قصص سكس مذكرات زوجه خائنة






 مذكرات زوجهـ خائنة



كنت في 19 من عمري عندما عقد قرآني على ابن عمي الذي يكبرني بخمس سنوات

اقمنا حفلا بسيطا في منزل والدي حضرفيهالعائلة والاقربون من الاصدقاء

"ياربي صايره آيه في الجمال ما اقول الا **** يعينك ياخوي"

انزلت رأسي استحيائا من كلام ابنة عمي ,, لاتربطني علاقه قويه مع بنات عمي فأنا لا أراهم الا في المناسبات العائليه

خُطبتي تمت بشكل رسمي فقد حضرت زوجة عمي المتوفى مع بناتها لخطبتي وفي داخلهم خوف من رفضي !!ا

فأبي يحتل منصبا مرموقا في عمله وعمي (رحمه ****) لم يترك لهم شيئا فقد كان يعمل براتب زهيد

انا ادرس بالجامعه ومتفوقه في دراستي وابن عمي (زوجي) انهى الثانويه ويعمل بوظيفة بسيطه

أنا اسكن في فيلا كبيره بحي راقي وهم في منزل صغير في أحد الاحياء البسيطه

عندما سألتني امي تللك الليله "شرايك يابنيتي ؟؟ الولد زين واخلاقه عاليه وبيت عمك مافي منهم بطيبتهم والفلوس ماتهم يابنيتي

"مادري يمه ,طيب ابي اشوف شكله"

اختي جالسه وراي تتصفح بمجله "شوووف بس هذا اللي تفكر فيه, شكله اقول لاتوافقين مايناسبوك انتي وحده تحبي نفسك ومدلله عند ابوي وراتبه مابكفيك اسبوع"

ردت امي عليها بعصبيه" جب قومي طلعي بره هذا بدال ماتنصحيها ,انا اقول يابنيتي اشتري ريال والفلوس تجي وتروح"

"خلاص يمه بس ابي اشوفه ,بعد هذا بصطبح بوجهه كل يوم ومن الحين اقولك اذا ماعجبني ما ابيه"

بعد يومين جاء ابن عمي من اجل النظره الشرعيه ,لم ابالغ في مظهري ذوقي عالي واعرف مايناسبني ,,

لبست فستان جابنيز احمر قصير تحت الركبه لون جرئ اعلم وقد تعمدت لبس هذا الفستان لانه يظهر بياض بشرتي ومفاتن جسمي اسدلت شعري الاسود الطويل على ظهري ولبست طوقا احمر ارفع به خصلات شعري الناعمه عن وجهي

لم اضع مكياجا فقط الكحل الاسود وقلوسا على شفتي ووضعت بضع قطرات من عطري لا احتاج الكثير منه فقطرتين منه تكفي لانتشارعبقه في المكان

ووسط اعتراضات امي على مظهري دخلت المجلس

اعلم مايدور في ذهنكم الآن" كيف بتقابل الرجال اول مره وتكون بهالجرئه"

نعم انا جريئه واثقه من نفسي واكن افرض احترامي اين ما ذهبت

احببت ان يراني كما أرى انا نفسي

كانت امي برفقتي سلمت وعيني بالارض فعند اول خطوة خطيتها داخل المجلس احسست بخفقان في صدري لم اجرؤ ان ارفع عيني

انتبهت لأمرأة تقف بجواري وضعت يدها على شعري " ماشاء **** تبارك الخالق تعالي يالغاليه لاتستحين ,,واجلستي "

كانت هذه زوجة عمي ,خرجت بعدها هي وامي وتركتني بمفردي مع عريس المستقبل

"كيف حالك "


"الحمد لله" اجبته وعيني لاتزال في الارض


دخل والدي في هذه اللحظه وقفت بسرعه واتجهت نحوه أرى وجهه مبتسما وقال مازحاَ

"ها يانوره شرايك بمحمد ينفع "

"خلها ترفع راسها بالاول تشوفني عشان تقول انفع والا ما انفع"

مسوي نفسه ظريف الأخ ههههـ

"ي**** يابابا ارفعي راسك ناظريه تراه شبع مناظر فيك وانتي ماشفتي حتى ظفر رجوله"

رفعت راسي وانا بقمة احراجي نظره سريعه التقت عيني بعينه وطلعت بسرعه من المكان وسط ضحك ابوي وتعليقه


نظره سريعه صحيح بس قدرت اشوفه زين ماتوقعت واحد بالمستوى اللي اعرفه عنه يكون شكله كذا !!

عريض المنكبين جسمه حلو ملامحه حاده جمال بدوي خالص وكاشخ بثوبه وشماغه بالمختصر,اعجبني ودخل مزاجي

بعد عقد القرآن جلسنا بلحالنا في المجلس كنت أشعر بعينيه تأكلني

"الف مبرووك"

رفعت رأسي وعينه لازالت تتفحصني "ماكنت اتوقع انك بهالجمال يابنت العم"

ابتسمت ونزلت راسي

رفع راسي بيده"لا لاتحرميني من عيونك"

بعدت يده"ماكأنك جرئ شوي"

"وايش اللي يمنع, انتي زوجتي الحين"

مر الوقت سريع في احاديث عامه عن حياته وحياتي وما خلت من بعض العبارات الغزليه,طلع بعدها بعد ما تأخر الوقت وانتصف الليل لبيتهم وانا صعدت لغرفتي احلم بمسقبلي معاه كيف بيكون


كانت اول زياره لبيت عمي بعد اسبوع خلال هذه الفتره محمد يوميا يجي لي البيت نتغدى مع بعض ونطلع بعدها نتمشى لليل


دخلت بيت عمي وكان في استقبالي زوجة عمي اللي رحبت فيني بشكل ماتصورته

كان وقت الظهيره تعمد محمد يجبني هالوقت عشان اذوق الاكل من يد امه

على فكره انا شاطره في الطبخ واجيد صنع اغلب المأكولات

بدأنا بتجهيز الاطباق انا وابنة عمي الصغرى رغم اعتراضهم الا اني احببت ان ازيل الحواجز بيننا

نزلت شيلتي عن رأسي وكان شعري مرفوعا تاركه بعض الخصلات متناثره بشكل جميل ومتناسق


دخل خالد ابن عمي المطبخ وانصدمت بس شفته بوجهي وتفاجأ هو بشوفتي طلع بسرعه من المطبخ وطلع وراه زوجي


"ماتتكلم قبل لاتدخل"

"ياخي مادريت ان فيه احد عندنااا"

"خلاص من اليوم وطالع انتبه قل لاتحط رجلك بالمكان"

"عُلم طال عمرك"


كان خالد شخصية متناقضه مع شخصية محمد مبتسم دائما ومرح مزوح وحبوب يصغر زوجي بسنه واحده فقط


رجع محمد المطبخ "حطي شيلتك لاتنزلينها الا لمن نكون بلحالنا"

قالها لي لمن حطيت الصحن عنده


كنت اتفقت معه مسبقا اني ما اغطي وجهي عن اخوانه فقط اتحجب كي تسهل الفعده معاهم دون احراجات وهو وافق على كذا


جلسنا على الغدى زوجة عمي وساره وخالد معنا منى وفاطمه متزوجين وماجد الاخ الاصغر كان في رحله للكشافه

خالد بدأني بالكلام " يامرحبا بمرت اخوي نور البيت"

"**** يحييك ,مشكوور"

كان طول الجلسه يضحك ويسولف ويتهبل على اخته واحنا نضحك معاه ماتوقعت من اول يوم آخذ عليهم بهالشكل

بعد ماخلصنا صعدنا فوق كانت غرفة محمد وخالد مشتركه

"اسمحي لي الغرفه حوسه كله من خويلد"

"ههههـ لاعاادي الحين ارتبها ولايهمك"

مسكني من خصري وجلسني على السرير "اتركي عنك تعالي هنا جنبي "

كنت اتضايق لمن نكون بلحالنا لانه طول الوقت يضم ويبوس

كنت ابيه يسولف معي يتكلم عن اي موضوع عن اي شي عن مستقبلنا حياتنا او حتى كلمات حب او تعبير عن مشاعر بس هو لا يبي يقضيها بس احضااان كنت افضل الطلعات لانه بالسياره والاماكن العامه مايقدر ياخذ راحته معي بهالشغلات

بعد ساعه طلبت ارجع البيت وتعذرت بالتعب ,


رجعت البيت وقفلت علي غرفتي جلست افكر "ليش احس انه مايفكر الا بجسمي ما احس اني مرتاحه كذا كنت ابيه يتملك قلبي بالاول يشبع اذاني "

كان قليل ما يكلمني بالجوال وانا اتضايق لان اعرف ان المخطوبين مايقفلون الخط


في يوم كان جاي لي بالليل مر علي لمن كنت معزومه على حفله عيد ميلاد صديقتي


وصلني البيت وطلب انه ينزل معاي بما انه ماشافني طول اليوم

"الوقت تأخر محمد"

"افهم انك ماتبيني انزل؟!"

"لا مو كذا بس"

"خلاااص بمشي"

"لا لاتزعل تعال ,وهمست بأذنه "ما اشتقت لي"

"وانا موذابحني غير شوقي لك"

نزلنا كان البيت هادئ "اهلي اكيد ناموا"

دخلنا المجلس شلت عباتي وعدلت شعري وهو جالس يناظرني

كنت لابسه تنوره قصيره مع تي شرت ابيض بدون اكمام

"لحظه بجيب لك شي تشربه"

قبل لا اطلع سحبني من يدي وجلسني بحظنه

" ما ابي اشرب شي عيونك ترويني"

"محمد"

"عيونه"

كنت اشوف عيونه وهي تتفحص جسمي حط يد على رجلي ويده الثانيه على شعري يبعد خصلاته ليكشف عن رقبتي قرب يبوسني ماقدرت اتحمل حسيته بيتمادى ان بقيت على نفس الوضع

قمت وفكيت يده من جسمي

"شفيك"

"مافيني شئ بس مومعقوله يامحمد كل ماتشوفني تجلس تسوي لي هالحركات" "

"رجع قرب يده ولمني" وعيونه بعيوني " وانتي تكرهين ان زوجك يموت عليك ويذوب باحضانك"

"مايجوز,,لسى مابعد صرت ببيتك"

وبعد جدال بينا طلع محمد من البيت زعلان مضت ثلاثة ايام لم اره فيها او حتى اسمع صوته بعد تلك الليله

اتصلت به خلالها 10 مرات ولكنه لايرد كان حالي لايعلم به الا رب العالمين لم اعرف كيف أرضيه,, وأهلي يسألون عن غيابه واتعذر لهم بانشغاله وطول فترة دوام عمله, واكذب بأنه للتو اقفل من عندي في كل مره

ماكنت اتوقعه بهذه الصعوبه وما توقعته ان يصبر عني كل هذا الوقت

في اليوم الرابع اتصلت (منى) اخته وانقبض قلبي عندما رأيت رقمها خفت ان يكون قد اخبرها بما بيننا

رفعت السماع وانا بقمة توتري

"الو"

"ياهلا بالقاطعه شخبارك ؟"

الحمد لله نبرة صوتها طبيعيه ماشكلها تعرف شئ "ياهلا فيك انا الحمد للله انتي شخبارك وكيف عيالك"

"لو تبين تعرفين اخباري كانك جيتي "

"وين؟!!!"

"لاتقولين (محمد )ماقالك؟! لاني سألته عنك وقالي انك مصدعه وماتقدرين تجين ,بس انا زعلانه هذا اول عيد ميلاد لبنتي (نوفه) والكل موجود الا انتي وانا تعمدت اسويه عند اهلي عشانك لاتستحين تجين بيتي"

خطرت فكره سريعه على بااالي طالعت الساعه شفتها 7ونص المسا مومعقوله بدوو حفلتهم"اييييه ,لاحبيبتي من قال اقدر افوت هالحفله خاصه ان (نوفه) الحلوه اميرتهااا"

"هههههـ تسلمين ياقلبي ,,يعني حمووود يضحك علي؟!بس زين,, يشوف شغله معي بعدين"

"ههههه لا هو مايدري اني جايه انا تعذرت منه وحبيت اسويها مفاجأه له هههههـ لاتقوليله اني جااايه"

"و**** انك طلعتي حركااات يابنت عمي , اجل لاتتأخرين لأنه طلب منه نخلص حفلتنا بدري عشان ينام بدون ازعاج الظاهر مايقدر يجلس بمكان مانتي بفيه"

"اوكي ساعه بالكثير وانا عندكم"

تروشت بسرعه وجففت شعري حطيت لي ميك اب خفيف على وجهي لبست فستان اسود مع فوشي كان شكلي واااو



أستأذنت من أهلي ورحت مع السواق اخذت هديه من المحل الخاص بالهدايا شفته بطريقي,

واتجهت لبيت عمي


دخلت البيت وانا جد منحرجه اول مره اجي هنا بدون (محمد) كان صعب علي ادخل بلحالي

كنت اسمع صوت الدي جي واصوات العيال "ياربي شكل المكان زحمه ربى يسامحك يامحمد اللي حطيتني بهالموقف"

وانا واقفه بمكاني ماشفت الا (خالد) طالع فتح الباب بقوة وضرب رجلي

"اووووه آسف ماانتبهت لك تعورتي"

لحظه وعيني بعينه انا منصدمه ومنحرجه بنفس الوقت لأنه شافني متزيينه وهو لمن شافني انحرج وماعرف شيسوي نزل عينه بالارض"

رفعت شيلتي على وجهي بسرعه"لا ..عاااددي ماااصار شيئ" ودخلت بسرعه

استغربت لمن دخلت ماكان في حضور كثير مثل ماتصورت كانوا خواته وعيالهم وامه بس

سلمت عليهم وعطيت الهديه لبنت (منى) وجلست

جلست (منى) جنبي "تسلمين ياقلبي ماكان له داعي تتعبين نفسك"

"شدعوه ,,تستاهل الحلوه"

تقربت مني وهمست بأذني"ابو الشباب موجود بغرفته فوق اذا تبين اطلعي له (خالد) طالع ماهو فيه"

ابتسمت وقمت

ما أخفيكم ان كل درجه اطلعها قلبي يطلع معاها هذا أول موقف يصير لي معاه وكنت خايفه من ردت فعله

طقيت الباب وفتحته بهدوء الغرفه كانت ظلمه وبارده ثلج من التكييف جاني صوته"خييير الواحد ماينااام طلعوا بره"

عرفت انه عاطني ظهره ماشافني , دخلت وقفلت الباب نزلت عباتي بهدوء انتبهت لأبجوره جنب السرير تقربت منه شغلتها وجلست جنبه على السرير

رفع نفسه بعصبيه وقفت الكلمه بفمه لمن شافني وقبل لايتكلم حطيت يدي على يده" اهووون عليك تتركني كل هالوقت"

شفت الدهشه في عيونه باين انه تفاجأ بوجودي ماكان متوقع اني اجي له

"انتي كيف جيتي هنا"

حطيت يدي عند خده وتشابكت اصابعي مع خصلات شعره وبنبره هاديه "وحشتنننني"

تراخت اعصابه بان على وجه,, بس فاجأني انه رجع استرخى على منامه ولف بوجهه"ماتخافي اسوي لك شي ..ليه جايه"

((هذي صفه من صفات الشمالي الشرقي ,المكابره والعناد))

صدمتني حركته ماتوقعت ردة فعله كذا قاسيه

تجمعت الدموع بعيوني"ليه يامحمد انا شسويت عشان كل هذا,ماهان علي زعلك وجيت لين عندك"

رجع جلس مره ثانيه "انا ماقلت لك تعالي "

وهذي صدمه ثانيه جتني منه وقفت واخذت عباتي لبستها ودموعي على خدي كرهته وكرهت نفس اللي ارخصتها ,,

استاذ نسوانجى

08-17-2016, 11:46 AM

ازعجني تصرفه كم كان قاسيا معي كيف استطاع كسر قلبي لقد اهااانني

لملمت مابقى من كرامتي وههمت بالخروج وما ان امسكت يدي مقبض الباب الايده تحاوط خصري "حبيبتي.. ولف وجهي له حطي نفسك بوضعي انا ما اتحمل اشوفك قدامي غصب عني ..ما اقاومك وانتي حلالي يانوره"

"بس مايجوز يامحمد اللي انت تسويه احنا لسه مملكين وهالحركات ماتصير اصبر لين اصير ببيتك وبعدها سوي اللي تبي ماراح امنعك"

"ما اقدر..ما اقدر اسيطر على نفسي"

"طيب والحل"

"مافي ا لا حل واحد"

"ويشو"

"نتزوج"

" تمزح انت ,,ماصار لنا شي مملكين تبينا نتزوج وبعدين انت حتى ماجهزت نفسك"

جلسني جنبه على السرير "اسمعي يانوره انتي مايرضيك الحال اللي حنا فيه ماتقبلين اني اقاطعك لين وقت الزواج صح؟ وحط يده على خدي.. لاني ما اقدر اسيطر على نفسي وانا معاك,,وعشان كذا انا بكلم عمي يقدم زواجنا ويخليه الشهر الجاي"

"انت مجنون مستحيل انا ماجهزت شي ولا انت حنا حتى ماشفنا مكان نسكن فيه"

"اسمعيني انا عارف انك طالبه شقه منفصله عن اهلي مكان لك بروحك, بس انا اقولك إن اقل ايجار راح ياخذ نص راتبي وماراح يبقى لك اللي يكفيك تتنعمين به..انا مقدم على وظيفه واعدوني فيهااا راتبهااا ممتاز’’بس على ما اقدر استلمها بياخذ هذا وقت ..انا اقول ان حنا نسكن هنا بغرفتي في بيتنا غرفه بحمام صحيح صغيره بس نتحملها ’وخالد اخوي ينام مع ماجد ,بس لفتره اوعدك "

"مادري يامحمد ماراح يوافق ابوي"

"اهم شي انتي توافقي وعمي اتركيه علي"

قلبتها بعقلي بعد تجربتي معه بهالموقف اتوقع ردة فعل عنيفه منه لو رفضت ..استسلمت للأمر الواقع ووافقت بشرط يخلي موعد زواجنا بعد ثلاث شهور مو شهر عشان اقدر اجهز نفسي وفي النهايه اقتنع بشهرين كحل وسط بينااا

وفعلا كان يملك محمد قدره عجيبه على الاقناع ,(وهذي ايضا من صفاته فالشمالي متكلم بارع)

حدد موعد زواجي بعد شهرين بالاتفاق مع ابوي

خلال هذه الفتره كانت زياراته لي متقطعه واغلبها طلعات للتجهيز ,,

وجا اليوم الموعود

لبست فستاااني الابيض كنت قمة في الجمال ابهرت الحاضرين بمظهري الآخاذ..




/ (/ />




تم زواجي بقاعه اعراس فخمه كانت هديتي من ابوي وامي كانت هديتها احلى كانت تذاكر سفر,,

كانت الليله الاولى في الفندق ما اقدر اوصف لكم خوفي كان خوفي منه هو..ربما لانه انتظر

هذا اليوم بفارغ الصبر"" كنت خايفه من الوضع وفعلا كان زوجي متحمس لدرجة انه

ماعطاني فرصه حتى ابدل فستاني وطلب مني ما البس قميص نوم كان يبيني بدون ملابس ومن اول ليله تخيلوو

سمعت تعليقااات كثيره ذيك الليله اطراء ومدح من الكوافيره واهلي واهله وصاحباتي والناس,, الا هو ماسمعت ولاشي ممكن تقولون ماعليش هو عبر عن شعوره بالفعل مو بالكلام بنظرات عيون ,وبانفاسه

, بس انا كنت اتمنى يترجم لي احساسه ومشاعره بأعذب الكلمات المهم اني في الاخير سلمته نفسي

اليوم الثاني سافرنا وانبسطتنا كثير ماخلت من بعض الخلافات البسيطه كـ حياة أي اثنين ببداية زواجهم بس بالإجمال كنت عايشه بعالم من الاحلام انتهى مع اول يوم وصلنا فيه,

كان وقت وصولنا الفجر ماحد كان جالس لاستقبالنا صعدنا غرفتنا

دخلت الحمام تروشت وطلعت بالفوطه وقفت قدام الدولاب اطاع ملابسي ,انتبهت له واقف وراي حضني وبيده الثانيه تلاعب بخصلات شعري المبلله سحبني للسرير

"محمد تعبااانه و**** ارحمني ,، طيب خل البس بالاول حرام الملابس اللي شريتها ارميهم يعني"

"ماحد قالك اشتريهم كان سألتيني بالاول"

"طيب شتبي الحين"

مسح بيده على كتفي وظهري"ماتعرفين شنو ابي"

"انت مو تعبان"

"بالعكس بموت من التعب عشان كذا ابيك"

دقايق و قام وهو متضاااايق وهو يسب ويلعن لييييش لان اخذ اللي يبي صحيح بس بدون تجاااوب مني وهذا الشي نرفزه وخلاه يقوم قبل حتى ماينتهي وطلع من الغرفه

وانا من القهر جلست ابكي "آآه ليش هو اناااني كذا,, انا تعبااانه وهو مايحس كل همه يريح نفسه وبس"

نمت وماحسيت له لمن رجع الغرفه

يوم ثاني الصباح جلست وهو لسه نايم

فتحت الدولاب وجهزت ملابسي





/ />

,و قمت وتروشت ولبست وتزينت وتعطرت

قربت من السرير حطيت يدي على خده ولاعبت باصابعي خصلات شعره’ فتح عينه , ابتسمت "صباااح الخير حبيبي "

مارد علي غمض عينه وصد بوجهه عني"

بداخلي تضايقت بس قلت استحملي يابنت انتي اللي زعلتيه ولزوم تراضيه"

تقربت منه اكثر واعتذرت منه ولاتحرك حاولت اداعب وجه بيدي واحاول المس باطراف اصابعي جسمه ,رفع يدي بعصبيه عنه ,

"طلعي بره الغرفه وخليني انام"

جرحني كلامه وطاحت دمعه تتلوهاا دمعات وجلست اترضى واستسمح وابرر, وهو ماحرك ساكن حتى دموعي ما أثرت فيه

(البكاء اكثر شي يضايق الشمالي فهو لايبالي بالدموووع)

بعد ساعه قمت غسلت وجهي وصلحت حالي مارجعت حطيت شي بوجهي غير الكحله الخفيفه داخل عيوني اخفي آثر بكااااي

وطلعت من غرفتي


كانت الساعه 10 صباحا لمن نزلت لقيت ماجد وساره يفطرون

قامت ساره سلمت علي وماجد بعد بارك لي ,سمعت صوت من وراي

"عروووووسنا وصلت ياهلا و****"

لفيت بوجهي كان خالد داخل وبيده اكياااس

ابتسمت بخجل "هلا فيك"

قامت ساره نطت على الاكياس وسحبتهم "حشااا ماصار ذا فطور ساعتين لين تجيبه"

خالد يأشر على سفرتهم وعلى ماجد اللي ياااكل ولاكأنه حد بحوله "يعني الحين انتوا اللي احتريتوني ماشاء **** هذا انتي دبرتي نفسك مع هالدب ههههه

جلسنااا نضحك شوي "نسوني همي "

سألت ساره"وينها خالتي ماشفتهااا؟؟"

ساره "جارتنا ام علي طالبه حبوب وجع الراس وراحت توديهم لها"

ماااجد وفمه مليان اكل"**** يهديهااا جارتنا ما بقى الا تطلب قهوه وتوديها امي لها برسم الخدمه"

ساره تضرب بيدها كتف مااجد"وجع خلص اللي في فمك اول بعدين تكلم,,وبعدين شفيهااا ام علي حرمه كبيره وتمون على امي"

كنت بداخلي اقارن بين محمد واخوانه الفتره اللي عرفته فيها ماهي طويله صحيح بس كفيله انها تبين لي الفرق الكبير بينهم

"محمد اناني عصبي وجاااد مايمزح كثير ولا حتى يضحك كثير يهتم بشغله اكثر والامور الثانيه كلها ثانويه عنده"بعكس خالد

رجعت خالتي بعد السلام سألت عن محمد بلغتها انه نايم وحطيت السبب في تأخر وصولنا وتعب السفر

كان الفطور اللي جايه خالد خاص لنا عشان حنا عرسااان حب يضيفنا من عنده

جلست اجهز اللي جابه بالصحون كان في بالي ارتب كل شي واصعد احاول مره ثانيه مع محمد يمكن لمن يشوفني مصلحه له فطوره يرضى عني

بس خاب املي دقايق وشفته بوجهي ,,سلم على اهله والحمد لله ماكان موضح زعله ’رجع الامل لي وقلت يمكن راااق بعد ماطلعت من عنده وكسرت خاطره بدموعي ونزل نااااسي ,,

بس للأسف خابت ظنوني ,من دخل ماعطاني وجه ابد حتى لمن قالت له امه "اطلعوا ياوليدي افطروا بغرفتكم عشان تآخذون راحتكم"

رفض وقال لها ماله داعي بنفطر كلنا جميع

جد احبااااط ,تألمت من داخلي وحسيت بالضيق ياربي اناااا شسويت عشان كل ذا"

جلسنا معهم لوقت الاذان طول هالوقت ماناظر حتى بعيني ,طلع مع اخوانه للمسجد وانا طلعت لغرفتي,,

هذا واااحد من المواقف اللي مرت بيننا توالت بعدهااا مواقف كثيره

اللي نرضى فيهااا يومين ونتزاعل عشره

من اكثر المواقف اللي كانت تزعجني وتضايقني وتسبب لي مشاكل معاه

تأخره الزايد بره البيت , وانشغاله عني حتى لو هو معاي ,كنت افتقد اشياء كثيره معاه اهمهااا مشاعره وأحاسيسه اللي عمره ماعبر لي عنهاااا ’ كان يزيد همي يوم بعد يوم

كنت اقضي وقتي اغلبه مع اهله , وزادت علاقتي مع خالد اخوه اكثر بس بحدود كنت اشوف الفرق بينه وبين اخوه كبيييير، كانت جلساتنا ضحك ومزح كنت الجأ له لمن احتاج أي شي , محمد فتح المجال لي لمن اطلب منه يوصلني لمكان يتعذر بشغله ويطلب من خالد يوديني ,صحيح ما اكون بلحالي معه ,كان لازم احد من خواته يرافقني

كنت احس انه يفهمني اكثر من زوجي يحس بألمي وهمي من نظرة عيوني لدرجة انه يزعل لزعلي

بدت تتغير توجهاتي وبدل مااترقب حضور زوجي صرت اتحرى جيت خالد ,,كنت احاول اظهر باجمل شكل قدامه

وهذي كاااانت البداية


كنت اراقب عينيه كلما تحدثت اوضحكت ,,كنت ارى ذاك البريق الذي ابحث عنه في عيني زوجي القاسيتين


انا رقيقة بطبعي وصوتي خافت و اتعمد بحضوره ان اجعله كالهمس




عندما اضع رأسي على وسادتي يخنقني الذنب, فاستفيق واستغفر **** اتقرب من زوجي واضع يدي تحت جنبيه واغوص في احضانه يتململ ضائقا ويدير ظهره


فأغوص في حزني ويأكلني همي وأعود لوسادتي أبحث عني فلا اجدني فاغرقهاا بالدموووع


/ />

ويأتي الصبااح فيهم خارجا دون النظر في وجهي


ودون ان اطبع قبلة صباحي على شفتيه الباردتين


يتأخر عن موعده فاتصل احتراقا فلا يجيب, ويحضر متعبا باردا كالثلج يرمي بجسده على فراشه ..وابحر انا في حزني,,


اقابل وجه الآخر فأرى ****فه,, ,,وتأسرني النظرة ,,فأقاسمــــه الشـــوق


/ /> في يوم كنا جالسين بعد الغدا ونسولف كانت منى زايره عندنااا

كانت تعاند مع خالد ويوم طفشهااا قالت له "انت ليه ماتتزوج وتفكناااا"

خالتي حمسهااا الكلام,,, وفتحوا السيره وجلسوا يحاولون يقنعونه,,مادري ليه ضايقني الموضوع ,جلست اهز برجلي,والغريب اني لمن ناظرت له حط عينه بعيوني , مافهمت نظرته وصدمني لمن قال لمنى أخته "خلاااااص موافق بس شوفي لي وحده مثل نوره,, والا اقول لكم ,,انتي يانوره اخطبي لي"

ارتبكت ما اعرفت شرد وكلهم يناظروني وعمتي من زود فرحتهااا قامت تقولي" ايييه يانوره شوفي له وحده قبل ما يغير راااايه"

اخيرا نطق الحجر"ويش شايفين زوجتي خطااابه هههه روح انت دور لك لابعدين تطيح بكبدك وتحط اللوم على زوجتي"

الكل ضحك على تعليقه الا انااا ما عجبني مادري ليه

قال خالد بجديه"لا خلاص انا اثق فعلا بذوق نوره تشوف هي لي وحده "

"انا..انا ما اعرف "

منى"خلاص لاتتعبون نفسكم انا البنت في بالي من زمان ,,تعرفيهااا يمه عايشه بنت عم زوجي"

بان الاستهلال على خالتي"ااييه يابنيتي و**** يحليلها عايشه حلوه وطيبه"

قام محمد وكان فرج لي قمت معاه لاني ما قدرت اتحمل اجلس بالمكان

طلع هو من البيت وانا صعدت لغرفتي وهم جالسين يعددون في مزايا وحسنااات عايشه

في الليل كانوا مجهزين جلسه في بيت خالتهم ماحبيت اروح معهم كان بعده موضوع زواج خالد مضايقني تعذرت بالتعب وجلست بالبيت

محمد واخوانه طالعين زواج مع اصحابهم ,, يعني البيت فاااضي

سويت لي حمام دااافي كنت محتاجه استرخي واغير مزاجي


/ (/ />


بعد ساعه طلعت ولبست بنطلون مع تي شرت جففت شعري ورفعته ذي حصان حطيت كحله وقلووس تعطرت ونزلت تحت ,,انا كذا لمن يضايقني شي او يوترني اشغل نفسي بنفسي البس واكشخ وادلع نفسي "تعويض نفسي"

دخلت المطبخ صلحت لي ساندويش وكوب عصير,,

سمعت صوت بالصاله ,حسيت بالخوف انا متأكد ه ان البيت ماحد فيه ومستحيل احد يرجع تو الوقت بدري على رجعتهم,,

طلعت وشفته بوجهي..


ومن الخرعه ماعرفت شسوي غير اني صفقت باب المطبخ بوجهه

اسمع دقات قلبي وانا واقفه ,احسه قريب من الباب اسمع انفاسه واشم ريحة عطره سمعته يناديني.."نوره"

اسمي هالمره كان له وقع غريب من فمه هزت مشاعري

رديت بصوت اقرب للهمس"لبيييييه"

خالد"انتي ليه مارحتي معاهم,فيك شي؟"

"لا مافي شي بس تعبانه شوي"

"انا حاس ان فيه شي مضايقك"

مادري كيف خانتي الدمعه وانزلت على خدي ,,ومادري كيف سمحت له يفتح الباب ويدخل ويشوفني بوضعي هذا,,

حط عينه بعيني وبجرأه مسح باصبعه دمعه نازله على خدي

"لاتبكين,, دموعك تعور قلبي..وبهمس سألني تدرين بهالشي؟؟"

"شفيك يانوره"

رفعت طرف عيني ناظرته وبعدها ركضت بره المطبخ صعدت الدرج بس يده كانت اسرع مني مسكني "ماتبيني اتزوج ,,صح؟؟؟قولي لي ,,انتي حاسه باللي انا حاس فيه صح؟!"

"اتركني ياخالد حرااااام اللي تسويه"

"جاوبيني بالاول"

بصعوبه قدرت افك يده دخلت غرفتي وقفلتهااا

كيف اوصف احساسي ,,احساس بالذنب ,بالندم كيف سمحت لنفسي افكر فيه والا اوقف معاه والا اعطيه ولو ذره من مشاعري كيف اسلمه قلبي ,قلبي اللي هو جزء مني وهالجزء ملك واحد ثاني يظن اني صاينته وحافظه اسمه وشرفه

"ليه يامحمد رميتني للذنب , يارب اغفر لي ,,يارب أغفر لي"

مرت الليله عصيبه ’

كان ليلي طويل قضيته بالصلاة والدعاء ان **** يهديني ويتوب علي ويسخر لي زوجي"

ماابي اضعف ما ابي اخووون, ما ابي انجرف مع شيطاني

ضروري اشوف لي حل,,ضروري اتخذ قرار حاسم..

بالنسبه لخالد مادري كيف قضى ليلته ووين وصل بافكاره بس عرفت من امه ان موافق على العروس وطلب منهم يخطبوها رسمي,, وطلب ان تكون الخطبه والدخله في يوم واحد


وضعت يدي لاتحسس ذاك الذي سكن أحشائي ,سقطت دمعه ولكن هذه دمعة مختلفه انها دمعة الفرح ,دمعة السعاده, دمعة الامل بوجود غدٍ افضل

مر اسبوع على الحادثة الأخيره ,,تتساؤلون جميعاً ماذا حدث بعدها؟؟

تمت الموافقه وقرر يوم الملكه والزواج بعد 6 أشهر ,,طويلة اليست كذلك؟!!!!

أصرت العروس على هذه المده لتستطيع خلالها الاستعداد ..يبدو انها قوية جداً هذه العائشة,وليست كما وصفوهااا ,,

كان هناك عرض من قبل اهل العريس اقصد بذلك (والدته وأخواته) ان تتم الملكه خلال هذا الشهر ثم يتزوجون في المدة المشروطه)

ولكن العروس رفضت خوفاً من التنازل لاحقاً تحت أي ظرف من الظروف ,,الم اقل لكم انها قوية :)


خلال هذا الاسبوع لم أرى فيها خالد الا مرة واحده كانت الأكثر ايلاماً وقتها ولكنها ايضا كانت صاحبة الفضل بتغييري واستعادة ذاتي وحياتي


شعرت بتعب شديد منذ ان استيقظت ذاك اليوم اتصلت بزوجي وطلبت منه الحضور فتعذر لانشغاله الشديد ولما سيؤثر خروجه في هذا الوقت على سير عمله وطلب مني اخذ مسكن لحين عودته (هذا هو زوجي ابحث عنه وقت حاجتي فلا اجده بقربي)

اقفلت الهاتف وانا بقمة غضبي واستيائي اذكر أني حطمت كل ماوقع نظري عليه ,,ختمتهااا بزجاجة عطر على مرآتي,,


/ eg



لم استطع استعادة توازني وهدوئي الا بعد مرور ساعه بقيتها تحت الماء,خرجت بعدها وألمي يزداد وبصعوبة ارتديت ملابسي واسترخيت على فراشي تاركة شعري المبلل يغرق وسادتي كما اغرقني حينها ألمي,,

استاذ نسوانجى

08-17-2016, 11:50 AM

سمعت طرقاً خفيفاً على الباب ,,لم استطع النهوض,فعاد الطرق مجدداً

مضت نصف دقيقه ,, هاهو هاتفي يرن وانا بالكاد افتح عيني مددت يدي واجبت دون ان ارى من المتصل

كان هو على الخط "نوره انا عند الباب "

صمت للحظات ثم اجبته بصوت واهن " تبي شي "

" نوره انتي تعبانه ؟؟محمد كلمني يقول انك تبين تروحين المستشفى"

هل تشعرون بم اشعر به,هل علت وجوهكم هذه ابتسامة ساخره كالتي ارتسمت على وجهي المتعب

آآآه يازوجي أي قلب هذا المغروس في صدرك أهكذا تعبر عن قلقك علي

كيف تصب الزيت على النار هكذا الا تخاف ان تحترق ,, ترميني بأحضانه عنوة دون ان تشعر

..

ذهبت معه وهذه المرة الاولى التي ارافقه فيها بمفردي لعدم وجود اخواته بالمنزل,

خيم الصمت علينا طوال الطريق ارى عيناااه تتسللان من مرآته ’يسترق النظر بين الحين والآخر


بقيت بالمستشفى قرابة الساعتين كنت انظر لهاتفي كل دقيقه اترقب اتصاله,نعم كما توقعتم لم يتصل

عملت بعض التحاليل وكم كانت النتائج رائعه ,سأصبح اماً قريبا

خرجت وانا بحال افضل تناسيت ألمي وتعبي فما احمله بداخلي يستحق ان انسى العالم اجمع

طريقنا بدى لي طويل قلت له "هذا مو طريقنا حنا وين رايحين"

جاوبني بنبره هاديه وصوت كئيب لم اتعوده منه

"بمشيك شوي ماتبين تغيرين جو"

"خالد ما احب المزح الثقيل"

"وانا ما امزح ,وين تبين بوديك لو تبين للقمر"

تسارعت دقات قلبي وبان الخوف في وجهي"خالد ردني البيت"

"لاتخافين بنوقف شوي عند البحر "

"ومن قالك اني ابي اروح معك مكان ,انت تعرف ان هذا مايجوز"

"خلاص وصلنا ,, شوفي يانوره كيف امواج البحر تناديك ,شمي هواه خليه يدخل بصدرك ويبرد ناره"


/ /> نزل من السياره وفتح بابي "انزلي"

"لاااا انت انجنيت "

تدرون شسوى ماتصدقوون ...

جلس على ركبته طاحت دمعه على خده "يانوره رحميني ,انا تعباااان"

حاله من الذهول شلتني بمكاني, صحيح اللي اشوفه لو حلم

هذا خالد اللي مايوم شفته مهموم هذا خالد اللي ضحكته ماتفارق وجهه ,,جالس يبكي عند رجلي

"قوم ياخالد انت رجال عيب اللي تسويه"

"انتي شسويتي فيني,,كل ما ابعد عنك ترديني,,يانوره انا اموت باليوم مية مره كل ماشفتك قدامي , انا احترق وماحد حاس فيني",,

مرت دقايق وانا اشوفه واااقف بعيد يطالع بالبحر وانا على قد ماتألمت لحالي تألمت عليه أكثر ,,بيدي قيدته واسرته داخل اسواري انا اللي سحبته لهالطريق كنت اروي ضمائي بمائه من دون الشعور بأني السبب في جفاف اوراقه

ظلمتك ياخالد وظلمت نفسي معاك

رجع خالد ركب سيارته ’كان الصمت سيد الموقف ,,ماقدرت اواسيه ,كنت اناظر وجهه من مرآته يمكن المح طيف عيونه بس للأسف مالقيته

حسيت وقتها انه في حرب بين عقله وقلبه وانه ماجابني معه الا عشان يرمي قلبه بهالمكان ويبدأ من جديد,,

ابتدأ يوم جديد لي انا بعد افتتحته بأيات من كتاب **** لتنير عقلي وبصيرتي دعوت **** ان يقف بجواااري وان ينصرني على شهوات الشيطان

آمنت بقوله تعالى"ان **** لايغير مابقوم حتى يفيروا مابأنفسهم""

كان اول قرار اتخذته هو الإستقرار بعيدا عن بيت عمي

طلبت من والدي مساعدتنا في ايجاد شقة مناسبه

اقنعت زوجي بضرورة الانتقال ليستقر خالد في الغرفة بدلا منا فهو ايضا ذو دخل زهيد لايستطيع السكن في الايجار

اصبحت اغطي وجهي وتعللت بان السبب وراء كشفي له سابقاً قد زال فأنا الآن لا اسكن معهم

قللت من زياراتي لمنزلهم فمرة واحدة بالإسبوع تكفي

اما بالنسبه لزوجي فلازلت اسعى في البحث عن ذاته

سأدرس شخصيته من جديد ’ولن اتوانى عن فعل أي شئ لأهنأ بالسعاده معه

قد يكون دربي طويل وقد يستنزف جهدي ولكن حياتي تستحق ان اسعدها ,وانا استحق الافضل

كل منا يملك نقطة ضعف وعلي ان ابحث عنها بداخل زوجي لأبدأ بها مسيرتي,,

استرجعت شريط ذكرياتي وسجلت جميع معاناتي في دفتري

بدأت بتغيير ردات افعالي على جميع مواقفي

فحين انشغاله عني اشغلت نفسي , وحينما يصرخ بوجهي اجمد مشاعري واحبس دموعي

استغليت عشقه للفراش ومارست فنون الجنس في تناغم جسدي ساااحر ,,سحر عقله قبل قلبه,,فأصبح هو من لايطيق فراااقي

تعلمت الا انتظر منه شيئا , بل اسعى انا لما اريد تحقيقه منه,, فمتعة الحصول عليه حينها اجمل

لن تعيقني العثرات فكلما سقطت ,سأعاود الوقوف لأكون أقوى

 

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad