زب ساخن لذيذ و جميل في كسي و اسخن عيد ميلاد مع مديري في بيته



 في احلى عيد ميلاد ذقت زب ساخن لذيذ جدا و كان صاحبه مديري الذي اقترح علي ان اسهر معه في بيته و انا فتاة خجولة جدا و لست معتادة على السهر خارج البيت لانني من اسرة محافطة و لكن لا انكر ان الطمع كان هو السبب في جعلي اخوض هذه المغامرة الساخنة الجميلة جدا . لاني كنت اريد ان استفيد من بعض الماتيازات منه فهو مدير و لا يوجد فوقه الا المدير العام صاحب الشركة و مالكها و هو مقرب منه و كان المدير يحبني و يعاملني بلطف كبير و في ذلك اليوم عرض علي ان اسهر معه في البيت بحجة انه يملك شقة جميلة و يريد تمضية سهرة عيد الميلاد معي و انا طبع فهمت الامر انه يريد ان ينيكني لانه لا يعقل ان نبقى سهرانين لوحدنا دون جنس
و حملت نفسي بكل شجاعة و انا مستعدة لكل العواقب و اخذني بسيارته السوداء الفخمة الى البيت و حين وصلنا اعطاني قلادة ذهبية جميلة جدا و قال انا هو البابا نويل و هذه هي هديتي و انا من الفرحة قبلته من فمه بحرارة و لكن حين حاولت التوقف امسكني من راسي و قال ابقي كما انتي اريد ان اقبلك اكثر . و مع تلك القبلات كان لابد ان اذوق زب ساخن جدا لانه سخن و احسست بانتصاب زبه و انا اقبله بحرارة من شفتيه و اسمع دقات قلبه و نبضه الحار و هو يقبلني و يحتك بزبه على بطني و انا سخنت و لم اعد بمقدوري ان اتوقف عن تقبيله و تذوق الزب في كسي و من حسن حظي ان كسي مفتوح و يمكنني ان اذوق الزب بطريقة عادية فيه و بلا خوف
و اخرج المدير زبه من دون ان اشعر به حيث طلب مني ان اتحسس على زبه و العب به و لما وضعت يدي جاءت على احلى زب ساخن لذيذ و كان ناعم جدا و انا بدات افرك عليه و اتحسس و العب به و هو ما زال يقبلني بحرارة كبيرة و انا اسمع انينه احلار . و كان يقبلني و هويذوب اه اه اه احبك عمري اح اح اه اه كم انتظرت هذه اللحظة و كان يحك زبه في يدي و هو يغلي من الشهوة و انا اقبله ثم بدا يعريني و يفك ملابسي حتى يرى جسدي و انا ما زلت العب باحلى زب ساخن لذيذ و هو منتصب كانني ماسكة حبة خيار كبيرة
ثم اصريت ان ارضع له زبه و ادخلته في فمي علما انها اول مرة ارضع فيه الزب في حياتي و كان احلى طعم يدخل في فمي و فتحته مالحة و لذيذة جدا و الزب ازداد انتصابه اكثر و هو داخل فمي و المدير اصبح يغلي من الشهوة . ثم رماني على السرير و لحس كسي حتى صرت اترجاه ان يدخل زبه و اان اريد زب ساخن لذيذ داخل كسي ينيكني و يخرج شهوتي و امسك المدير زبه و بدا يحكه بين شفرات كسي و انا اسخن اكثر و اغلي حتى ادخل راس زبه و دفعه بقوة و يبدا اسخن نيك مع مديري
 و ادخل المدير زب ساخن لذيذ جدا داخل كسي و انا مسطحة على ذلك السرير فخم على ظهري و اشعر براحة كبيرة حيث كنت الوى ساقاي على بعضهما و انا اشعر باجمل لذة و احلى متعة في حياتي و زب المدير كان سميك و كبير و حديدي في انتصابه . و كان المدير نياك و خبير في امتاع النساء حيث ان حرارة زبه و شهوته كانت تشعل كل شيء في داخلي و هو يدفع زبه و ينيكني بقوة كبيرة و يتاوه اه اه اح اح اح ثم يقبلني و يمسك ثديي بيده و يلعب به ثم يمص لي الحلمة و هو يدفع زبه الواقف داخل كسي و انا ايضا كانت اهاتي حارة جدا اه اح اح اه اه اه و الزب لذيذ و ممتع و مثير و هو يتحرك في اسطوانة كسي الساخنة

و غيرنا الوضعية مرة اخرى ليدخل المدير زب ساخن لذيذ جدا و هذه المرة كنت انا على السرير في وضعية السجود و هو من خلفي واقف ينيكني و يمسك فلقاتي طيزي يلعب بهما و يحركهما و يصفع و زبه يتحرك داخل الكس دخولا و خروجا بقوة كبيرة . و ازدادت السرعة اكثر في تحرك الزب داخل كسي و المدير هاج و اصبح اكثر حرارة و زبه يتحرك بلا توقف داخل كسي و انا اتاوه اه اح اح اه ا اي اي اي اي و متعة الزب و النيك كانت كبيرة جدا و المدير فهمت انه يريد ان يخرج تلك الشهوة الحارة التي كانت في زبه و كسي قد افرز السوائل الحارة التي تسهل حركة الزب لاني كنت اذوق زب ساخن لذيذ و انا في قمة المتعة و الشهوة
و حين احسست بالحرارة اكثر ركبت انا على الزب و صرت اهتز و انط و انا راكبة فوقه و الزب يدخل و يخرج في كسي و انا اتاوه اه اه اح اح اه اه اه ها و المدير ايضا كان يلهث بقوة من حرارة الشهوة في زبه و حرارة الكس الذي كان ينيكه . و كلما كنت اتحرك اكثر كنت اشعر باللذة تزيد و تكبر و انا فوق الزب راكبة اتناك من المدير و هو يدخل زب ساخن لذيذ جدا داخل جوف كسي ينيكني و يمتعني به الى ان اوصلته الى ذروة التلذذ و التمتع حين صرخ اه اه اه اه اه اه ساقذف اه اه اح اح اح زبي سينفجر اح اح اه اه اه و انا كنت ايضا ارتعش و انا راكبة فوق الزب
و بمجرد ان بدا زبه بالقذف حتى احسست بحرارة المني المسكوب في كسي و ازدادت اللذة اكثر مع تلك اللذة الدافئة التي كانت تسيل داخل الكس و المدير يقذف و يخور اه اه اه اخ اخ اخ كانه كبش مذبوح و الشهوة تخرج من زبه نحو كسي . ثم ارتميت في حضنه اقبله بحرارة كبيرة و زبه ما زال عالقا في كسي و منتصب بقوة كبيرة و انا لم اشبع من ذلك الزب اللذيذ الذي ناكني به المدير

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad