عيد ميلاد ساخن مليء بالسكس و النيك مع لارا الفرنسية في فندق هيلتون



 كانت ليلة جميلة جدا و عيد ميلاد ساخن مليء بالسكس و النيك و شريكتي كانت فرنسية اسمها لارا و كانت مهندسة اشغال و كنا نعمل معا في مشروع بناء مركز تجاري ضخم و انا كنت مكلف بتسيير الميزانية و التقيها دائما . و في اخر يوم من السنة الميلادية عزمتني لارا على العشاء معها في احد المطاعم الراقية على حسابها الخاص و كانت تثق في كثيرا و ربما انا الوحيد الذي كانت تتحدث معه لاني اعاملها دائما باحترام رغم اني في قرارة نفسي اقول دائما لو تاتيني الفرصة انيكها و اشبع من كسها الفرنسي و ذهبنا الى المطعم و اكلنا الشواء حتى شبعنا و كنت اكل و انا افكر في كسها و النيك معها
ثم رجعنا الى المكتب في ساعة متاخرة و ذلك بطلب منها و اخبرتني انها تريد ان تحتفل بعيد الميلاد و قد علمت اننا لا نحتفل في بلدنا بعيد الميلاد لان تقاليدنا تختلف عن تقاليدهم و لكن اخبرتها اني ساحتفل معها و كان طلبها غريب جدا و مضحك . نعم كان الطلب غريب حيث طلبت مني ان ارتدي ملابس بابا نويل و اضع لحية بيضاء و ادخل عليها و انا احمل قارورة شامبانيا و اقدمها لها كهدية و انا تفاجات و لكنها اخبرتني انها تملك ملابس حمراء و ما علي الا شراء القطن اضعه كلحية و عرفت اني سامضي عيد ميلاد ساخن معها من خلال طلبها الغريب و كانت وجهتنا بعد ذلك الى فندق الهيلتون الفخم
و بالفعل دخلنا الى غرفة الفندق الفخمة و اغلقنا الباب و انا دخلت الى الحمام و خلعت كل ثيابي و لبست ملابسها الحمراء و الصقت اللحية و زبي واقف و انا مقبل على عيد ميلاد ساخن جدا مع لارا التي وجدها جالسة ورجليها مفتوحتين و كيلوتها احمر ايضا . و اول شيء نظرت اليه لارا هو زبي الذي راته واقف و في اوج انتصاب له و فهمت انهم يحتفلون بعيد الميلاد و لكن يجب ان يكون الجنس حاضر و هي لم تجدني الا انا انيكها و انا كنت احلم ان انيكها و لم اصدق اني احقق الحلم حيث دخلت و ناولتها القارورة بطريقة رومنسية و مهيجة جدا و هي امسكتها و ضحكت و هي تخرج لسانها و تنظر الي
ثم امسكت لارا زبي بتك النعومة و الدفئ و بدات تلاعب لسانها على فتحة زبي و هي تنظر الي بتلك العيون العسلية و انا هائج و ساخن جدا و بدات اطلب منها ان ترضع اه اه اه ارضعي حبيبتي و هي تهيجني و تخرج لسانها فقط و تمسحه على زبي . و انا سخنت بقوة من تلك الطريقة المهيجة التي انت لارا ترضع بها زبي في عيد ميلاد ساخن جدا ثم بدات ترضع و تمص و ادخلت زبي و راسه في فمها بحرارة كبيرة
 بعد ان انطلقنا في عيد ميلاد ساخن و بدات اقبل لارا سخنت و قد طلبت مني ان اجلس على الكرسي و هي تفعل كل شيء و كانت جد هائجة حيث فتحت القميص و رايت بزازها تحت الستيان و كان لون الستيان احمر . ثم انحنت امامي و فتحت سروالي و امسكت زبي بيد ناعمة جدا تجعل الشهوة حارة و اعجبها زبي كثيرا لما راته منتصب و كبير و مختون فهي ربما تتناك من زب عربي لاول مرة في حياتها و ادخلت راس زبي بين شفتيها و راحت لارا ترضع زبي و انا جالس و اريد ان اقوم فانا شهوتي ساخنة و حارة جدا و لا اصبر على تلك الشهوة
و قمت امامها و انطلقنا في اسخن قبلات حيث انا اقبلها و هي تقول لي بالفرنسةي احبك اريد منك نيكة ساخنة اريد عيد ميلاد ساخن اه اه اه اح اح و انا اقبلها و المس صدرها و هي تملك صدر واقف جميل كانه تفاح . و قربتها عندي اكثر وانا هائج و قلبي ينبض بقوة و امسكتها من مؤخرتها و كانت تلبس بنطلون خفيف جدا احمر و لمست لها فلقاتها و بدات احركهما و اعبث فيهما و انا اقبلها و هائج جدا و بسرعة وجدت نفسي اعريها و كانت طويلة ايضا كانها عارضة ازياء شعرها اسود طويل و بشرتها بيضاء و عينيها بلون عسلي مائل الى الاخضر
و حين نزعت ثيابها لمست لها المؤخرة على اللحم و انا في عيد ميلاد ساخن جدا و ملتهب و قربتها حتى لمس زبي عانتها و كانت ساخنة جدا و ناعمة بلا شعر و انا اقبلها من الفم و هي تعطيني لسانها و تقول جو تام يعني احبك ممممم مممم . ثم من شدة الشهوة فتحت لها فلقاتها الطرية جدا و انا اقرب زبي و اثني قدماي قليلا حتى يقع زبي في الفتحة ونحنو اقفان ولكن رغبت ان ارفعها و لذلك اجلستها على الطاولة و كان زبي على كسها مباشرة و هي تحتضنني وتقبلني بحرارة من الفم في عيد ميلاد ساخن جدا و ملتهب و انا ذائب
و حين ادخلت زبي و دفعته في كسها شعرت بحرارة كبيرة و جميلة جدا و زبي انزلق بمتعة لا توصف داخل كس لارا و بدات احركه الى الامام و الخلف بكل قوة و بشهوة حارة جدا و انا واقف و لارا جالسة على السرير . و حتى و انا انيك و زبي في الكس بقيت اقبلها بحرارة و عنف من شفتيها و انا اذهب بحوضي الى الامام نحو جسمها و ارده الى الخلف و زبي يتحرك و نحن في عيد ميلاد ساخن جدا و المتعة كبيرة و انا انيك احلى نيكة في حياتي مع انعم جسم و احلى فتاة
 و استمرينا في عيد ميلاد ساخن جدا باحلى شهوة انا و لارا حيث رفعتها على زبي و هي في حضني و ادخلت زبي في كسها الدافئ الساخن جدا و بدات ادخل و اخرج و هي كانت رشيقة جدا و كسها كانه صابونة لزج جدا . و حين كنت ارفعها و انزلها كانت هي تتاوه اه اه اح اح اح اكمل اه اه اه و انا العب لها بفلقتي طيزها و احركهما حتى احسست اني اوشك ان اقذف و كنت اريد ان انيكها من وضعية احبها جدا و اشاهدها في الافلام و هي من الخلف حتى ارى كيف يدخل و يخرج زبي في الكس و ارى في نفس الوقت طيزها
و هكذا مالت لارا على الطاولة و اان واقف خلفها و زبي كان مثل الشجرة بعروقه و شعره و انا في عيد ميلاد ساخن جدا و ادخل زبي كله حتى تصل عانتي الى طيزها ثم اخرج و ابقي فقط الراس . و كنت في الاول اتحرك ببطئ لكني سخنت بسرعة و اصبح زبي يتحرك بسرعة كبيرة لا اقدر على ايقافها و انا الهث اه اه اح اح اف اف ح ح حو الشهوة وصلت الى اعلى درجة ممكنة و النيك مع لارا كان اجمل نيك في حياتي في عيد ميلاد ساخن و جميل حتى احسست برعشة في زبي و انفجار اللذة فيه و انا اذوب و اريد ان افجر حليب زبي
و بدات اصرخ اه اه ساقذف اه اه ساقذف و هي سمعتني و التفتت الي بعدما سحبت زبي من الكس لاجد زي امام شفتيها و هي تنظر الي بشهوة كبيرة و تعض شفتيها من اللذة و بقوة كبيرة و عجيبة جدا و جميلة اندفع المني من زبي بحرارة في فم لارا . و كان المني يخرج بخطوط جميلة و طويلة متلاحقة الواحد تلوى الاخر في قطرات كبيرة و ساخنة في وجه لارا و هي ذائبة تلحس المني من زبي في عيد ميلاد ساخن جدا و انا اقذف بقوة و شهوتي كانت مثل البركان متفجرة و المني يخرج من زبي بعنفوان كبير و غزارة حتى تعب زبي من القذف و توقف
مث بدات الاعب خصلات شعر لارا التي كانت سعيدة جدا و ذاقت لاول مرة الحب و النيك في بلد عربي و كان الكريسماس و عيد الميلاد كما قالت هناك من احلى ذكرياتها و حتى رعشتها كانت جميلة جدا و هي تراني اقذف المني في فمها و وجهها . و من شدة النشوة لم استطع التحرك من مكاني حيث بقيت مستلقى و انا العب بزبي و انظر الى لارا و هي ترتدي ملابسها و نعومة جسمها و كيف امضينا عيدميلاد ساخن جدا باحلى متعة

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad