صاحبي ومراته الجعانه و طلب مساعده صديق

من شهور عرفت شاب أصغر مني ب


سنتين تلاته أسمه عمرو شاب اسمر بادي بيلدينج و قمور من اللي البنات بتعجب بيه
كان أيامها خاطب بنت أسمها تهاني
تهاني بنت ملتزمه جسمها عادي طيزها كبيره شويه لكن مظبوطه عدت الايام وبحكم أننا شغالين في مكتب واحد كنا أصحاب جدا
لدرجة أننا كنا بنقضي مع بعض أوقات أكتر من أهالينا ... الدرجة اللي خلت عمرو يغير من تعامل تهاني معايا وواحدة واحده بعدت عنهم وبقيت في شغلي وبس وقبل فرحهم طلب عمرو أنزل معاه نجيب شويه حاجات للبيت وفعلاً نزلت جبت معاه ويعني تعتبر صفينا اللي بينا و بقينا تمام
اتجوزوا وبعد شهر لقيت عمرو مش هو عمرو اللي أعرفه
مالك يا عم
عمرو: متضايق بس سيبني شويه
أنا : يا جدع انت أنا اخوك قول
سكت كتير وقالي أنا مخنوق ومتضايق وهطق
أنا : ليه بس احكيلي
عمرو : أنا هقولك على حاجه بس اوعى تقول لحد
أنا : يا جدع قول سرك في بير
عمرو : أنا مش عارف اتعامل مع تهاني
أنا : ازاي مش فاهم وضح
عمرو : يا جدع كل ما أقرب منها تتكسف
اخد منها بوسه بالعافيه تقولي مكسوفه
لدرجة في ليلة الدخلة جيت علشان ادخل
لقيتها بتضم رجليها وخائفة
أنا : يا عم متبقاش عبيط انتم لسه في الاول لسه مش متعودة عليك جوزها
عمرو : لا الموضوع اوفر أوي وانا قرفت هو أنا جربان
أنا : بقولك ايه خد إجازة واطلعوا رحلة مراتك عاوزه تتعود عليك و على وجودك في حياتها
وفعلاً طلعوا رحلة رجع عمرو بعدها أحسن كتير
وبعدها بفتره عمرو حاله اتغير و بقى عصبي
مع كل الناس وكنت تقريباً الوحيد اللي واقف معاه وفعلاً في يوم خدته وقعدت معاه
أنا : مالك يا كئيب
عمرو : ماليش يا عم
أنا : ايه لسه في نفس الموال انت بقالك فتره على كده
عمرو : المشكلة ما بقتش في كده
أنا : امال بقت في ايه
عمرو : فاكر اللي قولت لك اني متجوز واحدة بتتكسف
أنا : اه
عمرو: في مره قولت خلاص أنا أشوف لي حبايه كده واعمل أداء واضبط خصوصاً اني يومها خرجتها وظبطت الأداء وعملت شغل عالي
ومن بعدها بقت واحدة تانيه
عاوزني انام معاها كل يوم لغاية ما فضيت و ركبي فضت وما بقيتش عارف أمشي متجوز واحدة عاوزه واحد بتاعه ماكنة مش بيقف
ضحكت أنا
عمرو : انت بتضحك انت كمان
أنا : اصل اللي بتقوله ده مالوش حل
عمرو : اديك قولت أهه ... لدرجة في مره عملت معاها ولسه هنام لقيتها بتقول ايه ده خلاص كده ده انت عاوز مساعدات خارجية خلتني ضربتها علقة وخاصمتتي
أنا : وبعدين بقى في المشكلة دي
عمرو : بص أنا خلاص هطلقها
أنا : انت حمار يالا حبيبتك تطلقها علشان كده
عمرو : امال اعمل معاها ايه
أنا: بصراحه مشكلتك مالهاش حل الا.....
عمرو : الا ايه في عرضك قول
أنا : بس توعدني انك تسمعني للآخر
عمرو : قول
أنا : حل اللي انت فيه انك تكون عنيف معاها أو تغير المود
عمرو : ازاي
أنا : بص انتوا محتاجين حاجه جديده في موضوع نومك معاها
عمرو : ايوه نعمل ايه
أنا : أنا هعرفها على بنت عمي ياسمين دي بنت شمال ونمت معاها قبل كده ونعمل مره أنا مع ياسمين وانت ومراتك وانا هبقى شديد مع ياسمين وانت برضو تبقى عنيف مع تهاني
عمرو : انت اتجننت هتعمل كده بجد
أنا : المهم انت توافق
عمرو موافق جدا جدا
وظبطنا فعلا يوم كان قعدة تعارف
وياسمين اتصاحبت على تهاني بسرعه
وقعدت مع عمرو في البلكونه
ودخلت ياسمين وتهاني الاوضة وخرجوا بالاندر والبراه بس علشان يسخنوا الجو
قعدنا أنا وعمرو بالبوكسرات بس
قدت ياسمين على حجري و تهاني على حجر
عمرو وبدأناها بوس في الشفايف و البزاز
وقلعناهم ملط كان جسم تهاني يجنن
نزلت ياسمين طلعت زبري
تهاني : هيما يخرب عقلك بتاعك كبير اوي بص يا عمرو
عمرو : نفسك فيه يا لبوه
عضت على شفايفيها وهزت دماغها اه
كان عمرو بيبعبص طيز ياسمين بنت عمي اللي نطت وقالت ايه ده عاوزني يا عمرو
وفجأة راحت ياسمين تأكل زبر عمرو
و عرفت يعني ايه مص لما تهاني مصت زبري
بصراحه شرموطة مصرية أصيلة فنانة في المص
المنظر خلنا هجنا عليهم لغاية ما كل واحدة شربت لبن اللي معاها
بعدها بقينا ملط ودخلنا الاوضة على السرير الكبير
نزلت اماني قدامي بتقولي عايزه اجرب بتاعك في الكوكو بتاعي
دخلته في كسها اللي قفش في زبري ونزلت رزع في كس تهاني المولع كان عمرو فاشخ كس ياسمين اللبوه اللي اتمتعت بزبره
وجبت في كس مرات عمرو وهو غرق كس ياسمين المتناكه
بعدها قامت كل واحدة قامت ترقص
وبعدها حطيت زبري في كس ياسمين وعمرو راكب في طيزها و متعناها
وبعدها نامت تهاني وانا راشق زبري في ظيرها
وعمرو بينيك كسها
تهاني : اه ايه الوضع الجامد ده أحا
بتاعه يجنن يا عمرو حلو اوي يا هيما متعني اكتر
كنا بنيكها بعنف
لغاية ما جبنا وهي جابت معانا
ونمنا للصبح
صحيت على صوت عمرو وياسمين بره وياسمين قاعده ملط وعمرو بيلحس كسها
وهي بتقوله انت من هنا ورايح خدام لكسي
كانت تهاني بتتفرج من ورا الباب
جيت من وراها ولحست أيدي وسخنت كسها
اتنفضت وقالت ايه هتاكل كده على الصبح
أنا : عندك مانع يا لبوه
تهاني : لا انت تحت امر بتاعك يا هيما
وعملت معاها واحد تاريخي
دخل علينا عمرو ومراته بتتنطط على زبري
وهو زبره مرخي
عمرو : ايه على الصبح كده
أنا : مراتك حلوه قوي و جعانه قولت افطرها
عمرو : بنت عمك خلتني اخضر لها الفطار لبن سخن مولع بس كسها يجنن
تهاني : وابن عمها بتاعه يهوس يا عمرو هيهييي
بعدها بقيت عادي اروح انام مع تهاني اللي تتعب اي راجل وعمرو بقى خدام كس ياسمين بنت عمي

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad