نيك ام صديقي الجزء الثاني



الجزء الاول

قضيت مع ال 3 نور ومني ونعيمه اسبوع جامد اوي في الساحل وكنا مابين نيك ف الشاليه او علي الشط بالليل خالص في اماكن مقطوعه او في اماكن عامه بنلعب لعب خفيف كده وساعات بتوصل لنيك
روحنا بعدها باسبوع برضه والطريق مخليش من مص نور لزبي وانا سايق ولعبها هي ونعيمه ومني في بعض لحد ماكل الي ف العربيه يجيب
وف الفتره دي الهام مكلمتنيش خالص علشان زعلانه وانا ماجاش ف بالي اكلمها من كتر النيك الي كنت فيه
وصلنا القاهره وجيب اودع نور ونعيمه
نور : لا احا وداع ايه انت فاكر اني هسيبك كده
انا : ايه ماشبعتيش ده كله يابت
نور : ده انا بس اخدتك اسبوع مكثف كده علشان اعوض الحرمان الي فات انما بعد كده لازم نتقابل اقل حاجه مرتين ف الاسبوع انا كسي اتعود عليك
قولتلها اتفقنا وسلمت عليها ومشيت روحت ونمت زي القتيل وفضلت يومين نايم في السرير مبعملش اي حاجه من التعب بقالي اسبوع بنيك في 3 شراميط مبيشبعوش صبح وليل لحد ماتهلكت
اول ماقومت من السرير بعدها بيومين كده نزلت قعدت مع العيال تاني و ف الاسبوع ده هاني كان قارفني رن علشان انيكه تاني لحد ماقولتله اني ف اسكندريه مش هعرف اجيله
قعدت معاهم لقيتهم بيقولوا انهم هيجيبوا جوز النسوان الي كانوا معانا المره الي فاتت
انا : لا متعملوش حسابي معاكم
اسلام : ايه ده عمر مش عاوز ينيك ، حمار مين الي مات
انا:ياعم ولا حمار ولا حاجه بس ماليش نفس لحاجه ليومين دول
بس ابقو خلوا البت نهي تتوصي بطيز هاني علشان شكله بيهيج منها كويس
وضحكنا علي هاني وهو اتكسف شويه وخد الموضوع بهزار
قومت سيبتهم لقيت هاني جاي ورايا بيقولي بقالي اسبوعين بتحايل عليك ف ايه
انا : يابني قولتلك انا ماليش ف الناشف قبل كده انا عملتهالك مره علشان صاحبي بس
هاني : طب والمتناكه الهام الي برن عليها من ساعتها مبتردش افضحها بقي ولا اعمل ايه
انا : كلمها لو مردتش ابقي ايعتلها رساله قولها انك هتفضحها وانا عارف انه لو قالها كده هتقوله انها صورته ومش هيعرف يعمل حاجه
كلمت مني علي الموبايل
انا : ايه يامتناكه انتي رايحه للعيال النهاارده
مني : اه ياخويا هقابلك هناك ولا ايه
انا : لا ياحلوه مش هتلاقيني ، انتي واخده الهام معاكي ولا ايه
مني : اه لسه مقولتلهاش هقولها دلوقتي
انا : لا فكك من الهام هتقضي هي معايا الليله ، وبكره الساعه عشره هقابلك عندها
مني : طيب ياخويا انا غلطانه كنت عاوزه انفعها
قفلت معاها وكلمت الهام اصالحها وانا عارف هي عاوزه تتصالح ب ايه
انا : القمر لسه زعلان مني
الهام : قمر ايه انت بقالك اسبوع بتنيك نسوان الدنيا كلها وجايلي تقولي قمر
انا : اصبري علي رزقك طيب ، مش انتي متغاظه من مني وعاوزه تفشي غلك فيها
الهام : اه نفسي افشخها بنت المتناكه ذي
انا : هتحيلك بكره الساعه عشره وانا هكون معاها وهخليكي تفشي كل غلك فيها بس انتي جهزيلي كام حبل كده وبلاستر كتير
الهام : تمام هستناك بكره واعتبر انك مصالحتنيش لحد مافش غلي فيها
قفلت معاها وروحت نمت عادي وصحيت تاني يوم بدري ولبست وروحت لالهام وخبطت علي البا فتحتلي مني وقالتلي ادخل الهام في المطبخ
انا : تمام اقعدي ، فاكره لما كلمتك لما عرفت انك قولتي لنور عليا وقولتلك انك ليكي عندي نيكه عقاب
مني : احا والي انت عملته في الشاليه ده كان ايه
انا : لا ده كان عقاب علي الراجل الخول الي خلتيه ينيكك يامتناكه دي ليها عقاب تاني
مني : احا مافيش عقاب ولا خرا انت قد عيالي وعاوز تعاقبني
انا : طيب امشي يلا وانا مش هقابل نور تاني والفلوس الي بتديهالك من ورا كل مره اقابلك فيها بح خلاص مش هتسوفيها
نور كانت قالتلي انها اتفقت مع مني هتديلها فلوس كل مره انيكها فيها
مني وقفت شويه وخافت علي الفلوس
مني : طب وانت يعني ماتمتعتش بقالك اسبوع عمال تنيك
انا : اتمتعت ولا متمتعتش يامتناكه تاخدي اذني قبل ماتعملي اي حاجه واعتبري ده تمن الفلوس الي بتاخديها من ورايا من هنا ورايح كل حاجه عاوزه اعملها فيكي بمزاجي ياما هقطع عنك حنفية فلوس نور
مني بقت قاعده ساكته واتقبلت الامر الواقع وانا ماكنتش بكرهها ولا عاوز اعاقبها بس من كتر شرمطتها بحب اشوفها بتصوت من الوجع والشرمطه حتي سكلها في الوقت ده كان كله شرمطه
طلعت الهام من جوه
انا : يلا يالولو قلعي المزه هدومها حته حته
الهام وهي مبسوطه فشخ ومني بتقولها انتي مبسوطه فيا يامتناكه
الهام : انتي هتتناكي عليا يالبوه ده انتي بتموتي في التعذيب والنيك العنيف
مني : اه بس بروح جسمي بيتبهدل بعدها
وقلعت الهام مني كل هدومها ومني نزلت علي وركبها علي الارض ذي التلميذه
انا : فين الحاجه يالولو
الهام : ف الاوضه ياقلبي
دخلنا انا والهام الاوضه ماشيين ومسكت شعر مني دخلتها ورايا الاوضه علي ايديها ورجليها
سحبتها ودخلتها ورميتها علي السرير والهام جابت الحاجه كانت حبال قصيره كده للتكتيف وسدادة للطيز علي شكل جوهره كده وكوره بحبل بتتحط في البوق وتتربط علي الدماغ وعصايه للضرب كده بتوجع بس مبتعلمش
انا : ايه كل ده يالهام هو احنا هنعمل فيلم بورن
الهام : عيب عليك دي عدة الشغل عندي من زمان
ومني قاعده علي الارض : اه ياكلاب اتفقتوا عليا وناوين تفشخوني النهارده
مسكت ايد مني وربطها في بعض وطلعتها علي السرير فشخت رجليها وربطت كل رجل في طرف السرير وكان في مرايه علي شمال السرير باين فيها الباب مسكت الهام وبدات ابوس فيها والعب في صدرها وقلتها هدومها كلها ونزلتها علي ركبها وبدات تمص زبي بجوع وهي بتقول ااااه وحشني اوي الخول ده بقاله اسبوع واكتر غايب عني يخربيت جماله يامني يامتناكه بقالك اسبوع واخده الزب ده مني علشان تتناكي منه انتي وصحباتك يابنت الزانيه هطلعه عليكي النهارده
وبقت بتمص زبي وتدخله كله في بوقها لحد مايكتم نفسها وتطلعه متغرق من بوها
قومت الهام وقومت طلعت علي السرير فوق وش مني ودخلت زبي في بوقها وهي نايمه علي ضهرها وبدات انيك في بوقها بنفس الطريقه الي بنيك فيها كسها وهي بتتخنق تحتي وتتلوي بجسمها واطلع زبي من بوقها امسحه في وشها وهي تنهج وتاخد نفسها بصعوبه وبدعين ادخله تاني وانيك في بوقها وفضلت كده خمس دقايق والهام كانت لبس الزب الصناعي زي ماقولتلها قومت من الهام وفكيتها وقلبتها في وضع الكلبه وصدرها لازق في الارض وجيت من ورا رزعت زبي في طيزها مره واحده وهي صوتت وبتحاول تتهرب مني
مني : اااااااااااااه يخربيتك طيزي ااااااااه اتفشخت يخربيت زبك ااااه طلعه طيزي اتعورت
انا : سكتي المتناكه دي يالهام
الهام قعدت قدام مني ومسكت رايها ودخلت الزب فيها وبقت بتنيك في بوقها بعنف وغيظ وانا بنيك في كسها اشد واسد علشان اسمع شرمطتها وهي بتصرخ صرخات مكتومه وفضلت انيكها بالوضع ده خمس دقايق
بعد كده طلعته من طيزها وقولت لالهام تيجي تنيكها مكاني في طيزها والهام ركبت طيزها وبقت تنيك فيها زي الراجل الهايج وتضربها علي طيزها وتشدها من شعرها وهي بتشخر ومني بتصوت صويت فيه الم مع شهوه : اااااه يامتناكه فشخي طيزي وكسمي ياقحبه علشان لو اتملكت منك هخليكي تجيبي دم من طيزك يابنت المتناكه اااااااااه ارزعي زبك في طيزي يامتناكه ياقحبه ارزعي اااااه وانا قاعد ع الكرسي بتقرج عليهم بصيت ف المرايه لمحت الباب متوارب وفي عنين بتبص وتتفرج ولقيت وائل صاحبي واقف وبيتفرج وعنيه كلها هيجان علي المنظر الي شايفه قدامه ومش باين عليه ابداً انه متضايق ، جاتلي فكره ف لحظه اني معملش اي حاجه ولا اقول لاي حد حاجه واسيب كله يمشي طبيعي طالما هو باين عليه انه هايج والهام لسه راكبه مني زي ماتكون طول عمرها بتنيك نيوان روحت قايم ومن غير ماقولهم روحت مدخل زبي في كس الهام ومايل عليها ووقعت بيها علي مني الي زب الهام غرز فيها وكانا اتطعنت وثبت لاخرها جواها وانا بدات اتحرك وانيك في كس الهام وهي نايمه فوق ضهر مني وهي بتوحوح : اححححح اه ياعمر زبك وحشني اوي وحشني اوي دفيني ياعمر ودفي كسي نيكني ياعمر نيك حبيبتك والعب في خرم طيزي وحشته اوي
حطيت صباعي علي خوم طيزها وبدات ادعك فيه وهي توحوح اكتر ومني بقت زي القتيله تحتنا
وانا ببص بطرف عيني علي الباب برضه لسه وائل بيبص وعنيه كلها علي امه وكلها هيجان وبيدعك في زبه وعنيه مجاتش عليا خالص كل تركيزه علي امه وفضلت انيك في الهام ومني بعدها نص ساعه كانت منه اتناكت في كسها وطيزها مني ومن الهام لما شبعت واترمت علي السرير وهي متمتفه وف بوقها الكوره الي ساده بوقها وانا قاعد علي الكرسي والهام بتننطط علي زبي وهي في حضني وبوقها علي وداني وهي بتوشوشني وبتتنطط بالهداوه اوي وبتقولي : بحبك اوي ياعمر ووحشتني اوي ووحشني زبك انا ماحبيتش في حياتي اني انام مع حد زيك كده وهي بتقول كلام رومانسي وبتتحرك علي زبي بكل رومانسيه لحد ماحسيت اني هجيب اخدتها في حضني ونطرت كل لبني جوه كسها وهي بتترعش معايا وفضلت حاضنها لحد مازبي نام جوها
انا : يلا روحي فكي المتناكه دي خليها تقوم تاخد دوش ، ايه رايك اخدتلك حقك اهو
الهام : حبيبي انت دي مش هتقدر تتناك لمدة اسبوع قدام
وراحت الهام فكت مني الي قامت بالعافيه وراحت ناحيك الباب وفجأه سمعت صوت خفيف كده لقفلة باب الشقه
مني : ايه ده في حد جه ولا ايه
انا : لا متقلقوش تلاقوه باب الشقه بس الهوا حركه
الهام ومني خرجوا يشوفوا لقو الشقه فاضيه ومافيش حد ومني راحت الحمام
والهام رجعتلي تاني وجت قعدت علي حجري
انا : ابنك كان واقف بيتفرج علينا من اول مابدأتا
الهام اتفزعت واتخضت وقامت
يلاهوي انت بتقول ايه ابني شافنا كده
انا : متقلقيش انا واخد بالي منه من اول مابدأنا وكان باين عليه انه عايج ومبسوط اوي
الهام : يلاهوي يلاهوي يلاهوي ابني شافني وانا بتناك من صاحبه وبدأت تعيط وانا اخدتها في حضني وهديتها وقولتلها متخافيش انا عندي حل يخلي ابنك ميزعلش وف نفي الوقت منبعدش عن بعض بس تتفذيه
ولو عاوزه نبعد عن بعض خالص وتصالحي انتي ابنك بطريقتك برضه انتي حره بس اهم حاجه متعرفيهوش انك عرفتي انه شافك


هكملكو الجزء الجاي هنعمل ايه انا والهام علشان نسيطر علي وائل
وياريت تكتبولي رايكو

الجزء التاني


الهام : قولي طيب اعمل ايه
انا : لازم تدخلي ابنك معاكي في الحوار والا هيفضل طول عمره شايفك الشرموطه الي بتتناك من الرجاله
الهام : انت مجنون انت عاوزني اخلي ابني ينيكني
انا : انا ماقولتش ينيكك ياغبيه انا قولت تدخليه معاكي ف الحواار يعني تخليه ينيك ستات صحباتك وتتناكي قدامه علشان تعيشي حياتك براحتك ومتخسريش ابنك وتعيشوا مبسوطين
الهام رفضت الفكره وقالت انا مش هخلي ابني ديوث
انا : خلاص براحتك اخسري ابنك طول حياتك بس لو شوفتي منظره وهو واقف بيدعك في زبه وعينه ماترفعتش من عليكي وانتي بتتناكي هتعرفي ان ابنك ديوث خلاص
الهام فكرت دقيقتين وبعدين ايقنت ان ده الحل الوحيد قدامها خلاص
الهام : طب قولي طيب اعمل ايه
انا : قدامك 3 ايام عاوزك تجننيه فيهم ، تلبسي اكتر حاجه تهيج عندك في البيت وتنامي من اير هدوم وتمشي من غير كلوت وتخليه يشوف كسك وبشوفك وانتي بتستحمي عاوزه ينسي خالص انك امه ويفكر فيكي بس زي واحده شرموطه عاوز ينيكها
الهام : وبعد كده
انا : نفذي بس الي بقولك عليه ده ال 3 ايام الجايين وكلميني قوليلي عملتي ايه وانا مش هقابلك ال 3 ايام الجايين دول ركزي مع وائل اوي
واتفقنا وجت مني بتمشي بالعافيه برضه
مني : **** يخربيتكو يامتناكي مابقتش قادره افتح طيزي ولا اقف علي رجلي
انا : حلو يالبوه طالما بتتكيفي كده
ودخلت اخدت دوش وخرجت ومشيت انا ومني
وعدي اليوم ده طبيعي وعدي تاني يوم وتالت يوم نور كلمتني علشان اروحلها واقابلها في شقه في التجمع
روحتلها هناك لقيتها هي ونعيمه مستنيني وعرفت انها شقه هي شرياها من ورا جوزها علشان تقابل فيها مني وتتناك منها فيها
قضيت معاهم اليوم ونيكت نور ونيكت نعيمه الي كانت وحشاني وواحشني جسمها اوي وبعد ماخلصنا النيكه وانا نايم علي السرير لقيت موباليلي بيرن بصيت لقيت هاني ف رديت عليه
هاني : انت فين
انا : في البيت ياهاني نايم عاوز ايه
هاني : يعني مش عارف عاوز ايه
انا : انت مبتزهقش ياهاني ماقولتلك ماليش ف الناشف
هاني : انت كنت عارف ان المتناكه ام صاحبك دي بتصورنا
انا : ايه ده بجد ، مبن الي قالك
هاني : انت هتستعبط ياخول مانت وشك متداري في الفيديو وانا بس الي وشي باين وانا بتناك زي المره الشرموذه
انا : خول ! طب اسمع ياهاني يابن الزانيه ، انا الي مصورك الفيديو ده مش هي وكلمه كمان يابن القحبه وهخليك اشهر شرموطه ف مصر ومن هنا ورايح يابن الزانيه انت الشرموطه بتاعتي ولو عوزت انيك امك هخليك انت تفتحلي كسها بايدك يابن المره الزانيه من هنا ورايح انت الشخشيخه بتاعي ، مش انت عاوز تتناك يابن الزانيه انا هخلي مصر كلها تنيكك
وقفلت السكه في وشه وانا متعصب
نور : مين الخول الي معصبك ده
انا : ده واحد خول كان بيهدد واحده تبعي انه هيفضحها ف خرسته انا
نعيمه : ايه ده انت بتغير علي الستات الي تبعك بقي ياعمر
انا : لا عيب عليكي احنا رجاله اوي والي يقرب من حاجه تخصني افشخه
نور : انا سمعت انه عاوز يتناك ، ماتجيبه هنا نفسي اوي اتناك انا وراجل مع بعض وانيكه
انا : انتي يامتناكه كسك ده مش هيهدي الا لما جوزك يعرف ويقتلك
نور : وهيعرف منين بس مش انت قولت ماسك عليه ذله يعني عمره ماهيتكم ، ولا انا بقي مش من الستات بتوعك الي هتحميهم
انا : عيب عليكي ده انتوا في القلب ، بس سيبوا الموضوع ده شويه علشان في موضوع تاني شاغل دماغي دلوقت
وقعدنا نتكلم شويه وسيبتهم وكلمت الهام اسالها عملت ايه
الهام : اسكت ده من يومها وهو مش علي بعضه خالص وامبارح بقلب في الغسيل لقيت الكلوت بتاعي متغرق لبن
وخليته يشوفني وانا بستحمي وكنت شيفاه وعملت مش واخده بالي
انا : يعني استوي وجاهز للخطوه الي بعدها
الهام : استوي بس خطوة ايه
انا : مش هو بكره اجازه من الكليه ، هتنزلي انتب علي 11 كده وتسيبيه نايم وهبعتله مني تجننه لحد ماينيكها وانتي تروحي عليهم ومن غير اي عنف ولا فضيحه تدخلي معاهم وتشاركيهم والهيجان الي هيكون فيه مش هيخليه يفكر غير ف انه عاوز ينيكك ووقتها تقوليله وتفهميه كل حاجه عنك وهو بينيكك ، الراجل لما زبه بيشتغل هيوافقك علي كل حاجه
الهام : تمام بس ياريت تنجح الخطه دي ماتفشخش العلاقه اكتر
قفلت معاها وكلمت مني فهمتها كل حاجه
مني : احا هتناك من وائل ، تفتكر هيعرف يكيفني طيب
انا : هو ده الي شاغلك في الموضوع ياكسمك ، اعتبريها مصلحه زي الخول الي بينزل بعد 3 ثواني الي اتناكتي منه ف الساحل
مني : خلاص بقي ده انت قلبك اسود اوي ، انا هروح بكره واظبطه وهحاول باي طريقه ادي لالهام رنه تطلع
انا : تمام وعاوزك تحلبيه عاوز الهام لما توصل يكون وائل ده عنده استعداد ينيك اي حد من الهيجان
مني : تمام ياكوتش
وقفلت معاها وكملت يومي وكلمت وائل اشوفه متضايق ولا عادي ولا ايه لقيته بيتكلم عادي زياده عن اللزوم كانه عاوز يحسسني انه مفيش حاجه ف فهمت انه مش متضايق وعاوزني اكمل علشان يتفرج تاني
دخلت نمت وصحيت تاني يوم علشان ادور الموضوع
رنيت علي الهام علي 11 قولتلها تلبس وتنزل ورنيت علي مني علشان تروح
نص ساعه وكانت مني وصلت عند وائل وضربت الجرس كذا مره لحد ماوائل صحي وفتحلها
مني : ازيك ياوائل ياحبيبي ماما فين
وائل : مش عارف ياطنط استني اشوفهالك ف الاوضه
كانت مني لابسه عبايه سمرا ، دخل وائل يشوف امه في الاوضه ولا لا كانت مني فكت العبايه السمرا وقعدت ف الصاله علي الكرسي وهي فتحاها ولابسه تحتها استرتش مفصل كسها وفخادها وبادي حمالات صدرها هينفجر منه
وائل طلع ولسه هيتكلم شاف المنظر واتلخبط وبدا يتهته في الكلام
مني : ايه ياوائل ماما نايمه ولا ايه
وائل : ااه لالا ياطنط ماما شكلها نزلت
مني : طب استني اكلمها كده اشوفها فين
وطلعت موبايلها رنت علي الهام الي كانت مستنيه في كافيه جمب الشقه
مني : اه يالولو انا عندك ف البيت ، بتعملي ايه بره يابت الصبح كده ، نص ساعه وجايه ، طيب هستناكي
وقفلت مني وقالت لوائل ماتقعد ياوائل انت واقف كده ليه
قعد وائل وهو مش علي بعضه وزبه وقف وبان من الشورت الي هو لابسه وكان بارز جواه
وللعلم وائل رفيع شويه بس زبه كبير مش زي زبي بس كبير برضه
مني خدت بالها ان وائل زبه وقف علي اخره وحست ان دي اللحظه المناسبه للخطوه التانيه
مني : يلاهوووي الجر حر اوي ايه ده ، الجو ده عاوز الواحد ياخد دوش ساقع كده علشان يطري علي نفسه
وائل : ايه اه فعلاً الجو حر اوي ، لحظه ياطنط اشغل التكييف
مني : لا تكييف ايه انا هقوم اخد دوش لحد مالهام تيجي
وقامت مني راحت الحمام ودخلت قلعت هدومها كلها وردت الباب مقفلتوش علشان عارفه وائل هييجي يتفرج عليها وبدات تستحمي ومافيش دقيقتين وحست ان البا بيفتح شويه صغيرين ووائل واقف بيتفرج عليها بدات مني تتلبون تحت الدش وتدعك في بزازها وتدعك في كسا كانها بتغسله ومغمضه عنيها وتغسل طيزها لحد ماخدت بالها ان وائل مطلع زبه وبيلعب فيها
ومني بكل شرمطة الدنيا قطعت المراقبع دي وقالتله ماتدخل ياوائل تدعك زبي في كسي احسن مانت بتدعك في ايدك كده
وائل اتخض وقتها ومعرفش يعمل ايه واتمسمر مكانه
مني نزلت من البانيو وراحتله عند الباب وفتحت الباب علي اخره وشدت وائل وقالتله انت فاكرني جابه هنا علشان مامتك بجد ياراد
انا جايه هنا علشانك انت علشان الزبر الكبير الي لسه بخيره ده
وائل مصدوم وفي نفي الوقت هيجان وزبه في ايد مني وعماله تدعك فيه بايدها وتحك بزازها في صدر وائل وطلعته البانو وبدات تمص زبه
كان عدي نص ساعه علي مكالمة الهام ومني والهام رجعت البيت وفتحت باب الشقه بالراحه ملقتش حد ف الصاله وسمعت صوت المايه ف الحمام كانت مني واربته تاني علشان الهام تشوف كانت مني علي ركبها ف البانوي بتمص زبر وائل الي كان واقف بالعافيه ومغمض عنيه وف دنيا تانيه ولسه بالتي شيرت الي اتغرق مايه من الدش
مني : اااه حلو اوي زبك يالولو ، طعمه حلو اوي كان نفسي ادوقه من زمان
وائل : ااااه ياطنط وانتي بتمصي حلو اوي انا كان نفسي انيكك من زمان اااااه مصي ياطنط حلو اوي
مني : نفسك تنيكني وانا قد امك يالولو امممممم نفسك تنيكني ولا تنيك ماما يالولو
وتنزل علي بيضانه تلحسها ووائل بقي زي المتخدر
وائل : ااااه ماما نفسي انيكها اوي بشم كلوتاتها واضرب عليها كل يوم
مني : ولو عرفت انها بتتناك يالولو هتعمل ايه
وائل : مانا عرفت شوفتها بتتناك من عمر صاحبي وانتي كنتي معاها اااااه ياطنط مصك حلو اوي
مني : طنط ايه ياواد حد يقول للي بتمصله زبه طنط قولي يامتناكه ويالبوه
وقامت مني ورفعت رجلها علي طرف البانيو ومسكت وائل من دماغه ونزلته عند كسها علشان يلحسه ودي كانت اول مره لوائل يلحس كس يت ف مكانش عارف يعمل ايه ف بقت مني بتهرس وش وائل بكسها وتحرك كسها علي وش وائل رايح جاي لحد ماشورت لالهام لعنيها علشان تدخل ، الهام قلعت كل هدومها ودخلت البانيو واول ماوائل شافها ملط قدامه اتفزع وقام من تحت مني
مني : ايه يالولو خفت ليه كده مش انت كان نفسك تنيك ماما
الهام : متخافش ياحبيبي انا مش زعلانه منك انا كمان نفسي فيك من زمان اوي
نزلت مني عند زب ووائل وبدات تمصه تاني علشان تهيجه تاني وبقت بتلحس بصانه ووائل واقف له مصدوم لحد ماقربت منه الهام وبدات تبوس في شفايفه وهو مش متجاوب بس مع دعك الهام جسمها فيه ومص مني ساخ وائل بين ايدهم واتجاوب معاها وبدات نيكه ثلاثيه بيت التلاته
قامو التلاته من البانيو وراحو اوضة النوم واواول مادخلوا الهام انمت علي السرير وطيزها علي الطرف وفاتحه رجليها علي الاخر ووائل نزل علي ركبته علشان يلحس كسها ومني نزلت تحت زب وائل وراسها بين رجليه وبدات تلحس زبه وبيضانه
الهام : اااه ياحبيبي الحس كسي الحس كس ماما يالولو طفي نار كسي الهايج ، الحس ياحبيبي عدي لسانك بين شفراتي
ووائل كان بيلحس كس امه بجوع كان حلمه اتحقق وتحته الهام بتلحس زبه وبيضانه ونزلت علي خرم طيزه تلحسه وده خلي وائل يهيج اكتر وزبه يقف اكتر لحد مابقي زي الحديده
قام وائل ودخل بين رجلين امه ودخل زبه في كسها ونام عليها وبقي بينيكها ويخرك وسطه علي كسها
وقامت مني من علي الارض ونامت علي ضهر وائل تدعك بزازها في صدره وتخسس علي طيزها وتحركها علي كس الهام وتعلمه ينيك ازاي
الهام : اه ياحبيبي نيك كسي جامد ياوائل انا بحبك الحس بزازي جامد ياحبيبي نيكني زي ماشوفتني بتناك من صاحبك عمر
وائل : اه ياماما هنيكك زي ماشوفتك بتتناكي من عمر كسك حلو اوي ياماما حاسس اني هجيب
الهام : هات جوه كسي ياحبيبي
مني : هات جوه كس ماما ياوائل هات في الكس الي اتناك من رجالة مصر كلها ده وبدا وائل يرزع زبه في كس الهام لحد ماتشنح وجاب كل لبنه في كسها ونام عليها وهو بينهج والهام بدات تبوس في شفايفه وتقوله انا بحبك اوي يارائل انا مش هسيبك تاني ابداً هاتبقي انت وحوزي وحبيبي
وائل وانا كمان بحبك اوي ياماما وكان نفسي اعمل كده معاكي من زمان
الهام : يعني مش زعلان يالولو اني بتناك من صاحبك عمر او من رجاله تانيه
وائل : انا كنت زعلان اول ماعرفت انك بتتناكي من عمر بس بعد كده الفكره هيجتني اوي ياماما وبقيت كل مافكر فيها بالليل العب فربي واهيج لحد ماجيب لبني ف البوكسر وانا
الهام : علشان انت بقيت حبيب ماما كده مافيش لبن هاييجي في بوكسر تاني من النهارده ورابح الي تحب تنيكها من صحباتي هتنيكها يالولو وهعرفك كل حاجه عندي وبتناك من مين وهزود فلوسك وهتبقي صاحبي وحبيبي وجوزي
مني : هي دي العلاقه الاسريه الجمليه
وسابتهم مني نايمين في حضن بعض وخرجت كلمتني وقالتلي كل الي حصل وان خطتي نجحت
ففلت معاها ورنيت علي وائل الي بص ع الموبايل وهو نافي حضن الهام لقي انا الي برن عليه ف فتح عليا
انا : ايه يالولو اخبارك ايه
وائل : كويس اوي ياعمر ، كنت عاوز اقولك حاجه
انا : متقولش يالولو خليك بس في حضن الهام دلوقتي وبوسهالي حامد وقولها انها وحشتني اوي
وائل : ايه ده انت عرفت ازاي
انا : عيب يالولو انا الي مخططلك كل ده استخسرت ابقي بنيك جوز المزز دول لوحدي وصاحبي الانتيم مينيكش معايا
ضحك وائل وبعدين ادي الموبايل لالهام تكلمني
الهام : ايوه ياقلبي
انا : اتمني تكوني مبسوطه دلوقتي ياست الكل
الهام : مبسوطه ياقلبي ومين متكونش مبسوطه وهي معاها ارجل اتنين ف الكون زيكو
قفلت معاها وارتاحت ان وائل بقي من ضمن فريق الشرمطه ومش هيجيلي منه وجع دماغ تانيه ووقت ماحب اروح انيك الهام هروح



نكمل الجز الجاي واتمني اشوف ارائكو والقصه تكون عجباكو

الجزء الثالث

قعد ف البيت شويه بعد ماقفلت مع وائل والهام لحد الساعه 7 بالليل كده لقيت وائل بيرن عليا وعاوزني انزل اقابله علي القهوه
لبست ونزلتله وكنت رايح وقلقان يكون فاق من لحظة الهيجان الي كان فيها بقيوجاي يتخانق او يتغابي
بس لما وصلتله ع القهوه لقيته عادي خالص وبياخدني بالحضن لاننا كان بقالنا فتره مشوفناش بعض وقعدنا وبدء يتكلم في مواضيع عاديه خالص لحد مانا حبيت اكسر الحاجز ده واكلمه عن الي حصل النهارده
انا : بس مقولتليش يالول اتبسطت النهارده ولا ايه
وائل وهو بيضحك بكسوف كده : اوي اوي اوي ياعمر انت متعرفش انا كل ماكنت اشوف مني دي كنت ببقي هايج عليها قد ايه وكانت وهي عندنا دايماً بدخل الحمام اضرب عليها وانا مغمض عيني وبتخيل اني بنيكها
انا : اعتبرها بتاعتك يالولو من هنا ورايح وقت ماتحب تنيكها هتنيكها ، طب والهام ؟
سكت وائل شويه وبعدين قالي هو انت عرفت ماما منين او عرفت تنام معاها ازاي
حكيت لوائل كل حاجه بصراحه اني عرفتها لما جت مع العيال صحابي وان في واحد منهم عرف انها امه
وائل انخض وخاف ليفضحوه بس انا قولتله متخافش هو واحد بس الي عرف وميقدرش يتكلم لاننا ممكن نفضحه بفيديو ماسكينه عليه
انا : بس نتفق دلوقتي ياوائل ، انا بحب مامتك وانت كمان بتحبها يعني من دلوقتي مافيش غيره منها عليا ووقت ماحب اكون معاها هاجي وانت كمان وقت ماتحب تنام معاها نام وانا هظبطك في حاجات تانيه كتير
وائل : تمام بس انا عاوزها تبطل شغل مع رجاله بره احنا دلوقتي عندنا فلوس كتير تكفينا وزياده مش عاوز اتفضح
انا : هكلمها ف الموضوع ده وتكلمها انت كمان وهنقنعها
وكملنا كلامنا وبعد شويه لقيت موبايلي بيرن وهاني بيرن عليا تاني
رديت عليه وانا بشتمه : عايز ايه يابن المتناكه
هاني : متزعلش مني ياعمر انا اسف
انا : انا مش زعلان انا قولتلك الي عندي وطالما انت عاوز تتناك انا هخليك تتناك وقفلت ف وشه
وائل : ده الواد هاني الي بتقول انه يعرف انها امي وبيتناك
انا : اه هو الخول ده
وائل : طب ماتجيبه بكره انا عاوز انيكه
انا : ايه ده انت ليك ف الناشف
وائل : انا ليا ف اي حاجه فيها الروح يامعلم
انا : ماشي يالول هجيبهولك بكره واعتبره عربون منيكه بيني وبينك 😂
وكلمت هاني وقولتله بكره الساعه 3 تكون عند الهام علشان هتتناك مني بكره
ماكنتش عاوز اقوله انه هيتناك من وائل كنت عاوز اخليهاله مفاجئه
وعدي اليوم عادي وروحت كلمت الهام قولتلها علي كل حاجه هتحصل بكره وهي اتبسطت اوي ان ابنها مش زعلان منها وقالت انها بتفكر تبطل من زمان لانها مش محتاجه الشغل ده دلوقتي هي كانت بتعملها لمزاجها ودلوقتي معاها اتنين يمزجوها
عدي الوقت عادي لحد تاني يوم الساعه 2 العصر كده نزلت وروحت عند الهام لقيتهم بيحطوا الغدا هي ووائل
قعدت اتغدبت معاهم جمب الهام وانا باكلها في بوقها
وائل : اهدي شويه ياعم الشبح دي امي برضه
انا : مالكش دعوه بلولو ياض وخليك ف الخول الي جايلك دلوقتي لولو دي لبوتي انا
وخلصنا اكل وقومنا غسلنا
جيت قعدت وعلشان اكسر حاجز الكسوف الي لسه موجود من اني انيكها قدام ابنها قلعت هدومي وقعدت بالبوكسر
الهام اول ماشافته بقت قاعده مش علي بعضها وعاوزه تنزل تمصه بس مكسوفه من ابنها
انا : ماتيجي يالولو نسخن احنا ملناش دعوه بالواد الي جاي ده
الهام بصت علي وائل
وائل : مصي يالولو متخافيش مانا شوفتك قبل كده وانتي مقطعاه مص
الهام ماصدقت سمعت الكلمه ونزلت علي ركبها قدام زبي ونزلت البوكسر وبدات تمص زبي وتاكله وتدخله لاخره ف زورها زي مابتحب وبدات تلحس في بيضاني وتاكل زبي وتبوس في بطني وصدري وطلعت علي شفايفي تبوسهم وهي قاعده علي حجري
رفعتها سنه صغيره ودخلت زبي في كسها وهي شهقت وبدات تتحرك عليه بلبونه
انا : مهيجك منظر انك بتتناكي قدام ابنك يالولو
الهام : ااااااه اوي ياعمر ااااااه نفسي هو كمان ييجي ينيكني معاك ااااه زبرك حلو اوي جوايا
بصيت علي وائل لقيته قلع هدومه هو كمان وبقي ملط
انا : تعالي ياوائل الحس طيز لولو الاول وبعد كده نيكها فيها
نزل وائل جري علي طيز الهام وبدأ يلحس خرم طيزها وهي بتوحوح اححححح ياحبيب ماما الحس جالمد خلي لسانك يدور علي خرمي ااااااه افشخله ياعمر طيزي جامد علشان يعرف يلحس دخل لسانك ياوائل ياحبيبي وبعبصني خلي طيزك توسع لزبك
فضل وائل ينفذ كلام الهام ويلحس طيزها ويوسعها لحد ماوسعت ووقف وانا ميلتها عليا خالص ووائل دخل زبه مره واحده ف طيزها
الهام : اااااه ياوائل حد يعمل كده الخرم ده مبيدخلش فيه رزع كده
انا : سيبي الواد يتعلم يالولو هيتعلم في مين يعني أولي من طيز امه
وبداتا احنا الاتنين ننيك في الهام الي بتتنطط بينا وشويه تميل عليا تبوسني وشويه ترجع علي وائل تبوسه
وفضلنا كده خمس دقايق لحد مالجرس رن
انا : البسي الروب يالولو واطلعي افتحي ، وانت ياوائل روح ساتخبي في اوضتك
راحت الهام فتحت وكان هاني الي جه فعلاً ودخلته علي الاوضه واول مادخل لقاني قاعد عريان وزبي واقف ومتغرق عسل من كس الهام
هاني : ااااه يخربيت الزب الي وحشني ده وهجم علي زبي ببوقي وبدأ يمص فيه زي المجنون وكان اتعلم المص صح ومبقاش يعض خلاص
انا : جدع يامتناك اتعلمت فين المص الصح ده
هاني : من يومها وانا بقالي كتير بتدرب علشان لما اتناك منك تاني اعجبك
الهام نزلت لهاني البنطلون والبوكسر وهو قاعد في وضع الكلبه علي السرير بيمص زبي وبدات تلحسله خرم طيزه من ورا وتدعكله في خرم طيزه جامد وهو بيوحوح علي زبي اااااح اااااه مص جامد يالولو وحشتيني اوي ووحشني زبك في طيزي انتي كمان
الهام : متقلقش ياشرموط هتتناك النهارده لحد ماطيزك تتكيف سنه لقدام
هاني : نفسي بس طيزي بقت متناكه مبتستحملش تبعد عن الزب ابداً وقفت من مكاني وخليت هاني يقلع هدومه كلها وبفضل في وضع الكلبه علي السرير وضهره للباب وجبت طرحه من الدولاب وربطت بيها عنين هاني
هاني : بتربط عنيا ليه طيب هتصور تاني
انا : مسمعش صوتك ياض يامتناك بدل ماخلي طيزك تجيب دم
وخرجت من الاوضه جيبت وائل بسرعه الي كان زبه رخي شويه
انا : مصيلي زبي يالهام بقي وشاورتلها علي زب وائل
نزلت الهام تمص زب وائل علشان توقفهوله علي الاخر وهي بتضرب هاني علي طيزه وتبعبصه وهو مستني الزبر يرشق في طيزه
اول مازب وائل وقف طلعه من بوق الهام وراح علي طيز وائل مسكه من وسطه ورزعه في طيزه مره واحده ووائل كانه اتناك بكسبنه
ااااااااااه ياعمر ااااااااااااه طيزي اتفشخت واتعورت بالراحه
وانا واقف بضحك وكاتم الضحكه ووائل بينك في هاني ومستمتع اوي وبيضربه علي طيزه
هاني : ااااه حلو اوي زبك حلو اوي في طيزي ياعم نيكني كمان انا كلبك وشرموطتك مش هسيبك تاني ابداً
الهام : نيكه ياعمر كيف طيزه الشرموطه الي طيزها بتتناك اكتر من طيزي ده
وائل كان بيسمع الكلام ده ويهيج اكتر ويرزع في طيز هاني اكتر
انا قومت من مكاني وروحت ناحية وش هاني ومره واحده رزعت زبي في بوقه الي اتفاجئ مره واحده ورفع الغطي عن عينه لقاني انا الي بنيكه في بوقه وبص وراه لقي وائل هو الي بينيكه في طيزه
هاني : ايه ده ازاي جه امتي ده
الهام : صباحيه مباركه ياعروسه ده هو الي فتح طيزك النهارده
انا : اوعي تتحرك ولا تقوم من مكانك
وكما وائل نيك ف هاني وهو بيقوله : انا الي كنت عاوز تفضح امي يابن المتناكه هخلي طيزك دي تجيب دم النهارده وهوبيسرع في النيك اكتر وانا حاشر زبي في بوقه وبنيك فيه وهاني نسي اي حاجه وبدأ يتاوه تاني ويستمتع بالنيك تاني
راحت الهام جابت موبايلها من نفسها وبدأت تصور هاني صور وفيديو وهو بيتناك وهو مش هامه اي حاجه غير انه يتناك ويستمتع وهي بتشتم فيه ، عاجبك ازبار الرجاله في طيزك ياقحبه ، متكيفه ياشرموطه ، نيكه حلو ياروح ماما كيف طيزه وافشخهاله
طلعت زبي من بوق هاني وروحت علي الهام زنقتها في الحيطه وانا ببوسها وبلعب في صدرها وبزازها وكسها وهي بتتاوه ، اااااه نيكني ياعمر نيكني بدل مالخول ده مكوش علي كل الازبار كده
مسكتها من شعرها وحطيتها جمب هاني علي السرير في وضع الكلبه وهي نزلت قصاده وبقت تشتم فيه وتقوله حلو زب ابني جواك باعرص ولسه بامتناك هخليك تجيب امك تتناك قصادي كده
دخلت زبي في كسها من ورا وطلعت فوقها وبقيت راكبها زي الحصان وانا برزع فيها وهي مابقتش عارفه تشتم هانب من كتر مابتتوجع اااااااه احححححح ااااهه اوووووي بالراحه لالا نيك اجمد ااااااه وهاني بيصوت قصادها طيزي ياوائل نيكها وريحها عاوز لبنك في طيزي وائل ووائل مكدبش خبر ونام علي ضهر هاني وهو بيترعش وطيز هاني بتنقط من لبن وائل وزب هانب كان جاب لبنه من غير مايلمسه
كملت انا بعدها نيك في الهام بكذا وضع تاني لحد ماحسبت اني هجيب دخلت زبي في بوقها ونطرت لبني كله جواه ونزل كله جوه بوقها
فامت الهام من مكانها راحت ناحية هاني ونزلت علي ركبه وتفت كل لبني جوه بوقه
الهام : دوق لبن سيدك عمر يابن المتناكه
ونزلته الهان في وضع الكلبه وهي بتقوله وطي يابن القحبه عاوزه ادوق لبن ابني الدكر من طيزك ياكسمك
وبدات تلحس في طيز هاني الي كان اللبن لسه جواها ولحست لبن ابنها كله من طيزها وف الاخر ضربته علي طيزه وراحت علي ابنها بتقوله دكر ياحبيب ماما وائل قالها وانتي احلي لبوه في الكون ياقلبي وانا نايم علي السرير بضحك وهاني نايم ع الارض مش واعي بنفسه
بعد خمس او عشر دقايق قومنا كلنا لبسنا وقولت لهاني يروح وانا نزلت روحت بعده لاني كان عندي ميعاد تاني مهم اوي

هحكيلكم ايه هو الميعاد الجزء الجاي

الجزء الرابع

نزلت من عند الهام وروحت قعدت علي كافيه كنت متفق مع مني تقابلني هنا وخمس دقايق لقيتها جت
انا : ايه ياجلابة المصايب جيبالي ايه تاني
مني : انا برضه جلابة مصايب اومال لو مش لسه مقضي اسبوع كله نيك ف نيك من ورا مصايبي دي ياواد
انا : وانتي يعني كنتي عملاها جميله ليا انا انتي عملاها لنور ، المهم عوزاني ف ايه ضروري اوي كده مش مستني
مني : جيالي مصلحه حلوه اوي فيها 5000 ج بس عوزاك معايا
انا : قرني تاني يابنت المتناكه ، شكلك محرمتيش من الي حصل فيكي ف الساحل
مني : اسمع بس ده زبون كان معايا مره وبينيكني وبعدين اكتشفت ان مراته عارفه انه عندي وانهم متحررين بقي والموضه دي
انا : اه ديوث يعني
مني : لا اسمها متحرر هما بيحبوها متحرر اوعي تقول ديوث قدامهم ، وعرفت انهم حلمهم يشاركو زوج وزوجه وينامو معاهم بس مش قادرين يعملوا كده مع المعارف الي حواليهم علشان شكلهم
انا : والمفروض انهم يصدقوا انك مراتي
مني : اتقل مانا قولتلهم انا ممكن اعملها معاكو انا وابني احنا متخررين زيكو
انا : ههههه ابنك يامتناكه يعني عاوزه تخليني ديوث قرني كمان
مني : مانا قبل ماديلهم الاوك جيت اسئلك اهو علشان متعملش فيا زي المره الي فاتت
انا : طب وانا هستفيد ايه من ده كله
مني : هتستفيد كذا حاجه ، لو عاوز تنصص معايا ف فلوس كل مره انا موافقه ، تاني حاجه لما تشوف مراته هتوافق لوحدك ، تالت حاجه بنتهم زيهم وانا متاكده انك هتعجبها اوي وتصاحبها وتنيك حاجه من سنك بقي بدل النسوان الكبيره دي كلها
انا : لا عرض مغري فعلاً ، طيب وريني صورة مراته يلا
مني : لا ده شرطهم الوحيد مافيش صور مافيش تصوير وهاتروح من غير موبايلاتك لحد ماتبقي في ثقه بينا وبينهم
انا : تمام والميعاد امتي ، وبنتهم هتكون موجوده ف الحفله. دي ولا لا
مني : الميعاد بعد بكره ، وبنتهم لا هي موافقه ومتحرره زيهم بس مابتحبش تشاركهم ليها صحابها الي بينيكوها في اوضتها وبتتظبط قدامهم بس بمتتناكش معاهم
انا : تمام قشطه معاكي
واتفقنا وسيبتها وقومت وعدي اليوم عادي وتاني يوم روحت لنور وكانت لوحدها نعيمه مكانتش موجوده كانت عيانه ونيكتها نيكه معتبره لوحده
جه يوم المشوار والساعه 5 بالليل كده مني كلمتني ونزلت قابلتها وروحنا علي الشقه وكانت ف التجمع شقه كبيره في منطقه واقيه والعماره طلعنا عادي قولنا للامن اننا قرايبهم
خبطنا علي الباب فتحلي راجل عنده حوالي 45 سنه وبعضل كده واصلع وكان لابس شورت وتي شيرت
سلمت عليها ودخلت ومني سلمت عليه راح ماسكها من طيزها مبعبصها وضحكت الشرموطه بصوت يسمع العماره كلها
دخلت قعدت ع الكرسي وهو قعد جمبي راحت مني رايحه قاعده علي حجره وبدأ يلعب ف طيزها وهي تقوله ايه الاخبار القمر بتاعتنا فين
الراجل : جوه جاهزه من نص ساعه
انا حسيت ان شكلي خول اوي ف القعده روحت قايم وقولتلته طب انا داخللها هو اتفاجئ من جرأتي بس قالي تمام ادخلها اخر الطرقه الاوضه الي علي اليمين مش الشمال
انا : طب هي اسمها ايه وانت اسمك ايه معلش
مني : هي اسمها مدام لبنا وده سعد
انا : تمام ، ودخلت وصلت عند باب الاوضه وكانت الاوضه الي قصادها منوره بصيت من بعيد كده لقيت بنت صغيره عندها حوالي 18 سنه كده نايمه علي السرير وبتلعب في الموبايل ومش واخده بالها مني بس كان وشها جميل جداً
خبطت علي اوضة لبنا الي تقريباً كانت عارفه انه انا الي بخبط وقالت ادخل
دخلت لقيت احلي جسم ممكن اشوفه في حياتي نايم علي السرير
طولها كان حوالي 180 وبزازها قد الشمامه كده بس مش مدلدلين لا واقفين كده وشامخين وفخادها حلوه اوي مش تخينه ومش رفيعه وبطنها مشدوده شكلها بتروح الجيم مع جوزها ووشها قمر وش مصري وشفايفها كبار حاجه خليتني اتنح 10 ثواني وبعد كده صفاره وانا بقول يابنت الايه يامني عندك حق
لبنا : عندها حق ف ايه
انا : اصلها قالتلي هتشوف حاجه عمرك ماشوفتها
لبنا : للدرجادي انا عجبت مامتك
افتكرت وقتها ان المفروض مني امي دلوقتي
انا : عجبتي مامتي وعجبتيني انا شخصياً
كانت لابسه كلوت وسنتيال بس مش داخليين لا دول للاغراء كانو جلد ومربوطين ببعض ولونهم اسود المنظر كان كفيل يخلي زبي يقف من غير مالمسه ويبقي شامخ جوه البنطلون
طلعت جمب لبنا علي السرير وانا ايدي بتمشي علي كل حته فيها برومانسيه وروحت علي شفايفها وبقيت ببوسها لقيتها بتبوس بطيرقها افللام السكس وبتطلع لسانها تلحس بيها شفايفي واخدت لياني في بوقها وبدات تمصه وبقيت اعمل زيها والحس لسانه وشفايفها ونزلت علي رقبتها بدات الحسها وطلعت صدرها من السنتيال وحلمك صدرها كات واقفه علي اخرها وهي مبتتكلمش كل الي بتقوله بس اااااااااااه اححححح ااااااااه كمان اااااااااه
بدات الحس في بزازها وحلماتها وازغزغها بلساني وهي بتتلوي تحتي
لقيت سعد داخل الاوضه شايل مني علي ايده الي بقت ملط وهو بيقول قولت نيجي نكمل مع بعض احسن ونزل مني ع الارض وخلاص قدام زبه وبدات مني تلحسله زبه وهو واقف قدام السرير وقدامه لبنا وانا فوقها عمال الحس في صدرها
نزلت ايدي علي الكلوت بتاعها وبدات ادعك كسها من فوق الكلوت وهي بتتلوي تحتي
لبنا : اااه كمان ياعمر الحس حلمتي وعضها جامد
سعد : حلو ياحبيبتي عمر بيلحس بزازك حلو
لبنا : اوي ياسعد جميل اوي شكله خبره وزبه باين عليه كبير
مني : ولسه لما يدخل كسك مش هتشوفي احلي من الزب ده ف حياتك
سعد : بيكيفك الزبر ده يامتناكه زبر ابنك
مني : اوي ده هاريني نيك مابيعتقنيش صبح ونيك فشخ كسمه
لبنا ايدها اتمدت علي البنطلون بتاعي وبدات تدخل ايدها وتدعك في زبي
لبنا : ااااه ده كبير اوي ده هيعورني
انا : متقلقيش ده مبيعورش ده بيكيف بس
لبنا : طب انا عاوزه امصه نام علي ضهرك خليني انصه
نمت علي ضهري وطلعت فوقي لبني بوضع 69 وبقت بتلحس زبي بكل رومانسيه وحتيه من برا وعدت بلسانها عليه كله وهي بتبوس كله خته فيه وكمان بيضاني وانا اخذت كسها في بوقي وبقيت الحس كسها وافتح شفايف كسها الكبار وادخل لساني بينهم والحسهم واطلع بلساني من كسها لطيزها الي لقيتها واسعه وبتتناك فيها ف بدات ادخل صوابعي في كسها وطيزها
لبنا : ااااه دخل دخل صوابعك جامد وسع كسي علشان يستحمل زبك ده
ومني قدامي شغاله مص في زب سعد الي كله تركيزه مع مراته وهيجانها وهي بتمص زبي
قامت لبنا من فوقي وهي بتقولي نيكني بقي طفي كسي اااااه
قومت من علي السرير واخدت لبنا خليت تقف علي الارض وتميل بنصها الي فوق علي السرير وبدات اعديه واحكه في ططيزها وكسها من برا وهي توحوح دخله بقي اااااه متعذبنيش ابوس رجلك دخله وانا عمال احكه في شفرات كسها واولع فيها اكتر لحد مامره واحده دخلته في كسها وبدات ارزع في كسها جامد وانيك فيها وانا نايم علي ضهرها وماسكها من رقبتها وعمال ابوس في كل حته ف جسمها الي مجنني وعاوز ادوقه كله
سعد قوم مني وخلاها في نفس الوضع وبقي بينيك فيها ومني بتقول للبنا حلو زب ابني في كسك يامتناكه
لبنا : ااااه حلو اوي ياقحبه يابختك الزب ده معاكي في نفس البيت وبينيكك كل يوم
وزب جوزي اخباره ايه في كسك ياشرموطه
مني : ااااه لا زب جوزك في طيزي دلوقتي يامتناكه انا بحب نيك الطيز اكتر من الكس
لبنا : عمر دخله في طيزي انا كمان عاوزه اتناك من طيزي اوي
طلعت زبي من كسها ودخلته في طيزها واشتغلت نيك في طيزها وبعد خمس دقايق قومت لبني ومني وطلعتهم علي السرير في وضع 69 مني تحت ولبني فوق وروحت عند كس لبنا وبدات انيك فيه وسعد بقي بينيك في كس مني والاوضه كلها بقت اهات الاتنين الشراميط دول وانا كنت في وش الباب لمحت بنتهم بتبص م فتحة الباب ومدخله ايدها في البنطلون وعماله تدعك واول ماشافتني اتكسفت وجريت علي اوضتها وانا شغال نيك في كس وطيز لبنا ومني عماله تلحس في بيضاني الي مدلدله في بوقها
طلعت زبي من طيز لبنا ودخلته في بوق مني وبدات انيك بوق مني تحت وهي نفسها مكتوم وبحشر زبي لاخره في طيزها وطلعته وهي بتاخد نفسها بالعافيه ورجعته تاني كس لبنا ، دقيقتين ولقيت سعد بيزمجر وبيزوم جامد وبيقول ااااه هجيب يامني هجيب يامتناكه ااااااه وبدات سعد يترعش ويجيب لبنه في كس مني وهي بتمثل انها بتجيب معاه لحد ماهدي وانا بنيك في لبنا الي كانت جابت عسلها كذا مره وغرقت وش مني ومابقتش قادره
طلعتها من كسها وعدلت مني في وضع الكلبه وركبت طيزها وبدات انيك فيها بعنف زي مابتحب وانا فاشخ طيزها بايدي وبرزع زبي في طيزها لاخره وهي بتصوت وتتشرمط وتقول نيكني يابني ااااه افشخ طيز امك وشرفها المتناكه العاهره اااااه افشخني ياعمر ياحبيبي افشخ امك المتناكه اللبوه وكل ماكانت تقولي كده كنت ازود في نيكها اكتر وهي تصوت اكتر لحد ماحسيت اني هجيبهم طلعته من طيزها وقعدتها هي ولبنا علي ربكهموواحده بقت بتمص زبي وواحده بتمص بيضاني لحد ماحسيت انهم خلاص هيتنطرو مسكت وشت لبنا ونطرتهم كلهم عليه وهي مبسوطه وبتلحس اللبن من علي وشها مسكت مني وش لبنا ولحست اللبن الي علي وشها كله وتفته في بوقها ف الاخر وانا اترميت علي السرير جمب سعد الي كان جاب اخره وزي الي مغمي عليهم
جت لبنا اترمت في حضني وهي بتوشوشني وتقولي " انا مش هسيبك تاني ابداً ، فكك من الخول الي نايم جمبك ده انت تاخد رقم موبايلي ووقت ماوحشك تكلمني وتنيكني في اي وقت ، وعلي فكره انا عارفه ان المتناكه دي مش امك ولا حاجه "
انا : وعرفتي منين ياعم النمس وضربتها علي طيزها
لبنا : لما اتقابلنا معاها قبل كده وكانت هي بس الي بتنام معانا هي قالت مره انها ماعندهاش ولاد بس نسيت شكلها انها قالتها وحبت
تطلع بمصلحه من العرص الي جمبك ده
انا : ده انتي شكلك مش طيقاه خالص
لبنا : مش مصبرني علي تعريصه ده غير انه كان بيحاول يعمل اي حاجه علشان يبسطني في النيك واهو عملي احلي حاجه النهارده وجابك ليا ، انا هكتبلك رقمي في ورقه واحطهالك في جيب البنطلون واما توصل ابقي سجلها علي موبايلك علشان عرفاه خلاكو تيجو هنا من غير الموبايل ، وكتبت لبنا الورقه وحطيتها في جيب البنطلون ولبست وهي نامت مكانها من التعب ومني كانت ف الحمام بتاخد دوش
طلعت من الاوضه لقيت الاوضه بتاعت بنتهم لسه منوره
بصراحه حسيت اني عاوز اتعرف علي بنتهم اوي لان شكلها وهي بتلعب ف كسها كان جامد اوي وشكلها كانت سخنه وبتحب النيك
خبطت عليها وهي بتقول مين
انا معرفتش اقول مين روحت فاتح الباب وهي قاعذه علي السرير
هي : ايه خلصتوا وجاي تكمل عليا ولا ايه
انا : لا انا حبيت اتعرف عليكي بس لو انتي مش عاوزه ممكن امشي عادي
هي : لا انا عوزاك تعمل فيا زي ماكنت بتعمل في اني دلوقتي حالاً
انا : ايه ده علي طول كده
هي : وهيبقي في كسوف من ايه انت لسه نايك امي قدام ابويا وشايفني وانا بلعب في كسي وهيجانه عليك
وشالت الغطا الخفيف من عليها وكان قاعذه بالكلوت بس وجيباه علي ناحيه وشكلها كانت بتدعك في كسها
انا شوفت شكل كسها كان وردي وشبه الورده وعليه عسلها ماحسيتش بنفس غير وانا نازل عليه بشفايفي وبلحس فيه وهي مسكت شعري وبدات تزق في وشي علي كسها اكتر وهي فاتحه رجلها وبتتاوه
ولساني بلفه علي كسها والحس شفايفه وادخلها في بوقي
قومتي وشدتني كده من شعري وطلعتي عند وشها وهي بتبوس شفايفهي وبتمصها كانها بتدوق عسلها من بوقي وانا ايدي واحت علي صدرها وبدأت تفعص فيهم واعصر صدرها في ايدي واقرص حلمتها من فوق التي شيرت الي كانت لابساه
هي : دخله بقي في كسي مش مستحمله في نااار في كسي
انا : ادخله في كسك ازاي هو انتي مفتوحه
هي : ماتبقاش عبيط بقي انت لسه نايك امي قدام ابويا هكون انا مش مفتوحه ازاي.
قومت علي ركبي علي السرير ودخلت بين رجلها وبدات افرك زبي وادعكه في كسها وهي توحوح وتتاوه وبتاخد نفسها بالعافيه
هي : ااااااااه حلو اوي زبك ادعكه كمان في كسي ادعكه جامد اوي دخله بقي اااااه دخله يلا
دخلت زبي في كسها وبدات انيك فيها برومانسيه وانا ببوسها في شفايفها وكنت بنيكها زي مايكون اتنين بيحبوا بعض وبعد ربع ساعه نيك حسيت اني هجيب
انا : ااااه هجيب اجيبهم فين
هي : هاتهم علي كسي من بره غرقه
طلعت زبي من كسها وبقيت بفركه في كسها من بره لحد مانطرت لبني علي كسها وبطنها
نزلت هي علي زبي تمص جامد وتلحس اللبن الي عليه لحد ماعصرته في ايدها
انا : بقالي نص ساعه بنيك فيكي وماعرفش اسمك
هي : تصدق صح ، ماحسيتش باي حاجه زبك من ساعة ماسوفته جوه كس امي وانا نسيت اسمي ، انا اسمي كاميليا وانت
انا : عمر ياكوكو
هي : هي مامتك اتاخرت في الدوش ولا ايه ياعموري
انا : ماما مين ياماما دي مش امي ده انا بس جاي معاها تعمل مصلحتها وانا انيك واروح
هي : ايه ده يعني انت ماطلعتش خول زي بابا
انا : لا ماطلعتش خول زي بابا بذمتك في خول بينيك كده
كاميليا : لا صراحه ده انت فرتكت كسي ياخي وده كمان بعد مافرتكت كس امي يعني زبك كان مرهق
انا : طب ايه رايك بقي نتصاحب وتديني رقمك
كاميليا : تمام فين موبايلك اكتبهولك
انا : لا مانا جيت من غيره ده كان شرط ابوكي
كتبتلي برضه كاميليا رقمها في ورقه وكتبت اسمها فوقه علشان اعرف رقمها من رقم لبنا امها وسيبتها وخرجت بصيت علي اوضة لبنا لقيتهم نايمين زي القتله والحمام فاضي طلعت الصاله لقيت مني قاعده وبتضحك
انا : بتضحكي علي ايه ياقحبه في دوده في طيزك ولا ايه
مني : يخربيتك نيكت البت وامها في يوم واحد انا قولت البت هتاخد في ايدك شوية وقت علي ماتنيكها
انا : البركه فيكي ياجلابة النسوان انتي ، خدتي فلوسك من الراجل الاهبل ده ولا لسه
مني : اه تمام عاوز منهم كام
انا : حطيهم كلهم في طيزك يانونو
وضحكنا احنا الاتنين ونزلنا وانا واخد رقم كاميليا القمر وامها اجمل ست مصريه شوفتها في حياتي واتفتحلي باب جديد من ابوب المتعه


نكمل الجزء الجاي

الجزء الخامس والأجمل


عيشت بعد كده حوالي شهر مع كل الستات الي اعرفهم دول كله نياكه كل يوم وساعات كل يوم مرتين واوقات كنت باخد حبوب علشان اقدر اسد
وف الوقت ده كنت اعرف الهام ومني ونور ونعيمه وكاميليا ولبنا
وعلاقتي كبرت بلبنا وكاميليا وبقيت اروح انيك لبنا في البيت وجوزها مش موجوده واروح وانيك كاميليا وكان سعد ابوها عارف وبيشوفني وانا بنيكها ومبيعملش حاجه بالعكس ده كان بيبقي مبسوط وهو فاكر اننا بنتبادل وهو بيروح بنيك مني علي اسا انها امب ولبنا وكاميليا مرضيوش يقولوله الحقيقه علشان بقدروا يقابلوني براحتهم
ف الوقت ده برضه كنت عرفت من الهام ان هاني بييجي بيتهم كتير بس مش علشانها بييجي علشان وائل ينيكه ووائل حب الموضوع اوي وبقي هو وهاني صحاب وبينيكه كتير
وفي يوم قاعد بتفرج علي سكس علي اللاب توب لاني بحب اتفرج علي السكس واتعلم منه انيك ازاي وكده اشتغل قدامي فيلم نيك جماعي لجوني سينس بينيك 5 نسوان في وقت واحد
عجبتني اوي الفكره ورشقت في دماغي اني اعملها مع ال 6 حريم الي اعرفهم وقولت الي هترفض مش هعرفها تاني
بس كان لازم اقول لوائل ويكون معايا لان امه هتكون معانا ف اكيد هتقوله
مسكت موبايلي واول واحده رنيت عليها الي انا متاكد انها مش هترفض الشرموطه مني واول ماقولتلها قالت ااحححااااا انا هيجت بس علي الفكره وعاوزه نعملها دلوقتي
انا : كنت متاكد انك شرموطه مش هترفضي.
دخلت بعدها علي نور الي عارف ان دماغها هبله وبتحب الحاجات دي اوي ولما قولتلها علي الفكره
نور : هي فكره حلوه اوي وهيجتني بس انت تضمن منين ان مافيش حد يصور او يفضحنا
انا : عيب عليكي يانونو وبعدين انا مشيت وراكي في حاجات مجنونه كتير امشي انتي ورايا بقي المرادي والي هتفكر تفضح اخرها عندي وهشردلك كسمها
نور : تمام ياعموري انا معاك في اي حاجه
انا : طب ونعيمه ؟
نور : انت عارف نعيمه وش كسوف وبتحب الجو الرومانسي وكده مالهاش في جو الشرمطه ده
انا : هاتيها انتي بس معاكي يومها وانا هظبها ماتقلقيش
دخلت بعد كده علي لبنا الي عجبتها الفكره بس كانت خايفه من الفضايح برضه زي نور وطمنتها زي ماطمنت نور
لبنا : طب وسعد هييجي معانا
انا : لا سعد لا الليله دي هابقي انا موجود انا وواحد صاحبي بس
لبنا : واشمعنا صاحبك ده بقي زبره حلوه ولا لا
انا : لا يامتناكه ده علشان امه هاتبقي في الليله بس
لبنا : امه بجد ولا زي مني كده
انا : لا انه بجد والنيك هايبقي في بيتهم
كلمت كاميليا بعد كده وكاميليا مكانش عندها مشكله في اي عط وفي اي حته طالما كسها هيرتاح لدرجة اننا اتقابلنا في كباريه قبل كده ومن كتر الهيجان الي كنا فيه اخدتها نيكتها ف الحمام ، ووافقت كاميليا
مفضلش بعد كده غير الهام الي كانت اتعلقت بيا لدرجه وقتها ماتقدرش ترفضلي طلب ووافقت وهي متضايقه بس مافيش في ايدها حل تاني وكلمت وائل وقولتله وعجبته الفكره اوي ووافق في لحظه
اتفقت مع الكل اننا هنتقابل بكره الساعه 6 في بيت الهام وقولتلهم العنوان وكل واحده فيهم تيجي لابسه اجمد حاجه عندها وقولت لمني والهام يجيبوا كل الازبار الصناعيه الي عندهم
يوم المقابله الساعه 3 كده لقيت هاني بيرن عليا : عاوز اجي معاكو النهارده ياعمر
انا : تيجي معانا فين
هاني : الحفله الي انتوا عاملينها علشان خاطري
انا : اه يبقي الخول وائل هو الي قالك وزقك عليا تتحايل عليا
وفضل هاني يتحايل عليا لحد ماوافقت وقولت حلو اهو خول يسخن الليله كمان
روحت علي بيت الهام الساعه خمسه ونص لقيت هاني مستني هناك مع وائل
انا : اهلا بالخولات الي بقو صحاب
وائل : البركه فيك انت الي عرفتني علي اللبوه دي
هاني : استني ياعمر اوريك حاجه
ووقف هاني ونزل البنطلون بتاعه كان لابس كلوت وردي ومحشور في طيزها
انا : ايه ده باض ياهاني بتاع مين ده
هاني : اخدته من ورا سما اختي ولبسته علشان اجي بيه النهارده
وائل : تعجبني ياواد ياهاني هياكل من طيزك حته
وهاني كمان كان حالق طيزه ومنضفها وكان انضف من طيز النسوان
اول واحده وصلت ورنت عليا كانت نور قولتلها تطلع الدور التالت
طلعت وخبطت علي الباب فتحتلها ودخلت وانا ووائل وهاني قاعدين ف الصاله ونعيمه كانت وراها وكان شكلها متضايقه
عرفتها علي وائل وهاني لقيتها بتوشوشني : انت مش قولت واحد صاحبك بس الي هيكون موجود
انا : لا متقلقيش التاني ده زيه زيك جاي يتناك
نور : ايه ده انت ليك ف الخشن
انا : ابداً ياختي هو الواد وائل ده الي ليه وبعدين خشن ايه ده منعم طيزه بحلاوه وجاي لابس كلوت اخته
نور : اححح يخربيتك هيجتني ، تصدق حلوه اوي فكرة اني اتناك من خول دي
انا : يابنت الهايجه يامتناكه كسك ده هيوديكي فين تاني
نور : هيوديني تحت زبك
وسلمت نور عليهم وسألت وائل علي امه قالها تحت وجايه
اخدت نعيمه الاوضه جوه وانا حاضنها وبقولها الجميل ماله زعلان ليه طيب
نعيمه : انا مابحبش كده ياعمر انا مش شرموطه اي واحد ينام معايا كده
انا : ومين قالك ان في حد هيلمسك ياقلبي الراجل الي هيقرب منك النهارده هقطعله بتاعه انتي النهارده جيالي انا وبس
نعيمه : طب ماكان ممكن تجيلي في اي يوم تاني لوحدنا
انا : لا النهارده ليله لمزاجي وانا مزاجي مش هيكمل الا بيكي ياقلبي وصالحتها وخرجت انا وهي لقيت نور قاعده بين وائل وهاني وعنالين يصحكو ويهزروا ونور تضحك بصوت شرموطه
اخدت وائل وهاني علي جمب ونبهت عليهم ماحدش يقرب من نعيمه طول الليله
وسيبتهم ودخلت الحمام خدت حباية فياجرا علشان اقدر اسد الليله لاخرها
خمس دقايق وجت الهام وكانت جايبه معاها شنطه فيها بيره وحاجات كتير لزوم القعده
وبعدها علي طول مني جت وبعدها جت كاميليا ولبنا الي اول مادخت نور طلعت صفارة اعجاب
نور : اييييه المزه دي ياعمر
انا : دي خيرة ماناك زبي ياقلبي
نور : دي انا هفرتكها النهارده جامده اوي انا كسي سيل عليها
انا : اهي عندك اهه البسي الزب الصناعي وافشخيها او هي تفشخك
نور : ايه ده هو في ازبار صناعيه هنا
انا : عيب عليكي انا قولتلك دي هاتبقي ليلة العمر
اتجمع الست مزز وكل واحده دخلت الاوضه بالدور تلبس قميص النوم وتطلع وكل ماحده كانت بتطلع بقميص نوم يهبل وبهيج الحجر لدرجة ان هاني الخول زبه وقف وهاج عليهم
بس طبعاً اجمد واحده فيهم كانت لبنا الي طلعت اخر واحده ونور فضلت تصفرلها
انا روحت علي لبنا وقولتلها : خلي بالك نور ناويالك نيه مش حلوه انهارده من ساعة ماشافتك وهي هايجه عليكي وعاوزه تنيكك
لبنا : نحن لها باعموري لو هي هتنكني انا هفشخ كسها
كل الستات طلعو وورونا قمصان نومهم
انا : لسه في لبوه مورتناش هي لابسه ايه
وائل : ماتقوم ياض ياهاني تورينا ايه الي انت لابسه تحت هدومك
قام هاني جري وقلع هدومه والستات كلهم اتفاجئوا انه لابس كلوت
كاميليا قامت من مكانها وقفشت في طيزها وهي ماسكه زبه وبتقول : ده انا هفلقهالك النهارده ياخول
وبدأ النسوان كلهم يرقصوا وانا ووائل قاعدين علي الكنبه وهاني بيمص في زب وائل
اوان زبي مش محتاج مص وقف لوحده وبقي عامل خيمه في الشورت
نور جت عليا وطلعت زبي وبقت تمص فيه وهي بتقول : ميرضنيش متلاقيش حد يمص زبرك كده ياقلبي
والنسوان الي بترقص بدأو يبوسوا في بعض ومني والهام راحو علي لبنا الي كله كان عينه منها في القعده وقعدوها علب الكرسي
مني نزلت علي ركبتها وقلعت لبنا الكلوت وبدأت تلحس طيزها وكسها وهي بتبعبصها ولبنا بتتاوه اااااه كمان ياشرموطه يامتناكه ااااااه اح الهام نزلت الكلوت بتاعها وطلعت قعدت علي بوق لبنا وبقت بتدعك كسها في وش لبنا
والناحيه التانيه كاميليا الخبره مسكت وبدأت تبوس في شفايفها وقلعتها قميص النوم وهي بتلعب في جيمها ونعيمه بتتاوه والشقه كلها بقت عباره صوت النسوان الي بتتوجع من لحس اكساسهم
وائل نوم هاني علي الارضه ونزل فوقه بزبه وبقي نايم فوقه وبينيك فيه وهاني بيتاوه ولا اجدعها شرموطه فيهم ونور بتقولي : الخول ده شكله يهيج اوي وهو بيتناك
انا ندهت علي الهام ومني يجيبوا الازبار الي عندهم جابو 5 ازبار
نور لبست ومني والهام ولبنا وكاميليا
انا : الي هايجه علي طيز التانيه تفشخها بقي
نزلت نعيمه و لبنا والهام وهاني في وضع الكلبه جمب بعض انا جيت ورا لبنا ودخلت زبي في كسها وكاميليا الي كانت عاوزه تنيك هاني من اول القعده مسكته ورزعت زبها فيه وكانت بتنيكه كانها بتنتقم منه
ومني لبست الزب وبقت بتنيك في نعيمه وهي بتقولها وحشتيني يابت يالبوه ووحني كسوفك في النيك اوي ووائل بقي بينيك في الهام امه
وانا بنيك في لبنا وبرزع في كسها والنسوان كلها شغاله صويت ونور نابمه قدام لبنا وفاتحه كسها ولبنا شغاله لحس في كس نور ونور تقولها الحسي ياقلبي ادعكي وشك في كسي وكانت نور لابسه زب صناعي برضه ولترفعه علشان لبنا تلحسلها كسها بعد كده نور نزلت الزب وبفت تنيك في بوق لبنا وانا بنيك في كسها وجت نور عليا وهي بتقولي سيبلي الشرموطه دي افشخ كسها ياعمر
لبنا : سيبني ليها ياعمر اما نشوف الشرموطه دي اخرها ايه
طلعت زبي من كس لبنا وبدات نور تنيك في لبني ولبني ترجع عليها بكسها كانهم بيتحدوا بعض وتسمع صوت الرزع بينهم وروحت علي مني الي بتنيك نعيمه وخليتها توطي عليها فوق ضهرها ودخلت زبي في طيز نعيمه وبقيت بنيك مني وارزع ف طيزها وهي ترزع
في كس نعيمه وكاميليا لسه ماسكه هاني بترزع ف طيزه لحد ماهاني بقي يترجاها انها تهدي وتبطل نيك فيه ويقولها بالرااااحه ابوس ايدك طيزي اتعوري فشختيهالي اااااااه ياعمر الحقني ياعمر
كاميليا : مافيش حد هيلحقك ياخول ياتبقي قد النيك يامتنناكش
انا : استحمل يامتناك مش نفسك في حد ينيكك
بصيت جمبي لقيت نور ولبنا بدلوا الوضع ونور نامت علي ضهره وفتحت رجليها ولبنا تنيك فيها وبترزع في كسها ولبني بتصرخ مش بتصوت كان لبنا بتعذبها مش بتنيكها
لبنا : شوفتي يامتناكه النيك بيبقي عامل ازاي
نور : ااااااااه بالراحه يامتناكه فشختي كسي اااااه يلاهوووووي كسي اتهري ااااه
ووائل هو وامه في دنيا تانيه بينيكها برومانسيه ونايم فوق ضهرها وبيلعب في صدرها بايده كانهم اتنين حبيبه
وبعد ربع ساعه نيك بالوضعيه دي هاني جاب لبنه في كس امه وقام من عليها
وكاملييا سابت هاني الي نزل لبنه من زبه من غير مايلمسه ووقع ع الارض ماقدرش يتحرك
الهام اتعدلت علي ضهرها وهي بتقول : مين ييجي يلحس لبن ابني ودكري من كسي بقي
كاميليا راحت عليها ونزل بين رجليها وبدات تلحس كسها وتاخد لبن وائل منه وهي بتبعص الهام في كسها وطيزها والهام توحوح ااااااه جامد اوي الحسي يالبوه جامد ااااااه
كاميليا فشخت رجل الهام وراحت مدخله زبرها مره واحده في طيزها والهام صوتت وكاميليا بدأت تنيكفيها بعنف زي ماكانت بتنيك في وائل وشكلها كانت ناويه الي هتنيكها في الليله دي لازم تخلص عليها وفضلت كاميليا ترزع في طيز الهام وهي بتدعك في كسها والهام بتصرخ وبتحاول تفلفص من كاميليا لحد مالهام نطرت كل شهوتها وراحت من كاميليا قومت من علي مني ونعيمه وروحت عند كاميليا ومسكتها من شعرها
انا : ايه يامتناكه مافيش حد مالي عينك النهارده ولا ايه
كاميليا : اه مافيش حد مالي عيني افشخني ربيني قطعلي طيزي وعلمني الادب
زنقتها في الحيطه وحشرت زبي مره واحده في كسها من ورا وبقين بنيك فيها بعنف زي ماكانت بتنيك في هانب والهام وهي مبتصوتش زيهم دي بتشتم نفسها وامها وكل امزود في النيك كل ماتشتم اكتر: اااااه افشخ طيزي انا بنت قحبه بتناك قدام امي المعرصه وابويا الهايج اااااه نيك طيزي واضربني عليها افشخ شرفي وشرف امي اااااه افشخ كسي يادكر وانا بضربها علي طيزها وبنيكرفيها وجيبت اخري معاها
لحد مالقيت كاميليا بتترعش وبتنزل عسلها وهي واقفه وكانت هتقع من الرعشه
بصيت لقيت هاني ووائل رجعوا تاني وائل بينيك هاني ونعيمه بدلت وبقت بتنيك مني ولبنا بقت نايمه علي طيزها وفسخاها ونور بتنيك فيها والهام وكاميليا فصلوا شبكه خلاص
نور اول ماشافت وائل بينيك هاني سابت لبنا وراحت عليهم ونزلت في وضع الكلبه وهي بتقول لهاني اركب طيزي ياخول يلا
انا : بتعملي ايه ياهبله ده خول مش هيكيفك
نور : اححححح انا نفسي اول اتناك من خول عاوزه ابقي اكبر شرموطه في الدنيا هاني ركب فوقها ودخل زبه فيها وبقي بينيك فيها وهي بتشتم فيه وتقوله نيك اجمد ياخول هو ده اخرك يابن المتناكه نيكًجامد ياعلق ولا لازم تتناك في طيزك
انا : عندك حق فعلاً هو لازم يتناك في طيزه وكان هيجني اوي منظر نور وهي بتتناك من هاني وتشتمه وطيز هاني كان مفشوخه قدامي روحت مثبته ومدخل زبي فيه وهو نام علي ضهر نور
هاني : ااااااه اححححححح زبك وحشني اوي ياعمر ااااااه
وانا بقيت برزع في طيز هاني وهو بيترزع في نور الي بتصوت هي كمان لحد ماجاب لبنه جواها وقام من مكانه وانا بدات انيك ف نور وهاني واح للبنا ينيكها ونعيمه لسه بتنيك في مني لحد مانا جيب لبني في طيز نور ووائل جاب لبنه في كس مني ونعيمه ولبنا قطعوا بعض وكله اترمي ع الارض ماحدش كان قادر يقف من النيكه دي


نكمل الجزء الجاي واتمني الجزء ده يكون عجبكوا ❤

الجزء السادس


بعد ماخلصنا الملحمه الي كانت حاصله دي قامت لبنا وكاميليا لبسوا هدومهم ومشيوا علشان سعد ميسألش عليهم
وقامت مني لبست ومشيت علشان عندها زبون مستنيها
وفضل وائل مرمي علي الكنبه والهام امه مرميه ع الارض مش قادره تقفل رجلها من الي عملته فيها كاميليا
نور قامت من تحت هاني وخلته هو تحتها ودخلت الزبر في طيزه وبدأت هي الي تنيكه المرادي وهاني كان زي المقتول بس فاق من وجع رزع نور ف طيزه وهو بيصووت وبيقولها كفايه بقي ااااه خرم طيزي اتفشخ حرام عليكو هو كله هينيكني كدا النهارده
نور : اه ياكسمك كله هينيك خرم طيزك ده انا هفشخهولك النهارده يابت
هاني : ااااااه ااااه طب بالراحه طيب طيزي اتهرت ااه ااه نيكي نيكي جامد اوي
وفضلت نور تنيك هاني في طيزه وهاني كل مايتناك ف طيزه اكتر زبه يقف اكتر من غير مايلمسه لحد ماجاب لبنه ع الارض واترمي كانه اغمي عليه ونور فوقه بتتحرك زي الحيه وبتنيك فيه
عدلته نور علي بطنه وطلعت بكسها فوق وشه وبقت بتدعك كسها في وشه جامد وبتصوت وهو مطلع لسانه بيلحس لحد ماترعشت نور ونزلت شلال من كسها علي هاني ووشه وصدره واترمت فوقه
قومت انا علشان اخد دوش وكانت نعيمه هي الوحيده الي فايقه فيهم وكانت وحشاني فشخ
اخدتها معايا الحمامنننن ونيكتها نيكه رومانسيه فشخ تحت الدوش
خرجنا وفوقتهم وكل واحد لبس هدومه وروح وانتهي اليوم الجامد ده

بعدها بيومين الصبح كده لقيت كاميليا بترن عليا تصحيني من النوم
كاميليا : ايه ياعموره انت فين
انا : بترني عليا الصبح كده هكون فين بعني اكيد نايم
كاميليا : طب ماتجيلي علشان انا قايده نار دلوقتي وكسب هينفجر مش نافع معاه اي دعك
انا : اجي فين ياكاميليا انا نايم هجيلك اما اصحي طيب
فضلت كاميليا تزن عليا وتقولي تعالي بس هعملك حاجه جديده نفسي فيها اوي لحد ماقولتلها خلاص هلبس وجايلك
روحت لكاميليا شقتها خبطت الباب وفتحتلي ودخلت وكانت لابسه روب علي اللحم
انا: جيباني ع الصبح كده ليه يامتناكه مش قادره تصبري كام ساعه
كاميليا : هفهمك انا امبارح اتخانقت مع بنت في الجامعه وشتمنا بعض شتايم من الي قلبك يحبها
والبت كانت بتقولي يابنت المتناكه يابنت الزانيه ياقحبه ياكسمك يارخيصه يابلاعة الازبار وهزئت كسمي وانا كمان هزئتها
انا : طيب عيزاني نروح نتخانق معاها يعني
كاميليا : لا انا بعد مالخناقه خلصت لقيت نفسي هايجه فشه وانا بفتكر شتيمتها ليا وكل مافتكر الستايم كل ماهيج اكتر لحد ماروحت حمامات الكليه جيبتهم ومن امبارح كسي مش قادر يهدي كل مافتكر الشتايم واهيج اكتر
انا : طيب عوزاني اعمل ايه
كاميليا : نيكني ياعمر زي اوسخ شرموطه وكلبه عندك عوزاك تفشخني متخليش في ارخص مني في الدنيا
انا : انا نفسي اعمل فيكي كده من زمان اوي
كاميليا : انا تحت امرك وكلبتك اعمل فيا الي انت عاوزه مش هقولك لا
انا : طيب انزلي علي ركبك وتعاليل كده بين رجليها ياشرموطه
نزلت كاميليا علي ركبتها وجت بين رجليا ، مسكتها وفتحت بوقها وتفيت فيه ، قفلت كاميليا بوقها وبلعت التفه وهي مبسوطه
لقيتها نازله علي صوابع رجلي بتلحسها صباع صباع وبتمصها وتدخلها في بوقها كانها بتمص زبي وبتلحس كف رجلي
سندت رجلي التانيه علي ضهرها وانا رافع ليها الروب وبضربها سبانكات علي طيزها ووببعبصها فيها
قومت من مكاني وقلعت هدومي وهي لسه علي ركبها وطلعت الحزام من البنطلون وربطه علي رقبتها وشديتها ورايا زي الكلبه لحد باب الاوضه
قعدت علي طرف السرير ودخلتها بين رجليها ومسكت دماغها حشرت زبري في بوقها وبقيت بنيك بوقها بزبي من غير رحمه لحد ماعنيها احمرت ونفسها اتكتم
بصيت بضربها علي وشها وانيكها في بوقها لحد مانفسها راح
طلعت زبي من بوقها وقعدتها قدامي
انا : اسمي ايه ياكوكو
كاميليا : انت عمر حبيبي
اديتها بالقلم علي وشها
كاميليا : سيدي عمر انا خدامتك ياسيدي عمر
انا : وبعمل ايه دلوقتي ياكوكو
كاميليا : بتنيكني وتنيك شرفي وتشرفني بزبك وتفتك وضربك ليا
ضربتها تاني بالقلم علي وشها وبقيت اضرب فيها بالقلم كل شويه لحد ماوسها احمر وهي بتضحك ومبسوطه
فتحت بوقها ودخلت 3 صوابع وبدات ابعبص بوقها وادخل صوابعي في زورها وهي بتتخنق وبطلع صوابعي وامسحها في وشها
كاميليا : اااااه كمان ياسيدي عمر افشخ لحمي انا شرموطتك وكلبتك الرخيصه
قعدتها علي السرير في وضع الدوجي وبقيت بضربها بالحزام علي طيزها وهي بتصوت لحد ماطيزها احمرت
ربطتها في السرير علي بطنها وكل طرف منها في رجل السرير وطلعت فوق طيزها حشرته فيها مره واحذه وبقيت بنيك طيزها كاني بتخانق معاها وانا بضربها علي وشها والسرير بيتهز بينا والشقه كلها بقيت صويت كاميليا ومتاكد ان الجيران سمعو صويتها
كاميليا اااااااه اااااااااه طيزي ااااااااه افشخني ياعمر انا بنت متناكه ااااااااه طيزي عوزاها تجيب دم مش عاوزه اقدر افتحها تاني ااااااه
وانا بنيك في طيزها الي وسعت فشخ واحمرت وخرم طيزها اتهري
طلعت زبي من طيزها وفكيتها ونزلتها علي طرف السرير ووسطها علي السرير ودخلته في كسها من ورا وانا شددها من شعرها وبنيك كسها بعنف وهي بتصوت وتترجاني افشخ لحمها وفي الوضع ده لقيتها بتجيب شلال عسل من كسها وهي بتقول اااااه ماتطلعوش اااااااه كمل نيك كمل اااااااه افشخني ماتطلعوش والعسل عمال ينزل من كسها مايوقفش
وفضلت انيك فيها بالوضع ده ربع ساعه وهي بتجيب عسل كسها ماوقفتش
حسيت اني قربت اجيب نزلتها علي ركبتها وضهرها للحيطه وبقيت بنيك برقها بزبي واسمع صوت زبي وهو داخل وطالع من كسها وهي مستسلمه لزبي الي بيفشخ في بوقها لحد ماحسيت اني هجيب حشرت زبي لاخره في زورها وبدات انطر لبني وهي تزق فيا علشان اطلعه وانا حاشره للاخر لحد مانزل كل لبني في بوقها وطلعته منها لقيتها بتاخد نفسها بصعوبه ووقعت علي الارض وفضلت دقيقتين تاخد نفسها لحد مارجعت طبيعيه تاني
انا : يخربيت امك كنتي هتموتي
كاميليا : مش مهم كسم اي حاجه قدام الاحساس ده انت فشخاني
انا : كنت قد المهمه يعني
كاميليا : اول مافكرت اني عاوزه اتناك كده انت بس الي جيت في دماغي كنت عارفه انك انت الي هتقدر عليا وتكيفني
انا : طبعاً انتي كان نفسك البت الي شتمتك تيجي تنيكك معايا دلوقتي
كاميليا : اسكت انا بعد ماشتمتني وروحت جيبتهم في الحمام كنت عاوز ارجع انخانق معاها تاني علشان تشتمني تاني جايز تمسكني وتنكني كمان ولا حاجه
انا : اه يابنت القحبه كسك ده هيوديكي في داهيه
كاميليا : لا ياروحي كسي بيوديني دايماً عند زبك
انا : طيب انا هلبس هدومي وامشي بقي
وقومت علشان البس هدومي افتكرت اني قلعتها في الصاله ف خرجت الصاله عريان علشان البس
طلعت واتفاجئت لقيت ست ف الستينات لابسه عبايه سمرا وقالعه الطرحه وشعرها مصبوغ احمر وحاطه مكياج كتير وصدرها كبير وفخادها كليره فشخ قاعده في الصاله وحاطه رجل علي رجل وبتاكل لبانه
انا اتخضيت وحطيت ايدي علي زبي اداريه
انا : انتي مين
الست : الي يشوفك وانت فاشخ البت جوا ومخلي صويتها يسمع اخر الدنيا مايشوفكش وانت مكسوف وبتداري زبرك الكبير ده دلوقتي
انا : انتي مين برضه
الست : الواد طالع من اوضة حفيدتي وفاشخها وبيسالني انتي مين ، مش المفروض انا برضه الي اسأل ياحلو
انا : حفيدتك ! انتي جدة كاميليا
الست : ايوه وام لبنا ، انا ام المتناكين بتوعك
حسيت انها شرموطه فشخ ومافيش داعي اتكسف منها ، شيلت ايدي من علي زبي وروحت قعدت علي الكنبه الي قصادها وزبي مدلدل بين رجليا وهي حاطه رجل علي رجل والعبايه مفتوحه وفخادها مش فخاد جده ابداً
انا : واسمك ايه بقي يام المتناكين
الست : اسمي فتحيه بس لو عاوزني احبك قولي ياتوحه
انا : وهنا من امتي بقي ياتوحه
فتحيه : من ساعة ماحشرت زبك في بوق البت كنت هتموتها
انا : امممم من الاول يعني ، طب مش نفسك تجربي زيها كده ولا ايه
فتحيه : اومال انا جايه هنا ليه ماعلشان اجرب الزبر الي مدوخ بنتي وحفيدتي ده وبيحكولي عنه ليل نهار
انا : احا ! ده انتوا عيله شراميط بالوراثه بقي
فتحيه : وغلاوتك الشرمطه الي شوفتها منهم كلهم نقطه في بحري
انا : طب ماتيلا ياشرموطه ياكبيره
فتحيه : لا ياحبيبي انت تجيلي بالليل في الشقه عندي
انا : ودلوقتي ماله
فتحيه : دلوقتي انت لسه مخلص نيك ، انا عوزاك شاحن علي الاخر علشان تقدر تسد يابطل
انا : تمام بس لو مسدتيش انتي بقي متزعليش
فتحيه : هنشوف
واخدت هدومي من جمبها لبستها ورجعت الاوضه لكاميليا الي نايمه علي بطنها ، لسعتها بالحزام علي طيزها وصوتت ع الاخر
انا : انتي جيباتي توريني لجدتك يابنت المتناكه
كاميليا : لا **** كل الي حكيتهولك حقيقي بس لما حكيتلها هي شبطت وقالت لازم تيجي علشان تتناك منك هي كمان
انا : في واحده قبلك عملت الحركه دي معايا من غير ماتاخد اذني برضه خليتها 3 ايام مش عارفه لا تمشي ولا تدخل الحمام ولا تقعد من الي حصل في طيزها
كاميليا : لا بلاش ده وانت مش زعلان ورمتلي طيزي اومال لو بتعاقبني بقي هتعمل ايه
انا : هتعرفي لما افضالك تاني هيحصل في طيزك ايه
وسيبتها وطلعت بره لقيت فتحيه لسه قاعده ومولعه سيجاره وخدت منها العنوان ورقمها ونزلت
روحت البيت كملت نومي وصحيت علي المغرب كده كلت ونزلت علشان اروح لفتحيه وكانت نور بترن عليا علشان اروحلها بس قولتلها مش فاضي
روحت العنوان وخبطت علي الباب فتحتلي فتحيه وهي لابسه جلابيه بلدي وبتشاورلي علي بوقها علشان ماعليش صوتي
انا : ايه ده هو في حد هنا ولا ايع
فتحيه : اه جوزي نايم ف الاوضه
انا : احا يابنت الهبله جيباني هنا وجوزك موجود
فتحيه : متخافش مبيقومش من السرير وعيان وسمعه تقيل شويه عنده 80 سنه
انا : وطالما هو هنا متناكتيش في شقة بنتك ليه
فتحيه : كده انا بحب اتناك في شقتي وجوزي موجود بحب اكون شرموطه خاينه
انا : ده ايه العيله بنت المتناكه دي
فتحيه : تعالي الاوضه التانه يلا
روحت معاها الاوضه التانيه ودخلت قالتلي ربع ساعه واجيلك
قعدت ف الاوضه استنيتها وبعد ربع ساعه لقيتها راجعه بقميص نوم احمر فااااااجر صدرها كبير وطالع منه وهي اطول مني وطيزها هتفرتك القمص الي فوق ركبها بشويه وحاطه مكياج يهيج اكتر وداخله عليا
انا : احا جدة مين هو في جده جامده كده
فتحيه : مش قولتلك شرمطتهم نقطه في بحري
وقفت قصادها وبقيت ببوس في شفايفها ، مسكت وشي وثبتته وبقت تبوس هي في شفايفي وتمص في شفايفي وتلحس في لساني وطلعت لساني من بوقه وبقت تمصه كانه زبي وتدخل لسانها في بوقي وكانت فعلاً شرموطه ماشوفتش زيها قبل كده
وانا ايدي بتلعب في طيزها من ورا وبقفش فيهم وطيزها كبيره ومدوره فشخ سابت وشي ونزلت قعدت علي السرير وقلعت البنطلون وطلعت زبي وكان واقف فشخ
فتحيه : هنشوف البطل هيقدر يسد ولا لا
نزلت فتحيه تمص زبي بطريقه انا عمري ماشوفتها قبل كده
كانت بتغتصب زبي وبتمصه بلسانها وبوقها وبتلعب فيه بايدها وفي بيضاني وكانت هي الي بتحشر زبري في زورها لاخره وانا كنت تايه من مصها لزبري مش حاسس غير بمتعها ماحسيتهاش قبل كده من اي واحده
ماقدرتش استحمل مصها الرهيب ده لزبري وخمس دقايق نطرت لبني كله في بوقها
مابطلتش مص في زبري وبلعت اللبن وانا بنهج من الي بيحصل في زبري ومغمض عيني لحد مازبري وقف تاني في بوقها
قومت فتحيه ونامت علي ضهرها وبدات الحس في كسها الي كانت ريحته حلوه اوي ومافيهوش اي شعر ومش باين فيها اي علامه انها جده او عندها 60 سنه واكتر
بدات الحس في كسها وهي ماسك دماغي بتزقها علي كسهااكتر
فتحيه : اه الحس الحس خد زنبوري في بوقك ومصه والحس ، افتح شفايف كسي بايدك ودخل لسانك يلحس من جوه
كانت بتوجه فيا اعمل ايه ف كسها وانا بسمع كلامها واول مره اكون حاسس ان الشرموطه الي معايا هي الي مسيطره وممشيه النيكه علي مزاجها سيبت كسها وطلعت فوقها وحطيت زبي علي كسها وبقيت احكه من بره جامد وهي تتاوه وتوحوح وتقولي دخله طفي نار كسي دخله جامد مره واحده ارزعه عوزاه يشق كسي
فضلت احكه في كسها من بره كتير لحد مافلت ودخل كله جوه كسها لاخره واتنفضت فتحيه نفضه معاها ااااااااااااه وبدات انيك فيها جامد وبزازها بتتهز قدامي مع كل رزعه في كسها واهاتها السخنه جامد ونزلت عليها الحس بزازها وهي تدعكها في وشي وتقولي مصهم وارضع منهم ارضع من بزازي دول بيتناكو من قبل مابوك يتولد نيك كسي الي بقاله 45 سنه بيتناك ماهديش ولا شبع ارزع في كسي جامد
وكلامها بيهيج فيا بطريقه كبيره اوي وانا عمال ارزع في كسها اكتر واكتر واجاري هيجانها في النيك فضلت انيك فيها ربع ساعه بالوضع ده
غيرنا الوضع ونمت علي ضهري وهي طلعت ركبت علي زبي وبقت تتحرك رايح جاي وتطلع وتنزل وتتمرجح علي زبي ونامت علي صدري بتبوس وتمص في شفايف وهي بتحرك طيزها بس علي زبي وانا مستمتع ومسلم خالص ليها وهي بتلحس في صدري ورقبتي وحلمات صدري وبطني وفضلت تتنطط عشر دقايق ف الوضع ده
انا : هجيب ياتوحه خلاص مش قادر
فتحيه : هاتهم في كسي ياحبيبي كسي يساع لبن الحبايب انطرهم جوايا
ماحسيتش غير وانا بجيب لبني كله جوه كسها وهي نايمه عليا وبتحضني جامد وبتجيب عسلها معايا وبتتنفض
دقيقتين بعد ماهدينا وزبي نام وطلع من كسها وهي لسه نايمه فوقي وبتكلمني
فتحيه : انت بطل اوي زبرك كان واصل لمعدتي واتاخرت اوي خليتني اتمتع بيك زي مانا حابه
انا : انا الي اول مره اتمتع كده اول مره واحده تخليني اجيب لبني من المص بس
فتحيه : ولسه ماخلصناش
ولقيتها بتتحرك بطيزها علي زبي زي الحيه وبتحكه فيها
انا : بتعملي ايه انا جيبت 3 مرات النهارده
فتحيه : اديني دقيقه واحده بس لو زبرك ماوقفش تاني زي الحديده امشي
بقت بتحك كسها علي زبي وهي حضناني ونايمه فوقي و كام ثانيه كان زبي وقف علي اخره زي مايكون مناكش النهارده خالص
انا : يخربيتك عصرتي زبي
فتحيه : عوزاك تعصر طيزي بقي علشان الدوده الي في طيزي تهدي
وقامت فتحيه وعملت وضع الدوجي بطريقه احترافيه اكتر من حفيدتها الي عندها 20 سنه
انا : انا نيكت نسوان كتير اوي عمر مافي واحده منهم عملت وضع الدوجي صح كده
فتحيه : طب يلا بقي اديني نيكه ماحصلتش قبل كده زي مانا ماحصلتش قبل كده
وتفت في ايدها وغرقت طيزها وانا بليت زبي ودخلت راسه في طيزها دخل كله عادي وطيزها كانت واسعه وبتتناك فيها كتير
ركبت فوق طيزها وبقيت انيك فيها وبضاني ترزع في طيزها وهي توحوح وتلف بطيزها
فتحيه : اححححح ياعمر نيكني نيك الدوده الي ف طيزي ، دوده بنت قحبه بتخلي طيزي عاوزه تتناك من 100 زبر افشخها دخل صباعك مع زبرك وافشخ خرمي اكتر
مسكت شعرها في ايدها وبقيت بنيك فيها بكل ماعندي وهي بتترزع قدامي وبتصوت وتوحوح وتهيجني اكتر بالكلام لحد ماحسين اني هجيبهم بعد ربع ساعه وهي جابتهم من كسها اكتر من مره
نمت فوقها انا بنيك فيها وبتنفض وبنطر لبني كله في طيزها وبجيب للمره التالته في ساعه ونص وباخد نفسي وبنهج وهي تحتي بتنهج وتوحوح وتقولي لبنك سخن اوي يخربيتك وكتير دي تالت مره ، حد بينزل لبن كتير كده في تالت مره
انا : ايه رايك يام المتناكين ، سديت ولا لا
فتحيه : سديت فشخ ده انا افتريت النهارده قبل كده كان الي يكيفني مره واحده بس يبقي بطل انت جبت 3 مرات وكل مره فشختني فيها
انا : استاهل يعني بنتك وحفيدتك يبقوا شراميط زبي
فتحيه : تستاهل ابقي انا كمان شرموطة زبرك ياروحي وقت مايوحشك كسي انا موجوده وانت وقت مايوحشني زبرك هاجي اتناك منك حتي لو في بيتكو
قومت لبست هدومي وسيبت فتحيه نايمه علي السرير ولبني بينقط من طيزها ومشيت



نكمل الجزء الي جاي واتمني يعجبكو وتقولولي رأيكو

الجزء السابع


بعد مانزلت من عند فتحيه واتمتعت فشخ معاها قضيت اسبوع بعدها طبيعي مافيش اي جديد بنيك مني وقت ماحب والهام وقت ماحب ونور نكتها مره واحده ف الاسبوع ده ونعيمه كانت معاها وروحت لفتحيه تاني ونكت كاميليا تاني بوضع عنف وساديه زي مابقت بتحب
بعد الاسبوع ده كلمتني الهام وقالتلي انها عوزاني اروحلها الشقه
روحتلها الشقه لقيت مني عندها ووائل
انا : ايه ده انتوا ناويين علي حفله ولا ايه
مني : لا ناويين نتضرب
انا : ليه هتتضربوا ليه
الهام : في شغل جايلي وعاوزه ارجع اشتغل المرادي بس
انا : انتي مش كنتي بطلتي الشغل ولا ايه ، المنيوكه الي جمبك دي لعبت في دماغك تاني ، وانت ياوائل عاوز امك ترجع تتناك من الي هب و دب تاني
الهام : اصبر بس انت متعرفش المصلحه دي حلوه قد ايه
انا : حلوه قد ايه ؟
مني : بص ياسيدي ، من كام يوم اتعرفت علي مدير شبكة دعاره بس حاجه من العاليين اوي وعجبه فشخ ادائي وقالي انه عاوزني معاه في شغل تقيلوعاوز معايا اي ست زيي كده في جسمي ، علشان عنده زبون خليجي تقيل اوي جاي مصر وبيحب يعمل حفلات نيك هو ورجالته وكل واحده فينا هتاخد 5000 دولار
انا : طب وعاوزين مني ايه ماتروحوا تتناكو
مني : استني بس هكملك كلامي ، الراجل الي جاي ده كده وكده يعني بيحب ينيك ويتناك ف الراجل طالب مننا انه لو واحده فينا تقدر تجيب ابنها معاها ينيكه وهو بينيكها هيدي لابنها 5000 دولار هو كمان
انا : ايه الراجل الي ماشي ينقط دولارات ده
الهام : ياسيدي رزقنا انت بتنق
انا : طب وعاوزين مني ايه ماعندك ابنك جمبك اهو ماتخليه يروح معاكي ينيكه وانتي بتتناكي
الهام : لا عوزاك انت تروح انت الي هتكيفه لانه شباب وعاوز واحد زيك كده يكيفه
فكرت ف الموضوع ولقيته تمام هاخد مبلغ حلو فشخ في نيكه عادي
قولتلهم تمام الراجل ده جاي امتي
مني : الراجل ده جاي بعد يومين هيقعد في فندق ف القاهره يومين يخلص شغله ويروح علي الغردقه في الشاليه بتاعه والراجل عاوزنا نروحله مره ف الفندق ولو عجبنا هنروح معاه الشاليه
انا : احا ده مش يوم يعني ده عاوز منيكه طويله
الهام : وانت خسران ايه ياسيدي ده انت هتروح واكل شارب نايم ببلاش وهتاخد فلوس قد كده وهتنيك نسوان جديده كمان
وافقت وخلاص واتفقت معاهم وقالولي انه بعد يومين هنروح انا ومني والهام للراجل الفندق
عدي اليومين عادي وجه يوم المشوار وروحتلهم علي بيت الهام
شويه ولقينا الباب بيخبط قومت فتحت لقيت هاني جاي ، استغربت ايه الي جابه ده لقيت وائل بيقول انا الي رنيتله يجيلي يسليني شويه لحد ماترجعوا
انا : انت بقيت gay رسمي ياوائل
وائل : هو الي فيه شرمطه ماشوفتهاش في واحده ست قبل كده
الهام : ولا حتي مامي ياواد
وائل : لا مامي دي اكبر شرموطه في الكوكب كله
بعد خمس دقايق موبايل مني رن وكان الراجل الي جابلها المصلح مستني تحت البيت بعربيته
نزلت معاهم وكانوا لابسين اللبس العادي بتاعهم روحنا العربيه وركبت قدام وهما ورا والراجل كان اسمه تامر ووصلنا للفندق وهو بيقول كذا حاجه زي ياريت تعملوا الي الراجل يقولكوا عليه وماحدش يجيب سيرة الفلوس ولا الوقت وتحاولوا تبسطوه علي قد ماتقدروا علشان ده لو اتبسط منكو هتفتح عليكو طاقة القدر وهو اسمه الشيخ فهد
وصلنا الفندق وانا عامل نفسي بسمع كلامه واقوله ماشي وحاضر علشان يحل من علي وداني
دخلنا الفندق وطلعنا لحد الغرفه الي كانت جناح كبير فشخ ، خبطنا علي الباب فتحلنا واحد اسمراني ضلفه ولابس بدله وشكله حارس للراجل
الحارس : اهلين بيكم انا تميم ، اتفضلوا الشيخ منتظركم بالداخل
دخلت ودخلت مني والهام ورايا ومشي تامر دخلنا اوضة النوم لقينا شاب قاعد علي السرير بشورت وتي شيرت وشكله حلو وشعره حلو ورياضي باين عليه ودقنه محلوقه وفي حدود 30 سنه
تميم الحارس : الضيوف وصلوا ياسمو الشيخ
فهد : ماشي ياتميم اتفضل انت الحين ولا تخلي حدا يزعجنا لحد ماكلمك او الضيوف يمشو
مشي تميم وقعدت انا والهام ومني علي الكراسي
فهد : اهلا بيك انت شو اسمك ؟
انا : انا اسمي عمر
فهد : اهلا بيك عمر وانتم ايش مش ناويين تعرفوني باساميكم
الهام : انا اسمي الهام ودي اسمها مني
فهد : عاشت الاسامي الهام ومني ، مين فيكم ام عمر ؟
مني : انا ام عمر ياسمو الشيخ
فهد : لا مافي سمو الشيخ دي الحين طول مانتم معي اسمي فهد وبس
فهد وجه كلامه ليا : وانت ياعمر اتمني تكون فاهم كل شي هيحصل الحين او بعدين سر ماحدا ابداً يعرف بيه واتمني تكون فاهم انا احب ايه
انا : تمام مافيش اسرار بتطلع مني ماتقلقش سموك
قامت مني والهام من مكانهم
مني : ممكن تدينا عشر دقايق سموك
وراحت مني والهام علي الحمام وقعدت انا وفهد نتكلم شويه وكان شكله مش متكبر ولذيذ وفهمني انه بايسكشوال وبيحب ينيك ويتناك وكان عنده رغبه انه ينيك واحده ويتناك في نفس الوقت وانه بيتناك فعلاً في السعوديه بس نفسه يجرب الزبر المصري ومش مكسوف ابداً وهو بيقول انه بيتناك وفجأه لقيته حط ايه علي زبي وبدأ يحسس عليه وهو بيتكلم اول مالمسه اتخض شويه
فهد : معقوله هالحجم
انا : معقوله جداً نزل البنطلون وهتشوف
نزل فهد بلا تردد بين رجليا وهو بيفك البنطلون بسرعه كأن زبري هيهرب منه واول مافكه وطلع زبي من البنطلون عنيه برقت
فهد : ياعمري انا ايش هالجمال
انا : ايه عجبك الزبر المصري ؟
فهد : هادا زبر انا ماشوفت زيه كل حياتي
وحط فهد زبي في بوقه وبدأ يمص فيه وهو مغمص عنيه ورايح في دنيا تانيه وانا بحاول اتخطي موضوع ان الي بيمص زبري راجل
وفهد سايح علي روحه مع زبري وبيمص حلو كانه واحده ست
واحده واحده بدات اهيج معاه وامسك دماغه احركها علي زبي وهو بيمص راس زبي ومدخل ربعه في بوقه
شويه ولقيت الهام ومني طالعين من الحمام لابسن قمصان نوم شفايفه واحده لابسه اسود والتانيه لابسه احمد
فهد اول ماشافهم وهو قاعذ بين رجليا بيمص زبري : الحين واحده تنزل تحت طيزي تمص زبري وطيزي يلا
نزلت مني جري تحته ونامت علي ضهرها وفهد طيزه وزبه فوق وشها وبقت تلحس وتمص زبه وطيزه وهو بيمص زبري وعمال يتاوه ااااه كمان ياقحبه كمان يامتناكه زيدي زيدي والهام جت قعدت جمبي وهي بتبوس فيا وتحسس علي صدري
فهد : تعالي ياقحبه مصي زبر الفحل هادا معي ماقدر علي كل هابزبر الشديد وحدي
نزلت الهام جمب وائل وبقت تمص زبري ويتبادلوا هما الاتنين مص زبري ومني مش راحمه طيز فهد خمس دقايق من مص زبري لحد مافهد وقف وعدل مني وطلعها علي السرير فشخت رجلها ودخل زبره في كسها وبدأ ينيك فيها
جيت منا من وراه ودخلت صباعي في طيزه لقيتها واسعه مش محتاجه توسيع طلعت صباعي ودخلت زبري في طيزه وهو من زقة بزري نام علي صدر مني ومابقاش يتحرك وانا بنيك في طيزه وزبه الي كان كبير برضه بيتحرك معايا لحوه كس مني ويطلع
جت الهام وقفت علي السرير وفتحت رجليها وحطت كسها علي وشه وهو بيتناك مني وبيلحس كس الهام وبينيك في مني واهاته هو اعلي اهات ف الغرفه : ااااه نيكني يافحل نيكني وسع خرقي وانا انيك القحبه المصريه هادي
شويه وغيرنا الوضع ونزلت الهام ومني في وضع الكلبه وراك هو علي الهام دخل زبره فيها وانا نيكت مني في وضع الدوجي خمس دقايق وسيبتنها ورحت علي طيزها دخلت زبري فيها وهو بينيك الهام وانا بقيت ارزع في طيزه كاني بنيك شرموطه بتتناك طول عمرها وهو نايم فوق طيز الهام وزبره بيتحرك من نيكي فيه بس ومني نايمه جمبنا عماله تدعك ف كسها جامد وتصوت حسيت انها هتجيب شيلته من فوق الهام وحطيت وشه علي كس مني الي ماكملتش ثواني بعدها كانت ناطره شلال عسل في وش فهد وانا بنيك فيها ف طيزه في وضع الذوجي مزلت الهام تحته في وضع 69 وبقت تمص زبه وانا بنيك فيه وهو بيتاوه ااااه ااااه ااااااييي كمان نيك ياعمر نيك طيزي ابي لبنك في طيزي مصي زبي ياقحبه يارخيصه وانا مسكت طيزه بايديا وبقيت برزع فيها وصوت رزع بيضاني في طيزه علي وهو بيلحس كس الهام وهي بتمصله زبه دقيقتين وكان بيترعش وبينزل لبنه في بوق الهام وعلي صدرها
فضلت انيك فيه بعدها خمس دقايق وهو يقولي ماتوقف كمل نيك حبيبي افشخ فلقات طيزي ابي طيزي تخف محنتها شويه
لحد مانزل مره تانيه علي بوق مني الي نزلت مكان الهام وانا حسيت اني هجيب
انا : اااه هجيب اجيب في طيزك ؟
فهد : هاتهم في طيزي برد محنة طيزي
خلاص كنت هنطر اللبن مسكت طيزه وغرزت زبري للاخر فيها وثبته وبدات دفعات اللن تملي طيزه وتنقط بره منها وانا فضلت ماسكه دقيقه لحد ماجبت كل لبني في طيزه وزبي نام
فهد : قوموا ياقحابي الحسوا لبن الدكر من طيزي
قامت مني والهام علي طيزه وفضلوا بلحسوا في طيزه ويشفطوا اللبن منها ومني المفتريه مسكت زبه علشان تحلبه لتالت مره وهما بيلحسوا لبني من طيزه وفضلت تذعكله في زبه لحد ماهاج تاني قوم مني وقعدها علي الكرسي وفشخ رجلها ودخل بينهم وحط زبه في كسها وبدأ ينيك فيها ونهي بتحسس علي طيزه وتضربه عليها ودخلت صباعها في طيزه وبقت تبعبصه وكل ماتبعبصه اكتر كل مايسرع في النيك اكتر لحد ماجاب لبنه في كسها وهو بينهج ونايم علي صدرها لمدة دقيقتين
بعد مارتاخ فهد شويه جه يقولي : انت مو طبيعي ابداً انا عمري ماتكيفت من زب هيك حتي لو كان زب اكبر من زبك بس انت ليك طيرقه خاصه ف النيك انا عشقتها
مني : انت هتقول علي طريقه نيكه وزبه يافهد ده زبه ده مدوخنا وراه ده انا اخترتهولك مخصوص علشان عارفه انه هيكيفك
فهد : شرموطه خبيره انتي راح اخليه يزودكوا فلوس لاجل المتعه الي اتمتعتها هادي
الهام : فلوس ايه ياشيخ احنا الي يهمنا متعتك وانبساطك بس
وفضلنا نتكلم شويه ولبسنا ومشينا من الفندق لقينا عربية تامر مستنيانا قدامه
تامر : انتوا عملتوا فوق ايه الراجل كلمني اول ماطلعتوا من عنده علشان يأكد عليا انكو تكونوا موجودين معاه في سفرية الغردقه
مني : البركه في زبر عمر حبيبي الي متعصاش عليه طيز ولا كس ابداً
تامر : شكلك دقيته جامد انت يابطل
انا : ده خرع فشخ ده لو دوست عليه شويه كنت خليت صوته يسمع الاوتيل كله وهو بيقول انا مه وشرموطتك
الهام : هيقولها االمره الجايه ياعموري ماتقلقش
انا : طيب فين الكاشات ياعمنا انت هاتعمل فيها ناسي ولا ايه
تامر : لا ياعم هنسي ليه ادي الفلوس اهه
وادي لكل واحد فينا الف دولار وقال الباقي بعد ماترجعوا من سفرية الغردقه والراجل يتبسط منكو وخصوصاً انت يابطل
مشييت العربيه ورجعنا تامر عند بيت الهام
عدي يوم والتاني طبيعي وجه يوم السفر
جهزت شنطتي وخدتها وقولت لاهلي اني مسافر رايح اصيف مع صحابي وروحت علي بيت الهام
كانت مني والهام ووائل مستنيني وجاهزين
انا : ايه ده هو وائل رايح ؟
مني : اه انا كلمت تامر وهو سئل فهد ووافق جداً خصوصاً لما عرف انه ابن الهام
انا : كبرت يالولو وعاوز تشوف ماما بتتناك من خلايجه
وائل : لا ياسطي سمعت ان في شلة حريم تانيه رايحه ف قولت اروح انيك
انا : ولا انت كداب انت عاوز تروح علشان تنيك فهد
وائل : مش بالظبط يعني بس اهو اجربه اصلي زهقت من طيز الواد هاني
شويه وجت العربيه الي هتودينا وكانت عربيه مرسيدس فشيخه جداً والقزاز متفيم وراكبها سواق هندي ركبت قدام وركبت مني والهام ووائل ورا والسواق منطقش ولا كلمه لحد ماوصلنا اغردقه وخدت معظم الطريق نوم
وصلنا الشاليه او زي مانا كنت فاكره شاليه عادي بس طلع حاجه تانيه طلع قصر بجنينه حواليه اكبر 100 شاليه
انا اتفاجئت فشخ من المنظر وايمان ومني ووائل كل واحد فيهم فتح بوقه وتنح من شكل الڤيلا
دخلنا وكان في امن مصري علي الباب بيبص وشكله عارف ان جوه هيحصل نيك وبيبصوا لالهام ومني عارفين انهم شراميط
دخلنا جوه الڤيلا لقينا تميم البودي جارد في انتظارنا وكان الڤيلا فيها كذا راجل تاني بيتحركو في منهم الشكل الخليجي العادي وناس سمر وناس هنود وكده
طلعنا تميم الاوضتين بتوعنا وهو بيقول : الشيخ فهد ساعتين وهيكون هنا واتمني علي الليل تكونوا جاهزين لحد مايرتاح شويه
دخلت انا ومني اوضه والهام دخلت مع وائل اوضه ونمت شويه لحد مامني صحيتني وهي بتقولي يلا علشان تميم كلمني وبيقول ربعايه ونبقي تحت
قومت فوقت وخدت دوش ولبست شورت وتي شيرت وطلعت من الاوضه مع مني الي كانت لابسه قميص نوم والاوضه التانيه كان طلع منها الهام ووائل والهام كانت لابسه بدلة جلد سوده والاتنين كان شكلهم يهيج الحجر
نزلنا لقينا تميم مستني في الريسبشن بس المراذي لابس شورت وتي شيرت عادي مش بدله وتميم اسمر ومعضل وزبه كان باين من الشورت مشينا معاه لباب اوضه كده فتحها لقيت اكتر من عشر ستات جوه وحوالي 5 رجاله والستات في الي عندها 20 والي عندها 3 وال 40 في كل الاعمار
والرجاله كانوا اتنين خلايجه وتميم وفهد وواحد هندي وانا ووائل
دخلنا وسيبت مني والهام وروحت قعدت علي كنبه بين اتنين بنات شباب وفضل الكلام ماشي دقيقتين لحد ماواحده قلعت فهد الشورت وبدات تمص زبره
ميلت البنت الي جمبي عليا وبدات تمص زبري وشكلها كانت خبره فشخ وخمس دقايق كانت الاوضه كلها ملط وكله بينيك في كله
الهام بتتناك من واحد خليجي تخين ومني تميم ماسكها نازل فيها نيك بغشم وزبه كان شاققها كانت بتصوت وانا ماسك بنت عندها 25 سنه زانقها في الحيطه وبنيك فيها وواحده تحتها بتلحس كسها ونسوان بتلحس لبعضها وفهد بينيك في واحده وواحده بتلحسله طيزه
وهاني بينيك في واحده تانيه
شويه وكان فهد بيمص زبر تميم ومني راحت لواحد خليجي تاني ينيك فيها والهام بقت بتلحس كس واحده وواحده تانيه بتلحس كسها
وانا قاعد علي الكنبه وست عندها قد الهام ومني بتتنطط علي زبري واحده تانيه قاعذه علي وشي بتلحسه والاوضه كلها بقت عباره عن اهات. وكل الي يعجبه خرم بينيكه شويه
وانا بنيك واحده ونايم فوقها سمعت صوت اهاات صوت انا عارفه
ببص لقيت وائل نايم علي بطنه وتميم راكب فوقه بيرزع في طيزه ووائل بيتأوه ويويحوح زي الشرموطه
مكانش في مجال اني استغرب في الي بيحصل ده كله ان وائل بيتناك حتي امه الهام ماستغربتش وكله كان بيتناك وينيك
شويه وجه فهد عندي قوم البت الي كانت قاعده علي زبي ورفع زبي ونزل قعد عليه وبدأ يتنطط عليه وزبه واقف قدامه ويصوت زي الشراميط وهو بيدعك في زبه
البت الي كانت قاعده بكسها علي وشي وططت وحطت زبه في بوقها وهو بيتنطط علي زبي
الهام كانت بتتناك من السواق الهندي ومني بتلحس كس واحده ومسكاها تحتها فشخاها ووائل بقي بيمص زب تميم وواحده بتمص زبه
وفضل النيك شغال بالشكل ده لحد ما كله جاب لبنه مره واتنين وماحدش بقي قادر يتحرك
شويه وقومت انا والهام ومني ووائل وطلعنا فوق واحنا طالعين علي السلم
انا : ايه يالولو انت من امتي بتتناك في طيزك
وائل اتكسف ومعرف يرد
انا : ماترد ياحلو ولا ماقدرتش تقاوم الواد تميم
زعل وائل وسبقني وراح اوضته ومني قالتلي هفهمك بعدين
روحت انا ومني والهام اوضتي وطلعنا علي السرير علشان ننام وكنا عريانين
انا : فهميني بقي ياقحبه من امتي وائل بيتناك
مني : انا روحت مره البيت لالهام ولقيتها مش موجوده ووائل الي هناك وبصراحه كنت هيجانه ودخلت خليته ينيكني بس لحستله طيزه يومها وحصل معاه نفس الي حصل مع هاني وهاج منها فشخ لحد مانزل لبنه من غير مالمسله زبره
انا : وبعدين
مني : ماخلاص ياعم وبعدين ايه هو هاني مش لما عملتله كده قالك انه عاوز يتناك ، هتلاقي وائل بعدها برضه خلي هاني ينيكه
الهام : اه يابنت القحبه يامتناكه خلتيلي ابني خول
مني : انا ماخليتش حد خول ياختي انا يادوب عرفته انه خول
وفضلوا الاتنين يشدوا مع بعض شويه لحد مافصلتهم وراحت مني اوضة وائل نامت جمبه وفضلت الهام نايمه جمبي عريانين


صحيت الصبح تاني يوم بفتح عيني كده مالقتش الهام جمبي وسمعت صوت جاي من الحمام بتاع الاوضه
قومت ابص عليها وفتحت الباب لقيت تميم زانقها في البانيو وعمال ينيك فيها وهي بتصوت
تميم : اعذرني ياعمر بس ماقدرت امسك نفسي اشتهيتها جداً من امبارح
انا : ياعم نيكها ياكش تطلع تنيكها ف البلكونه
ودخلت غسلت وشي وطلعت سيبتلهم الحمام ولبست شورت بس من غير تي شيرت وخرجت من الاوضه
روحت بصيت علي اوضة وائل ومني لقيتهم لسه نايمين
نزلت الجنينه قدام البسين لقيت ست من الي كنت بنيكهم امبارح قاعده قدام البسين هي وبنت صغيره في سني تقريباً
روحت قعدت معاهم وسلمت عليهم والاتنين كانوا لابسين مايوهات
الست كان جسمها حلو فشخ مش مليانه زي مني والهام لا كان جسمها شبه انجيلا وايت كده وبنتها كان صدرها صغير شويه بس كانت مشدوده فشخ ورجليها حلوه وبطنها مشدوده وطيزها حلوه
انا : قاعدين الصبح بدري كده ليه
الست : حد يسيب البسين الجميل ده وينام برضه
انا : طب اساميكو ايه بقي مش معقول اكون نيكتك ومش عارف اسمك 😂
الست : هههههه تصدق صح ، انا سميه و دي بنتي يارا
انا : بنتك بجد ؟
سميه : اه بنتي فيها ايه ، مستغرب ليه كده ده انت جاي هنا مع صاحبك وامه يعني عادي
انا : عرفتي منين المعلومه دي
سميه : انا هنا من قبلك بيوم وقررت تميم علي كل حاجه وعرفت ان في واحد وامه جايين هنا ومعاه صاحبه ولما جيتوا عرفتكو
انا : لا تمام عندك حق كده ماليش حق استغرب
يارا : بس الحق يتقال انا اتناكت من كلهم امبارح ماتكيفتش غير منك انت وتميم ، ايه يابني الزبر الجامد ده وبعدين بتنيك بحرفنه اوي ، اتعلمت منين كل ده شكلك لسه صغير يعني
انا : مش بالسن بقي واديكي شوفتي
يارا : لا انا نفسي اشوف تاني
انا : وانا مستعد جداً
يارا قامت وراحت ناطه في البسين
سميه : يلا قوم يابطل ورينا شغلك
نزلت وراها البسين وبدأت ابوس والعب في جسمها كله وهي بتلعب في زبي من تحت المايه وبتدعك فيها
يارا : اااااه زبرك كبير اوي يخربيتك هيجتني فشخ
انا : مش اي واحده تقدر علي زبري ده يالبوه
ومسكتها من رقبتها وبدات ابوسها فيها وفي شفايفها وهي مغمضه عنيها وبتتاوه شهوه كده ونفسها سخن فشخ
وديتها علي طرف البسين وسندتها علي ونزلتلها الكلوت رميته برا البسين ودخلت زبري في كسها من ورا وبدأت انيك فيها وهي في وش امها وبتتاوه وبتكلمها
يارا : اااااه زبره حلو اوي ياماما ماليني من جوه مدفي كسي
سميه : نيكها حلو ياواد طفي كسها ماتخليهاش تعرف تفتح رجليها تاني
وانا كلامهم مع بعض بيهيجني اكتر وبشد نيك في يارا اكتر
شويه ونزلت سميه معانا البسين ووقفت ورايا ونزلت حمالات المايوه القطعه الواحده الي كانت لابساه وهي بتدعك صدرها في ضهري وبتحسس علي ضهري وتزقني مني طيزي علي كس بنتها
شويه وطلعته من كس يارا ووطلعت قعدت علي طرف البسين ويارا وسميه واقفين بينصولي زبري وبيبدلوا واحده تمص زبري وواحده تمص بيضاني والاتنين يمصوا زبري وهما بيبوسوا بعض وواحده تمص زبري والتانيه تلحسلها صدرها
طلعتهم من البسين وقعدت سميه علي الشيزلونج وهي فاشخه رجليها ودخلت زبري في كسها وانا بنيك فيها وفاشخ رجليها بادي ويارا راحت قعدت بكسها علي وش سميه امها وبتدعك كسها وتحركه رايح جاي علي وش امها ونامت فوقها بوضه 69 وبقيت ابدل بين كس سميه وبوق يارا ولفيت الناحيه التانيه ودخلته في كس يارا واطلعه ادخله في بوق سميه
وفضلت انيك فيهم نص ساعه باوضاع مختلفه لحد ماجيبتهم في كس سميه الي قعدت علي وش بنتها علشان يارا تلحس لبني من كس امها
سميه : يخربيت جمدانك انت منين
انا : من مدينة نصر
يارا : حلو نيك احنا قريبين منك ساكنين في المقطم
سميه : ده انا مش هعتقك لما ننزل مصر انت الوحيد الي هخليه ينيكني ببلاش
انا : طب وابو يارا نظامه ايه ف الموضوع
سميه : وهو لو في ابو يارا برضه كان ايه الي هيرميني علي الشغل ده
وسيبتهم وقمت وخدت رقمهم علشان اسجله في الموبايل وطلعت علشان اخد دوش وافطر واستعد ليوم تاني من النيك

نكمل الجزء الجاي

الجزء الثامن

طلعت اوضتي اخد دوش وكانت الهام نايمه علي السرير وتميم مشي
دخلت اخدت دوش وخرجت لبست شورت وقعدت شويه والهام قامت راحت تشوف وائل ومني ورجعت
انا : ايه لسه نايمين ولا ايه
الهام : وائل بس الي نايم مني بصيت عليها لقيتها في البسين مع ست وبنت صغيره
انا : تفتكري هنعمل ايه النهارده ، هيكون حفل جماعي برضه زي امبارح ولا ايه
الهام : ايه مكانش عاجبك حفلة امبارح ولا ايه
انا : لا لما بيكون قدامي اكل كتير واشبع من غير ماكله كله ببقي متضايق ، الاحسن يكون قدامي كام طبق بس واكل منهم لوحدي لحد ماشبع واخلصهم كلهم
الهام : انت زبرك ده اناني فشخ ، عاوز تنيك 12 شرموطه لوحدك
انا : مش قدها يامتناكه ولا ايه ، طب انتي لفيتي علي الازبار كلها امبارح في حد كيفك زيي
الهام : تميم بس زبره كبير زي زبرك بس لا مكيفنيش زيك ابداً ، اومال انا بموت في زبرك ده ليه ومقدرش ازعل منه ابداً واتناك منه حتي لو ف الشارع
قعدنا ساعه وشويه كده نرغي في أي كلام لحد ماجه تميم خبط علي الباب وقومت فتحتله
تميم : جاهزين نطلع علي اليخت ؟
انا : ايه ده هي فيها يخت
تميم : اكيد انت مابتحب المايه ولا ايه
انا : لا بحبها بس يعني الشيخ ده اوبن خالص كده مش ممكن حد يشوفه في اليخت بالمليطه دي كلها
تميم : ماتقلق ياخوي اليخت بيدخل جوه المايه ومافي شخص هيشوفنا
لبست تي شيرت والهام لبست مايوه قطعه واحده ومني لبست مايوه قطعتين وكل الشراميط الباقيين ضربوا مايوهاتهم والرجاله كمان وطلعنا لحد ماوصلنا اليخت وكان فهد ضارب الكاب ونضارة الشمس علشان ماحدش يشوفه او يعرفه وطلعنا اليخت وكان اجمل حاجه شوفتها ف حياتي ، يخت زي الي بيتصور في الاعلانات طويل جداً ومن جوه شبه القصر وفي علي السطح شيزلونج وبار للبيره وتحت في اوض نوم وحاجات كتير اكتر من انها تتوصف
طلع اليخت بينا وفضل حوالي ساعه ماشي لحد مابقينا متحاوطين بالمايه من كل ناحيه ومافيش اي ارض نشوفها بعنينا
وقتها طلع فهد وكان قالع ملط والستات كلها قلعت المايوهات بتاعتها وبقي سطح اليخت عباره عن شاطئ للعراه وبدأت رجاله تنيك نسوان ونسوان تنيك نسوان وفي الي نزلوا المايه وانا كنت قاعد علي الكرسي وبين رجليا واحده ماعرفهاش بتمص زبري كانها بتغتصبه ومن امبارح وانا بنيك نسوان ماعرفش اسمها بس دي لفتت انتباهي بطريقه مصها انها كانت بتدعك زبي في جسمها كانها بتتبارك بيه
عندها خوالي خمسه وتلاتين سنه وتسمع صوتها وهي بتمص في زبري اممممم اااااه امممم اوووواه احححح زبرك جامد اوي يخربيتك من امبارح عاوزه اوصله
انا عجبني طريقتها في المص اوي وبدات ادخل زبري واحركه في بوقها واضرب بيه علي وشها
انا : اااه مصي كمان ياقحبه يامتناكه
" اااه امصه وادخله في بوقي اهو اممممم اومممممم انمممممممم "
انا : اه يامتناكه يخربيت مصك انتي بتاكلي زبري مش بتمصيه
" انا نفسي اكل زبرك فعلاً انا مره قحبه بحب الازبار الكبيره "
انا : وانتي اسمك ايه يامره ياقحبه
" اسمي شرموطتك ولبوتك ومتناكة زبرك هاجر "
قومت هاجر من علي ركبها ونومتها علي الشيزلونج علي بطنها ودفنت راسي في طيزها البيضه الملبن وانا بلحس في خرم طيزها وكسها وهي بتوحوح " اااااه الحس كس المره القارحه وقطعوا قطع كس المتناكه الشرموطه الهايجه ، عض زنبوري عض شفايف كسي كمان ااااااااه دهل لسانك جوه كمان ااااااه ااحححححح احححححححاااااااااااه "
قومت ودعكت زبري في كسها من بره وبعدين دخلته مره واحده وبدات انيك علي طول من غير اي هدوء وهي تحتي بتوحوح وتتاوه وتتشرمط وصوت طيزها وهي بتتناك بيعلي اكتر واكتر
في نفس الوقت ده مني كانت في المايه مع واحده تانيه بيلعبوا في بعض تحت المايه وفهد كان راكب الهام وبينيك فيها وتميم بينيك في اتنين وكل راجل معاه واحده او اتنين
وانا بنيك في هاجر لقيت فهد جاي وعدلها علي بطنها وطلع فوقها بطيزه علي وشها وبقت هاجر بتلحس طيزه وزبره وبتدخل صوابعها في طيزه وهو بيتاوه قدامي وانا شغال نيك فيها وهو شويه يخليها تلحس طيزه وشويه يدخل زبه في بوقها وينيكها
شويه وسيبت هاجر وروحت مسكت واحده تانيه علي حاجز اليخت وهي موطيه وانا مدخله فيها وبنيكها في كسها والهام بقت بتتناك من الهندي والاتنين الخلايجه واحد فيهم ماسك وائل بينيك فيه ووائل تحته واحده بتتناك منه وهو محشور بين الاتنين مبيعملش اي حاجه غير انه يتاوه بس والخليجي ينيكه ويزقه علي الي قدامه
فضل الوضع ساعه بالمنظر ده كنت انا جيبت فيهم مرتين مره في كس واحده ومره علي وش فهد وكل راجل جاب مرتين تلاته وفنزلت المايه شويه علشان اتدلع كده لقيت يارا الي نيكتها علي البسين الصبح مع امها نازله معايا
يارا : ايه ياوحش اخبار زبك ايه لسه فيه نفس لمره كمان
انا : انتي جايه وشكل نيتك مش صافيه بقي
يارا : هي في واحده تدوق زبرك ده وتصفي نيتها من ناحيته برضه ، انما انت ايه الي دخلك المعمعه دي
انا : هي ليله مع ام صاحبي خلتني انيك نسوان بالهبل لحد دلوقتي ووصلتني لهنا ، وانتي ايه الي خلاكي تتناكي مع امك كده حاجه فريبه يعني
يارا : مش غريبه ولا حاجه انا من يوم ماوعيت علي الدنيا وفهمت ان ده شغل امي ف بقي الموضوع عادي بالنسبالي واشتغلت زيها اول ماكبرت ، سيبك انت من الكلام الكتير ده انا وحشني زبرك فشخ وولاد المتناكه الي فوق دول مافيش واحد فيهم خلانب اجيب ولا مره بيسخنوا بس مبيطفوش
وبدات تمسك زبي من فوق المايوه ودخلت ايدها وهي بتدعك فيه وانا ببوس في شفايفها وبدعك في بزازها وكسها وهي من غير مايوه اصلاً وفضلت ادعك في كسها كتير وانا بدخل صوابعي لحد ماجابت عيلها علي ايدي في المايه
طلعنا اليخت وكان فاضي معظمهم تحت مافيش غير كام حد علي السطح
نومت يارا علي الارض وفتحت رجلها ودخلت زبري وبدات انيكها وانا بلحس وبمص في بزازها وهي تتلوي تحتي زي الحيه ومبتتكلمش بتتاوه بس ونيكتها بكذا وضع لحد ماجابت هي مرتين وانا لما حسيت اني هجيب طلعت زبري وفضلت هي تدعك فيه لحد ماجبت لبني علي بوقها
خلصنا وكان الليل بدأ يدخل خلاص ورجعنا الشاليه وقضينا حفلة نيك اخر الليل زي امبارح برضه وكله كان بينيك كله فيها ونيكت هاجر الشرموطه الي نيكتها بالنهار في اليخت ونيكت يارا وامها تاني ونبكت ستات تانيين ماعرفهمش ووائل ناك ستات تانيين واتناك تاني من تميم ومن الخلايجه صحاب فهد والهام ومني لفوا علي ازبار الرجاله كلها
خلصت الليله وانا اخدت رقم هاجر الي كانت من اسكندريه وخدت رقم يارا وامها الي من القاهره علشان اروحلهم لما نرجع وده كان اخر يوم لينا ف الغردقه
طلعنا ننام واخدت الهام تنام معايا في اوضتي ومني راحت تنام مع وائل الي كان بينشي بصعوبه من الي حصل في طيزه
اول ماترميت علي السرير نمت من كتر التعب والنيك الي نيكته النهارده
وصحينا تاني يوم لقيت الهام صاحيه قبلي وجايه من برا
انا : كنتي فين
الهام : تميم حب يودعني ف رن عليا اروحله اوضته وناكني ولسه مخلص
انا : يامره ياقارحه هو الي رن عليكي برضه
الهام : ياسيدي انا الي رنيت عليه زبه هيوحشني
انا : طيب ياكسمك ابقي خليه ينيكك علي طول بقي
الهام : لا متزعلش مني كسمه ده انا مليش غير زبرك انت
نص ساعه كنا لبسنا وجت العربيه الي وصلتنا وخدتنا تاني رجعتنا الفاهره


نكمل الجزء الجاي

الجزء التاسع

اسف علي الغياب لظروف خارجه عن ارادتي

بعد مارجعت من السفر ريحت في البيت يومين لحد ماصحيت الساعه 7 الصبح كده علي اتصال من كاميليا بنت لمياء
كاميليا : ماتجيلي الجامعه النهارده عندي ليك حوار ابن متناكه جامد فشخ
انا : حوار ايه ياكاميليا عاوزه تتناكي ف الجامعه المرادي ولا ايه
كاميليا : انا عاوزه اتناك ف الجامعه ايوه بس في حاجه تانيه
انا : ايه طيب الحوار
كاميليا : تعالي وهتعرف النهارده قابلني قدام بوابة الجامعه وانا هتصرف وادخلك
قومت فوقت وفطرت شويه ونزلت روحلتها عند الجامعه وكانت ف جامعه حكوميه كبيره ولقيتها مستنياني قدام الجامعه
انا : ايه بقي الحوار الي مصحياني عليه الصبح بدري كده يالبوه
كاميليا : ادي بس الراجل بتاع الامن عشرين جنيه ويلا ندخل
عديت من جمب بتاع الامن وحطيتله عشرين جنيه ف جيبه سابني ادخل
كاميليا : فاكر صاحبك الي نيكتني وعملت الحفله في بيت امه
انا : وائل ماله معاكي ف الجامعه هنا
كاميليا : شوفته عند الحمامات المهجوره في المبني القديم بينيك واحده
انا : بس كده يعني ماينيك الي ينيكه ياكاميليا واجعه دماغك ليه
كاميليا : ياعم اصبر عليا ، فاكر البت الي كانت شتمتني وهزئتني وجيتلك بعدها قولتلك عوزاك تفشخني وتبقي سادي معايا
انا : اوعي تقولي هي دي الي بينيكها
كاميليا : هي وغلاوتك وكانت بتشتم فيه وهو بينيكها وبتقوله نيك جامد كانه كس امك الشرموطه الي بيتعمل عليها حفلات وتتناك من كل رجالة شارعكو وكانت كل ماتشتم فيه اكتر ينيكها جامد اكتر وبتحط صباعها في طيزه وهو بينيكها وكانت فشخاه وهو الي بيتأوه مش هي
انا : واشمعنا جيباني النهارده هما هيتقابلوا النهارده ولا ايه
كاميليا : ايوه انا خدت بالي انهم كل تلات بيتقابلوا ويروحوا عند الحمامات دي ورا بعض ف بروح ابص عليهم من شباك الحمام وافضل العب في كسي لحد ماجيب عليهم
انا : طب وانتي عاوزه نضم البت دي للقايمه يعني وانيكها معاكو
كاميليا : براحتك اعمل فيها الي انت عاوزه انا بس عوزاها تنيكني زي مانفسي وتبهدلني وتفسخني وتخليني ارخص شرموطه عندها
انا : تمام هي اسمها ايه ؟
كاميليا : اسمها هند وبطل بنت المتناكه جسمها جامد اوي
انا : وهما بيتقابلوا امتي
كاميليا : اتقل ربعايه وهتلاقيهم رايحين
استنينا حوالي تلت ساعه كده وفعلاً لقيت وائل وشوفته رايح ناحية الحمامات وماشي وراه بنت بطل نيك ولابسه بنطلون جلد وكعب اسود وشعرها اسود وحاطه حلف في مناخيرها شبه الميستريس بتوع افلام البورن وصدرها جامد نيك ولابسه بلوزه صفرا حجم صدرها باين منها
استنيت دقيقتين وبعدين روحنا وراهم وطلعت علي الشباك انا وكاميليا نتفرج لقينا لمياء دي قاعده علي القعده ومنزله البنطلون ووائل بيلحس كسها وهي مولعه السجاره وبتشد في شعره وتقربه علي كسها وهو بيلحس كانه كلب عندها
لمياء : الحس يابن القارحه وقولي طعم كسي احلي ولا طعم كسمك المهتوكه
وائل : انتي طبعاً ياستي انتي ملكتي وستي وكسك ده احلي حاجه في حياتي
لفت لمياء وادته طيزها وبقي يدفن وشه في طيزهاويلحس ويشم فيها وشويه ونومته علي بطنه وقعدت علي وشها تفرك كسها وطيزها في وش وائل وهي بتلعب في زبره وتمصه وتنفخ السجاير فيها واحنا واقفين نتفرج وكاميليا ايدها علي زبري ماسكه فيه جامد من كتر هيجانها
شويه ولمياء نامت علي ضهرها وفتحت رجلها ووائل دخل بين رجليها ودخل زبره في كسها وبدأ ينيك في كسها جامد ووطي نام علي صدرها وهي دخلت صوابعها في بوقها تبلعم وبعدين حشرت صباعين في طيز وائل وبدأت تبعبصه وتضربه علي طيزه وهي بتتاوه وهو كمان بيتاوه ويقولها اااااه صباعك حلو اوي نيكيني ياستي افشخي طيزي وهي تقوله ارزع كمان ياعرص عاوزك تفلق كسي دي ماصاحبك بيفلق كسمك ياشرموط ارزع كمان ياولا زي مالواد الخليكي فلق كسم الهام يابن القارحه
ساعتها عرفت ان وائل بيقول للشرموطه دي علي كل حاجه واتاكدت انه لازم اصمها علشان متبقاش ماسكه علينا حاجه
انا : يلا ده وقته ، بس ماتدخليش غير لما انده عليكي
ولفيت وفتحت عليهم الباب وهما نايمين ، هي اتخضت وبتلم في هذومها
انا : بتعمل ايه ياوائل من غير صاحبك كده
وائل : عمر ، ايه الي جابك هنا
انا : جيت اساعدك ياسطي البت شكلها شديده عليك
لمياء : ايه ده انتوا تعرفوا بعض ، انت جايبلي صاحبك ينيكني يابن المتناكه
انا : بطلي زعيق ومتعمليش شوشره علشان ملمش عليكي الجامعه كلها وانا مصورك اصلاً
لمياء : وعاوز ايه انت
انا : عاوز حاجتين ، اول حاجه انتي بتاعتي يعني وقت ماحب انيكك هنيكك وده مش أمر انتي لما تجربي انتي الي هتختاري كده
لمياء : وتاني حاجه
صفرت كده وكاميليا دخلت الحمام بس علي ايدها ورجلها وقلعت هدومها بره وجت ملط
وائل : احا مش دي كاميليا
انا : فاكراها دي ؟
لمياء وهي مستغربه : ايوه دي البت الي اتخانقنا في الجامعه من كام اسبوع
انا : جدعه هي بقي نفسها تكون كلبتك وخدامتك والحاجات دي عاوزك تدلعيها علشان دي تخصني ونفسها فيكي
لمياء : بس كده يعني
انا : بس كده يامزه شوفتي السهوله
لمياء من غير ماتتكلم مشيت ناحيت كاميليا وهي علي الارض ولسعتها قلم علي وشها كاميليا كانت هتعيط
لمياء : اياكي تعيطي يابنت المتناكه طالما عاوزه تكوني كلبتي انا هربيكي
انا : استحملي بقي ياكوكو
خدت لمياء كاميليا علي القعده وقعدت لمياء علي القعده وهي بتقول لكاميليا : نضفي رجلي صباع صباع يابنت الزانيه ولو لقيت وراكي حاجه هضربك في بالجزمه علي وشك
نفذت كاميليا كلامها وبقت تلحس صوابع لمياء صباع صباع وتدخل لسانها بين الفراغات وتلحس كعب رجليها
طلعت زبري من البنطلون وطلعت وقفت علي القعده وزبري قدام وش لمياء الي حطته في بوقها وبقت تلحسه جامد وتلحس بيضاني وتمص زبري وتبوسه بلسانها وروجها البنفسجي
لمياء لوائل : انزل يابن القحبه الحس كس القارحه الي علي الارض دي
وبقي المشهد كالتالي وائل نايم علي بطنه وكاميليا قاعده بكسها فوقه وبتدعك كسها بوشه وهي موطيه علي رجل لمياء بتلحسها وهي طايره من الفرحه ولمياء قاعده وانا وقف قدامها وزبري جوه بوقها وبتمص فيه
بعد كده قومت لمياء وخليت كاميليا ووائل يعملوا وضع الكلب جمب بعض ونومت لمياء علي ضهرهم وهي فاشخه رجليها ودخلت زبري في كسها وبدات انيك فيها والاتنين تحتها مبسوطين وهي بتشتمهم وتقولهم مبسوطين ياولاد القحابي وانتوا معمولين مسمد لستكو اللبوه
وانا بنيك فيها جامد والاتنين بيتهزوا تحتها من النيك
بعد كده وائل نام علي بطنه وطلعت لمياء علي وشه بكسها ودخلت زبري في كسها وبقي زبري داخل وطالع في كس لمياء وبيحك في وش ولسان وائل ولمياء ماسكه كاميليا قدامها من رقبتها خنقاها وبتضربها علي وشها وتقولها افتحي بوقك يالبوه
كاميليا فتحت بوقها راحت لمياء تافه جوه بوقها وبعدين دخلت صوابعها للاخر وجابت المايه من بوق كاميليا وبقت تدعك بيه وشها
وغيرنا الوضعيه تاني بقت لمياء تنيك كاميليا بصوابع رجليها
لمياء : عوزاك تنيك الواد ابن اللبوه ده خرم طيزه بيهيجني اوي
انا : ماليش ف الناشف مابحبش الخشن
لمياء : علشاني انا بقي دي انا عملتلك الي انت عاوزه وخلت وائل يفقس علي بطنه زي الشرموطه وهو مستعد لزبري ونسي خالص انه صاحبه هو الي هينيكه ودي كانت اول مره هنيك فيها وائل
خلت لمياء ووائل يعملوا وضع 69 ولمياء تحت وحطت زبر وائل في بوقها وبفت تمصه وهي ماسكه طيزه فشخاها وبتقول لكاميليا مصي ياقحبه كسي عاوزه اجيب معاهم
نزلت كاميليا علي كس لمياء بقت تلحس فيه زي المجنونه وانا رزعه زبري مره واحده في طيز واحئل الي صوت زي الشرمطوه وبدات انيك في طيزه جامد ولمياء بتمص في زبره وكاميليا بتلحس في كسها وفضلنا ربع ساعه علي الوضع ده لحد موائل بقي يصوت ويقول اااااه مش قادر خلاص طيزي اتهرت اااااااه ارحمني ياعمر طيزي اتفشخت مش قادر ااااااه هجيب خلاص هجيب لبني طيزي اتفشخت وبدأ وائل بيتنفض ويترعش ويجيب لبنه جوه بوق لمياء الي قفلت علي زبره وخدت لبنه في بوقها
بعدها علي طول لقيت لمياء بتترعش وبتصوت ااااه كمان ياقحبه كمان دخلي ايدك كلها في كسي اااااه ادعكي جامده يامتناكه افركي جامد كسي نااااااار اااااه ولقيت لمياء بتنزل شلال عسل من كسها علي وش كاميليا وانا معاها بتنفض وبدوس علي طيز وائل الي بقي بيصوت من زبي جواه لحد مانطرت لبني جوه طيزه وهو بيوحوح ويقول سخن اوي
كاميليا ماصدقت ولفت عند طيز وائل وهي مطلعه لسانها وبقت تلحس اللبن وهو نازل من طيزه وتاخده في بوقها
وفضلنا دقيقه لحد ماهدينا من المدعكه دي
لمياء : ولما انتي ياقبحه عاوزه تتفشخي كده ماجتيش ليه علي طول
كاميليا : لا انا بحب اللف والدوران 😂
وائل : انت زبرك حلو اوي ياعمر احلي من زب الواد تميم الي قابلناه في الغردقه
انا : عرفت بقي امك قافشه فيا ليه هي وباقي النسوان
لمياء : عندهم حق يخربيتك انا عمري ماشوفت واحد بيقعد ربع ساعه ينيك وكمان في الطيز الي بتبقي زي النار ده انت فشخت كسي وطيز الواد الخول ده
وخدت رقم لمياء واتفقت معاها اني وقت ماعوزها تاني هكلمها وهي اتفقت مع كاميليا انهم يبقوا صحاب ويكيفوا بعض زي مابيحبوا


نكمل الجزء الجاي
  • رئيسية نسوانجيتطبيق نسوانجينسوانجي علي تويتر
  • بحث

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad