نيك ام صديقي

             

          انا اسمي عمر 21 سنه ساكن في مدينة نصر
وصاحبي وائل نفس سني واصحاب من المدرسه لانه ساكن معايا ف نفس الحي
امه الهام 43 سنه وهي حرفياً إلهام ، نسخه من إلهام شاهين في الجسم
شعرها مايل للاحمر شويه وجسمها ابيض زي الشمع
ظيزها كبيره ومدوره وبزازها كبيره ومدلدلين علي صدرها




الجزء الاول


بداية زي كل واحد فينا انا ليا كذا شلة صحاب وائل كان شله لوحده
والشله التانيه كانت 3 صحابي هاني وعلي واسلام ودول صحاب المزاج
يعني حشيش ونسوان وشرب معاهم ووائل مكانش ليه ف الحاجات دي ابداً
لان امه كانت دايماً مدلعاه وابوه مات بدري ف كان وحيد امه وزي مابنقول علي العيال الطريه كده بسكوت مالهوش في الحاجات دي
و في يوم ف الاجازه كنت قاعد مع صحابي واتفقنا اننا عاوزين نجيب نسوان النهارده في شقة اسلام لان ابوه وامه مش موجودين النهارده وهيظبطلنا القعده
وعلي قالنا خلاص النسوان عليا وهو كان مسئول النسوان في الشله بس قال كل واحد يطلع ب 250 ج يلا لان النسوان هتاخد الف جنيه
اتفقنا انهم هييجو ع الساعه 9 بالليل روحت البيت نمت شويه وصحيت علي الساعه 8 روحت شقة اسلام وطلعت خبطت الباب ودخلت لقيت الحشيش جاهز والشرب بس لسه النسوان مجاتش
قعدت خدت سيجاره ونص ساعه كانت النسوان رنت علي علي ف قال لاسلام يوزع البواب علشان يطلعوا
إسلام : ياعم خليهم يطلعوا بس انا مفطم البواب علي كل حاجه ومديله 100 جنيه
رن علي عليهم وطلعوا وخبطوا علي الباب
دهل اتنين ستات لابسين النقاب علي وشهم وأول مادخلوا رفعو النقاب من علي وشهم علي طول
بصيت عليهم لقيت واحده منهم إلهام ام وائل صاحبي وانا عارفها كويس لاني كنت دايماً عند وائل في بيته وعارف امه وبتحبني زي ابنها وانا كمان كنت بحبها وبحترمها
أنا : احا انتي بتعملي أيه هنا
إسلام : ايه ده انت تعرفها ولا ايه
بصيت عليها لقيتها دايبه في نفسها من الخوف وبتترجاني بعنيها
أنا : اه اه كنت اعرفها جبتها قبل كده عندي في البيت
علي : اه يامعرص بتعط من غيرنا وكمان وصلت لشاديه
بصتلها باستغراب وبعدبن فهمت انها مسميه نفسها شاديه
وضحكنا وجت قعدت جمبي وكان معاها واحده تانيه مش احلي منها بس كانت سرموطه فشخ وشها باين عليه العهر وكانها بتتناك 24 ساعه اول مادخلت قلعت العبايه وكانت لابسه تحتها قميص نوم وخدت الشيشه وبدأت تشد
إلهام جت قعدت جمبي ووشوشتني بصوت واطي : طبعاً انت مش هتقول لصاحبك علي الي شوفته هنا ده
أنا : انتي رايك ايه اقوله ولا لا
إلهام : متقولوش انت عارف وائل انا بحبه قد ايه وماستحملش فضيحتي قدامه انا بعمل كل ده علشانه وعلشان اصرف عليه ماخليهوش محتاج لحاجه
أنا : خلاص مش هقوله بس لازم انام معاكي النهارده بقي علشان ميشكوش فينا
كنت بقولها كده وانا مش في دماغي يشكوا فينا ولا لا انا بس نفسي انيكها اوي من اول ماشفتها وقلعت النقاب وانا هيجت عليها فشخ وفكرة اني انيك ام صاحبي هيجتني اوي
إلهام : بس كده انا هدلعك احلي دلع النهارده ومش النهارده بس طول مانت وانا صحاب ومبتقولش لوائل علي حاجه هوريك الي عمرك ماشوفته


نكمل الجزء التاني ايه الي هيحصل مع الهام وهتكافئني ازاي علشان استر عليها

وصلنا الجزء الي فات عند الما اتقابلت مع الهام في بيت صاحبي اسلام واكتسفت انها شرموطه بتتناك بالفلوس واتفقت معاها اني مش هقول لابنها مقابل انها هتمتعني وتخليني انيكها وقت ماحب



الجزء التاني
‏هاني : ايه ياعرص احنا هنفضل نوشوش وتاخد المره علي حجرك ولا ايه ماتقومي ترقصي ياشاديه انتي ونهي ولا هتعملوا فقها مؤدبين
‏نهي : خخخخ مؤدبين مين ياخول متشتمش
‏هاني : طب قومي ارقصي ياشرموطه
‏نهي : ايوه كدده يادكري
‏أنا بوشوش الهام : ونهي ده اسمها الحقيقي برضه ولا اسم الدلع
‏إلهام : لا اسم الدلع برضه اسمها مني
‏أنا : طب قومي يالبوه يلا حصلي الشرموطه وهزي معاها
‏إلهام بصتلي بصة ضحكه واستغراب في نفس الوقت اني بشتمها
‏وهي قايمه روحت حاطه صباعي في طيزها
‏" الطيز دي كانت قدامي طول الوقت ده ومكانتش واخد بالي منها "
‏إلهام : هتشبع منها متقلقش هخليها تحلب زبرك كده طول ماحنا صحاب
‏قامت الهام او شاديه دلوقتي مع نهي وقلعت العبايه كانت لابسه تحتها قميص نوم مبين اكتر مامخبي وبزازها الكبيره طالعه منه وحلماتها باينه والقميص مش مغضي الا اول طيزها بس وطيزها الكبيره باينه من تحته
‏قومت شغلت اغنيه وبدء جوز النسوان يرقصوا ويهزوا في بزازهم وطيازهم وكان واضح ان إلهام مش مبتدئه دي شرموطه كبيره اوي وفي وسط الرقص الهام مسكت شفايف نهي وباستها بوسه طويله نيك ونزلت بيها علي الارض بيبوسوا بعض بشرمطه ويلحسوا لسانه بعض
‏المنظر كان يهيج جداً وكله بدء يلعب في زبره وانا مستحملتش من المنظر
‏قومت طلعت زبري من البنطلون وجيت ورا الهام جيبتها الكلوت علي ناحيه وتفيت علي كسها علشان ابله ودخلت زبري مره واحده في طيزها ، الهام صرخت واتنطرت مره واحده
‏إلهام : احاااا اااااااه ايه كل ده
‏انا : زبري ياشرموطه اول مره تتناكي في كسك ولا ايه
‏اااااااه لا الزبر ده كله اول مره يدخل في كسي احاااا كسمي اتفشخ
‏ماسمعتلهاش وبدات امسك صدرها من قدام واشد حلماتها وادخل زبي واطلعه في كسها
‏وايدي التاني بتلعت في كسها من قدام وقام اسلام وهاني وعلي من مكانهم وقعدوا نهي علي ركبها وطلعوا ازبارهم ليها تمصها وهي كانت ولا كانها محرومه الزب طول حياتها كانت بتمص كانها جعانه وبتمص البيضان وتلحسها وغرقت ازبارهم من بوقها وانا نايم علي ضهر إلهام ومدخل زبري في كسها وبنيك فيها من غير وعي وفكرة اني بنيك ام صاحبي خليتني هايج اوي وبنيك فيها بسرعه اوي بعدين عدلتها علي ركبها ودخلته في كسها من ورا وجيه اسلام وهو واقف دخل زبره في بوقها من قدام وناكها في بوقها وهي بتصوت بصوت مكتوم من زبر اسلام وانا بنيك في كسها من ورا
‏نهي الناحيه التانيه نايمه علي الارض علي ضهرها وعلي مدخل زبره في كسها وهي عناله توحوح اااااااه نيكيني ياعلي افشخ القحبه الشرموطه الي قدامك ، نيك كسمي افشخني افشخ كسي وطيازي انا قحبه وشرموطه ازباركم نيكوني ياخولات اااااااه وهاني بيمشي زبره علي بوقها وهي بتلحسله في بضانه ومره واحده لسانها وصل خرم طيز علي وبدأ يترعش
‏نهي علشان شرموطه كبيره وخبره عرفت ان علي بيهيج من خرم طيزه ثبتته علي وشها وبدأت تلحس في خرم طيزه جامد اوي وهو بيترعش ويلعب في بتاعه جامد وكلنا هدينا في النيك لما اخدنا بالنا وبصينا عليه لقيناه بيترعش وقرب يجيب ونهي مش رحماه وعماله تمص وتدعك في خرم طيزه بلسانها وصوابعها وهو بيتاوه ويوحوح ومره واحد جاب لبنه كله علي نهي واترمي جمبها علي الارض وكان تايه من النشوه الي حصلتله
‏قومت إلهام من علي الارض ووقفتها واديتها وشها للحيطه وحطيت زبري فيها من ورا وبدأت انيك فيها وهي جسمها بيترزع في الحيطه " اااااه نيك ياعمر نيكني ريح كسي زبرك حلو اوووووي ااااااه عمري ماتناكت من زبر كده يخربيتك انت بتحفر كسي مش بتنيكه " وانا بنيك كسها وبلحس ضهرها بلساني وايديا الاتنين قافشه في بزازها وبقولها اه يالبوه لحمك الهايج ده انا هطفيه يامتناكه ياشرموطه ، إلهام : اااه نيكني وطفي لحمي الهايج افشخ شرفي ونيك كسك وطيزي طيز المتناكه الشرموطه وانا بنيك فيها كاني اول مره انيك في حياتي من الهيجان ومش واعي بالي حواليا شديتها من شعرها وقعدتها علي ركبتها ولاني كنت بحب فشخ انيك في البوق قولتلها عاوز انيكك في بوقك هاتستحملي ولا لا قالتلي عيب عليك انت بتكلم اكبر شرموطه في مصر قعدت علي ركبتها ودخلت زبري في بوقها لاخره بالراحه وبدأت اطلعه وادخله بسرعه وانيك في بوقها وهي عنيها بتروح ونفسها بيتكتم وانا بفضل انيك بسرعه ومره واحده بدخله واحشره كله جواها وبعدين اطلعه مره واحده وفضلنا خمس دقايق علي كده ، بعد كده نمت علي ضهري علي الكنبه وهي طلعت فوق زبري وركبته وبدأت تتنطط علي زبري زي المحرومه وانا ماسك في بزازها بعصرهم بايدي وبضربها علي وشها بالاقلام
‏إلهام ااااه افشخ بزازي وافشخ شرفي انا شرموطتك ولبوتك ونامت علي صدري ووشوشتني في وداني " نيك الهام ام صاحبك يلا وافشخ كسها الممحون "
‏كلامها خلاني زي التور الهايج وقلبتها علي ضهرها ودخلت زبري في كسها وبقيت بنيك بسرعه والكنبه بتتهز بينا وهي تصوت اااااااااااه ياكسي اااه ياكسي اححا كسي ااااه فشخته ياخول اااااااه وفضلت انيك فيها ربع ساعه لحد ماحسيت اني هاجيب قالتلي هاتهم في كسي غرق كسي بلبنك يادكري اروي عطش لحم كسي بزبك ولبنه وطيت عليها حضنتها وزبري بيتنفض جوه كسها وبينزل شلالات لبن وهي بتوحوح وبتقول احححححححح ااااه ياكسي ااااااه يخربيتك غرقت كسي وفضلت نايم فوقها وحاضنها لحد مازبري نام جوه كسها قومت من حضنها وبصيت حواليا لقيت اسلام وهاني وعلي ونهي قاعدين علي الكنب بيتفرجوا علينا وبيسقفوا ويصفروا
‏أنا : احا تصدقوا انا لسه واخد بالي انكو هنا
‏إسلام : اه ماحنا اخدنا بالنا ياخول ده انتوا ولا كأنكو اتنين حبيبه ف سيبناهالك بقي وقضينا نفسنا بنهي بقي
‏نهي : احا ايه قصيتوا نفسكو بنهي دي يابغل انت هو انا قله
‏علي : مش قصده ياباشا هو احنا نطول وراح حاطت صباعه في كسها
‏نهي : احححح اه اذا كان كده ماشي ، وانتي ياشاديه ايه ياختي ده ولا كانك متناكتيش من سنين
‏إلهام وهي نايمه في حضني بس يابت ياقحبه انتي انا عمري ماتمتعت كده
‏أنا : اومال هاني فين
‏علي : ف الحمام بقاله نص ساعه معرفش بيستحمي ايه كل ده
‏انا : طيب انا هروح اخرجه واخد دوش بقي

‏نكمل الجزء الجاي باقي القصه وايه الي هيحصل مع إلهام بعد ماعرفت انها شرموطه ونمت معاها وهل هقول لوائل صاحبي ولا لا

وقفنا في الجزء الي فات عن اني خلصت نيك في إلهام وقومت اخد دوش في الحمام


الجزء التالت
قومت من ع الكنبه وروحت الحمام خبطت علي هاني علشان يطلع قالي لحظه واحده وبعدين طبع لقيت الحمام مفيهوش مايه ولا كان في حد بيستحمي جوا قولتله يابني اومال بقالك نص ساعه بتعمل ايه جوه قالي سيبني في حالي دلوقتي قولتله مالك ياعلق قالي ماعرفش الشرموطه الي اسمها نهي دي اول مالمست طيزي بلسانها حسيت برعشه ونشوه مش طبيعيه احلي من الي بحسها وانا بنيك ومقدرتش استحمل حركاتها وهي بتلعب في طيزي وجبتهم علي طول ، فهمت وقتها انه هاني طيزه بتثيره جداً وانه نفسه يتناك فيها بس مرضيتش اطول معاه في الحوار وقولتله ياعم متزعلش نفسك عادي بتحصل معانا كلنا واهي الشرموطتين عندك بره اهو اطلع افشخ اكساسهم وطيازهم هما الاتنين وانتقم منهم ، وسيبته ودخلت اخد دوش
بعد خمس دقايق وانا تحت الدوش والصابون علي عنيا فجأه لقيت الباب بيتفتح وانا مغمض عنيا وايد بتلمس زبري من ضهري وبتملس عليه وبزاز بتلزق في ضهري وصوت إلهام من ورايا بتقولي " موحشتكش ولا ايه انت وحشتني ووحشة كسي اوي "
انا : يالبوه كسك متكيفش لسه ده انا لسه رازع فيه بره لما هد حيلي قالتلي وانت كمان هديت حيله بس ده مش زي اي كس انت نيكته قبل كده ده جعان نيك ومبيشبعش من الزبر وانت زبرك عجب كسي اوي وكيفتني اوي ومش هسيبك من هنا ورايح ونزلت علي ركبها في البانيو تمص زبري وكانت استاذه في المص وبتغرق زبري من بوقها وتمصه وتطلعه كله وتدخله وتلحس بيضاني وتغرقها لدرجة اني كنت بتتاوه من المتعه ومن الي بتعمله في زبري وكنت بقول اي حاجه تيجي علي لساني زي اه ياشرموطه مصي زبري جامد يالبوه تعالي ياوائل شوف امك اللبوه وهي بتمص زبر صاحبك اه ياقحبه ، ووقفتها تحت الدوش ورفعت رجلها اليمين علي ايدي ودخلت زبري في كسها من تحت علي مره واحده وشهقت شهقه احححححح يخربيت زبرك شق كسي احححح نيك ياعمر نيك ياحبيبي كسي نيك القحبه تحت الدوش سمعني صوت ضرب بيضانك في طيزك اححح وانا شغال نيك في كسها وماسك شفايفها ابوسهم والحسهم وصوت المايه مع صوت رزع بيضاني في كسها عامل هيجان جامد اوي ف الحمام وفضلت انيك فيها ربع ساعه في الحمام لحد ماخلصنا وطلعنا من الحمام لقيت هاني ماسك نهي منومها ع الارض ونازل نيك فيها كانه بيغتصبها قولتله يخربيتك انت ده كله لسه مخلصتش
نهي : تعالي الحقني ياخويا العرص ده فشخ كسي وطيزي ده مش كانت لحسة طيز الي عملتهاله دي تهيجه بالشكل ده
هاني ضايقته الكلمه وزود نيك في كسها اكتر وفضل يضرب علي طيزها لحد ماحمرت جامد واترعش وجاب لبنه في كسها واترمي جمبها وهي بتقول **** يحرق الي يلحسلك طيزك تاني ياخي وضحكنا كلنا والنسوان لبست هدومهم ونزلوا وإلهام قبل ماتنزل وطت علي ودني وقالتلي علي اتفاقنا بقي اوعي تقول لوائل حاجه ووقت ماوحشك اتصل علي وائل شوفه فين ولو بره تعالالي علي البيت علي طول
ولبسوا عباياتهم والنقاب بتاعهم ونزلوا وانا نزلت بعدهم بنص ساعه روحت ونمت زي القتيل ماصحيتش غير تاني يوم المغرب وعدي تاني يوم عادي من غير اي حاجه وصحيت اليوم الي بعده الساعه 10 الصبح كده فطرت وبعدين كلمت وائل صاحبي قولتله انت فين قالي ف الجامعه وهيخلص متاخر اوي النهارده علشان عنده عملي ومحاضرات متير قولت بس دي فرصه اروح لالهام البيت وكنت بطلع عندهم البيت عادي لاني كنت صاحب وائل ف بطلع وانزل من العماره وكله عارفني
كلمت إلهام : انتي فين
إلهام : انا في البيت ياحبيبي
انا : طب انتي وحشتيني اوي وعاوز اجيلك دلوقتي علشان زبري بيسئل علي كسك من امبارح ووحشاه
إلهام : وكسي هيموت ويتناك منك تاني تعالي انا مستنياك
انا : بس انا عاوزك تكلمي الشرموطه الي كانت معاكي عند العيال عاوز انيكو انتوا الاتنين سوا
الهام : ليه وانا مش كفايه عليك ولا ايه
انا : لا كفايه اوي بس انا نفسي اجرب ال threesomeاوي خصوصاً مع جوز شاراميط خبره زيكو كده
الهام : خلاص هكلمها تيجي بس ي*** تكون فاضيه
تمام
وقفلت معاها وبعد ساعه نزلت روحتلها وعمارتهم كانت قريبه من عمارتنا
خبطت الباب لقيته اتفتح وماشوفتش حد ف دخلت لقيت الهام قفلت الباب بصيت عليها لقيتها لابسه قميص نوم يهبل ويوقف زبر في لحظه
كان علي شكل بدله كده من الرجلين لحد فوق الصدر بشويه بس شبكه كل حاجه تحتها باينه ولابسه اندر فتله والفتله محشوره بين فلقتين طيزها الكبيره انا تنحت من المنظر واديتها صفارة اعجاب كده وقولت ايش ايش ده احنا جامدين اوي بقي وانا ماكنتش واخد بالي قالت ده علشان العبايه ياما بتداري بس انما انا طول عمري جامده وملبن
انا : هو في البن من كده طيب ، ده انا عاوز اكلك اكل
فين صاحبتك صحيح
الهام : جايه ياخويا ماتستعجلش
طيب انا هدخل الحمام واجي
الهام : تمام ادخل الطرقه هتلاقيه علي ايدك اليمين
دخلت الحمام وكنت جايب معايا حبايه وعامل حسابي لو هنيك الاتنين اخدها علشان اقدر اسد معاهم لو واحده بس مش هاخدها ودخلت الحمام اخدت الحبايه وشربت مايه وطلعت بالبوكسر بس وكان زبري سابقتي وظاهر اوي ف البوكسر لدرجة انه راسه كانت طالعه من البوكسر وقعدت علي الكرسي
انا : وطي علي ركبك وتعالي عليهم
هي نزلت علي ركبها وجتلي عليهم ووقت قدام البوكسر ونزلته بسنانها
الهام : يخربيتك انا اول مره اشوف زبر ولد عنده 21 سنه بالسكل ده فشخني اول امبارح
طيب مصي يالبوه واما نشوف هتعرفي تكيفيه تاني ولا لا
بدات الهام تحط لسانه علي راس زبي وتلفها عليه وتلحس فتحة زبري وتنزل علي زبري بلسانها لحد بيضاني وتغرقهم وتطلع تاني وهكذا لحد ماجرس الباب رن قالت الهام متقلقش دي اكيد مني وصلت بسرعه تلاقي كسها بياكلها القحبه وعاوزه تجرب زبرك ، اصل انا قولتلها فيه شعر بعد مامشينا
قامت الهام تفتح الباب وانا زي مانا ع الكرسي وزبري واقف علي اخره وانا اصلاً زبري في العادي حجمه كبير مابالك بقي لما اكون واخد حبايه ، فتح الهام الباب ومني دخلت بس المرادي كانت لابسه بنطلون وبلوزه وبوشها عادي مش بعبايه ونقاب زي اول امبارح
اول مادخلت ولقت زبري واقف ومتغرق لبن قالت احا ياشراميط بداتو من غيري مش تستنوني
تعالي يالبوه زبري يكفيكوا انتوا الاتنين متقلقيش
مني : اما نشوف ياعم السبع كلام الشرموطه دي هيطلع صح عن زبرك ولا بتفشر
الهام : خشي ياشرموطه يلا وانتي كسك هيتتدق وتتفشخي وتعرفي
نزلت الهام بنطلون مني وقلعتها البلوزه ونزلت مني علي ركبها بالكلوت والسنتياله وجت هي والهام علي ركبهم وبداو هما الاتنين جولة لحس لزبري ماشوفتش احلي منها في حياتي
كل واحده فيهم بتتنافس مين هتطلع شرمطتها اكتر علي زبري وغرقوه من بقهم وبيبوسوا بعض وزبي بين شفايفهم وبيدعكوه ببزازهم لحد مازبري بقي زي الحديده قومت علي مني وبدات ابوس في شفايفها والحس في بزازها الي كانوا احلي حاجه فيها وقلعتها السنتيال وبدات الحس واعض في شفايها والهام تحت بتمص زبري وتدخله كله في بوقها وايدي بتدعك في كس مني وهي تتاوه ااااه صوابعك حلوه اوي دخلها في كسي احسرها في طيزي ااااه افرك كسي جامد يادكر وانا دخلت صباعين في طيزها لقيتهم دخلوا عادي خالص قولتلها انتي طيزك نفق كده ليه ياقحبه قالت احا ده انا مبتكيفش قد لما اتناك من طيزي دخل صوابعك جوا للاخر افشخ شرف كسمي
لفتيها ونزلتها في وضع الكلبه علي ركبه وقولت لالهام تعالي الحسي طيز الشرموطه دي نزلت الهام تلحس طيز مني وتفتح فلقتين طيزها بلسانها علي الاخر وتدخل لسانها كله في طيزها قومت الهام وركبت فوق طيز مني ودخلت زبري الي اتزفلط كله في طيز الهام مره واحده وصوتت بصوت كان هيفضحنا كلنا وانا بدخل واطلع زبري فيها وانيكها في طيزها وبقولها يلا يامتناك مش دي طيزك الي فرحانه بيها يالبوه اتناكتي فيها من زبر زي ده قبل كده ، كان كلام الهام ليا عن زبري وجماله وحجمه خلاني احس برجولتي اكتر واحس ان فعلاً زبري حجمه اكبر من الطبيعي ومني تحتي عماله توحوح وتتاوه ااااااه احححححو طيزي طيزي افشخها اححححح بالراحه لالالالا نيكها جامد
الهام : هتفضحينا يالبوه مش قادره تستحملي زبه في طيزك
مني : ااااه حلو اوي يابنت المتناكه ليكي حق ماكنتش تتناكي من حد غيره يومها ياقحبه وتسبيني انا التلاته التانيين يفشخو كسمي كده
الهام : طب الحسي كسي ياقحبه بدل ماتفضحينا كده
ونامت الهام علي ضهرها قدام مني وحطت كسها علي بوق مني وبدات مني تلحسها جامد وتدخل صوابعها فيه وتقولها تعالي ياقحبه انا هطلع عليكي الي بيحصل في طيزي دلوقتي ااااااااه يخربيتك وبيت حلاوة زبرك افشخني
طلعت زبري من طيز الهام وقومتها ونمت علي الهام ومره واحده حشرت زبري جوه كسها وبدات انيك فيها علي طول واخدت شفايفها بدات ابوس فيهم حامد اوي ومني حاطه لسانه علي كس الهام بتلحس زبري وهو داخل وطالع وتقول افشخ الشرموطه نيك المتناكه افشخ ام صاحبك الخول وكلامها بيسخني اكتر ويخليني انيك الهام اكتر واكتر وهي تتوجع وتقول بالراحه ياعمر فشخت كسي ماتسمعش للقحبه الي بتسخنك اكتر دي وانا مش سامعها وفضلت انيك فيها علي الوضعيه دي اكتر من خمس دقايق
بعدها طلعت زبري من كس الهام وخليتهم هما الاتنين يناموا في وضع 69 الهام تحت ومني فوق وبدات ادخله في كس مني والهام تحت بيضاني مطلعه لسانها وعماله تلحس فيهم وتتاوه من لحس مني لكسها وانا ماسك مني من كسها ونازل فيها رزع وزبري بيوصل لاخره في كسها وصوت ضرب بيضاني في طيزها مسمع في الشقه كلها واهاتها بتطلع مع كل رزعه والتانيه
طلعت زبري من كس مني ولفيت الناحيه التانيه عند كس الهام وغمزة لمني اني عاوز انيك الهام في طيزها
مني فيهمتني ورفعت رجل الهام ورا دراعاتها وبدات تلحس في كسها جامد وانا نزلت بلساني الحس في طيزها واحاول ادخل لساني في طيزها بس كانت طيزها ضيقه شاورت لمني تكتفها تحتها جامد وبدات اتف علي طيزها واحاول ادخل صباعي
الهام : ايه ده با طيزي لا انا متناكتش منها قبل كده ياعمر لااا اه اه اه اااااااه لا ياعمر طيزي لا
انا : اثبتي يالبوه مش انتي الي قولتي هتمتعيني بيكي
الهام : اه بس طيزي لا اااااه لا بتوجعني اححح ياعمر لا طيزي هتوجعني اوي
مني : ماتسمعلهاش المتناكه دي اول ماتاخده في طيزها مش هتقدر تستغني عنه تاني وهتبقي بتموت علي الزبر في طيزها زيي
الهام : ماشي ياقحبه والنعمه لافشخلك طيزك الي قدامي دي وبدات الهام تدخل صباعين وتلاته في طيز مني ومني تصوت وتتاوه وتحشر طيزها في وش الهام علشان تلحسها وانا كنت دخلت 3 صوابع في طيز الهام ووسعتها وبقت مستعده لزبري وهي بتصوت وبتترجاني منيكهاس في طيزها
انا : هنيكك يعني هنيكك في طيزك يالوله ده انتي طيزك ذي لو سيبتك من غير مانيكها ابقي خول ودخلت راس زبري في طيزها وكانت معاها اااااااه طالعه من الهام كان واحد غزها بسكينه قولت لمني تقوم ونمت علب الهام اخدت شفايفها في بوقي زي الاتنين الحبيبه وبدات ادخل زبري حته حته لحد مادخل كله وسيبته جواها شويه وهي زي الي مغمي عليها مبتعملش اي حاجه غير انها تتاوه بس بدات اسرع نيك فيها شويه بشويه وبدات انيك فيها طبيعي وجامذ في طيزها وهي كل الي عليها احححححححححح طيزي اتفشخت يخربيت زبرك ياعمر ااااااااااه بيوجعني اوي نيكني جامد هات اخرك وبدات تتمتع بزبري في طيزها وتطلب مني اني انيكها باجمد حاجه عندي وشوفت وقتها قد ايه الهام شرموطه وبتحب النيك اكتر من اي حاجه وبقيت بنيك في طيزها جامد وبدعم في كسها وانا شادد سعرها وبصربها علي وشها ومني قاعده بتتفرج علي المنظر وتدعك في كسها وفضلت علي الوضع ده انا والهام عشر دقايق لحد مالقيتها بتترعش جامد ومره واحده جابت شلال من كسها علي جسمي وفضلت تترعشي وتتنفض جامد وتجيب من كسها لحد ماهذيت خالص وانا مش مبيل نيك فيها وهي كانها اغني عليها
سيبتها وروحت لمني الي كانت عماله تهيج فيا عليها بمنظرها وهي بتلعب في كسها " العام كانت اجمل من مني بكتير بس مني كانت اكير شرموطه شوفتها في حياتي مش محتاج تشوف اكتر من وشها بس علشان زبرك يقف عليها "
قومت نومت الهام علي ضهرها علي الكرسي وحطيت زبري في كسها وبقيت برزع في كسها باخر ماعندي والكرسي بيتحرك بينا واطلعه من مسها واحشره في طيزها وابدل بين كسها وطيزها وهي ااااااه افشخ شرفي وافشخ كسي وطيزي انا قحبتك وقحبة زبرك وشرموطتك ومتناكتم افشخني ياسيدي واضربني وانا بضربها علي وشها واشد حلماتها وهي تصوت اححححح قطعهم قطع حلماتي هات لبنك جوايا عشرني خليني لبوتك وفضلت عل الوضع ده معاها خمس دقايق كمان لحد ماجابت عسلها واتنفضت
طلعت زبري من كسها وحشرته في بوقها وفضلت انيك في بوقها وقومت الهام قعدتها جمبها وبقيت انيك في بوق الاتنين كتر فشخ لحد مانفسهم هما الاتنين راح وحسيت اني هجيب حشرت زبري لاخره في بوق الهام ونطرت لبني جواه وانا بترعش وبحيب شلال لبن من زبري لدرجة ان اللبن خرج منه من بوق الهام ونقط عل الارض ونزلت مني تلحسها بلسانها طلعت زبري من بوق الهام وفضلت هي ومني بوسوا بعض ويبدلوا اللبن بينهم ولا اجدع اتنين ممثلات بورن سيبتهم علي حالهم ده ودخلت الحمام استحمي لقيتهم هما الاتنين داخلين عليا الحمام وعاوزين يتناكو تاني ونيكتهم تاني ف الحمام وجبت مرتين كمان مره في كس مني ومره في طيز الهام والحبايه كانت شغاله حلو جداً خرجت وبصيت في الساعه لقيتها 3 قولتلهم احا ياشراميط انا بقالي 3 ساعات بنيك فيكو مني قالت وتنيك عشر لو حبيت ياباشا يابو زبر زي العسل انت قولتلها ماشي ياشرموطه وخلصنا ولبست هدومي واتفقت معاهم اني وقت ماحب انيكهم هما الاتنين هكلم الهام واقولها وسيبتهم وروحت علشان انزل الهام جت ورايا وباستني في شفايفي بوسه طويله ومكانتش بوسة هيجان لا دي كانت بوسة واحده بتحب واحد وقالتلي هتوحشني وهستناك تكلمني تاني
سيبتها ونزلت وروحت قعدت مع صحابي وعدي باقي اليوم عادي وكلمت وائل اخر الليل اتطمن انه مخادش باله من حاجه في الشقه لقيته بيتكلم عادي ف اتطمنت ونمت


الجزء الجاي هنعرف مين الي اكتشف اني بنيك الهام ام وائل واتصرفت معاه ازاي

الجزء الرابع

بعد مانيكت الهام ومني بيومين كنت نايم الساعه وصحيت علي رنة تليفوني من هاني صاحبي بيقولي عاوزك في موضوع مهم قولتله موضوع ايه قالي تعالي بس قابلني علي القهوه وهنتكلم
لبست ورحتله علي القهوه وقعدنا وطلبنا شاي
انا: قول ياعم بقي في ايه
هاني : انا عارف الشرموطه الي كانت عند اسلام دي تبقي مين
انا اتفاجئت هو عرف منين بس حاولت اعمل طبيعي علشان ماثتبش الموضوع اكتر
وتبقي مين بقي ياعم المخبر
هاني : تبقي ام الواد الطري صاحبك الي اسمه وائل
انا : وعرفت منين يافتك
هاني : خدت بالي يومها انك تعرفها ومدخلش في دماغي موضوع جبتها قبل كده وكنت فاكرها قريبتك ف نزلت وراها يومها ومشيت وراها لحد مادخلت عمارتها وافتكرت ساعتها ان دي العماره الي جيتها معاك قبل كده عند صاحبك وائل ده لما قولتلي تعالي نروح نلعب بلايستيشن عند واحد صاحبي
انا : ياسلام عليك ياواد اما انت مخبر ابن متناكه صحيح ، ومنزلني كل ده علشان تقولي كده طب وايه يعني ماهي بتتناك اصلاً
هاني : لا انا عاوز منها حاجه ولو طلعت سري بره هفضحها قدام ابنها
انا : طب وانا مالي بالموضوع ده ماتروحلها وتقولها
هاني : مانا عاوز منك انت كمان نفس الحاجه
انا : حاجة ايه ياعم الالغاز ماتخلص
هاني : من يوم مالشرموطه التانيه لحستلي خرم طيزي وانا مابقتش افكر اني انيك ابداً بقي خرم طيزي بياكنلي علي طول ومبيهداش غير لو دخلت الحمام وفضلت العب في زبري وانا ببعبص في نفسي لحد ماجيب لبني علي صدري
انا : اه يعني عاوزني انيكك ، هرشتك انا من يومها لما لقيتك بتترعش لما مني لحستلك طيزك
هاني : مني مين قصدك نهي
انا : ههههههه لا اسمها مني ماهما الاتنين بيضحكوا عليكو ماسمهمش نهي ولا شاديه
هاني : المهم دلوقتي انا عاوزك زي ماقولتلك وانت صاحبي وهتكتم سري
انا : طيب والهام مالها بالموضوع برضع
هاني : لا مانا مش عاوز اتناك بس انا عاوز اتناك منك وانيكها
انا بصراحه ماليش في الخشن وماكنتش عاوز انيك هاني بس فكرة اني انيك خول وشرموطه مع بعض عششت في دماغي ماعرفش ليه خصوصاً ان هاني ده املس جداً وطيزه شبه طيز النسوان
انا : تمام انا هكلمها واديني يومين كده وارد عليك
هاني : لا بكره انا مش هقدر استحمل بلغها وقولها اني هروحلها انا وانت بكره
انا : للدرجادي طيزك بتاكلك يالبوه
هاني : لا مش وقته الشتيمه دي علشان انا علي تكه وممكن اهيج علي القهوه
انا : اه ياخول وانا الي كنت فاكرك راجل
وسيبت هاني وروحت البيت اتصلت بالهام سالتها وائل فين قالتلي نزل يجيب حاجات من تحت وجاي
حكيتلها الموضوع كله وهي خافت واتصدمت جداً انه ممكن يقول لابنها وتتفضح قدامه قولتلها انا عندي ليكي حل حلو اوي
احنا هنجيلك بكره وانتي عليكي وعلي طيزه تلحسيهاله لحد ماتخليه يطلع الشرموطه الي جواه وتثبتي موبايلك في اي حته في الاوضه ونصوره وبعد كده لو هددك انه هيقول لابنك تهدديه بالفيديو ده وهو بيتناك زي الشرموطه وهنداري وشك ووشي باي حاجه ، بس اهم حاجه وائل ميكونش موجود بكره قالتلي متخافش وائل بكره عنده كليه طول اليوم هيخرج 9 مش هيرجع غير بعد المغرب
قولتلها تمام واتفقت معاها علي كل حاجه وقفلنا
وكلمت هاني قولتله علي اننا هنروح بكره الساعه 11 ليها وظبط معاه الدنيا
تاني يوم الساعه 9 الصبح لقيته بيرن عليا يصحيني ويقولي ماتيلا نروح دلوقتي
انا : ايه ياقحبه طيزك بتاكلك اوي كده يلا ده احنا لسه 9 الصبح
هاني : ياعم انجز بقي متتراخمش تعالي نروح دلوقتي انا مش قادر استحمل
انا : طيب انا هلبس ونازل
ووصلنا عندها الساعه 9 وكنت كلمتها قبلها
دخلنا جوه وهي كانت لابسه بدلة جلد من فوق صدرها لحد رجليها وعامله مكياج مخليها شبه الميستريس بتوع الافلام
انا : اوعي المرأه الشرسه
هاني كان باصصلها ومتنح وتقريباً عاجبه المنظر اوي
قومت وقفت جمبها ووشوشتها قولتلها : ايه الشراسه دي كلها انتي فاهمه غلط الواد عاوز ينيكك ويتناك مني مش عاوزك تعذبيه
الهام : وحياة امه لافشخه النهارده واخليه زي الكلبه المتناكه تحت وحلي
انا : اوعي الشراسه ، بس اوعي الشراسه دي تطلع عليا انا
الهام : لا انت دكري انت هتكون ملك الليله وانا لبوتك والعرص ده هايبقي خدام الليله بس اصبر عليا انا قابلت من المتناكين دول كتير وعارفه ديتهم ايه
انا : تمام يابطل ، الكاميرا جاهزه
الهام : ايوه وشغاله من عشر دقايق بتسجل
انا : طيب تمام اوي
هاني : بتتوشوشو ف ايه ياعم انت وهي بتتفقوا عليا
انا : ماتهدي ياخول مش انت عاوز تتكيف النهارده بنتفق علشان نكيفك
يلا علي اوضة النوم
ودخلنا كلنا اوضة النوم وقلعت البنطلون والبوكسر وهاني قلع بنطلونه والبوكسر وقعدنا علي السرير
الهام نزلت علي ركبها بين زبري وزبر هاني الي مافيش مقارنه بينهم في الحجم وبقت بتحط زبري في بوقها تلحس فيه جامد وتدخله لاخر زورها علشان عارفه اني بحب كده وتلحس بيضاني جامد وتروح لهاني تلحسله بيضانس وتنزل علي خرم طيزه تلحسهوله وتدخل صوابعها في خرم طيزها وهو يوحوح زي النسوان ويقول حلو اووي حلو اوي دخلي صباعك كمان اااه
فضلت الهام تمصله كده لحد ماسخنته خالص روحت شاده من شعره ونزلته علي زبري وقولتله مص حمبها ياعرص يلا وفضلت الهام وهاني يمصوا زبري والهام بتمص بمعلمه وهاني لسه بيحاول ويعض في زبري وكل مايعض اشتمه واضربه علي وشه والهام مسكت دماغه ودخلت زبري في بوقه للاخر وفضلت تحشر زبري في زوره لحد مانفسه كان هيروح
بعد كده قومت ونيمت الهام علي ضهرها وفتحت رجليها ودخلت زبري في كسها وقولت لهاني اقعد بطيزك علي وشها يلا وهو كان زي الشرموطه بيسمع اي حاجه بقولهاله وينفذها ، قعد علي وش الهام وهي بدات تلحس طيزه بنفس الوضعيه الي كانت بتلحس بيها ليه مني والهام كانت بتنتقم من طيزه وتدخل لسانها جواها وصباعين مع اني بحفر في كسها وبنيك فيها وبتتاوه بس مركزه برضه ف انها تفشخه من الهيجان مره واحده هاني قام من عليها وجه عليا وقال كفايه عليها مده نيكني بقي طيزي بتاكلني اوي
مسكته من شعره وقولتله تعالي ياخول ونيمته علي السرير علي بطنه وفتحتله رجليه ودخلت راس زبي في خرم طيزه الي كان وسع من فشخ الهام فيه والهام طلعت بره الاوضه وبعد دقيقتين من الحشر كان زبري دخل فيه وهو بيتوجع ويتاوه ويقول دخلوا ياعمر نيكني بقي اااه
بدات انيك فيه جامد وارزع باخر ماعندي فيه والسرير يتهز بينا ومره واحده لقيت الهام داخله ولابسه زب صناعي علي وسطها
انا : احا حيبتيه منين ده يالبوه
الهام : عندي من زمان علشان لما انام مع الشرموطه الي اسمها مني ولا يحيلنا زبون خول زي ده كده اكيفه
انا : حظك ياخول هتتناك من الاتنين النهاره مسكت الهام وش هاني ودخلت زبرها في بوقه وهاني زي المتخذر بيعمل كل حاجه وبدأ يمص زبر الهام وهي بقت عنيفه معاه وبتضربه علي وشه وبتحشر الزب في بوقه لحد زوره وانا بنيك فيه من طيزه ومش قادر يتاوه من زب الهام
قومته وخليت الهام تنام علي ضهرها وترفع رجليها لفوق والزب كان واقف لفوق وقعذت هاني علي زبها وقولتله اتنطط ياشرموط يلا طلع المتناكه الي جواك
طلع هاني علي زب الهام وهو ماسك رجليها وبيتنطط زي الشرموطه ويتاوه اااااه حلو اوي زبك يالهام نيكيني بيه والهام تشتمه يامتناك عاوز تتناك هخلي طيزك تتفشخ النهارده ياقحبه وهخليك تتناك من رجاله بعدد شعر راسك ياخول
انا جيت من ورا هاني ودخلت زبري في كس الهام من تحت الزبر وبقيت بنيك فيها وبتتاوه وتقولي اااااااه نيكني يادكري نيكني ياعمر افشخ كسي وانا بنيك المتناكه الخول ده وهاني يتنطط علي زبرها ويقول اححح اه نيكها وهي بتفشخني ياعمر انيك المتناكه الي بتنيكني انا خول ليكو انتوا الاتنين انا قحبه وشرموطه
وانا شغال نيك في كس الهام وكلام الاتنين هيح زبري زياده اوي وبقيت بنيك في الهام باخر ماعندي وحسيت اني هجيب وهي كمان كانت بتترعش نيمت عليها وهاني بينا وبقيت برزع باخر ماعندي لحد ماجيبت كل لبني في كسها وهي حابت شلال من كسها وفضلت دقيقه باخد نفسي وانا نايم فوقهم هما الاتنين
خدت بالي وقتها ان هاني لسه مجابش ومهديش وعمال يتحرك علي زب الهام
انا : الهام لسه عندك مهمه الخول لسه مهديش وعاوز يتناك تاني
الهام : ماتقلقش انا عارفه المتناكه ده هيجيب ازاي
قومت من علي الهام وهي قومت هاني من عليها ونومته علي ضهره وفكت الزبر من وسطها وقعدت علي وشه وبتقوله الحس ياخول لبن سيدك عمر وعسلي يابن المتناكه يالي امك اتناكت من رجالة شارعكو كله وجابتك من كوكتيل لبن ياعرص
هاني كان بيسمع الستيمه دي ويهيج اكتر ويلحس في كسها اكتر واكتر لحد مالحس كل لبني من كسها
قامت الهام من عليه ورفعتله وسطه ع الاخر راسه بس هي الي بقت علي السرير ووسطه مرفوقع في الهوا ودخلت الزبر الصناعي في طيزه وبدات تحلبله زبره وكانت بتنيك فيه بعنف كانها بتنتقم منه وبتعصر زبه في ابده ومكملتش دقيقه كان هاني بيتاوه وبيجيب لبنه كله الي وقع في بوقه وعلي وشه سابته الهام وجت عند وشه ودعكت اللبن في وشه كله وقالتله كده انت بقيت شرموطه اصلي وهتقطع عليا ف المجال
وفضلنا ربع ساعه نرتاح من النيكه العنيفه دي وبعدين قولت لهاني قوم البس وروح يلا قالي بس هنتقابل تاني قولتله بعدين ياخول يلا روح
ونزل هاني وفضلت قاعد مع الهام علشان نتفرج علي الفيديو الي صورناه

نكمل الجزء الحاي واتمني يعجبكو ولو عندكو اي تعليق علي طريقة الحكي ياريت تقولوه

الجزء الخامس

بعد ما لبس هاني هدومه ونزل قعدت انا وإلهام في الصاله وولعت سيجاره وقولتلها هاتب الموبايل بقي اما نتفرج علي الخول ده نشوف الموضوع ظبط ولا ايه ، جابت الموبايل ونامت في حضني واتفرجنا علي الفيديو لقيناه مظبوط تمام ووشه باين فيه اوي والفيلم كان طوله ساعه الا عشر دقايق من اول مابدأنا لحد مالبس هدومه ومشي
بعد كده قومت خدت دوش انا وهي ونيكتها في الحمام نيكه سريعه واخدت منها نسخة الفيديو ومسحتها من عندها علشان اضمن ماتقعش في ايد حد ووشوشنا باينه فيها وقولتلها هظبط الفيديو واخفي وشي ووشك وارجعلك نسخه منه تاني
نزلت من عندها وكنت مروح كلمني هاني
هاني : ايه ياض الجموديه دي يخربيتكو انا ماكنتش اتخيل اني اتمتع كده وانا بتناك
انا : انا برضه ماكنتش فاكرك خول اوي كده يابيضه
هاني : طب ايه هنتقابل تاني امتي
انا : لا فكك مني انا ماليش في الناشف انا عملتهالك مره علشان انت صاحبي بس
هاني : لا احا ماينفعش انت عجبتني اوي في النيك وبعدين انا خلاص سري بقي معاك ومش هينفع اتناك من حد غيرك
انا : لما يبقي ليا مزاج في الناشف هابقي اقولك
وقفلت معاه وروحت قضيت باقي اليوم عادي لحد اخر الليل لقيت الهام بترن عليا
إلهام : وحشتني اوي ماعرفش انت بقيت بتوحشني اوي كده ليه
انا : تلاقيكي حبتيني يالبوه
إلهام : انا طول عمري بحبك ياعموري بس كنت زي ابني دلوقتي بحبك زي دكري 😂
انا : طب انتي بتتكلمي ازاي كده مش خايفه وائل يسمعك
إلهام : لا وائل في سابع نومه دلوقتي وانا في الاوضه والسرير بعيد عن الباب ف مش هيسمعني وبصراحه وحشتني ايام الشباب والشقاوه وطالبه معايا اوي نعمل سكس فون
انا : لا سكس فون ايه انا هجيب اللاب توب واكلمك فيديو ترقصيلي عاوز اشوفك بترقصي تاني كنتي لبوه اوي يابت وانتي بترقصي عند العيال
وشغلت اللاب توب وكلمتها سكاي بس وثبتت الجهاز عندها علي التسريحه وانا نزلت البوكسر وزبري بقي قدام الكاميرا
الهام جابت بدلة رقص بلدي ولبستها وفضلت ترقص رقص شراميط وتهز في طيازها وبزازها وبعد كده قلعت الجلابيه وبقت ترقص عريانه وبزازها يترقصوا ويتنططوا معاها وطيزها تتهز زي الجيلي
خلصت رقص وطلعت علي السرير وفشخت رجليها وجابت الزبر الصناعي وفضلت تمص فيه وتدعك بين بزازها وانا هيجت اوي وبقيت بدعك في زبي جامد وهي تقول كلام يهيج اكتر " ااه تعالي الحس بزازي ياعمر ، عاجبك بزاز شرموطتك ولبوتك ، اوووف يخربيت جمال زبرك انا بقيت بعشق زبرك ده تعالي يلا حطهولي في كسي احححح افشخ كسي وطيزي تاني ، زبرك وحش طيزي اوي بقت هايجه علي طول من ساعة مانكتني فيها " وفضلت تتمنيك وتنيك نفسها بالزبر قدام الكامير وانا العب في زبي لحد ماجبت لبني علي البوكسر بتاعي وهي جابت عسلها واترعشت
إلهام : انا عاوزه البوكسر الي اتغرق من لبنك ده
انا : عوزاه تعملي بيه ايه يامتناكه مانتي لبني مغرق كسك وطيزك
إلهام : عوزاه اشم ريحته والحسه والبسه علي كسي بلبنه كده
انا : هجيبهولك المره الجايه لما نتقابل يالبوه وهلبسهولك وانيكك وانتي لابساه
وكملنا كلام عن هاني والفيديو قولتلها اني ظبطت الفيديو خلاص ولو كلمك تاني وهددك هدديه بالفيديو
قفلت معاها ونمت نوم عميق اوي ماحستش بنفسي بقالي اسبوع من ساعة ماعرفت ان الهام بتتناك وانا كل يوم بنيك في نمت زي الجموسه اكتر من نص يوم ، عدي يومين تقريباً بعدها من غير ماروح لالهام وهاني كان بيكلمني كل يوم تقريباً علشان انيكه وكنت بتحججله باي حجه
لحد مافي يوم كلمتني إلهام وهي متعصبه ومتضايقه
انا : مالك يالولو في ايه
الهام : القحبه المتناكه الي اسمها مني
انا : مالها عملت ايه
الهام : المتناكه دي بتشتغل في بيوتي سنتر وبيروحلها فيه زباين جامدين اوي ومراتات رجاله كبار في البلد
واحده منهم مرات رجل اعمال مهم اوي بس علي قده في النيك مبيعرفش واتصاحبت عليها لحد ماقالتلها كل حاجه والمتناكه حكتلها عنك وانك ازاي كيفتها وفشخت كسها وطيزها في النيك والوليه هاجت عليك وطلبت منها تخليها تقابلك وهتديها 5000 ج بس تضمن انك متقولش حاجه لحد وتكتم السر
انا : طب وانتي ايه الي مزعلك اوي كده يالولو
الهام : يعني مش عارف ايه الي مزعلني ، انا اتضايقت لما طلبت انك تنام مع مني مابالك الوليه الي جيباها دي وغيرها وغيرها وانا بحبك ياعمر
انا : طب مانتي بتتناكي من رجاله تانيه يالولو وانا ماتكلمتش
زعلت الهام وحسيت انها اتضايقت مني او من احساس انها شرموطه بس بتحبني
الهام : ماشي ياسيدي شكراً ع العموم انا اديت رقمك لمني وهتكلمك ونيك الي تنيكه ، سلام
عرفت ان الهام زعلت بس قولت اسيبها دلوقتي وهابقي اروحلها بنفسي اصالحها
وقعدت افكر في حوار مني ده والشرموطه الي هتفتح عليا حاجات انا مش قدها دي وبصراحه اتضايقت منها فشخ لانها ماخدتش رايي وبتتكلم عني من غير اذني وقررت اني اعاقبها بنيكه عنيفه تفشخها حرفياً
بس بعد ماخلص من حوار الست دي
بعدها بساعه لقيت موبايلي بيرن برقم غريب
انا : الو
مني : الو ياسبع الرجال
انا : ايوه يابنت القحبه يالي بتعملي عليا شغل كاني شرموطه من شراميطك
مني : طيب بس متزعلش كده انت متعرفش الست دي لو عجبتها هتعمل معاك ايه
انا برضه ياقحبه انا مش شخشيخه في ايد كسمك تطلعيني مشاوير وتاخد عليا فلوس
مني : طيب بس اسمع كلامي المرادي ولو ماصدقتش معاك اعمل فيا الي انت عاوزه
انا : هسمع كلامك يابنت المتناكه وهنشوف
مني : بص ياسيدي الست دي اسمها نور عندها 34 سنه وهبعتلك صورتها ووقتها هتشكرني علي المعروف الي عملته فيك ده
جوزها عنده 56 سنه وبطل ينيكها من 4 سنين تقريباً ومن ساعتها وهي مقضياها مع نفسها لحد ماتعرفت عليا واتصاحبنا وبقينا نعمل سحاق مع بعض وانيكها بالصناعي ، بس لما حكيتلها عنك اتجنن ومسكت فيك بايديها واسنانها
انا شيلت الموبايل من علي ودني وبصيت علي الواتساب لقيتها بعتالي صورتها
حاجه ماشوفتهاش في مصر طول عمري كانت صورتها في الجيم ولابسه استرتش ضيق علي طيزها وطيزها تجنن ولابسه تي شيرت باين منه نص صدرها الابيض وشكله كبير وجسمها مشدود اوي وبطنها مشدوده وشعرها اسود غامق وهي ابيض من اللبن وطولها تقريبا 175 سم
انا : اه يابنت المتناكه وقعتي علي البطل ده منين
مني : عيب عليك انا مش هوقعك اي وقعه برضه
انا : بس دي بطل وقمر يعني لو عاوزه تتناك من اي حد ماهيصدق
مني : لا ماهي محيط معرفتها كله برجاله صحاب جوزها ف مش عاوزه تعمل معاهم حاجه علشان متتفضحش
الدور والباقي عليك انت بقي تعجبها
انا : هفشخها دي تتناك طول اليوم مايتشبعش منها
مني : طيب تمام ظبط امورك وهنطلع انا وانت وهي الساحل كمان 3 ايام
انا : اشمعنا الساحل
مني : علشان تبقي بعيد عن الدنيا وعيون جوزها هنا وهتاجر شاليه مش بتاع جوزها وهتظبط الدنيا
انا : تمام
وقفلت معاها ورجعت فتحت صورتها تاني وكنت مبسوط فشخ اني هنيك الفرس دي


نكمل الجزء الجاي

الجزء السادس.


عدي اليوم عادي واليوم الي بعده وجه يوم السفر والمفروض اني هقابل نور علي الساعه 4 كده ونطلع علي الساحل نقضي اسبوع هناك
صحيت الساعه 10 الصبح كده وافتكرت ان الهام زعلانه مني وبصراحه وحشتني وكنت هايج ومش هستني لبالليل علشان انيك
لبست هدومي وروحتلها واخدت البوكسر الي كان فيه لبني معايا في كيسه
خبطت الباب فتحتلي بعبايه وطرحه لما لقيتني انا الي علي الباب سابت الباب مفتوح ودخلت علشان زعلانه
انا : ايه ده القمر زعلان مني اوي كده
الهام : قصدك الشرموطه بقي الي بتتناك من كل الرجاله
انا : لا انتي شرموطتي انا بس ولزقت فيها من ضهرها ببوسه علي رقبتها
الهام : اوعي كده روح نيك مني ولا الشرموطه الي جيبهالك
انا : كلهم في كفه وانتي في كفه يابطل هو انا اقدر استغني عنك ولا عن طيزك وكسك وجسمك الي مبينمنيش طول الليل ده يالولو
وبدات ابوس في رقبتها وافكلها كباسين العبايه وفكيتها كلها وبدات اقفش في بزازها وامشي ايدي علي كسها من فوق الاسترتش الي هي لابساه
انا : يخربيتك يالولو انتي بتقعدي بالاسترتش ده قدام الواد وائل ومبيهيجش عليكي
الهام : اااه بيهيج ياخويا كل كام يوم الاقي كلوت ليا ف الحمام عليه ريحة لبن
انا : احاااا يابت شكله عاوز ينيكك هو كمان
الهام : لا طبعاً كله الا ابني مش هتناك من ابني انت بتقول ايه
انا : ماسمعتلهاش وكملت لعب في جسمها وببوس في ودنها ورقبتها وهي بتتمنع عليا وتقولي اوعي كده ماتلمسنيش
انا: طيب استني جايبلك معايا حاجه حلوه
وطلعت البوكسر من الكيسه وكان لسه اثر اللبن بتاعي عليه وريحته فيه ورميته عليها
مسكته هي وبدات تلحس في اللبن وتشم فيه وتدعك بيه وشها زي المدمنه
انا : يلا يالبوتي اقلعي كل الي انتي لابساه ده والبسي البوكسر ده خلي لبني يبقي علي كسك
قلعت الهام البلوزه وبدات تستعرض وهي بتقلع قدامه وترقص طيزها وبزازها وترمي كل حاجه تقلعها عليا وانا اخد هدومها اشمها لحد مارمت عليا الاندر الفتله بتاعها الي كان ريحته عسل من كسها وبدات اشم فيه وهي لبست البوكسر وبدات تدعك كسها من فوقه وجت مصتلي زبري بخبره زي مابتمصه كله مره ونيكتها وانا حاشر الكلوت بتاعها في بوقها وجايب البوكسر علي ناحيه وبنيك كسها لحد ماقربت اني اجيب قالتلي هاتهم علي البوكسر وهو علي طيزي عوزاه يبقي كله لبنك عاوزه اشمه كل يوم ياحبيبي
طبعت زبي من كسها وحطيته علي طيزها وجيبت كل لبني علي البوكسري الي بقي كله لبني ولونه اتغير من الاسود للابيض
قلعته الهام وبدات تلحس فيه وتمصه وتاخد اللبن منه علي بوقها
الهام : انا ماعرفش انا بقيت بحبك كده ليه انت عملت فيا ايه ياعمر
انا : بتحبيني انا ولا زبري يالولو
الهام : بحبك كل ياقلب لولو ودكر لولو وفضلت تبوس في جسمي كله وفي رجلي وحسيت انها بتحبني ساعتها واني انا كمان بحبها ومش عاوز حد غيري يلمسها تاني
وكالعاده قومنا اخدنا دوش مع بعض ونكتها في الحمام ولما جيت امشي حسيتها زعلت تاني وقالتلي طبعاً انا مش هشوفك لمدة اسبوع هتفضل تنيك فيه المتناكه مني والقحبه الي معاها
انا : خلاص بقي يالولو اعتبريها تجربه جديده بس انتي الي ف القلب وبس
وسيبتها ومشيت روحت ظبطت شنطتي وعلي الساعه 2 كده مني كلمتني وقالتلي جاهز يابطل ولا ايه
انا : جاهز يامتناكه انتوا فين
مني : احنا علي اول شارعكو اهو بعربيه Bmw سوده تعالي يلا
خدت شنطتي ونزلت ولقيتهم مستنيين علي اول الشارع فعلاً وكان الكرسي الي قدام راكب فيه مني ونور وكانت لابسه مضاره شمس وشكلها يجنن من بعيد حتي وشعرها نازل علي وشها ولابسه بلوزه ضيقه وهوت شورت روحت جمب العربيه علشان اركب ورا
نور : لا استني ، انزلي يامني انتي اركبي ورا
نزلت مني تركب ورا وركبت انا جمبها وبصيت ورا لقيت في بنت عندها 25 سنه لابسه عبايه ملونه وقاعده في الكنبه الي ورا استغربت مين دي بس مسالتش
نور : تحب نتعرف ولا انت عرفتني من مني
انا : انا عرفتك من مني بس بعد ماشوفتك احب اتعرف اوي كمان
نور : اوووه شكلك مش وش كسوف خالص
انا : كسوف ايه هو انا جاي اخطب
ضحكت نور وكنا طلعنا بالعربيه وفضلنا نتكلم شويه واسئلها عن حياتها وهي ترد بغموض شويه ومارضيتش تقول اسم جوزها
وهي سالتني عن الكليه وسني وبدأ الكلام يروح ناحية الجنس شويه وحسيت انها سخنت ف الكلام
انا : اومال مين الي قاعده ورا دي ماتعرفتش عليها
نور : دي نعيمه الشغاله هي الي هتخدمنا واحنا هناك وماتتكسفش منها يعني اعتبرها مش موجوده واعمل كل حاجه قدامها
انا : قدامها بس مش معاها 😂
نور : يعني انت هتقدر عليا انا ومني علشان تدخل علي نعيمه
انا : ولو عندكو حد رابع هاتوه وهيتناك برضه 😂
نورا سخنت وانا كان زبري واقف وباين في البنطلون القطن الي انا لابسه
نورا : بتعرف تسوق ؟
انا : اه ومعايا رخصه
نوره : طب وهتعرف تسوق وواحده بتمصلك زبك
انا : ماجربتش بس احب اجرب اوي
وقفت العربيه وبدلنا اماكن وسوقت انا العربيه وجت هي مسكت زبي بايدعا
نور : اححااا ايه كل ده
مني : اووعي مش قولتلك هتتفاجئي
انا : ايه اول مره تمسكي زب ولا ايه
مني : اصل بعيد عنك الباشا جوزها زبره قد صباعك
نور : بس يامتناكه ماتقوليش علي الباشا كده ، صباعك الصغير قصدها 😂
ونزلت مني علي زبري نزلت البنطلون والبوكسر وبدات تلحس في زبري وتمص فيه وكانها جعانه مشافتش زب طول عمرها وتدخله لاخره في بوقها وتنهج وتلحسه بلسانها وتلحس بيضاني وتضرب بزبي في وشها
مني : يخربيتكو هيجتوني انا عاوزه اتناك
راحت رافعه الجيبه الي هي لابساها ونزلت الكلوت ومسكت راس نعيمه وقالتلها تعالي ياقحبه احنا نريح بعض طالما الزبر الي ف العربيه مش فاضي ، ولأن العربيه كانت متفيمه في كله كان واخد راحته وفضلت نور تمص في زبري ربع ساعه واكتر لحد ماجبت لبني كله في بوقها وقفلت بوقها عليه مانزلش منه ولا نقطه بره واخدت اللبن كله في بوقها وبلعته
واتعدلت في الكرسي بتاعها وقالت اححا انا عمري ماكنت اعرف ان مص الزبر ممكن يبقي حلو كده ، تعالي يامني ياشرموطه اقعدي مكاني
ووقفت العربيه وبدلت مني ونورا مكان بعض ونور رجعت ورا ونزلت الهوت شورت الي هي لابساه ونعيمه نزلت تلحسلها كسها واستغربت ان نعيمه عماله تشتم في نور وتقولها يامتناكه كسك الي مبيهداش ده ياقحبه انا هفشخه وتحشر صوابعها في كسها وتطلعهم وتدخل صوابعها في بوق نور تلحسهم وتقولها ياقحبه كسك سخن اوي للدرجادي زبره حلو يامتناكه
نور : اححححح اوي يامتناكه زبره يجنن وملي بقي لبن زي مانا هملي بوقك عسل دلوقتي ااااه اههه اححححح ااااه يالبوه الحسي يانعيمه يامتناكه
نعيمه : اوي يالبوه يلا غرقي لساني بعسلك ياحايحه يابتاعت الرجاله
نور مستحملتش دعك نعيمه في كسها وبدات تتنفض وتنزل عسل من كسها غرقت بيه وش نعيمه والكنبه الي ورا كلها ونامت زي المقتوله ونعيمه رجعت قعدت مكانها ومني بتقولهم احا يالباوي لما عملتوا كل ده في العربيه اومال لما نوصل هتعملوا ايه
نعميه : لما نصول هنتناك احنا جايين هنا نتناك وبس
وفضلت سايق لحد ماوصلنا اسكندريه ونور صحيت ورجعت تسوق تاني وخدتنا علي الشاليه الي كان في مراسي علي البحر علي طول بحمام سباحه وجنينه



نكمل الجزء الي جاي

الجزء السابع



وصلنا الشاليه وكان دورين الدور الي فوق فيه 3 اوض كبار والي تحت حمام ومطبخ وريسبنواسع وقدامه الجنينه وحمام السباحه
دخلت انا ونور ونعيمه ومني وطلعنا الشنط في الاوض وكانت نعيمه في اوضه ومني في اوضه وانا ونور في اوضه بس ده علي الورق بس الي كان عاوز ينام في حته او مع حد بينام فيها 😂
اول مادخلت الاوضه مع نور لقيتها رمت الشنطه علي الارض ولزقت فيا من ضهزي وقفشت في زبي جامد وقالت يخربيت حلاوته انا مش مصدقه اني هتناك من الزبر ده
انا : صدقي يالبوه الزبر ده هيفضل اسبوع ينيكك لحد مايشبعك
نور : اشتمني واضربني عاوزه احس اني كلبتك وخدامتك
مسكتها من رقبتها وزنقتها في الحيطه وانا بمشي ايدي علي وشها وبعدين اصربها بالقلم
وادخل صوابعي في بوقها وطلعت صوابعي ودخلت ايدي من الشورت بتاعها وبدات ادعك في كسها الي كان غرقان ودخلت صباعي جوه كسها وانا بقولها الكس الجامد ده متناكش من امتي ياشرموطه
نور : الكس ده عمره ماتناك من رجاله ااااحححح ماتناكش غير من النسوان الشراميط وجوزي الخول بس الي زبه قد صباعك
وانا شغال بعبصه في كسها ودخلت صباعين وتلاته ومره واحده طلعت صباعي الوسطاني ودخلت في طيزها مره واحده
نور برقت وعنيها وسعت وشهقت كاني عورتها من تحت
اااااااه يخربيتك طيزي وجعتني اوي
انا : ايه يامتناكه ده صباعي بس اومال لما ادخل زبي فيها هتعملي ايه
نور : لا انا ماتناكتش فيها قبل كده مش هستحمل
انا : ده علشان كنتي متجوزه خول بس مش مقدر الطيز الي معاه
وقلعتها هدومها كلها وانا بلحس كل حته في جسمها وماسك رقبتها ونزلت علي كسها وبدأت الحس فيه واحط لساني بين شفرات كسها وامشيه والحس زنبورها بعد كده نزلتها علي الارض في وضع الكلبه وبدات الحس طيزها وكسها مع بعض وهي بتتاوه وتقول ااححححح الحس ياعمر غرق كسي وطيزي والحسهم انا لبوتك وشرموطك كيفني وكيف طيزي وكسي وكنت قاعد علي الارض ورجلي قدامها لقيتها بتلحس في صوابعي ورجلي بلسانها
قومتها من ع الارض وجبت الحزام بتاعي ربطته علي رقبتها وميلتها علي السرير وانا ماسك الحزام من طرفه وشاددها عليا
ودخلت راس زبي مره واحده واحده علشان ماوجعهاش لقيتها رجعت عليا بوسطها مره واحده وبدات تنيك نفسها بزبي وكانت جعانه نيك
فهمت ان دماغها عنف وبتحب تتناك عنيف
بدات ارزع في كسها كاني بنيك في حيطه وبضرب علي طيزها لحد ماحمرت وهي بتصوت باعلي صوت عندها وانا بقولها كسم هيحانك ياقحبه وكسم جوزك الخول الي معاه فرسه زيك ومش عارف يكيفها
نور : اييووه انا شرموطه متناكه متجوزه خول مش عارف ينيك كسي ، نيكني يادكري اافشخني غرق كسي بلبنك
فضلت انيك نوره نص ساعه تقريباً وعملنا كل الاوضاع لحد ماحسيت اني هجيب وهي كانت جابت اكتر من 4 مرات قولتلها هجيب ياشرموطه قالتلي هاتهم علي كسي من بره لسه ماخدتش حبايه
طلعت زبي من كسها ومشيته علي كسها من بره لحد مانطرت لبني علي كسها واللبن نزل شديد اوي ووصل وشها وبزازها واتغرقت
نمت جمبها علي السرير وهي فضلت تتلبون وتاخد اللبن من علي جسمها وتحطه علي لسانها وتبلعه وبعد ماخلصت نامت جمبي
لقيت مني داخله علينا بتصفر وتقول اوووعي المفرمه الي كانت حاصله دلوقتي
نور : انتي بتتفرجي من امتي يامتناكه
مني : انا واقفه انا والبت نعيمه نتفرج من اول صويته ليكي يالبوه بس محبيناش نقذع عليكي في الواد
نعيمه : اه ياهانم صوتك كان مسمع في الشاليه كله وهيجتينا احنا الاتنين تاني وعاوزين نتناك
انا : ايه حكايتك انتي ونعيمه في العربيه بتشتمك ودلوقتي هانم
نور : هفهمك انا بحب وقت النيك اتشتم واتعامل كاني شرموطه انت جايبها من الشارع بفلوسك
انا : اه مانا خدت بالي يالبوه
نور : بس في العادي بقي لازم تحترمني بقي مش هتقولي ياشرموطه في الرايحه والجايه وهي فاهمه كده
انا : اااه تمام ، طب قولي لجوز اللباوي دول يطلعوا بره بقي علشان انا مافياش حيل انيك حد دلوقتي وعاوز انام بالليل هفشخلكوا اكساسكو انتوا الكل بس دلوقتي عاوز انام
طلعو الاتنين من الاوضه ونامت نور في حضني واحنا الاتنين عريانين

الجزء الثامن



صحيت بعد النيكه العنيفه الي كانت مع نور دي لقيت الاوضه كلها ضلمه ونور مش جمبي
فتحت شباك الاوضه لقيت الجو ليل بصيت ف الموبايل لقيت الساعه 1 بالليل
طلعت من الاوضه وروحت ع الاوضه بتاعت مني لقيت التلاته قاعدين عريانين علي السرير وبيتكلموا ويهزروا
دخلت عليهم وانا لابس شورت وتي شيرت
نور : ايه ده لا احا مافيش لبس هنا انا عوزاك من غير هدوم طول الوقت
انا : ليه ياختي جايبه موديل ، مابحبش اتمشي في الشقه عريان بس ممكن البس البوكسر بس
مني : طيب ماتيجي بقي ياواد ده انا هيجانه عليك بقالي كتير متناكتش منك
نور : لا استنوا وقوموا البسوا يلا
نعيمه : هنروح فين
نور : طالبه معايا اتناك في الهوا كده
انا : ازاي ده ياشرموطه
نور: عادي في اماكن كتير بطول الساحل فيها بحر بس ماعندهاش قري سياحيه ولا شاليهات هننزل المايه هناك وتنيكنا احنا التلاته
انا : و**** شكلك مجنونه وهتفضحينا احنا الكل
نور : هههه مالكش دعوه بس اسمع كلامي ومش هتندم
ولبسنا لبس خفيف انا لبست مايوه وتي شيرت فوقه وكل واحده في التلاته لبست مايوه شكل وفوقه حاجه تداريه لحد مانوصل
نور لبست مايوه شيك اوي مش فتله ومش كبير وكان لونه اسود
مني لبست مايوه قطعه واحده وكان محشور بين طيازها الكبيره وصدرها كله طالع منه
نعيمه الي جسمها مش جسم واحده عندها 20 سنه خالص ، بزازها كنت اكبر من بزاز مني ، وطيزها كانت كبيره وطريه طيز فلاحي يعني بس مكانش عندها كرش ولا ترهلات كان جامده اوي لبست مايوه قطعه واحده برضه زي مني وكان لونه ازرق ونزلنا العربيه ومعانا حاجه نفردها علي الشط وطلعنا بالعربيه فضلنا ماشيين لحد ماوصلنا مكان بين قريتين كل واحده بينا وبينه اكتر من 4 كيلو ومكان شبه مقطوع كده مافيهوش حد خالص غير العربيات الي معديه علي الطريق بس والقمر يومها كان كامل ف انت عادي شايف المكان الي حواليك بس لو حد واقف بعيد مش هيشوفك في المايه ولا هيشوف بتعمل ايه
فردنا الحاجه علي الارض واخدت نور من ايدها ونزلها المايه وبدات العب في كل حته في جسمها والجو ضلمه وانا يادوب شايفها بس الكان كان يهيج جداً ومافيش دقيقه ولقيت مني ونعيمه داخلين المايه لينا وبدات اجمل مره نيكت فيها ف حياتي كلهم ايديهم كانت علي زبي بيلعبوا فيه وانا ايدي بتمسك في الي تلاقيه قدامها وواحده بتبوسني في شفايفي والاتنين التانيين بيبوسو في بعض وبدات كل واحد فيهم تكتم نفسها وتنزل تمص زبري تحت المايه شويه ويبدلوا عليها وانا واقف بلعب في كس وبزاز التانيين
مسكت مني وخليتها تسند علي نور واديتني طيزها ومره واحده حشرت زبري في طيزها للاخر وبدات انيك في طيزها ونعيمه واقفه في ضهري بتحسس علي زبي وطيز مني ومني شغاله لحس في بزاز وبتقول ااااااه نيك ياعمر افشخ طيزي يابنت الايه يانور الجو يهيج نيك افشخ طيزي ياعمر اااااااااه احححححححححححو ااااااه ياطيزي اااااااه نيكني نيكن ينكني افشخني عشرني من طيزي خليني اجيب دم وانا ماسكها من شعرها وعمال ارزع في طيزها ونور تقولها حلو النيك في طيزك يالبوه طيزك بتكيفك ياهايجه انا عاوزه اتناك زيك في طيزي افتحني انا كمان من طيزي عاوزه ابقي شرموطه بتناك من كل اخرامي وتفتح بوق مني وتتف فيه ويبوسوا بعض تاني وخلاص مني مابقتش قادره تقف طلعت زبي منها وجيبت نعيمه قدامي الي كان شكلها مكسوفه مني شويه بدات ابوس فيها والحس حلمات بزازها وزبي غارز في بطنها ، نزلته علي كسها وبدات افرك زبي ف كسها وهي تترعش وتتاوه وفاتحه بوقها وقولتلها انتي مفتوحه ولا لا
نعيمه : اه مفتوحي نيكني في كسي
انا : بوشوشها في ودانها ، مين الي فتح الكس الجامد ده
نعيمه : هقولك بعدين نيكني بس دلوقتي هيجتني اوي عاوزه زبرك يدخل في كسي
رفعت رجلها الشمال علي دراعي ودخلت زبري فيها وهي واقفه من تحت وبدات انيك فيها والاتنين التانيين بيقطعوا بعض ورايا
وانا بنيك في كس نعيمه وبلحس في صدرها واقرص حلماتها
نعيمه : ااااااه الحس جامد متعني اوي وتتنفس وتطلع نار شهوه من بوقها كانها في عالم تاني وكان شكلها جميل اوي وهي مغمضه عنيها وحاسه بزبي جواها وانا بدخله واطلعه بهدوء وبنيكها برومانسيه اوي وطولت في النيك معاها لحد ما نور حت تقولي تعالي نطلع بره بقي عاوزه اركب زبرك
طلعنا من المايه وقلعت المايوه وقلعوا هما التلاته مايوهاتهم ونيمت علي ضهري ونور طلعت حطت زبي في كسها وبدات تتحرك عليه رايحه جايه وتقولي متتحركش ولا تعمل اب حاجه عاوزه انا اتمتع بزبك بطريقتي وبدات تحرك طيزها عليه اسرع شويه بشويه وشدت نفسها خالص وبقت تتنطط جامد علي زبي لدرجة اني بقيت بتاوه معاها وهي تتنطط جامد وتتحرك علي زبي لحد ماترعشت جامد ونامت في حضني وغرقت زبي وبطني من عسلها
فصلت نور نايمه في حضني دقيقه لحد ماهديت
انا : عاوزه تتناك من طيزك انا هفتحهالك النهارده
نور : لا مش دلوقتي انا تعبت
انا : لا هنيكك في طيزك النهارده واسمعي كلامي زي مانا سمعت كلامك وجيبتك هنا ومسكتها في حضني جامد وهي نايمه عليا وشاورت لمني الي نزلت عند خرم طيز نور وغرقته من بوقها وبقت تلحس فيه بكل خبرتها ونور بتتلوي في حضني زي الحيه وتقول ااااااه حلو اوووووي اااااااه احححححح كمان يامني كمان ياحبيبتي اااااااه ومني بتدخل لسانها في طيز نور بعد كده دخلت صباعها ونور صرخت وكانت هتقوم بي انا ميكتها جامد ومني بتقوله استحملي يالبوه لو عاوزه تجربي الحرقان الي بيحصلي لما الزبر ده بيدخل في طيزي يشويها
ودخلت مني صباعه التاني ونعيمه قاعده جمبنا بتلعب في نفسها وبتبصلي ولسه عاوزه تتناك تاني
مسكت مني زبري وتفت عليه ومصته شويه وبعدين دخلت راسه في طيز نور الي اتنفضت بس ماعرفتش تقوم مني
بدات ادخل راس زبي شويه بشويه ودقيقتين لحد مازبي كله بقي جوه نور
نور : اااااه يطيزي طيزي اتعورت ياعمر بالراحه
انا : ماتعورتش ولا حاجه ده بيحصل بس اول مره تتناكي في طيزك متخافيش واول مازبي اخد وضعه حوه طيزها بدات احركه واخرجه وادخله وانيك فيها وهي بتتاوه اااااااه اححححححححح افشخ طيزي المتناكه قطعني انا شرموطتك انا كلبتك واتعدلت عليا وبقتت تتحرك تاني علي زبي بطيزها ونسيت الوجع وبقت مستمتعه فشخ وانا شغال بضربها علي طيزها وبشد حلماتها عليا وبضربها علي وشها وهي بتقول اااااه يابزازي ااااه قطعهم قطعهم عضهم بسنانك اضربني علي وشي تف عليا انا كلبتك وخدامتك ياحبيبي يخربيت زبرك نار حوايا وانا حاسس ان زبري جوه فرن والي ناك واحده في طيزها قبل كده عارف كويس ان طيزها بتبقي زي الفرن ودخلت صوابعي في كسها من قدام وبقيت ادعك فيهم جامد علشان تحيب وهي بتتحرك علي زبي وبترزع طيزها عليها لحد مابدات تترعش وانا كمان بدات اترعش معاها وجيبنا مع بعض ونامت عليا لحد مانفسنا هدي وزبي خرج من جواها
قامت نور من عليا وببص لقيت مني ونعيمه نايمين علي الشط ونعيمه فاتحه كسها ومني نازله فيه مص ومنظهرهم كان يهيج اوي والمياه بتيجي تخبط فيهم كده ومتغرقين رمله ومافيش دقيقه وزبي وقف تاني ونور كانت زي الي مغمي عليها
روحت عليهم وخليت مني تنام فوق نعيمه ونزلت عند كس الاتنين ودخلت زبي ف كس نعيمه وبدات انيك فيها تاني ونعيمه الوحيده فيهم الي كان كسها ضيق وممتع اوي وبدات انيك فيها وانا نايم علي ضهر مني وببعبصها في طيزها والمايه بتخبط فينا من ورا وبدات ابدل بين كس نعيمه ومني وفضلت انيك الاتنين تلت ساعه باوضاع مختلفه لحد ماحسيت اني هحيب وانا بنيك مني قالتلي هاتهم في كسي بس انا كنت عاوز اجيبهم في نعيمه ف فعدت نعيمه علي رجليها ودخلت زبي في بوقها جامد وبدات انزل سلال لبن تاني من زبري واللبن طلع من بوق نعيمه علي صدرها وسيبت زبي في بوقها لحد مانام واول ماطلعته هجمت عليها مني وبدات تلحس في لسانها وصدرها وتاخد اللبن من بوقها وانا روحت نمت جمب نور لحد الفجر علي الشط بعد كده قومت لبست هدومي وهما لبسوها هذومهم ورحعنا علي الشاليه



نكمل الجزء الجاي

الجزء التاسع


روحنا الشاليه وكل واحد طلع نام في اوضته زي القتيل من غير اي هدوم
تاني يوم صحيت بدري ع الساعه 11 كده لاني كنت نايم كويس امبارح ورجعت نمت لما رجعنا الساعه 5 ف صحيت علي 11 ونور كانت نايمه جمبي ، حاولت اصحيها بس كانت نايمه زي المقتوله وبتخطرف بالكلام ف سيبتها تكمل نوم وولعت سيجاره
وبعدين قومت اتمشي شويه في الشاليه لقيت نعيمه واقفه في المطبخ بتقطع فاكهه ومدياني ضهرها ولابسه استرتش ابن حرام هيفرتك طيزها ومن كتر ماكان ضيق وطيزها كانت كبيره فيه لون جلدها كان باين من تحته والكلوت الاحمر الي كانت لابساه ولابسه فوق لابسه المريله بتاعت المطبخ علي اللحم وضهرها باين كده وواقفه تترقص علي اغنيه مشغلاها
منظرها كده كان جامد اوي وفضلت واقف اتفرج عليها عشر دقايق كده وهي مش حاسه بيا وبتترقص بطيزها ف المطبخ وتغني مع الاغاني
ونعيمه كانت خدامه بس جميله شكلياً اوي لو اهتمت بنفسها زي نور هتكون اجمل منها
قربت منها من غير ماتحس وهي علي الحوض بتغسل الفاكهه وروحت زاققها بوسطي كده ع الحوط وزبي رشق بين فلقتين طيزها وهي شهقت بخضه كده : يالههوي انت صحيت امتي
انا : بقالي ربع ساعه واقف بتفرج عليكي يخربيتك جامده اوي انتي زي خدامه انتي لازم تكوني ملكه انتي اجمد منهم هما الكل
نعيمه : الظروف بقي بتحوج ولاد الناس
انا : مش هتحكيلي بقي قصة مين الي فتحك دي يانونو
نعيمه : انا من الصعيد وكنت في كلية اداب وانا عندي 19 سنه عرفت واحده زميلي في الجامعه وبقينا صحاب وقالي انه بيحبني وانا علشان كنت بحبه وواثقه فيه كنت بسيبله نفسي اوقات يمتع نفسه ويمتعني بس من غير نيك
كانت نعيمه بتحكي وانا ايدي دخلتها في الاسترتش بتاعها وبدات ادعك في طيزها الملبن وايدي التانيه لافه علي رقبتها وهي مدياني ضهرها وبتتاوه في وسط الحكي
نعيمه : كانت بيلحسلي كسي وانا بمصله زبه وبنروح السينما سوا يفصل يلعب فيا لحد مانزل وانا امصله لحد مابنزل لبنه
انا : كان بيحب يلحسلك ازاي
نعيمه : كان بيحب يلحسلي كسب وانا واقفه
نزلتلها الاسترتش ولفيت وشها ليا ونزلت عند كسها وبدات الحس فيه وكسها كان طعمه حلو اوي وعسلها كان نازل وانا يلحس في كسها وكاني باكل احلي طبق في حياتي وبسمع كلامها الي بتقوله وهي مغمضه عنيها وماسكه شعري
نعيمه : وكان بيمتعني اوي زيك كده وفي يوم اااااه كنت عنده في شقتهم ومكانش فيها حد وفضل يلعب فيا كتير اوي ويلحسلي وانا امصله زبه ومن كتر الهيجان ماستحملناش وخليته يفتحني ااااااه الحس اوي لسانك حلو اوووووي ، بعد كده قالي متخافيش انا هتجوزك
انا : وطبعا ادالك البعبوص السليم وماشوفتيهوش تاني
نعيمه : ااه وكنت مرعوبه من فضيحتي قدام اهلي اااااااه دخل لسانك في كسي جوا ااااه
انا : ف قررتي تهربي وتيجي علي القاهره
نعيمه : ومكانش قدامي غير اني اشتغل في البيوت ف روحت لمكتب توظيف خدامات وهو الي وصلني لنور هانم
انا : مافيش نور هانم هنا ده انتي الي هانم انتي وهو عبيط الي يسيب واحده زيك كده
ولفيتها وخليتها توطي علي الحوض ودخلت زبي في كسها من بره وبدات انيك فيها وانا حاضنها من ضهرها وبلعب في بزازها
انا : حمار الي يسيبك يانعيمه انتي متتسابيش انتي لو معايا مش هبطل نيك فيكي طول اليوم
نعيمه : اااه نيكني ياعمر انا كسي واجعني وبياكلني اوي متعني والحسلي ضهري
نزلت بلساني الحس ضهرها ورقبتها وودانها وشيلتها وطلعتها علي ترابيزة المطبخ وفتحة رجلها ودخلت زبي في كسها وبدات انيكها تاني وهي لافه رجلها عليا علشان ماخرجش زبي من كسها
نعيمه : اااااه ااااااااه ياكسي ااااه ياكسي نيكني ياعمر لف زبك جوه كسي خليه يلمس لحم كسي كله
وانا بنيك فيها وماسك دماغها وببوس شفايفها وبقولها كلام رومانسي زي انتي اجمل واحده شوفتها في حياتي جسمك جنني من اول ماشوفتك وهي كانت بتهيج اكتر من الكلام ده طلعت زبي من كسها ونزلتها علي ركبها ومسكت بزازها ودخلت زبي بينهم وبقيت بنيك بزازها الكبار وهي مطلعه لسانه وبلتحس راس زبي وبتحرك بزازها علي زبي وتقولي نيك بزازاي اهه نيكهم افشخهم وفضلت انيك بزازها لحد مانطرت لبني كله علي وشها ، قومتها من مكانها وطلعتها علب الترابيزه وفتحت رجلها ودخلت 3 صوابع في كسها وبدأت ادعك في كسها وادخل 3 صوابعي وانيك في كسها بيهم ومافيش دقيقه كانت نعيمه بتجيب كل عسلها وبتترعش ونامت علي ترابيزه المطبخ بتنهج
اول ماخلصنا لقيت تصفير وتسقيف ونور ومني واقفين عريانين في الدور الي فوق بيسقفوا
مني : ايه التالق ده يابت يانعيمه مانتي طلعتي بطل وبتتناكي بمزاج اهو اومال سايقه علينا الكسوف ليه
نور : يابت يامني انتي الواد عمر ده احلي حاجه في معرفتك وقعتي عليه ازاي ده يامتناكه
مني : الصدف بتجيب الرجاله ياقلبي
انا : ها ياشراميط خلصتوا منيكه ولا لسه
نور : هي المنيكه بتخلص برضه ياسيدي انا
انا : لا بس بتتاجل لحد ماناكل انا جعان
نور : ثواني ياباشا والاكل يكون موجود
انا : ثواني ازاي ومافيش اكل اتعمل اصلاً ولا هتاكلونا فاكهه
نور : الدليڤري في الطريق ياقلبي انا طلبته وانت بتنيك المزه الي جمبك دي قولت هاتخلص نيك وتكون جعان اكيد
انا : ياعيني علي احساس الجامد
نور : قلب الام بقي ، ماوحشكش قلب الام تطلع ترضع منه شويه
انا : اهدي يامتناكه وهدي كسك ده شويه اما ناكل



نكمل الجزء الجاي

الجزء العاشر


خلصت كلام معاهم ودخلت الحمام علشان اخد دوش وندهت عليهم علشان واحده تحيبلي بوكسر او مايوه البسه
نور : ادخل معاك احميك
انت : لا يانوغه بعرف استحمي لوحدي
نور : ياواد اسمع الكلام ده انا عليا بلوجوب تحت الدوش تحفه
هاتي يابت الهدوم واطلعي جهزي السفره

واخدت الهدوم منها ولبست وطلعت لقيتها قاعدين ع السفره ولابسين كل واحده فيهم روب
انا : ايه الاحترام ده كله
مني : ما بتاع الدليڤري جه بقي ولا كنت عاوزني اطلعه ببزازي كده
انا : قال يعني وانتب هامك يامتناكه ماكنتي هتخليه ينيكك ف الجنينه
مني : لو في يوم تاني كنت اتناكت منه بس وانت موجود لا زبر يعلوا علي زبرك ياعمري
وفرشوا السفره وكان الغدا فسفور بقي جمبري وسبيط وشربه ورز بالسي فود واكلنا كلنا ونعيمه الي كانت مكسوفه شويه في اول الرحله وكان باين انها بتجاريهم بس دلوقتي بقت بتاكل وهي مبسوطه وبتتكلم في السكس والنيك عادي
خلصنا اكل وقعدنا نص ساعه وبعد كده نزلنا البحر كل واحده بمايوه مختلف عن مايوه امبارح برضه وقعذنا علي الشط وكان في ناس كتير ونور هي الي كانت قاعده جمبي علي اساس انها مراتي ونعيمه ومني قاعدين جمبها علشان مانلفتش النظر
شويه ونزلت المايه انا ونور ونعيمه كانت قاعده بره وشكلها متضايقه ومني بتضحك عليها بس نور مكانتش واخده بالها
نزلت انا ونور المايه والموضوع مخليش من لعب من تحت وبوس في الشفايف شويه
نور : عجبتك البت نعيمه ؟
انا : اوي اوي وقعتي عليها ازاي دي
نور : ومين سمعك ده انا ست وبموت في الرجاله بس مبقلرش اقاومها وبهيج عليها فشخ علشان كده عرفتها كل اسراري وعرفت كل اسرارها علشان اقدر اعمل معاها كل حاجه
وفضلنا نتكلم شويه عن نعيمه وهي ايدها علي زبي وبتقولي بعد مانخرج هنروح السينما النهارده تظبطني هناك انا والبت نعيمه ومني
انا : ليه انتي بتحبي تتناكي معاهم وقدامهم علي طول كده مع انك كان ممكن تطلعي معايا انا وانتي بس وتتناكي انتي لوحدك علي طول من غير ماحد يقطع عليكي
نور : انا بحب اتفرج قد مابحب اتناك وبحب الجماعي اوي بحب الجو يكون فيه شرمطه ومنيكه كاننا في بيت دعاره مابحبش جو الكابلز والنيك الرومانسي ده علشان كده بتهيجني اوي فكرة اني اتناك في مكان عام
بصيت علي الشط لقيت نعيمه قاعده لوحدها وبصيت وراها لقيت مني بعيد عنها ماشيه لوحدها عند اماكن تغيير الهدوم والدوش الي علي شكل كباين كده
طلعت انا ونور من المايه وقولت لنعيمه رايحه فين البت دي
نعيمه : كان قاعد جمبنا راجل عنده اكتر من 50 سنه وفضل يعاكس ويلاغي فينا لحد مامني ردت عليه واتففوا هينيكها عند الكباين دي وراها وهيديها 500 ج
اتضايقت اوي ان الشرموطه بتركبني ارايل وطالعه تتناك وانا موجود والاتنين حسوا اني اتضايقت جامد اوي
انا : استنوا انتوا الاتنين هنا ماحدش ييجي ورايا
وروحت عند الكباين دي وفضلت الف حواليا لغاية مالقيت مكان فوقها كده لانها واطيه عن الارض واعرف اشوف منه واسمع كويس وهما لو حد بص فوق هيشوفني
مني واقفه لوحدها مستنيه وسانده بضهرها علي الحيطه وبعد دقيقتين الراجل جه وكان اقرع وبشنب وكرش وعنده شعر مالي صدره وجاي ينهج
مني : اتاخرت ليه انا كنت همشي
الراجل : معلش كنت بخلع من مراتي بس
مني : طب يلا علشان عاوز امشي بسرعه قبل ماحد ياخد باله اني مش موجوده
ونزلت علي ركبها نزلت للراجل المايوه ومسكت زبه بايدها الي كان تقريباً اصغر من صوابعها وفضلت تمص وتلحس فيه اكتر من خمس دقايق لحد ماوقف وهو ساند علي الحيطه ومغمض عنيه وبيتاوه
زبه وقف ف الاخر وقومها من علي الارض خلاها واقفه وسانده بايدها علي الارض ودخله فيها من ورا وهي بتصوت كانها بتتوجع بس انا عارف صويتها وهي بتتوجع كويس وهي دلوقتي بتمثل علشان تفهمه انه دكر ، ماكملش دقيقتين الراجل وكان جاب لبنه في كسها وهو بينهج
مني رفعت الكلوت بتاعها وهو رفع المايوه بتاعه وطلع منه فلوس واداهالها وقالها هترجعي علي الشط تاني
مني : لا هروح ع الشاليه اودي الفلوس واستحمي
الراجل : مش هشوفك تاني
مني : بعدين بعدين ابقي كلمني علي الرقم الي اديتهولك
وسابته ومشيت وانا كنت سبقتها علي الشاليه وانا مقرر اني لازم افشخها النهارده علشان تحرم تبص تتناك من رجاله تاني وهي معايا
دخلت الايميل وهي بتبص حواليها وفجأه لقيتني قدامها
انا : كنتي فين يامتناكه
مني : كنت في الشط ولسه جايه
انا : والفلوس الي ف ايدك دي بتاعت ايه
مني : دي فلوس كنت وخداها معايا علشان لو احتاجت حاجه
رزعتها قلم علي وشها ومسكتها من شعرها جر علي الاوضه وهي بتصوت وبتقولي ف ايه بتضربني ليه
انا : هربيكي يابنت المتناكه واعرفك لما تبقي معايا ماتبصيش لراجل تاني يابنت الزانيه
ورميتها علي السرير ودخلت علي المطبخ كان في بكرة بلاستر جبتها وفكيت منها بلاستر ولزقته علي بوقها وهي بتعيط
ولفيته علي ايدها ورجليها وكتفتها
عدلتها علي السرير في وضع الكلبه ومن غير مابل زبي ولا طيزها حشرت زبي مره واحده في طيزها وبقيت برزع في طيزها وهي بتصوت بصوت مكتوم وزبري بيرزعها في السرير وحطيت رجلي علي وشها وبقيت بنيك طيزها كاني بعاقبها وبنتقم منها
وجبت الحزام وبقيت بضربها بيه علي طيزها جامد لحد ماحمرت وعلامات الحرام بانت عليها وانا بشتمها
انا : اتكيفي يامتناكه يلا مش العرص الي الي كان بينيكك يامتناكه هخلي طيزك دي زي خرم الماسوره يالبوه
وانا برزع في طيزها كاني بطعنها وهي مع كل رزعه بتطلع اااااه مكتومه كانها بتموت وفضلت تلت ساعه انيكها بالوضع ده من غير مابدله لحد ماحسيت اني هجيب غرزته لاخرره في طيزها ونزلت لبني جواها وانا بدوس علي وشها وبتعيط وطيزها بقت متعلمه مكان الحزام او ماخلصت تفيت علي وشها وسيبتها متكتفه وبتعيط ومشيت رجعت الشط لقيتهم قاعدين مستنيين
نور : كنت فين كل ده وفين مني
انا : اهي عندكو في الشاليه متكتفه روحوا فكوها
طلعوا الاتنين يجروا علي الشاليه علشان يشوفوا في ايه وانا قعدت كملت قعدتي علي البحر وانا بشرب عصير وسعيب فشخ اني نكت مني بالطريقه الي كان نفسي فيها من يوم ماشوفتها


نكمل الجزء الجاي

الجزء الحادي عشر


بعد ماخلصت قعدتي علي الشط ونزلت المايه شويه رجعت الشاليه ودخلت لقيته فاضي وهما مش موجودين بس سمعت صوت مايه جاي من الحمام فتحت الحمام ودخلت لقيتهم مقعدينها ف البانيو في مايه سخنه وهي باين عليها البهدله والعياط
نور : انت ايه الي خلاك تعمل فيها كده انت مابتفهمش
انا : قوليلهم يامني ايه الي خلاني اعمل فيكي كده
نعيمه : هو عمل فيها كده ياهانم علشان عرف انها راحت اتناكت من راجل غريب وخدت منه فلوس
نور : وايه يعني هي كانت مراتك ولا خطيبتك مانت عارف انها بتتناك بالفلوس ده انت غبي صحيح
سحبت نور من شعرها عليا وقولتلها كلمه كمان وهكتفك زيها ياشرموطه ، انا مش قرني ساحبينه معاكم علشان تتناكو منه وقت ماتحبو ولما الاقو رجاله تانيه تنيكو تفتحولهم رجليكو ، جايين معايا هنا يبقي مافيش شرموطه فيكو راجل يمسها غيري اما تبقول لوحدكو ابقي اتناكو من كلاب الشوارع يابنت المتناكه منك ليها
ورميت نور عليهم وقولتلهم انا ماشي راجع مصر يامتناكه منك ليها ومش عاوز اشوف شرموطه منكو تاني
وطلعت الاوضه علشان الم شنطتي وانا ناول انزل فعلاً
دخلت خدت دوش علشان ماية البحر وطلعت علشان احضر شنطتي لقيت التلاته قاعدين في اوضتي
نور : حقك عليا متزعلش مش هعلي صوتي عليك تاني
انا : انا مش قرني ساحبينه معاكم علشان تتناكو يالبوه انا لو قرني كان زماني خدت منك فلوس علي نيكي فيكي ده ، بس طالما طالعين معايا مافيش متناكه فيكو راجل يلمسها غيري او من غير ماعرفتي لحد ماكل واحده فيكو ترجع لحياتها وشرمطتها براحتها
نعيمه : عندك حق خلاص بقي متزعلش ومتمشيش علشان خاطري ده احنا قاعدين هنا علشانك ، واهي مني كمان جايه تتاسفلك اهو
وقفت مني وجت عليا وهي لابسع الروب ووشها في الارض وبتمشي بالعافيه من وجع طيزها
مني : حقك عليا خلاص مش هتتكرر تاني علشان خاطري متزعلش
وكان التلاته بيتحايلوا عليا علشان اقعد ف رجعت ف كلامي وقعدت
نور فرحت جداً اني مش همشي وقالت يدوب نلحق نلبس بقي علشان نروح السينما
انا : في فيلم حلو يعني في السينما ولا هنروح ع الفاضي
نور : عيب عليك انا هدخلك اوسخ فيلم ف السينما مش هتلاقي جوه ولا واحد
نعيمه : ليه بقي عاوزين نشوف فيلم حلو
نور: لا الاهم اننا نتناك نيكه حلوه في السينما ، انا بموت في نيكه السينما من ايام ماكنت بزوغ من المدرسه الثانويه واروح مع العيال للسينما ويفشخوني بعبصه وتفعيص وبوس جوه
مني : روحوا انتوا انا مش هقدر اقف ولا اتحرك هطلع انام
ولبست هدومي كان شورت قماش وقميص
ونزلت استنيتهم عند العربيه حوالي نص ساعه وفضلت اكلكسلهم لحد مانزلوا
نور كانت لابسه بنطلون شبه الترنج كده بس شكله حلو اوي عليها وبادي حمالات مبين فرق بزازها وشعرها شكله حلو اوي
نعيمه بقي نزلت بشكل تاني خالص ولا كأنها شغاله كانت نازله ببنطلون جينز مقطوع من علي رجلها وطيق فشخ علي طيزها وجزمه حمرا بكعب كبير كده وتي شيرت خفيف عليها بزازه بارزه اوي منه وشكلها كان يهيج اي حد ويلفت نظر الباشا
انا : اوف اوف اوف ايه الجمدان الي نازل عليا ده
نور : الجمدان ده انا ولا نونو
انا : انتوا الاتنين مافيش اجمد من كده انا خايف الناس تحسدني تجيبني الارض النهارده علي الفرس الي ماشي معاهم دول
وركبنا العربيه وكنت سايق انا ووقفت عند ماكنة Atm نزلت نور سحبت فلوس وركب تاني
نور : خد ال 3000 جنيه دول
انا : قولتلك انا مباخدش فلوس متضايقنيش بقي
نور : ياعم وانا قولتلك خدهم دول خليهم معاك بس اصرف منهم النهارده ماينفعش اصرف وانت معايا كده
كان عندها حق لاني كان معايا فلوس اه بس متكافيش مصاريف خروجه زي دي اكيد هيكون فيها صرف كتير
ووصلنا الفورسيزون وطلعنا المول وروحنا عند السينما ونور قالتلي ع الفيلم الي هندخله وفعلاً كان فيلم معفن مافيش حد ممكن يفكر يدخله
انا : تمام هروح احجز ال 3 تذاكر
روحت حجزت ال 3 تذاكر واخترت المكان جمب الحيطه ف الاخر كده والصاله كلها كانت فاضيه ماعدا مكانين في الناحيه التانيه قصادنا تقريباً
دخلنا السينما ونور وشوشتني في وداني قالتلي حط في ايد الواد الي هيوصلنا للكراسي 200 جنيه بس وهو هيفهم
دخلت والواد اول ماوصلنا للمكان حطيت في ايده ال 200 جنيه ، ضحك وقالي بس خلي بالك علشان وقت الاستراحه ممكن حد يدخل ينضف
انا : تمام بقي بس خلي بالك وانا هظبطك برضه وانا خارج
وخرج وكان الكرسيين الي قصادنا ولد وبنت واول مالقاعه فضيت بصيت عليه لقيته بيبصلي ويضحك وبدء يبوس ف البنت الي حمبه ويلعب فيها ، نور ماستنتش هي كمان ونزلت علي الارض وفكت زرار البنطلون وطلعت زبي وحطته في بوقها وبدات تمص فيه وهي قاعده بين رجليا
وانا بدات ابوس في نعيمه وامسك بزازها واعصرهم ف ايدي ودخلت ايدي من السنتيال وبدات افرك حلمتها ونزلت جمب نور وبداوا الاتنين يلحسوا زبي ، بصيت علي الواد تاني لقيت البن مميله علي زبه وبتمصه
ونور ونعيمه شغالين مص في زبي وبيبوسوا في بعض وغرقوا زبي لحد مابقي زي الحديده ، قومت نور ونزلتلها البنطلون بتاعها وطلعتها علي حجري وهي مدياني ضهره ونزلتها علي زبي وبدات تتنطط علي زبي وتتحرك ونعيمه لسه مكانها بتلحس بيضاني وكي نور وهو طالع ونازل
نور : اااااه احححححح بحب زبك اوي ياعمرو ارزع زبك في كسي ااااااه اااححححح ااااااااه الحسي يانونو الحسي كسي جامد طفي النار الي فيه
نعيمه : بلحس يامتناكه كسك الي مبهداش ده وبياكل الازبار يالبوه ياهايجه
ونور بتنطط علي زبي بكسها دخلت صباعي الكبير في طيزها وبدات ابعبصها في طيزها واوسعها وهي كانت واسعه اصلاً من نيكي فيها قبل كده خمس دقايق وقامت نور من علي زبي وجت الهام قعذت مكانها ووشها ليا وتطلع وتنزل بطيزها الكبيره الي بترزع في بيضاني وعامله صوت عالي ويهيج اوي ونور قعدت في الكرسي بتاعها بتتفرج علينا وتدعك في كسها وتدخل صوابعها فيها ، ونعيمه رفعت التي شيرت بتاعها والسنتيال وبدات الحس بزازها واعضهم وهي بتتنطط علي زبي وانا برزع زبي فيها من تحت وفضلت علي الوضع ده لحد مانعيمه اتنفضت ونزلت عسلها علي زبي
لقيت واحد بينور عليا من الكشاف ورا بصيت لقيته الواد فهمت انه الاستراحه هتشتغل
رجعت نعيمه مكانها وكله عدل هدومه والاستراحه ابتدت والنور ولع ودخل كذا واحده تنضف وخرجه بسرعه لانه مكانش في حد اصلاً علشان ينضفوا حاجه
ابتدي الفيلم تاني وقولت لنور نامي علي الارض ، نزلت نامت قدام المرسي بتاعها وانا نزلت فوقها ودخلت زبي فيها وفضلت انيك فيها وهي تتاوه وتصوت كانها في بيتها مش ف السينما ، ااااااه ارزع جامد ااااااه افشخني اااااه طلعه من كسي وحطه في طيزي افشخها بقت قايده نار ، طلعت زبي من كسها وحطيته في طيزها وبقيت بنيك في طيزها وهي تصوت اكتر ، اااااااه نيك جامد اااااه لالا بالراحه ااااااححححححح يالهوووي بالراحه طيزي اتفشخت
انا : قومي يانعيمه اقعدي بكسك علي بوق المتناكه الي هتفضحنا دي
قامت نعيمه بالعافيه من مكانها بعد ماتهدت وجابت عسلها وقعدت علي بوق نور الي ماصدقت لقت كس نعيمه قدامها ومسكتها حامد وبقت بتلحس كس نعيمه وبتنتقم فيه من الي زبي بيعمله في طيزها وانا برزع في طيزها وبدعك في كسها ومدخل فيه صباعين وهي بتاكل كس نعيمه ونعيمه ، اااااه بالراحه يامتناكه كسي اتهري اااااه يالبوه الحسي جامد عضي زنبوري ياهايجه يالي طيزك بتتناك دلوقتي وبتتفشخ من زبره وفي لحظه واحده كانت نعيمه ونور بيجيبوا عسلهم مع بعض وبيتنفضو ويهدوا خالص وانا لسه مكمل وبعدها بدقيقتين كنت انا كمان بجيب لبني في طيز نور وبنام عليها وانا بنهج
فضلت كده دقيقتن وبعدين قومنا عدلنا هدومنا وطلعت نور مناديل وكله مسح الي عليه وسيبنا الفيلم وخرجنا والواد الي قصاذنا كان خلص وخرج هو كمان وانا طالع اديت الواد 100 ج تانيه وطلعنا اتفسحنا شويه في المول ولفينا لحد مانور قالت تعالو نروح victoria secret
انا : ليه انت داخله علي جواز ولا ايع
نور : الحق عليا عاوز ادلعك
وروحنا علي ع¤يكتوريا سيكريت وانا اول مادخلت تنحت من شكل قمصان النوم والمايوهات الي تجنن وبدات اختار لكل واحده فيهم قميص نوم علي زوقي نقيت لنور طقم لانجيري كده شفاف بس جامد اوي لونه اخضر فاتح
ونعيمه نقيلتها بدلة شبكه وكنت متخيل شكلها علي لحم نعيمه هايبقي جنان
ومني نقتلها قميص نوم احمر ضيف اوي وكنت متخيل انه هيخلي طيزها تنطق
ونقيت واحد رابع طقم لانجري شبه بتاع نور بس مقاس اكبر واسود وبدلة جلد زي بتاعة نعيمه
نور : لمين دول
انا : لا دول هاخدهم معايا القاهره
نور : اااااااه قاهره بقي وتاخدهم للنسوان بتوعك هناك
انا : متخافيش ياختي هدفع تمنهم
نور : عيب عليك انا الي دخلتك المحل وانا الي هدفع كل الحساب
واديتني الفيزا بتاعتها ورحت عند الكاشير حاسبت عليهم وخدناهم ومشينا وروحنا اكلنا وبعد كده روحنا ودخلنا الشاليه وطلعنا علي اوضة مني لقيناها نايمه مش حاسه باي حاجه سيبتلها قميص النوم جمبها وروحت الاوضه نمت وجت نور نامت في حضني عريانه وفضلت طول الليل تحك في زبي بايدها شويه وطيزها شويه وتعمل فيها نايمه لحد مازبي وقف
بعدت عنها شويه وطلعت وهي مدياني ضهره ومسكت زبي ومره واحده حشرته في طيزها ، صوتت كان حد بيغتصبها وانا دخلته كله جواها وحضنتها من ضهرها وهي فضلت تهدي وهي بتقول اااااااه يخربيتك فشختني اااااه عورت طيزي
انا : مش قد اللبونه بتتلبوني علي زبي ليه
وفصلت ثابت خمس دقايق كده لحد ماهديت وبدات تتحرك بطيزها علي زبي وبدات انيك فيها وخدنا نيكه تانيه في السرير لحد ماجبتهم في بوقها وبلعتهم ، وقالتلي ان طعم لبني حلو اوي وانها بلعت لبن جوزها مره قبل كده بس كان طعمه وحش اوي وكانت هترجع منه
ونامت وهي ف حصني لحد تاني يوم


اتمني تكون القصه عجباكو وطريقة الحكي عجباكو والي عنده تعديل او رأي يقوله
نكمل باقي القصه في السلسله التانيه

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad