أنا و ابن جوزي (ناااار)

المهووسة _________ أنا ناديه وابن جوزي عمر !! و الموضوع بدا بمنتهي البساطه ..كنا وقتها في شهر يوليو في عز الحر..و كنت داخلة شقتي و لان رجلي بتوجعني جدا من لبس الكعب العالي كنت بقلع الجزمة حتي من قبل ما افتح الباب .. و مشيت علي السيراميك حافيه متخيله ان مفيش حد في البيت ..و دخلت عالمطبخ رايحه علي الثلاجه..و علي باب المطبخ اتسمرت في مكاني !! شفت عمر ابن جوزي راكع علي الارض علي ركبته بين فخاد بنت معرفهاش و مشفتهاش قبل كده !!.. كانت قاعده علي طرف طرابيزه المطبخ .. و ايدها الشمال سانده علي طرف الطرابيزه .. وايدها اليمين علي راس عمر ..و صوابعها بتلعب في خصلات شعره الناعمه و بتحرك راسه بين فخادها .. و الاندر بتاعها مرمي علي الارض ..و بيلحس كسها بلسانه .. و هي مغمضه عنيها و بتعض علي شفايفها و بتتاوه بصوت عالي .. و بتتلوي علي طرف الطرابيزه .. و كانت لابسه تي شيرت خفيف صيفي تحته برا خفيفه ـ او تخيلت انها خفيفه ـ .. لاني كنت شايفه حلماتها منتصبه من تحتهم .. كسي مولع اوي وانا بتفرج عليهم .. مكنتش شايفه تعبيرات وشي بس لو يمكن كان قدامي مرايه كنت لقيت نفسي بعض علي شفايفي .. سمعت صوته .. وهو بيقولها: انا عايز انيكك ؟؟ مستحملتش رجعت بسرعه باتجاه الباب .. و بصوت عالي.. قلت : انا جيت .. دخلت بخطوات سريعه للمطبخ و لقيت عمر واقف بعيد عن البنت ..و بنظره سريعه لبنطلونه لقيت زوبره واقف زي الحجر ..و البنت واقفه علي الارض و تقريبا بتقول لنفسها :"كويس اني كنت لابسه جيبه ".. وبصيت علي مكان أندرها اللي كان واقع علي الارض لقيته مش موجود !! ابن جوزي (عمر) .. بيقولي : (ناديه) انتي جيتي بدري يعني .. هو عمره ما قالي ماما وانا مطلبتهاش منه من ساعه ما اتجوزت باباه وهو عنده عشر سنين .. و هو خلاص حيتخرج من الجامعه السنه دي ..باحراج عرفني علي البنت .. عمرنادين) زميلتي في الكليه .. البنت حلوه و جسمها حلو و قصيره شويه و ده مخلي بزازها حجمهم كبير جسمها زي ما تكون فرسه محتاجه اللي يركبها و شعرها طويل و بني و عنيها عسلية .. عمر :و إحنا كنا جايين ناخد حاجه تبع مشروع التخرج و نازلين علي طول .. وقبل ما اسالو اي سؤال كان هو و هي نزلوا ..و بصيت في الساعه و لقيت نفسي محتاجه اغير هدوم الشغل .. رحت لاوضه النوم و بدات اقلع هدومي و دماغي مش بتبطل اسئله .. هو (عمر) لسه فيرجن؟ ولو هو ناك بنات قبل كده ؟ هم كام بنت؟ وهل هو بيلبس كوندوم ؟ و هل بيفتح البنات اللي بيبقي معاهم؟ هل حيجيلي في يوم يقولي انه خلي بنت حامل؟ وهل هو اساسا بيعرف يمتع البنات؟ .. مع كل أسئلتي دي كنت واقفه عريانه خالص قدام المرايه ..و افتكرت ليله دخلتي مع باباه .. رغم ان باباه كان متجوز قبل كده ..الا انه عمره ما لحس كسي .. انا لو راجل عملي زي ما (عمر) كان بيعملو للبنت اللي انا نسيت اسمها لكنت سحت بين ايديه و اترجيته ينيكني .. صحيح انا بحب باباه .. بس السكس بينا مش النوع اللي يجننك .. انا لسه عندي سته وتلاثين سنه و محافظه علي جسمي اوي .. انا شعري اسود و عيني عسلية و بشرتي بيضا اوي وحلماتي لونها بينك .. بزازي مش كبيره اوي بس مع بوش اب برا بيبانوا انهم كبار تحت اي طقم شغل .. من التدريب طيزي بقت مرسومه و كبيره .. ببقي عارفه ان رجاله كتير في الشغل وبرا الشغل بيتفرجوا عليا وانا ماشيه خصوصا لما بلبس جيبات ضيقه .. بقف قدام المرايه و بمرر ايدي علي جسمي .. بحط ايديا علي بزازي و باقرص حلماتي بطراطيف صوابعي .. و بنزل بصوابع ايدي علي بطني و بنزل لحد كسي .. حطيت صباع ايدي اليمين الوسطاني بين شفرتي كسي و بعبصت نفسي .. لقيت نفسي بتاوه و بغمض عيني .. قلت لنفسي انتي لسه قدامك وقت لحد ما جوزك ييجي .. جريت علي السرير و نمت علي ظهري و فتحت رجليا و رفعت ركبتي لفوق .. صباعي الوسطاني في كسي .. و صوابع ايدي الشمال علي بظري بحركهم عليه بسرعه .. كنت غرقانه اوي .. تخيلت جوزي وهو بين فخادي بيلحس كسي .. رغم انه مبيعملش كده في الحقيقه بس لما بتخيله بيعمل كده بحس اني عايزه اجيبهم اوي .. لقيت نفسي بقول بمحن الحسلي جامد .. فجاه خيالي غير صوره جوزي بصوره (عمر) !!.. اتاوهت وانا بقول لا بلاش .. حسيت اني قربت اجيبهم اوي و لسان (عمر) بيلحس كسي و بشفايفه بيمص شفرتي كسي .. جبتهم جامد اوي و انا بصرخ .. بعد ما هديت لقيت نفسي بفكر : هو ايه اللي انا بعمله ده ..؟؟ ازاي افكر في (عمر) كده ..؟؟ قمت من سرير و لبست هدوم البيت .. مع الوقت لقيت نفسي بأغير من كل البنات اللي بيعرفهم (عمر) خصوصا نادين زميلته.. من اول ما اتجوزت باباه وانا بهتم بصحه (عمر) اوي .. شجعته يتمرن سباحه و يلعب تايكوندو و يروح الجيم .. جسمه كان مثالي .. كله عضلات .. و كنت باحافظ علي اكله عشان يفضل محافظ علي جسمه .. بس فجاه بقيت بقول لنفسي يا ريتني ما كنت عملت كده .. لقيت نفسي بهتم هو بيعمل شات مع مين ؟؟ وبيكلم مين في التليفون ..؟؟ مسكت موبايله مره لقيته مليان سكس شات مش بس مع (نادين) مع بنات غيرها .. فيه منهم اكبر منه في السن الاهم اني لقيت نفسي محتاجه المس (عمر) كتير .. بقيت كل ما اشوفه احضنه .. بستني الفرص اللي ابوسه فيها علي خده او امسك ايده او المس دراعه .. هو عمره ما مانع ده .. بالعكس احيانا بلاقيه مرحب اوي .. كل شويه بسرح في خيالي في زوبره و جسمه .. بقيت هايجه علي طول للسكس .. جوزي طبعا مكنش بيمانع انه ينيكني مرتين او ثلاثه في الاسبوع .. كنا في الصيف و (عمر) بيقعد مش لابس اي تي شيرت في البيت .. طول ما هو قدامي بعضلات جسمه وبطنه مش بفكر غير في اد ايه انا عايزه الحس جسمه بلساني .. مش بفكر غير في اد ايه زوبره حيمتعني .. لياقته البدنيه حتخليه ينيكني كتير و ميتعبش .. رغبتي في (عمر) بقت هوس .. مبقتش عارفه اطلعه من دماغي .. ازاي اقوله اني عايزاه .. انا بحب باباه جدا بس عايزه (عمر) اوي .. فجاه لاقيت الحظ وقف معايا لما جوزي .. قالي :انه حيسافر اسبوع كامل بره مصر تبع الشغل وحيسافر قبل عيد ميلاد (عمر) .. طبعا اكيد لازم احتفل بعيد ميلاد (عمر) وانسيه ان باباه مش موجود معاه .. في يوم سفر باباه استنينا لحد ما طلب اوبر (تاكسي)و ركب العربيه و اطمئنينا عليه وطلعنا الشقه .. اقترحت علي (عمر) انه يجيب فيلم نشغله علي الكومبيوتر و نقعد في الصاله نتفرج عليه .. كان عندنا بروجيكتور كبير و كنبه مريحه اوي .. اتفقنا اني حروح اعمل الفشار و هو يجهز الفيلم و القعده .. كنت عارفه ان دي فرصتي واني مش حلاقي فرصه تانيه .. قررت اني البس اندر جي سترينج و البس تي-شيرت من بتوع جوزي اللي بيبقوا واسعين عليا اوي.. جيت وقفت في الصاله قدامه و لقيت عنيه بتاكل جسمي .. خصوصا ان التي-شيرت اخره كان نص فخدي فلما قعدت والتي-شيرت اترفع لفوق رجليا كلها بقت مكشوفه قدامه .. قعدنا جنب بعض و الفيلم اشتغل .. بصيت ل(عمر) .. و قلتله : ممكن تعملي مساج في كتفي بليز .. عمر بصلي وابتسم .. و قالي : اكيد .. شفته وهو بيحط طبق الفشار علي الطرابيزه قدام الكنبه .. رجع بظهره وفتح فخاده و انا قعدت بين فخاده وظهري له .. كنت رافعه شعري لفوق بتوكه و كاشفه كتفي و رقبتي له لان التي-شيرت كان واسع .. اكيد هو خد باله اني مكنتش لابسه اي برا .. (عمر) بدا يحط صوابعه علي كتفي و يعملي ماساج .. كان باين انه محرج اوي لان صوابعه كانت ناشفه عليا و وجعتني .. فحطيت ايديا الاتنين علي فخاده .. كل ايد علي فخد .. و بمحن شويه .. بقوله: براحه يا (عمر) .. سمعته و بصوت واطي .. وهو بيقولي : سوري .. و بدا يعملي ماساج حلو .. بدات احرك صوابع ايديا علي عضلات فخده مع حركه صوابعه علي رقبتي .. لقيت نفسي بتاوه بصوت واطي اكيد سمعه .. لقيت نفسي بمحن .. بقوله: ايوه كده يا (عمر) ايدك حلوه اوي .. الفيلم كان فيه مشهد سكس قوي اوي .. كان البطل بينيك ممثله بعنف في حمام المطعم .. لقيت نفسي برجع بطيزي لورا لحد ما بقيت لازقه في حجر (عمر) .. حسيت بكسي غرقان اوي وانا حاسة بزبره المنتصب من تحت الشورت بتاعه .. لقيت نفسي بغرز صوابعي في فخاد (عمر) لدرجه انه اتاوه .. لفيت برقبتي لورا و بصيتله وعضيت علي شفايفي و متكلمتش و رجعت تاني بصيت للشاشه .. بدات احرك ايدي اليمين علي فخاده لورا من تحت الشورت بتاعه .. انا مبقتش بفكر في اللي بعمله .. رغبتي اني المس زبره بقت هي اللي بتحركني .. بحرك طراطيف صوابعي من تحت الشورت بتاعه لفوق اكثر و اكثر وهو مش بيمانع .. لحد ما حسيت براس زبره علي طراطيف صوابعي .. حسيت اني اتكهربت .. شهقت و خفت .. سحبت ايدي من تحت الشورت بتاعه .. و فجأه !! قمت مشيت لحد اخر الصاله .. و فجأه بصيتله .. كان قاعد علي الكنبه مستغرب وهايج في نفس الوقت .. كان له نفس عيون باباه وكان في عنيه نفس النظره اللي بشوفها علي باباه لما بيكون هايج عليا وعايز ينيكني .. انا كنت عايزه اتناك اوي بس خايفة .. رحت لاوضتي و سبت بابها موارب .. طفيت نوري و نمت علي سريري و بدات ابعبص نفسي .. مكنتش عارفه انا بعمل ايه ؟؟ ولا ايه اللي بيحصل ؟؟.. كل اللي بفكر فيه اني محتاجه اتناك .. ومحتاجه اتناك من (عمر) .. غمضت عيني و فتحت فخادي و رفعت ركبتي لفوق و انا ببعبص نفسي ومتخيله (عمر) وهو بين فخادي بيلحسلي .. لقيت نفسي بتاوه .. وبقول لنفسي بمحن : اوي الحسني يا (عمر) .. التفكير فيه خلاني اتلوي في السرير .. كنت في عالم تاني .. عالم خلاني محسش ب(عمر) وهو بيدخل الاوضه .. ولا بهو بينده اسمي وانا مبردش عليه .. ولا انه وقف قدامي وقالع التي-شيرت بتاعه .. لما حسيت به بيطلع علي السرير فتحت عيني وبصتله .. كنت فاتحه فخادي قدامه .. كسي مفتوحله ومتغرق بشهدي .. ببصله و في عنيا نظره استسلام .. عايزاه اوي .. لقيته بيبصلي و بينزل علي بطنه علي السرير بين فخادي .. وبيحط ايديه الاتنين تحت طيزي و بيرفعني لفوق شويه وبيقرب لسانه لكسي .. عنيه فيه نظره ولعتني .. كنت عارفه النظره دي كويس .. هزيت راسي وهو بيقرب من كسي وبعض علي شفايفي .. مع اول لمسه لشفايفه علي كسي .. صرخت : ااااااااااه .. وبتتلوي في السرير .. كان اول مره حد يلحس كسي .. حسيت بنفسي بدوب .. حسيت اني بروح لدنيا تانيه .. حسيت بشهدي عمال ينزل من كسي و يغرق لسانه و شفايفه .. لدقايق كتير كان بيلحسلي وهو بيتاوه .. و كنت سامعه صوت اهاته .. كونه انه مبسوط وبيستمتع وهو بيمتعني .. خلاني عايزه اكافؤه و اجيبهم .. ويكون عارف انه خلاني اجيبهم .. لقيت نفسي بحط ايدي الشمال علي بزازي و ايدي اليمين علي شعره .. مكنتش عارفه ان عقلي الباطن عايز يعيد نفس المشهد اللي شفته فيه مع (نادين) .. اللي خلاني اقع في غرامه .. بقيت بصرخ .. وانا بقوله : (عمر) حجيبهم ارجوك متوقفش .. اااااااااااااااااه .. حسيت بنفسي بترعش وانا بجيبهم علي شفايفه .. جسمي كله بيتنفض .. وبقفل فخادي علي راسه .. بمجرد ما هديت .. هو بعد راسه عن كسي و بصلي .. انا بصتله .. ولثواني .. محدش فينا اتكلم !!!... انا مكنتش شايفه تعبيرات وشي بس انا كنت متؤكده اني كنت مرعوبه .. عمري ما حسيت اني مكشوفه كده قدام حد .. انا كنت عريانه قدام (عمر) جسديا بس نفسيا كمان انا حاسه اني عريانه اوي والغريب اني حسيت اني مبسوطه بده .. حسيت اني عايزه اديله كل حاجه .. هو اداني الاحساس اللي كنت مستنياه بقالي سنين ان رجل يبقي بين فخديي و برغبته يلحس كسي و يكون مبسوط وهو بيمتعني .. عنيه العسلي و نظرته ليا خلتني عايزاه اكثر .. كان قاعد قدامي مش لابس غير شورت بس .. لقيت نفسي بتحرك ناحيته و بقعد بايديا الاتنين وركبتي علي السرير .. كنت قاعده زي القطه قدامه .. كنت شايفه قطرات شهدي وهي علي شفايفه .. قربت منه و بدات ابوس شفايفه رغم اني بحب باباه جدا بس عمري ما بسته بالشوق و لا ****فه دي .. كنت بطلع لساني الحس قطرات شهدي من علي شفايفه و بسيب لسانه يلحس لساني .. كان حاطط ايديه الاتنين علي رقبتي وصوابعه القويه بتخنقني بس بحنيه اوي .. كنا احنا الاتنين بتنتاوه و بس مش بنقول حاجه لبعض .. بعدت عنه و بصيت في عنيه وفجاه زقيته علي السريروخليته ينام علي ظهره وقبل حتي ما يفهم ايه اللي بيحصل ركبته .. فتحت فخديا و قعدت علي حجره .. كنت حاطه كسي فوق زبره من تحت الشورت بتاعه .. بمجرد ما حسيت بيه وهو منتصب زي الحجر علي كسي غمضت عيني و اتاوهت بمحن و بصوت عالي اوي .. احساسي به ان زبره اكبر من ابوه .. ده جنني .. خلاني ست تانيه غير ناديه اللي انا اعرفها .. جنوني به خلاني مهووسه بعمر نزلت بايديا الاتنين علي صدره و حسيت عضلاته القويه و مشيت صوابعي علي شعر صدره وانا بوطي براسي و ببصله في عنيه و بطلع لسانه و بلحس حلمات صدره شفته وهو بيتاوه و بيغمض عنيه و بيرجع راسه لورا و بينده اسمي .. ناديه .. بدات الحس صدره و بنزل علي بطنه و بطني بقت عند زبره كنت بيتنفس بسرعه و بيتاوه من لساني .. حطيت ايديا الاتنين علي وسطه و مسكت الشورت بتاعه وبدات اقلعهوله .. هو رفع طيزه من علي سرير يساعدني و فجاه زبره اتحرر من قيود الشورت بتاعه و بمجرد ما شفته شهقت .. زي اي رجل بيتبسط لما يحس ان الست اللي معاه مقدره حجم زبره هو سند بكوعه علي السرير و بصلي و علي وشه رغبه و شهوه الدنيا كلها .. عنيه كانت قايده نار وهو بحط طراطيف صوابعي علي زبره .. كان كبير اوي عن زبر باباه .. راسه البينك .. كان نظيف و محلوق و ريحته حلوه .. بصيت في عين عمر ولقيت نفسي بقوله ماما عايزه تلحس زبرك .. معرفش ايه اللي خلاني اقوله كده .. لما قلتهاله حسيت من جوايا برعب انه ممكن يضايق .. كنت مستنيه رد فعله وانا مرعوبه يضايق و يسيبني .. بس لقيت عنيه بتلمع و بيقولي الحس زبري يا ماما حاجه جوايا اتحركت لما قالي كده .. انا عمري ما تخيلت نفسي ام .. سبب ان ابو عمر اتجوزني هو اني مش عايزه اخلف واني حكتفي بتربيه ابنه .. عمر مش ابني و اللي بينا ده مش زنا محارم بس حاجه جوايا خلتني احس اني مبسوطه اوي و هايجه اوي .. لقيت نفسي بمص زبره كاني بلحس مصاصه .. ابو عمر احيانا كتير بيطلب مني امص زبره بس انا مش برضي .. بقول لنفسي هو ايه اللي يخليني امصله زبره اذا كان هو مش بيلحس كسي .. كنت ببص لعمر وانا بمصه و من جوايا ابتسمت لما شفت نظره الشهوه و الرضا في عنيه .. كنت عارفه امتعه زي ما هو متعني .. لقيته حط ايده اليمين علي راسي و بصوابع ايده عمل شعري ديل حصان و بقي بيجبرني اخد اكبر جزء من زبره بين شفايفي .. زبره كان كبير اوي و بمجرد ما طلع زبره من بقي شفت ريقي وهو مغرق زبره و شهقت وانا بقوله زبرك كبير اوي اكبر من زبر ابوك بكتير .. لقيت عمر بيمسك شعري و بيثبت راسي و بيقرب مني بشفايفه و بيبوسني جامد اوي .. حطيت صوابع ايديا الاتنين علي زبره و بحركهم عليه حتي واحنا بنبوس بعض لما بعد شفايفه عني رجعت تاني امص زبره وانا بايديا بقلعه الشورت خالص مش ببص لعمر و مركزه نظراتي علي زبره اللي مجنني .. بخلي قطرات ريقي تنزل من شفايفي علي راس زبره ولقيت نفسي بقوله بمحن انا عايزه زبرك ينيكي مامي .. بسيب ريقي يغرق زبره .. فعليا كنت حاسه بكسي محتاج زبره .. انا عمري ما حسيت باني عايزه اتناك كده .. لا و عايزه اتناك من ابني .. كل ما الكلمه دي تيجي في دماغي بحس ان كسي بينزل شهده اكثر و بحلماتي بتنتصب اكثر .. فجاه لقيت عمر بيحط ايديه الاتنين علي كتافي و بيخليني انام علي سرير علي ظهري وهو بينام فوقي .. عينيه كانت في عيني .. لقيت نفسي بدوب في نظره عنيه .. محدش بصلي كده ابدا .. همس وهو بيقولي انتي تعرفي انا بحلم بقالي قد ايه باللحظه دي .. كياني كله بيترج .. عمر كان بيحلم بيا .. كان بيفكر فيا .. حسيت بيه بيفتح فخديا وانا لفيت فخديا علي وسطه وحسيت بيه بيحط راس زبره علي كسي وبيدخله براحه بين شفتي كسي .. لقيت نفسي بطلع ااااااااااااااه وانا بتلوي علي السرير وبغمض عينيا .. لقيت نفسي بحضنه وبلف ايديا علي ظهره و بضمه ليا مع دخول زبره في كسي لاخره .. همست في ودنه بمحن اوي زبرك اكبر بكتير من زبر باباك .. زبرك بيفشخني .. نيكني يا عمر .. نيك مامي حسيت ان زي ما يكون صحيت وحش من نومه .. عمر بدا ينيكني بقوه اوي .. رتمه بدا يسرع وهو بينهج و بشفايفه بيعض رقبتي .. كان بيطلع بوسطه و ينزله و بحس ان جسمه كله بينيكني .. السرير كله كان بيترج و صوت خبط بضانه في طيزي .. لقيت نفسي بحضنه اوي .. بصرخ بصوت عالي عايزاه يسمع قد ايه مامي مشتاقه لزبر ابنها .. اااااااااااااااه نيك مامي يا عمر ... مامي عايزه زبرك .. لقيت عمر بيمسك ايديا الاتنين كل ايد من ايديه ماسك ايدي من ايديا و مكتفني في السرير .. ببصله في عنيه وبقوله بمشرمطه مامي عايزه راجلها .. جيبهم في كس مامي .. متحرمش مامي من لبنك .. عمر كان بينهج و بينيك حلو اوي .. لياقته البدنيه كانت مساعداه انه يكمل دقايق كتير عن اللي بيقدر باباه يكملها معايا .. حسيت بنفسي قربت اجيبهم اوي علي زبره .. حسيت بجسمي بيتشنج و حسيت برعشتي قربت .. ااااااااااااااااه عمر انا حجيبهم .. حجيبهم علي زبرك ارجوك متوقفش .. نيكني جامد .. نيكنيييييييييييييي .. حسيت بكسي بيقفل علي زبره و حسيت بنفسي بترعش في حضنه عمر قام قعد علي ركبتيه و لسه زبره في كسي و مسك كعبي رجليا كل ايد ماسكه كعب رجل .. وحط كعبي رجليا علي صدره .. حركه دي خلت كسي يقفل اوي علي زبره .. كان لسه بينيك .. لسه بلياقته .. كان رجل اوي .. شاف نظره الشرموطه في عنيا .. اني بقيت مدمنه زبره .. لقيته بيبصلي و بيقولي حنزل لبني في كسك يا مامي .. كلامه خلاني لوحده اطلع ااااااااااااااااااه من جوايا .. فضل ينيكني لثواني بسرعه اوي لدرجه اني حسيت بنفسي حجيبهم تاني .. كنت ماسكه بزازي الاتنين و بعصرهم بايديا و انا بصرخ وبترجاه مويقفش لحد ما اجيبهم .. جيبيهم يا مامي خليني احس بشهدك علي زبري تاني .. هاتي علي زبر ابنك .. حسيت بنفسي بترعش لثالث مره معاه وانا بصرخ اسمه .. حسيت بدفقات لبنه في كسي .. اااااااااااااااااااه علي ده احساس .. سبت عمر ينزل لبنه كله في كسي لحد اخر قطره .. بعد كده فتح رجليا و نام علي صدري .. لفيت فخديا علي وسطه و حضنته وهو علي صدري .. في اللحظه دي انا ادركت اني مش حقدر استغني عن زبر عمر .. انا مش حينفع متنكش منه تاني.. ❤️👍❤️

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad