شهوة امرأه ومخطط المصيف السلسلة الاولى احد عشر جزءا

كنت نشرت موضوعي باسم "أصحاب شهوه" قبل ماسجل في المنتدي وعشان كده نشرته تاني اتمني يعجبكم عشان اكمل بقيت الفصول مقدمة : اسمي آسيل عندي 29 سنه وعايشه في مدينة نصر.. اتجوزت وانا 23 سنه وكانت تجربه فاشله مع ايمن اللي كان كل همه شغله واصحابه وحياته في المقام الاول وانا فالاخر بقي ممكن يعدي يومين مشوفوش اصلا وممكن يعدي اسبوع ميحصلش بينا حاجه ولما يحصل احس انه واخدها تقضيه واجب وتفريغ لطاقته مش حاسس بيا ولا بقيمتي.. اتطلقت بعد جواز 3 سنين زي ما امي اتطلقت من بابا ويمكن ده اللي حسسني اكتر اني لوحدي زي مايكون مليش اهل يقفو لجوزي ويحافظوا ع بيتي وبقيت عندي 26 سنه عايشه لوحدي ف بيت واسع في نصر سيتي بروح شغلي الصبح في شركه صاحبها مليونير صاحب بابا اصلا واللي بابا خلاني اشتغل فيها بعد ماتطلقت عشان مفضلش يومي كله ف البيت.. وبقيت اليوم بقضيه بين النت والخروجات والحفلات.. تلت سنين مروا ع الحال ده ليا اصحاب كتير واللي هيظهرو ف القصه بدورهم بس خلينا نبدا .. ** الفصل الاول ** في شهر سبعه 2019 السنه الماليه خلصت وشغل السنه اتقفل في الشركه وصاحبها الدكتور وحيد عامل حفله في فلته والمفروض اني اروح.. الساعه وصلت 7 وانا لسه ف بيتي نايمة ع السرير بقميص نومي وسرحانه انا فين ورايحه لفين؟ هعيش بقيت حياتي كده من غير حضن راجل يكفيني ويحسسني بوجودي فالحياه يحسسني اني ست واني مرغوبه يسقيني من حنانه قبل مايروي عطش شهوتي.. ولقيتني من غير ماحس ايدي علي كسي من تحت الاندر بلعب ف كسي اللي تاعبني وفضلت ادعك فيه وانا مغمضه لحد ماكنت خلاص هجيب شهوتي تليفوني رن .. مصطفي (31 سنه معايا في نفس القسم في الشركه) : اسيل انتي فين ي بنتي مش المفروض وحيد بيه قايلنا نيجي البارتي بدري عشان مدام عيشه مراته مسافره وهيجي متاخر وعايزنا فالمكان من بدري نستقبل الناس وكده.. انا: ياااه نسيت خالص ده انا كنن بفكر مجيش اصلا.. طيب معلش ي مصطفي روح انت وانا هاجي وراك.. مصطفي: طيب اشطا يلا بااي قفلت ورميت الموبايل جنبي وببص لحالي لقيت ايدي لسه تحت الاندر روحت شايلها ووانا حاسه بضيق وقومت اخدت شاور ولبست ونزلت اروح البارتي.. دخلت طبعا اول حد شافني كان مصطفي.. وانا داخله لابسه فستان سواريه اسود فوق الركبه واغلب صدري كان باين منه.. بالمناسبه اوصلفلكم نفسي بيضه جداا بياض شمال اوربا ده طولي 164 سنتي ورفيعه بس بزازي كبار شويه ومدورين.. وفي نفس الوقت طيزي مدوره وكبيره حبه كده برده بصراحه انا مهووسه اني احافظ ع تناسق جسمي المهم داخله لقيت مصطفي : وااو ده ايه القمر اللي طل علينا فجاه ده.. نعمل ايه يخوانا وننول الرضا بس انا: ميرسي ي سيدي مع اني شايفه انك تركز مع شهد احسن لك المفروض مرتبطين وكده ولا عشان هي مش موجوده فالحفله مصطفي: انا بحب شهد علي فكره انا: ولو قولتلها انك بتعاكسني مصطفي: لا لا لا ده انا بحبها جدا وحتي كنت عايز اطلب منك طلب كده انا: يعني المغازله دي مش عشاني بقي عشان الطلب.. مصطفي: انتي مصممه توقعيني فالكلام وخلاص.. لا مش كده انتي زي القمر وحرفيا اي راجل يتمني يبقي معاكي.. كلامه هزني وروحت مغيره الكلام .. الدنيا تمام ولا انا جيت متاخره مصطفي: ي باشا انت تيجي فالوقت اللي تحبيه وكله تحت السيطره.. بس انا مقولتلكيش انا عايز...... تقريبا كان عاير يقول طلبه.. قطعه صوت ندي صاحبتي (27 سنه ) وجوزها هيثم( 33 سنه) متجوزين من سنتين ولسه معندهمش ولاد ندي: اسييل حبيبه قلبي عامله ايه انا: تمام بخير وانتي عامله ايه ازيك ي هيثم هيثم :بخير ازيك ي اسيل.. ازيك مصطفي..؟ ندي: اسيل تعالي.. واخدتني ومشينا بعيد شويه.. ندي: عامله ايه ي سولي وحشتيني انا: ماشي الحال اهو ندي: مالك ي سولي كده حاسك مخنوقه انا: لا عادي المهم انتي اخبارك ايه ندي: لا مش عادي وسيبك من اخباري.. ولازم اعرف في ايه انا: ي بنتي عادي قريفه بس والوحده انتي عارفه وكده ندي: طيب بصي انا اصلا كنت هطلب منك طلب انا وهيثم رايحين الساحل الاسبوع الاجازه ده و كنت هقولك لو ينفع نقعد ف الشاليه بتاعكم اللي هناك..ف ايه رايك تيجي معانا ونبقي سوا ونغير جو وكده.. انا :اكيد ي حبيبتي بس انا مش هينفع اجي معاكم انتي وهيثم هسيبكم تبقو ع راحتكم وكده.. ندي: لا بالعكس هننبسط اكتر وانتي معانا واهو تغيري جو لازم توافقي.. ده انا اجيبلك هيثم يقنعك بقي.. انا: سيبيها بظروفها.. ورجعنا لهيثم ومصطفي لقيت هيثم مركز معايا وعمال يبص ع جسمي وكان مراته مش جايه معايا ف وشه.. اتحرجت لان ندي جنبي.. مصطفي مش يلا بينا نشوف وليد بيه.. مصطفي يلا بيناا.. ومشيت معاه وسيبنا ندي وهيثم واحنا ماشيين مصطفي: كنت بقولك عايز اطلب منك طلب وخايف تكسفيني انا: انت عبيط ولا ايه مفيش الكلام ده اطلب طبعا.. مصطفي : انتي عارفه الاسبوع الجاي الاجازه بتاع الشركه بعد ماشغل السنه خلص و شهد هابلاني عايزه تصيف ف قولت استغلك بقي (بيضحك) ونصيف في الساحل ف الشاليه بتاعكم.. انابضحك) مصطفي: مالك.. انا: مفيش متفهمنيش غلط.. بس ندي وهيثم هيروحو وكده انا معنديش مانع بس ع الاقل هقولهم برده عشان ميتفاجئوش.. وماشي ي سيدي اتفسحو وامبسطو.. مصطفي: طيب ماتيجي معانا انا: لا ده واضح انكم متفقين عليا بقي.. مصطفي: ليه بس خير اسيل اصل ندي عايزاني اروح برده معاهم.. بس عامه انا مليش نفس الحقيقه ف روحو انتو امبسطوا مصطفي: خساره بس ي ريت تفكري تاني انا: وحيد بيه حمدلله ع السلامه ازي حضرتك وحيد بيه: ايه القمر ده منوره ي اسيل.. ازيك ي درش.. مصطفي: تمام ي باشا وحيد بيه: بعد اذنك ي اسيل تعالي ي درش عايزك سيبتهم ومشيت كام خطوه لقيت مفاجاه ف وشي.. الex بتاعي ايمن.. ملامحي اتغيرن اكتر مانا مضايقه وروحت ماشيه ناحيه الحمام ع اساس هظبط الميكب او اي حاجه هروبا منه لاني مش طايقاه ولا عايزه اسمع منه كلمه.. دخلت الحمام ولسه بقفل الباب لقيت ايد حاشته وصوت ايمن استني ي اسيل انا محااج اتكلم معاكي.. وراح داخل وقافل الباب انا: انت اتجننت بتعمل ايه هنا اطلع بره راح قايلي اهدي ي اسيل ومسك دماغي بايديه ايمن: اسيل انا بحبك ومقدرش استغني عنك.. اسيل انا مش قادر اعيش بعدك.. حياتي مدمره ومش عارف اعيش.. انا: مانا كنت معاك وبعدين عملت ايه.. ايمن: كنت غبي ومقدرتش النعمه قالها وصوته فيه تقطيع وبيتحرك ف ضهري وحسيت بنفسه جنب وداني وبذكاؤه عمل الحركه اللي انا بحبها وبتبهدلني فجاه لقيته بيبوسني ف رقبتي وحاضني من ورا.. وحسيت بزبه راشق بين فلقتين طيزي قلبي ببقي بيدق جاامد نص دقيقه فجاه استجظعت قوتي وروحت سايباه وطالعه بسرعه من غير ولا كلمه مشيت وسيبته يندم ع الفرصه اللي راحت من ايده ومشيت من المكان كله بسرعه ركبت عربيتي ومشيت حوالي 300 متر ووقفت بالعربيه وانا مش قادره اسوق ومش عارفه ازاي رجلي شالتني عشان امشي الشويه لحد ماركب العربيه بس.. كسي كان بياكلني بحرقه اوي لقيتني بنزل ايدي عشان اريحه وبعدين افتكرت اني فالشارع شيلت ايدي وطلعت بالعربيه روحت... اول ماوصلت البيت قلعت هدومي كلها واترميت ع السرير مسكت بزازي بايديا افعص فيهم.. وسيبت ايد عليهم وايد نزلت بيها ع الخرم اللي عاملي القلق ده كله نزلت ع كسي قعدت العب فيه لحد ماجبت شهوتي بالفعل ومدريتش بنفسي غير وانا قايمه الصبح ع صوت الموبايل وانا عريانه من غير اي حاجه ع جسمي ومصدعه جداا ببص في الموبايل لقيت 17 ميسيد كوول!! ببص ف الموبايل لقيت 17 ميسيد كوول منهم من ندي صاحبتي ومصطفي وشهد (شهد ومصطفي كاتبين كتابهم بس لسه مدخلوش ) كلمت ندي اول حاجه انا: ندي ازيك ندي: انتي فين في بنتي انا :فالبيت عادي ندي: كويسه؟ انا :اه كويسه في ايه! ندي: مشيتي فجاه امبارح افتكرت اللي حصل امبارح مع ايمن وسكت ندي: ي بنتي انا: لا ده انا حسيت اني تعبت ف قولت اروح وخلاص ندي: طيب مش تقولي ع الاقل ده الناس كلها قلقت عليكي حتي مصطفي امبارح كان هيتهبل عليكي انا: يتهبل عليا ازاي وهو ماله بيا هو مش مرتبط.. اه بالمناسبه هو عايز يروح الساحل ف قولت له انكم رايحين وكده ف هتبقي صحبه حلوه اهي ندي: ي سوولي انتي الصحبه الحلوه انا مش طالعه غير لما تطلعي معانا ي قلبي انا: هفكر كده واقولك ندي: يوم السبت الصبح تكوني جاهزه ي سوولي ويلا بقي بااي انا :باي قومت اخدت شاور وفطرت وعملت قهوه و كلمت مصطفي.. انا: .. مصطفي مصطفي: فينك ي اسيل قلقتينا عليكي انا: انا كويسه وقولت ااكد عليك علي سفرك عشان تاخد المفتاح وكده وتروحو مع ندي وهيثم يوم السبت مصطفي: لا احنا هنسافر الحد وبعدين انتي مش جايه برده لازم تيجي انا : سيبها بظروفها وقفلت معاه وقعدت افكر شويه اسافر ولا لا وبعدين قولت اهو اروح امبسط شويه واغير جو وكده.. ولسه بفكر لقيت بابا بيرن عليا بابا: ازيك ب حبيبتي انا: تمام ازيك ي بابا بابا: تمام انا قولت اطمن عليكي بس واشوف اخبارك انا: لا كله تمام وهروح الساحل اصيف مع اصحابي كام يوم كده بابا: طيب خلي بالك لازم تروحي الجمعه بكره عشان المفاتيح كنت سايبهم مع مراد وهو هيسافر الجمعه وهيطلع علي دهب ف لازم تروحي الجمعه.. انا: هو ايه ده! وانا هروح الجمعه ازاي بس بابا: حبيبتي هو هيمشي الجمعه هتروحي تاخدي المفاتيح وتقعدو وهو هيمشي انا: طيب خلاص كلمت ندي عشان يسافرو الجمعه بما ان مصطفي مسافر الحد لاقيتها عندها سبوع بن اخو هيثم ومش هيعرفو يسافرو غير السبت قولت خلاص مضطره اسافر الجمعه انا.. حضرت شنطتي وتاني وم الصبح سافرت وصلت متاخر.. لقيت مراد مستني بره في عربيته ومعاه ناس اصحابه اول ماجيت حسيتهم بيهيصو كده وصلت لقيته بيقولي ينفع العطله دي انا مستنيكي من الصبح عشان تاخدي المفاتيح بس.. قولتله ده انا جايه لوحدي كل ده عشان اخدهم منك بس برده.. اخدتهم منه ومشي هو ودخلت انا ريحت شويه وقولت اطلع احط شنطتي فوق بقي وارتب حاجتي وكده طبعا الفيلا عباره عن دورين ارضي وده فيه كل حاجه تقريبا ماعدا اوض النوم والحمامات فوق.. فوق الفيلا مقسومه ناحيتين كل ناحيه فيها اوضه نوم وحمام وفي النص في اوضه نوم كبيره.. طلعت ع اساس احط حاجتي ف اوضه النوم الكبيره دي وقولت ندي وهيثم ياخدو اوضه ومصطفي وشهد ياخدو اوضه.. المهم طلعت السلم ببص يمين وشمال كده لقيت ع الشمال برواز مايل ولاني بعشق النظام روحت اعدله.. جيت اعدله البكره اللي فوق وقعت بوطي اجيبها عشان اركبها تاني وبرفع راسي كانت المفاجاه لقيت خرم فالحيطه تحت البرواز ! بصيت منه لقيتني شايفه الحمام وكل حته فيه بوضوح! ايه ده ليه ده معمول ومين عمله وهدفه ايه! وهل ده الخرم الوحيد فالفيلا ولا في اخرام ف بقيت الحيطان !! كنت مستغربه اوي سيبت الشنطه زي ماهي وجريت الناحيه التانيه لقيت برواز وطبعا نفس الخرم ونفس الرؤية ع الحمام التاني.. مش عارفه ايه الاحساس اللي حسيته هل خوف ولا تعجب ولا ايه بالظبط بس الفضوول كان رهيب دخلت الحمام عشان اشوف الخرم ده ازاي مش باين من جوه.. لقيته ع فاتحه الشفاط مش باين خالص الا لو قربت وركزت بقي وطبعا لما يبقي مقفول بالبرواز من بره استحاله يتشاف خالص.. رجعت دخلت احط شنطتي في الاوضه وفتحتها طلعت هدوني وبفتح الدولاب ورصيد الهدوم ورجعت ع السربر لقيتني نسيت فرشه كسلت اقوم روحت رامياها جوه الدولاب عادي من مكاني لقيتها خبطت ف ضهر الدولا ومطلعتش صوت! ازاي ده خشب قومت قربت منه واللي جه ف بالي صح الابلكاشه دي متنجده من ورا ولها جرار يتفتح تلاقي خرم ع اوضه النوم الشمال.. وقولت اكيد ف واحد الناحيه التاني قعدت ادور لحد مالقيته ونفس الفكره الخرم مستخبي من الاوضه التانيه بفاظه ورد ومروحه وكذا حاجه الاخرام دي معموله من وقت بنايه الفيلا مش معموله اي كلام دي مدروسه بالظبط.. قعدت افكر مين عملها طيب هو بابا اشتري الفيلا وهو عارف ولا لا.. ريحت جسمي ع السرير ونمت وانا بفكر ازاي ممكن استغل الاخرام دي وهما موجودين من اول بكره انا كده ممكن اشوفهم وهما بيغيرو هدومهم واكيد لو حصل حاجه وممكن كمان اصورهم! نمت وانا بفكر اعمل ايه واستغل الموضوع ده ازاي.. تاني يوم صحيت متاخر كلمت ندي اللي طبعا عرفتها اني هناك من امبارح ندي: ايوه ي سولي احنا خلاص ع وصول انا: مستنياكم توصلو بالسلامه قومت اخدت دش ولبست هوت شورت وتيشرت كاات ولسه بفتح التلفزيون لقيت الجرس بيرن.. نزلت فتحت الباب طبعا ندي وهيثم.. رحبت بيهم وحضنت ندي.. هيثم: ميرسي ي قمر ع الاستضافه دي انا: العفو ده بالعكس انا مبسوطه اني هبقي معاكم شجعتوني.. وبكلمه ولقيت هيثم ماسك الشنطه زي ماهو ومتنح في بزازي اللي حرفيا كانت ناطه من التيشرت.. ندي: طيب يلا نقعد انا تعبانه اوي مالسفر.. انا: ااه اه اتفضلو.. دخلنا قعدنا شويه واتكلمنا وبعدين قولتلهم طيب تطلعو تريحو شويه وتغيرو هدومكم وكده وبعدين نتغدي بقي.. طلعو يغيرو وانا طبعا طلعت عشان ابص من الخرم اللي ف اوضني عليهم واشوف اي اللي هيحصل .. لقيتهم في الاوضه بداوا يغيرو هدومهم لقيت هيثم قلع هدومه وفضل بالبوكسر هيثم مش طويل اوي بس مش قصير حوالي175 سنتي وعريض وجسمه حلو مفيهوش ترهلات ولا حاجه بصراحه فضلت باصه عليه ومركزه ع بوكسره بتاع باين عليه باظظ من البوكسر بس مش واقف لا.. فجاه لقيت ندي جايه ناحيته مركزتش معاها وهي بتغير بس لقيتها لابسه شورت قطن ضيق اوي وبلوزه من فوق خفيفه اوي ولا كانها ملبوسه وباين من تحتها البرا الصفره اوصفلكم ندي.. هي عريضه شويه بس مس تخينه عليها جوز بزاز فجر منفوخين وطيز انا نفسي هيجت عليها لما راحت ع هيثم وصدرتلي طيزها.. ندي راحت علي هيثم تدلع عليه وتقرب منه ورحت قاعده ع رجله بحيث هو قاعد ع كرسي وهي قاعده ع رجله وبتدلع عليه تحط ايديها ع صدره وسمعتهم بقو يتكلمو ندي:اخيرا هنصيف بقي.. هيثم: المهم اني معاكي ي قلبي ندي راحت مميله عليه اكتر وبايساه وراحو ف بوسه طويله بعدها راحت نازله ع ركبتها وومنزله بوكسر هيثم وبتاعه باان ولقيتني تلقائيا بعض ع شفايفي واقف اوي وجامد عريض وكبير وندي بدات تلحسه بلسانها وتتلبون عليه.. بموت فيكي يا حبيبي هيثم: يخربيت جمالك ي دودو ندي راحت واخده زب هيثم ف بقها وعملتله بلوجوب قعدت تمصه لحد مافجاه هيثم راح قايم وماسكها من وسطها ومنيمها ع ضهرها ورفع رجلها لفوق وبدون اي مقدمات راح رازع زبه ف كسها واشتغل رزع فيها.. انا قولت لنفسي هو بدا ينيكها ع طول كده غريبه بس مركزتش كتير لان كسي كان استوي وبدا يجيب مايته وانا ايدي بكل تلقائيه عليه وهيثم راح زايح رجلين ندي الاثنبن بحيث ان كسها كانه محشور بين رجليها وباين من الجنب وراح دايس براس زبه ف خرم كسها وكمل قولت لا لازم استغل الفرصه واصورهم.. روحت جيبت الموبايل ورجعت ابص عشان اصورهم ملقتش حد فالاوضه !! ايه ده راحو فين! يكونو خدو بالهم وشافوني! طيب وبعدين! اتسمرت مكاني وكان برد يناير كله بقي ف جسمي واحنا ف عز الصيف !! بعد اول 3 فصول الدنيا بقت تظهر والقصه هتبدأ تحلو بس كان لازم التمهيد ده عشان ميبقاش سلق بيض ولو عجبتكم هكمل .. الجزء الثاني.. اخر حاجه لما قررت اصور هيثم وهو بينيك ندي جبت الموبايل ورجعت ابص من الخرم تاني عليهم عشان اصور ملقتهمش في الاوضه حسيت انهم شافوني ومعرفتش اعمل ايه وقفت متسمره مكاني لمده دقيقتين لقيت صوت دقات ع باب اوضتي!! الرعب تملكني اكتررر .. روحت فتحت الباب وانا بقدم رجل واخر رجل وايدي بتترعش وانا بحطها ع اوكره الباب.. فتحت الباب ولقيت قدامي ندي لوحدها ولابسه روب اسود شفاف بتاع طقم لانجيري ع اللحم برقتلها و متوقعه رد فعل عنيف جدا منها.. لقيتها بتقولي اسفه لو ضايقتك بس هيثم دخل ياخد شاور وتقريبا نسينا نجيب صابون معانا ومفيش هنا صابون.. عملتي حسابك في صابون؟ انا زي مايكون جبل اتشال من ع صدري نفخت كده وبقول ف باللي صابون كل الحكايه ي شيخه رعبتيني! لقيت ندي بتقولي مالك ي سوولي وشك احمر ومخطوف وساكته ليه.. حبيت اغير الكلام.. مالازم وشي يتخطف مالقمر اللي قدامي ده وقعدت ابحلق ف جسمها العريان اللي ي دوب مغطيه حته قماشه شفافه مبينه كل لحمها.. ضحكت ندي وقالتلي ي باشا احنا نيجي حاجه في جمالك ده انا لو راجل مكنتش عتقتك والنبي .. كنت جيبتلها صابونه من باكت صابون موجود في الاوضه اصلا.. وقولتلها بلا خييبه انا عارفه حظي..بقولك ايه انا بقول تلحقي هيثم بالصابون بقي لايكون محتاجك بسرعه وغمزتلها كده هي فهمت قصدي اني برمي كلام عشان لبسها قالتلي لا انا راجعالك حالا لازم نشوف الموضوع ده.. مشيت وانا واقفه مكاني مش عارفه اعمل ايه روحت لحد سريري واترميت عليه.. لقيت ندي راجعه وقفلت الباب ورا وجات عندي وقالتلي مالك بقي ي حبي انا ليه حاسه انك مطفيه كده ي اسيل.. انا: هعمل ايه بس ي ندي انا حاسه اني زي الورده اللي كل يوم بتدبل وتدبل.. ندي: تدبل ايه وبتاع ايه.. ايه الكلام الخايب ده.. ده انتي قمر.. ملبن ي بت.. وكل الرجاله تتمني رضاكي.. اشاره منك بس ويركعو تحت رجلك.. انا :حيلك حيلك ايه كل الكلام ده..انتي بتجامليني وخلاص ندي: اجاملك ده ايه! انتي موقفتيش قدام المرايا من زمان ولا ايه.. قومي كده.. قووومي بس.. قومتني ووقفنا قدام المرايا ندي كملت كلام.. انتي مش شايفه القشطه.. كل الجمال ده.. العوود ده.. وبدات تحسس علي كتافي ونزلت ع ضهري.. وكملت انتي مش حاسه بقيمتك بس بصي علي بزازك ولقيتها لفت ايديها وحسست علي بزازي.. وحسيت ان ندي بتسخن معرفش ده عشان هيثم سخنها ومكملش نيك ولا هو جابهم بسرعه معقول الزب الجامد ده يجيبهم بسرعه! .. عمال بفكر وفجاه اتنفضل علي بعبوص من ايد ندي ف خرم طيزي وهي بتقولي ولا الطييز الجامده دي.. قولتلها ندي مالك انتي سخنتي ولا ايه قالتلي بصراحه ااه انا بحبك ي سوولي قولتلها يخربيتك البتاع اللي انتي لابساه ده مجنني انا مفيش راجل لمسني من سنين ومش قادره ي ندي.. قالتلي هشششش انا بحبك ولقيتها بتبوسني في رقبتي.. وبتكمل بوس ف شفايفي.. انا: ندي.. هيثم معانا بتعملي ايه.. بقولها وانا عايزاها تطنش كلامي وتكمل انا مكنتش قادره حاسه بغليان في كسي وقلبي بيدق بسرعه ندي: سيبك منه هو في الاوضه التانيه واكيد مش هيدخل علينا بعني.. خلينا ناخد راحتنا احنا في مصيف وجايين ننبسط.. وبصراحه لسه بتكمل كلامها راحت رامياني ع السرير وناطه فوقيا وبصراحه انا مش سايباكي غير لما اكفيكي وامتعك وابسطك ع الاخر وراحت نازله عليا بوس تقطيع ف شفايفي وهرس ف بزازي ولقيتها راحت مقلعاني التيشرت الكات بتاعي راحت بزازي منطوره ومتحرره كل فرده في ناحيه لقيتها بتطلع صوت من بوقها مفهمتوش بس حسيت المنظر سخنها اكتر وراحت نازله بلسانها علي حلمات بزازي واكللاهم وعماله تلحس وتلعب بلسانها فيهم وانا مش فالدنيا اصلا مغمضه وبستمتع وحاسها برعشه مع لذه غريبه بس جميله اووي مفوقتش وفتحت عيني غير لما حسيت بايد ندي تحت الشورت بتاعي بتلعب ف كسي.. انا: نددددي بتعملي ايييه.. ندي: احيه ي بت ده كسك كله ماايه غرقاان.. اوعي كده وراحت مقلعاني الشورت والاندر مره واحده ونازله ع كسي بلسانها.. ي دوب لمست كسي بلسانها روحت جايبه شهوتي تاني.. ندي: اووووف ده ايه الحلاوه دي كلها ي بت كسك جامد فشخ وردي غامق اوي وباين بين فلقتين طيزك زي الورده الصابحه كده وايه العسل ذه كله بتقول كده وراحت نازله ع كسي مكمله لحس ف زنبوري وشفرات كسي انا مستحملتش من الغليان روحت قايمه عليها بايساها بنهم جامد كاني باكلها وقولتلها بحبك ي ندي بحبك اوووي.. وروحت ملقعاها البتاع ده وكان قلعه سهل اوي الصراحه مسكت بزازها فعصتهم بايديا وانا حاسه بهيجان مش طبيعي.. قالتلي اسيل مش قادره ريحيني.. نزلت ع كسها كان اغمق من كسي بس حاجه مستويه كده مع هيجاني وانا بلحس في كسهاا روحت مدياها صبااعين في كسها مره واحده مدخلاهم ع الاخر.. راحت مصوته.. قولتلها يخربيتك هتفضحينا.. واللي حسبته لقيته.. فجاه حسبت بحركه بره ولقيت اوكره الباب بتنزل لتحت.. وصوت هيثم ندددددددي.. ولحسن حظنا كانت ندي قافله الباب من جوه وهي داخله.. راح هيثم قايل نددددي في ايه ي ندددي.. روحت راده بسرعه متخافش ي هيثم مراتك بتخاف من خيالها.. ده صرصار صغير ي ندي وتعمدت اعلي صوتي عشان يسمع طبعا.. هيثم طيب انا قلقت بس.. وبعدين ايه مش هننزل البحر انهارده ولا اييه !! ندي: هنتغدي الاول حبيبي.. شويه كده نكمل كلامنا - وراحت غامزالي فضحكت - انا واسيل وهنحضر الاكل هيثم: طيب يلا عشان جعان جداا مستنيكم.. صوت هيثم بعد.. لسه بقولها عاجبك كده كنتي هتفضحينا.. لقيتها بتقولي بقي كده بتعملي فيا كده طيب تعالي وراحت حاطها ايدها ع كسي وفضلت تدعك فيه وهوب راحت مدياني صباع ف خرم كسي وفضلت تنيكني ب صباعها.. وبعدين راحت مدخلها رجلها ف رجليا عكس عكااس وبقينا بنتساحق ونخبط اكساسنا ف اكساس بعض ونحكهم واهاات لدرجه اني خوفت هيثم يبقي واقف ورا الباب وياخد باله.. فضلنا كده لحد مالقيتها بتقولي هجيبهم ي بت قولتلها وانا كمان قربت انزل.. لسه بخلث الكلمه لقيتها راحت جايباهم ومن منظرها وانا ف هيجاني ده روحت منزله عسلي انا كمان.. ومددنا ع السرير ف حضن بعض.. انا: شكرا ي دودو ي قلبي مش عارف من غيرك كنت هعمل ايه ندي: يااه انا حققت حلم من احلامي انا: ياسلاام ازاي بقي ندي: بحبك اوي ي اسيل وكان نفسي فيكي من زمان بصراحه انا: بس انا اول مره اعرف ان لكب ف السحاف والستات وكده ندي: ابدا مليش ولا حاجه اللي بحبهم بس وبصراحه الست غير الراجل متعه تانيه انا بعشق المتعه دي خاصه لما ابقي مع حد عاجبني اوي زيك كده وراحت بايساني انا: يخربيتك بس بقي انا مولعه خلقه كفايا ندي: انتي خلاص بقيتي حبيبتي مش هسيبك من يوم ورايح انا: بحبك ي قلبي ندي: بحبك ي سولي انا: طيب يلا بينا عشان هيثم ميستغيبناش ندي: مايستغيب براحته انا: هو انتي مش بتحبي هيثم ولا ايه؟ ندي: بحبه جداا طبعا.. بس احب ابقي بمزاجي انا: هو مش بيكيفك ولا ايه.. سالتها السوال ده وانا نفسي اعرف الاجابه عشان افهم ليه خلص بسرعه انهارده معاها ندي: بيكيفني بس.. يالهوي.. ده بيجنني.. بينيك فيا لما كسي يورم وطيزي تحمر وابقي مش قادره.. انا: ي بت ولعتيني يخربيتك.. واكيد بقي هينيكك انهارده اول يوم فالمصيف.. ندي :بصراحه.. قبل مادخلك الاوضه كان ليه عامل معايا واحد ع السريع كده وضحكت.. انا: هو السربع ده ينفع.. ميعملش حاجه ندي: بالعكس ده مزاااج بس بيبقي له وقته يعني لو متجهزه اني اتناك طول الليل ميكفنيش السريه ده.. بس ف اوقات كده ف النص نعمل واحد ونجري ف نص النهار كدن نسخن ع بعض يديني الزبر التمام وده متعته لوحدها.. انا: بت يخربيتك كفايا كلام دلوت كده مش هنخلص.. ندي طيب يلا نلبس ونكمل بعدين.. قولتلها انا هدخل اخد شاور ف الحمام التاني وانتي خدي شاور ف حمام اوضتك ونتقابل فالمطبخ نخلص الاكل.. قومت دخلت الحمام عشان استحمي شغلت الدش والميه نزلت جسمي وانا بفكر فاللي حصل مع ندي وقد ايه استمتعت بس في حاجه مكنتش راضيه تروح عن خيالي وهي صوره زب هيثم وهو بينيك ندي.. انا محتاج زب يدخل كسي ويكيفيني انا حاسه بالحرمان وحاسه ان دي فرصه لازم استغلها.. بس ازاي ده يحصل يمكن هيثم بيحب ندي ومش عايز يبص لغيرها ولو حصل حاجه وندي عرفت هخسرها وهي من اعز اصحابي غير اني هخسر متعتي معاها.. فضلت دماغي تودي وتجيب لحد ماحسيت الميه بدات تبرد قولت كفايا.. روحت لابسه البشكير بتاعي وطالعه من الحمام وانا متعوده دايما اني بلبسه ولسه شعري مبلول ويمكن جسمي عليه ميه لسه وبطلع بيه واروح اوضتي المهم خرجت من الحمام ومشيت لحد قدام الاوضه بتاعتي كان هيثم طالع ع السلم لقيته بيصفر ويققول انتي ضحكتي عليا وسيبتيني استحنب فالحمام التاني ده باين الحمام ده سره باتع وبيطلع قمرات .. انا: هههه ميرسي ي ميثوو تسلملي.. وبدير ادخل اوضتي.. هيثم: والنبي انا ماعارف الحمار ده ازاي جاله قلب يزعلك ومستحمل بعده عنك ازاي.. حسيت في صوته كاتمه كانه بيقولها وهو مركز اووي.. روحت مديره تانب بصاله بصه خلت قلبي دق جامد ووشي اتخطف وبقي طمطايه مضروبه فالخلاط.. بصيت لقيت خيمه كبيره علي الشور القطن واللي كان لونه اورنج ف فاقع اوي وباين منه وفي لحظه افتكرت منظر زب هيثم ولقيتني مش قادره ارفع عيني عنه.. عدي حوالي 10 /15 ثانيه لحد ماهو ادرك اني متنحه لزبه واتحرج راح حاطط ايده ف جيوبه روحت داخله الاوضه من غير ماكلمه وقافله الباب عليا.. وفكيت البشكير عشان يقع ع الارض ولقيتني عريانه تاني وبحظ ايدي ع كسي اللي فعلا مستوي ع اخره.. مبقتش عارفه اعمل ايه انا كنت بفكر فيه بس قدامه الموضوع مختلللف خالص ولقيتني مقدرتش وهربت.. افتكرت اني لازم اروح لندي المطبخ روحت لابسه تيشرت وواسع هو من شكله واسع بس فالحقيقه هو ولا كان له لازمه لانه واسه بزياده ومفتح من كل حته وخفيف جدا تقدر تعرف ايه تحتيه بالتفاصيل.. وتحتيه كنت لابسه برا زرقاا ولبست هوت شورت قطن عشان برتاح فيهم وروحت المطبخ لندي حضرنا الاكل وبدانا ناكل هيثم ساكت يبصلي وساكت.. انا: هاا بقي هننزل الميه ولا اييه.. هيثم: ايوه بقي يا ريت ندي: لا لا الوقت بيعدي واحنا تعبانين من السفر لسه الايام كتير خلونا هنا انهارده وبكره نبدا اليوم من اوله بقي.. هيثم: اللي تشوفوه ي حبيبتي.. ولسه بيبصلي مبقتش عارف اعمل ايه ولا اقول ايه ومن الللبخه اللي انا فيها شوكتي وقعت ع الارض وطيت اجيبها وعشان الفضول وكسي اللي بيفكر بدل دماغي ده مقدرتش لقيتني ببص بين رجلين هيثم واللي حسبته لقيته.. زبه واقف جدااا برده وكان نفسي اتسحب ع ركبتي زي القطه واوصل لحد عنده واطلعه من الخبايه بتاعته دي وامصه وابلعه كله ف بوقي واتمتع بالزب الجامد ده وامتعه كسي بيه كل ده دار ف عقلي في ثواني وانا ريقي ناشف وافتكرت اني لازم اقوم بسرعه عشان ميستغربوش.. قومت واخدت الشوكه والطبق وقولتلهم انا خلصت.. براحتكم خالص.. هيثم: وده اسمه كلاام ي اسيل هي دي اكله ندي: انتي اكلتي حاجه ي بنتي.. انا: لا تمام حاسه ان بطني مش مظبوطه شويه بس ندي: بتضحك شويه طيب اجيلك اريحالك هههه انا: (وطبعا فهمت قصدها واكيد مش بطني بقي).. ي قلبي كفايا وجودك جنبي يبسطني.. دخلنا اوضنا نرتاح بعد الاكل شويه والوقت كان داخل ع الغرووب .. غيرت ع اساس ممكن انام سويه ولبست قميص نوم قصير كحلي و فضلت علي سرير شويه بفكر اعمل ايه لحد ماقطع تفكيري صوت موبايلي بيرن ورديت مصطفي: اسييل ازيك.. انا: تمام انتو ازيكم.. ايه مش هتيجو بقي مصطفي :بكره بقي.. ده احنا هنتحرك من قبل الفجر عشان نوصل بدري حتي انا: مستيينيكم.. ده حتي هيثم وندي مرضيوش ينزلو الميه انهارده وقالو لما تيجو بكره.. مصطفي: لا صحاب جدعاان اووي.. يلا اشوفك بكره ي جميل انا :بااي مصطفي: بااااي حطيت الموبايل من ايدي ولسه بقول هعمل ايه بقي.. قولت طيب مابص علي ندي وهيثم بيعملو ايه.. فتحت الدولاب وفتحت الغطا وببص.. واتفاجات ندي قاعده ع الكوسي ورافعه رجليها لفوق خالص ومصدره كسها لهيثم اللي راكع ع ركبته وحاطط وشه ف كس ندي وشغال لحس في كسهاا.. اول ماعيني شافت المنظر حسيت ببركان طالع من جسمي سحنت اووي وقولت لا المره دي مش هفوت الفرصه.. وروحت مطلعه موبايلي بسرعه ومصوره فيديو.. لقيت ندي بتشخررر من كتر الهيجاان وماسكه هيثم من شعره وعماله تقرب دماغه لكسها.. وكان لسان حالها الحس كماان اهري كسي وكل زنبوري.. بعبص خرمي نيييك ومتعني بلسانك اوعي توقف.. هيثم فجاه وقف راحت ندي نازله ع وكبتها تمصله وقعدت تلحس في بضانه بنهم ونغم كبيير اوي وراحت واقفه بسرعه مغابتش وقالتله هيثم نييكني ي هيثم مش قادره دخلله بقي.. ورحت قاعده ع طرف السرير وفاتحه رجلها ع الاخر عشان هيثم ميستناش ويضرب زبه التخين ده كسها يخليها تصوت راح كاتم صوتها وقالها براحه يخربيتك البت فالاوضه التانيه جنبنا.. ندي: ماتسمع عادي جوزي وبينيكني فيها ايه.. هيثم: بس بالاصول برده يعني احنا في بيتها وبعدين راعي الست من غير راجل يهنيها .. ندي.: صعبانه عليك اووي ولا تكون عاجباك وعايز تنيكها ولا اييه هيثم: ي دودو انتي حياتي كلها انتي اجمل ست فالدنيا (قالها وراح رازع زبه تاني جامد ف كسها كانها بيكيفها).. بس الحقيقه اسيل بت جامده وحرام تقعد كده من غير راجل.. ندي: اااه اجمدد ي هيثم اووووف ما تجمد ي خووول.. ندي باين عليها الهيجان نساها وخلاها في دنيا تانيه وبتشتم هيثم عشان تسخنه هيثم.: انا خووول يا شرموطه يام كس مفشوخ وراح مسرررع الاداء ندي :ايوه انا متناكه وبحب كسي يتفشخ.. افشخني اكتتررر لقيت هيثم رااح مطلع زبه وكان باين عليه احمر دم زي السيف اللي طالع صاحبه من معركه.. جامده.. وراح قايلها طيب تعالي ي متناكتي وراح قالبها ع بطنها.. قامت ندي فهمت وراحت مفنسه عشان تخلي هيثم يركبها ف وضع الدوجي.. وهيثم راح مدخل زبه بالهادي كده وبدا يسرع شوه ب شويه.. لحد ماسرع جااامد.. وقالها مكيفك كده ي قحبه.. ندي: ااااااه اييووه.. ولا عارفه بتقول ايه بس هي ضايعه وتايهه.. هيثم رااح مطلع زبه وراح تافف عليها ومدخله ف خرم طيزها ندي: ااه هيوجع ي ميثو بلاش.. هيثم: لا متخافيش.. وراح مدخله براحه وواضح انه دخل عادي وانها مش اول مره.. وراح مكمل نيك ف طيز ندي.. منظر النيك طيز ندي وهي مفشوخه مجنني وزب هيثم لوحده واكل عقلي.. عماله بفكر ودايخه الموب وقع مني خووفت معرفش ليه بس جايز ده احساس المتلصص بشكل عام.. قفلت الخرم وروحت ماسكه الموب ماكده ع الفيديو اللي اتصور وقعدت اسمعه تاني ع السرير وانا حاطه ايدي علي كسي وبتخيل الزب ده بيخترق كسي انا لحد ماقطع فرجتي للمره التانيه عليه صوت خبط ع الباب قفلت الموب وقومت فتحت وكانت طبعاا ندي.. ندي: انتي قاعده لوحدك ليه ماتيجي تقعدي معانا.. انا:لا لا خليكم براحتكم.. ندي: بالعكس تعالي ننبسط سوا نشوف فيلم ولا حاجه تعالي يلا انا: ي بنتي.. ندي: من غير مناقشه يلاا وشدتني من ايدي عشان ندخل اوضتهم.. وانا داخله عالباب افتكرت اني غيرت هدومي عشان انام فانا لابسه قميص نوم قصير اوي وشفاف جداا يعني كاني لابسه البرا والاندر المثلث وجسمي كله باين.. دخلت الاوضه وانا قلبي بيدق ومترقبه جداا لقيت هيثم ممدد ع السرير قدام التلفزيون ولابس الشورت وتيشرت كات.. لما شافني داخله تنح لي لدرجه اني اتكسفت من ندي.. وحاولت اكسر الوقفه دي.. روحت قايلاله ايه ي هيثم بتتفرج علي اييه.. قالي ده فيلم اجنبي تعالي اقعدي قعدت انا وندي بحيث اني فالنص وندي علي يميني وهيثم علي شمالي.. والمفروض اننا قعدنا نتفرج علي الفيلم بس انا مكنش دماغي ف الفيلم خالص انا عندي فيلم تاني مركزه فيه.. ببص علي هيثم اللي جسمه بيشع حراره لوحده وباين انه زبه واقف فشخ وبيحاول يداريه.. وندي علي يميني بدات تتعب من اليوم سفر وحركة ونيك معايا ومع هيثم.. لقيتها بعد شويه تعبت خالص وراحت نايمه علي رجلي زي العيال الصغيرة.. بس ايه لمستها لجسمي وهي نايمه كانت بتولعني مع منظر جسمها اللي سايب ده بصراحه اللي حاشني عنها كان هيثم اللي ع شمالي ومقدرش اعمل حاجه قدامه.. فجاه الارسال وقف.. قالي ايه ده بقي ليه كده.. قولت له ثواني هشوف ماله وقومت ابص ع الريسيفر وبوطي عشان اتاكد من الاسلاك.. واكتشفت اني كده مصدره طيزي بالكامل لهيثم طيزي كلها باينه وعليها حته مثلثه مطبوعه عليها مش مداريه ولا اب حاجه بل العكس تزود اثارة اكتر.. وطيت اتاكد ان الاسلاك مظبوطه لقيت سلك الاشاره متحرك شويه عدلت وانا بفكر ف التفكير ده كان الارسال اتظبط بدير وانا بسمع صوت هيثم ايووه كده مهلبيه ع الاخر واتخضييت جداا لانه كان واقف ورايا ع اساس بيشوف انا بعمل ايه فالاسلاك.. واتخضييت تاني لما بصيت بين رجله ولقيت زبه واقف فاضله تكه ويقطع الشورت هو لو حاطط خشبه ف شورته مش هتعمل الخيمه دي.. تنحت ووشي قلب طماطم وقلبي دق جاامد بسرعه بس الحقيقه مقدرتش اشيل عيني من علي زبه كاان يجنن.. لحد ماهو اتحررج قالي بعد اذنك هدخل الحمام.. دخل الحمام بتاع الاوضه وانا مقدرتش اقف روحت مرميه ع كرسي اقعد.. اخدت نفسي وبصيت علي ندي اللي كانت نايمه ومبقتش عارفه اتصرف ازاي.. انا نفسي في هيثم بس مش قادره اواجه ومش قادره علي تعبي ده.. اعمل ايه! .. لقيتني بنسحب وبخرج من الاوضه ورايحه علي اوضتي افتكرت خرم الحمام.. جريت ع البروااز شيلته وبصيت علي الحمام لقيت هيثم عريان وزبه قدامه وعمال يضرب عشره كان نفسي يكون معايا الموبايل عشان اصوره بس كان موبايلي في الاوضه.. وقررت مجيبوش اصور.. جايز عشان كانت رجليا مش شايلاني وجايز عشان مقدرتش اشيل عيني من علي زب هيثم لحد مالقيته بيأن ااه اااه وراح ناطر لبنه.. روحت حاطه البرواز بسرعه وجري علي اوضتي.. دخلت وفتحت الخرم اللي ف الدولاب عشان اشوف اوضتهم لقيت هيثم بيفتح باب الحمام وداخل الاوضه والمفروض انه فاكر هيلاقيني ف ملاقانيش طبعا مسك رااسه معرفش كان بيفكر في اييه ولقيته طفي النور ..قولت هيناام بقي روحت قافله الدولاب وطافيه النوور.. واترميت ع السرير وكسي بيلومني اني ضيعت منه فرصه زي دي .. فضلت ادعك في كسي بانتقااام جااامد لدرجه ان خوفت بجيلي التهابات لحد ماجبت شهوتي.. وقعدت افكر انا اللي غلطت وضيعت ع نفسي الفرصه طيب ماهو الخول سابني ودخل يضرب عشره.. مش عارفه اعمل ايه بس قررت اني لازم ادوق زب هيثم يعني لازم ادووقه.. صحيت من النووم علي طرق باب.. روحت قايله ميين .. ندي ردت عليا يلا ي بنتي كل ده نوم عايزين ننزل الميه قولتلها لا لازم استني مصطفي وشهد جايين.. ندي: ايه ده اكيد مش هتفضلي مستنياهم انتي جايه تتفسحي مش تتحبسي كفايا امبارح يعني.. طيب تعالي ولما يجو هيكلمونا نرجعلهم انا: لا لا مش هينفع لازم استقبلهم.. روحو انتو وممكن نجيلكم او نسهو سوا وبكره بقي نروح كلنا .. وسيبتها ورجعت ع السرير من كتر الصدااع.. مجاليش نوم تاني.. قومت عملت قهوه وقاعده بشربها.. لقيت جرس الباب رن ف قولت مصطفي وشهد وصلوا.. طبعا كنت لابسه نفس اللبس بتاع امبارح اللي نمت بيه بقميص النوم القصير ده ف اخدت روب ساتان عليا وقومت افتح الباب وانا مبسوطه وبابتسامه عريضه عشان ارحب بمصطفي ودرش.. واول مافتحت الباب ابتسامتي اتغيرت عنيا وسعت وحواجبي اترفعت لفوق من الدهشه لان اللي ع الباب مكنش مصطفي وشهد.. كان مين؟ حاولو تتوقعو انتو في الردوود واستنو الجزء التالت عشان تعرفوا مين اخيرا شكراا للناس الحلوه اللي بتقري ودعمتني بكلامها هكمل عشانكم واوعدكم بقصه متسلسله شيقه جدا لسه في شخصيات اتمهدلها في الاول لها دور وفي شخصيات هتظهر مع الاجزاء بدورها بترتيبها للقصه وشكراا اشوفكم في الجزء الجديد بعتذر عن التاخير لظروف خارجه عن ارادتي ورجعتلكم بجزء جديد كبير ومثير اتمني يعجبكم ولسه الجاي اقوي الجزء الثالث بعد ما ندي وهيثم خرجوا راحو الشط وقعدت شويه وشربت قهوتي وكده.. لقيت جرس الباب رن ف قولت مصطفي وشهد وصلوا.. طبعا كنت لابسه نفس اللبس بتاع امبارح اللي نمت بيه بقميص النوم القصير ده ف اخدت روب ساتان عليا وقومت افتح الباب وانا مبسوطه وبابتسامه عريضه عشان ارحب بمصطفي ودرش.. واول مافتحت الباب ابتسامتي اتغيرت عنيا وسعت وحواجبي اترفعت لفوق من الدهشه لان اللي ع الباب مكنش مصطفي وشهد .. أنا: وحيد بيه.. وحيد بيه: ازيك ي اسيل انا: تمام.. ايه المفاجاه الحلوه دي! وحيد بيه: مالك مخضوضه كده ليه انتي كنتي مستنيه حد تاني ولا ايه انا: عادي هو بصراحه مصطفي ومعاه خطيبته شهد جايين يصيفوا واااااا وحيد بيه: مش هتسمحيلي ادخل ولا ايه! انا: ي خبر.. انا اسفه اتفضل طبعا وحيد بيه وبعد مامرجح نظره طالع ونازل عليا راح داخل وقالي انا عارف انكم هناا وعلي فكره انا جيت امبارح بالليل وقاعد هنا قريب منكم.. علي قلبكم بقي شغل واجازه انا: ههههه علي قلبنا زي العسل ي وحيد بيه وحيد بيه: وبعدين ايه وحيد بيه دي احنا مش في الشركه ي اسيل احنا في مصيف وفالشاليه وحتي مش لابسين هدوم رسميه.. قالها وانا وشي اتقلب فراوله.. هو كان لابس شورت اديداس اسود وتيشرت اديداس رصاصي واسعين عليه وحيد بيه طويل حوالي 180 سنتي بس وزنه زايد شويه وطبعا انا كنت لابسه لبس نوم ودي كانت اشاره واضحه منه انه مركز في جسمي اوي.. انا اتحرجت اوي وحبيت اغير الموضوع فقولت له وحيد بيه تشرب قهوه؟ وحيد بيه: تاني وحيد بيه ! لا ي ستي شكرا انا اصلا همشي علي طول قولت اطمن عليكي بس ولو عوزتي حاجه انا موجود انتي عارفه انتي غاليه عندي قد ايه وحقيقي بعزك جدا وبامن ع شغلي المهم معاكي انتي بس .. انا: ميرسي اوي ي وحيد بيه...اناا.... يالللهوي ي سوو هنا وحييد بس وراح مقرب مني وحاطط ايديه ع دقني ورفع بيه وشي وبص في عنيا وقالي بصوت هادي انا مش قايلك قبل كده انك حد مختلف ومميز عندي صح؟ متزعلنيش منك بقي.. انا: ااه صح.. قولتها بصوت واطي وانا حاسه بنفس وحيد.. راح مقرب مني اكتر وقايلي مالك ي اسيل بقالك فتره مش انتي! انا: مفيش انا بس متلغبطه شويه وحيد بيه: ايمن صح! لما كنا في الحفله حاول يكلمك ويرجعلك انا برقت وقولتله انت عرفت ازاي.. وحيد بيه: وانا كل شويه هفكرك انك حد مهم اوي عندي وبهتم لامرك وراح مسرح قصه شعري بايده وباصص في عنيا ومكمل كلامه انا اتمني بس لو افضل معاكي اكبر وقت علي فكره انا جيت لهنا مخصوص عشانك مش موجود بالصدفه ولا حاجه.. عشان بس ابص في عنيكي اللي سحروني لما ببقي معاكي بحس اني لسه شباب وقلبي بيدق من تاني انا كنت خلاص بدات اسيح لاني ع اخري اصلا وهو بيتغزل فيا بكلام مسمعتوش من زمان او في الحقيقه انا محتاجه اسمعه.. ورديت عليه.. ي ويحو انت اصلا لسه شباب وحيد: ويحو ي قلب ويحوو كان مقرب مني جداا لقيته قرب اكتر لدرجه انه يعتبر لازق فيا وحط ايديه ع ضهري وراح بكل هدوء مقرب شفايفه من شفايفي وروحنا ف بوسه طويله انفاسنا دخلت ف بعض وقلبي كان بيدق اووي ومش حاسه بنفسي فوقت ع خبطه في بطني من تحت عشان اتفاجا ب زب وحيد ناطط وخابط فوق كسي بشويه عشان انا اقصر منه.. هيجني اوووووي ومكنتش قادره اقف ولسه بيهري في شفايفي فوق.. وكان نفسي ف حاجه حاولت امسك نفسي عنها بس للاسف مقدرتش.. روحت منزله ايدي ماسكه زبه واول مالمسته كان واقف اوي زي الحديده وسخن اوي متوقعتش ان وحيد في السن ده يكون زبه جامد كده.. مسكت زبه وروحت عادلاه لتحت شويه ع خرم كسي .. وميلت عليه اكتر وطبعا هو حس راح زاقق زبه علي كسي اكتر عشان يحك فيه وتمنعه بس هدومنا.. خلصنا البوس وبعدنا سيكه وبمنتهي الهدوء والسلاسه راح منزل الروب من ع كتافي عشان يقع ع الارض وابقي بالقميص القصير مقدرتش اقف حرفيا روحت قاعده ع الكرسي.. كرسي صالون كبير كده.. لقيت وحيد راح موطي لحد رجلي وفضل يبوسها لحد ماوصل فوق ركبتي قعد يلحس ف فخادي لحي ماوصل عند كسي مسك الاندر وراح جايبه ناحيه اليمين وراح نازل علي كسي لحسس وحيد كان فنان خبره بمعني اصح يقدر يهيج الست ويوصلها للذروه في الاستمتاع لقيت بيدخل لسانه في خرم كسي كانه بينيكني بلسانه وطلع قرص علي شفايف كسي روحت مصوته قولتله برااحه برااحه ي حبيبي.. كمل لحس ف كسي من بره وانا مكلبشه برجليا علي ضهره وماسكه بايديا شعره.. و بقي يضغط علي كسي ويلحس باحترافيه كبيره لحد ما بقي كسي كله مايه راح قايم ومنزل الشورت وبوكسره مره واحده زبه قام ناطط ف وشي روحت نازله ع ركبتي وهو واقف امصله زبه ااااه علي طعم الزب اللي كان غايب عني وهو واقف وسخن ملهلب مصيته ولا كاني محرومه مانا فعلا محرومه بجد.. وحيد راح راجع لورا وشاورلي اقوم .. انا مكنتش شبعت مص بس حسيته حب يهدي عشان ميجيبهمش في بقي.. راح بايسني وماسك بزازي بايديه الاثنين ووهو بياكل شفايفي كانت ايديه بتلعب في حلماتي براحه هيجني اكتر واكتر وراح مقعدني ع الكرسي وشاادد رجلي لبرا ورافعهم علي كتافه عشان يعلن بدا معركه النيك.. بل زبه بريقه وراح مدخله في كسي براحه ومخرجه تاني ومره واحده قام مدخله جاامد قومت مصوته تاني وفضلت يدخله ويطلعه بسرعه كبيره وينيك فيا بعطش كانه بينتقم مني فشخني حرفييا نياكه وراح مطلع زبه ووطي عليا يبوسني تاني انا فهمت برده ان بحكم خبرته عايز ياخر نفسه لاطول وقت ممكن ورجع تاني يدخله راح كلوتي راجع تاني مكانه راح يوديه يمين تاني ويدخل زبه قام خابط ف الكلوت تاني بعد مارجع شويه مكانه قام ماسك الاندر بايديه الاثنين وفاشخه حتتين قطع الكلوت وقام مدخل زبه ع طول في كسي اللي كان سخن ومليان ميه دخل بكل سلاسه في كسي اللي بقاله مده مداقش زب وراح مسرع ع الاخر لحد ماراح مطلع زبه ونطر ميته ع وشي وصدري.. وراح قاعد ع الارض.. نزلت حضنته وسكت واحنا الاثنين ع الارض راح واخدني في حضنه وقالي بحبك ي اسيل انتي كنتي من احلامي من اول يوم شوفتك فيه وانا هموت عليكي ومن انهارده مش هخليكي محتاجه حاجه.. انا فضلت في حضنه وانا حاسه بمتعه رهيبه حسيت اني ست تاني حسيت بمتعه غير عاديه حسيت ان في راجل بيحبني مهتم بيا حتي لو كبير ف السن شويتين بس الاحساس نفسه حلو اوي وكنت مفتقداه ومخلي ثقتي ف نفسي بدات تتهز وكل المشاكل اللي مريت بيها السنين دي ثومت من حضنه وبوسته وقولتله شكرا ي حياتي شكرا ليك بجد ولسه هو بيقولي تعرفي ي اسيل.. راح الجرس رن.. انا: يالهوي ده اكيد مصطفي وشهد.. قام هو لبس هدومه وانا قومت البس الاندر افتكرت انه متقطع روحت رامياه تحت الكنبه ورلابسه الرووب وقافلاه كويس.. وماسحه وشي بمناديل.. وقولت له تمام كده يلا هفتح بقي.. روحت فتحت الباب لقيت شهد: سوولي حبيبتي وراحت حضناني وبايساني ومصطفي :طيب ماناجل السلامات الحاره دي لما نرتاح بس انا شايل شنط واسيل لاطعانه من ساعتها ع الباب (بيضحك) انا: بقي كده.. مش عايز تسلم عليا مصطفي: انا اقدر ي باشا.. انا: لا استني بقي لما اوريك الباشا بتاعك بجد جوه.. مفاجاه جداا مصطفي: ايه.. هلاقي وحيد بيه هنا كمان (بيضحك) وداخلين من الباب لقي وحيد بيه بيقوله: انت مش طايقني ولا ايه يالا ي مصطفي مصطفي: ي خبر ابيض.. بهزر و**** ي باشا انا اقدر بس مفاجاه غريبه اووي.. انا :طيب استريح ي مصطفي وانا هاخد شهد اوريها الاوض .. طلعت انا وشهد علي الاوضه اللي في الناحية التانيه وقولتلها اني هنا الاوضه اهي والاوضه اللي جنبها قاعد فيها ندي وهيثم بس هما برا والناحيه التانيه هتبقي اوضه مصطفي وانتي تعالي اقعدي معايا في اوضتي بقي دخلنا وحطينا الشنط وراحت ممده ع السرير وقايله.. اوووه اخيرا وصلنا ميرسي اوي ي سولي بحبك.. انا: بس ي بت ده انتو حبايبي وبعدين انا اصلا اللي المفروض اشكركم انكم موجودين في حياتي وخلتوني اغير جو واسافر واصيف وكده .. يلا اسيبك تغيري براحتك وترتاحي.. استني بس خلينا ندردش سوا شويه وبعدين مش هتكسف منك يعني وبدات شهد تقلع هدومها وبتقولي ها بقي ايه اخبار المكان هناا.. هي مستنياني ارد بي بس انا كنت مركزه مع جسمها بقيت بالاندر والبرا لونهم اسود وهي بيضه بياض الشمع ورفيعه خالص جسمها عامل زي بتوع شمال اوربا طويله شويه وبيضه جداااا ورفيعه طيزها مدوره وصغيره وبزازها نفس الكلام مدورين وصغيرين مفيش نقطه ترهل واحده ف جسمها.. جسمها كله مشدود ويجنن.. قالتلي ي بنتي مالك تنحتي كده ليه انتي لكي فالستات ولا اييه وبتضحك.. انا: ي بخت الواد مصطفي بيكي وقع واقف بصراحه انتي جسمك يجنن ي شهد ده انا فاضلي شويه واهيج عليكي ي بت.. شهد: ده انا ليا الشرف وبعدين اكيد مش احلي منك ي قمر انتي ياللي مفيكيش غلطه ي ملبن.. بتتكلم وبتعض علي شفايفها.. كلامها عني جنني الصراحه قربت منها وقولتلها تصدقي انا ولعت منك ي بت.. وقومت مقربه اكتر وماسكه دماغها وروحنا في بوسه طويله قطعنا فيها شفايف بعض علي اخرها كانت زقت الرووب من علب كتفي عشان ينزل ع الارض وجسمي يظهرلها وكانت المفاجاه بالنسبه لها زي مانا اتخضيت بالظبط اني من غير اندر.. راحت متنحه وقايلالي احييه ده انتي مولعه علي اخرك بقي.. بس ايه الحلويات دي ولقيتها راحت موطيه تلحس فيه وانا واقفه مقدرتش خالص اترميت ع السرير وشهد نطت فوقي باستني وقعدت تلعب في بزازي لان بزازي اكبر من بزازها وراحت مكمل لحس ف بقيت جسمي وجات ع تحت باطي وفضلت تلحس فيه ونزلت لكسي تاني لحست وراحت رازعه صباعها فيه كنت هصوت قولتلها يخربيت برااحه طيب تعالي بقي وروحت قايمه منيماها وقلعتها الاندر ولسه بنزل علي كسها راحت حاطه ايديها عليه وقالتلي لا بلاش.. قولتلها ي بت متخافيش انا هخلي بالي انا عارفه انك لسه فيرجن قالتلي لا معلش بلاش.. وقامت بسرعه وكملت لبسها وروحت لابسه انا كمان وباستني وقالتلي هدخل اخد شاور انا بقي.. سيبتها ونزلت تجت لقيت وحيد هيمشي .. مصطفي قالي هطلع ارتاح بقي شويه.. روحت لحد الباب اوصل وحيد وقالي وهو واقف ع الباب ده احلي ايام حياتي وخلي بالك مينفعش اللي ع الواقف ده لنا قعده بقي ولا نقول لينا نومه بقي.. باي ي قمري.. ودعته ووقفت افكر اعمل ايه معاه بعد اللي حصل ده وافتكرت شهد واستغربت ليه فجاه اتغيرت كده معايا انا مكنتش هاذيها وهي بتحبني طيب ليه! طالعه ع السلم وبدخل اوضتي غيرت ولبست شورت مايوه اصفر وتيشرت اصفر قصير ولقيت موبايلي رن مسج افتكرت هيثم معرفش ليه وزبه اللي مش قادر يروح من مخيلتي.. بس لقيت المسج من وحيد مسج فيها كلام حلو وكده.. رميت الموب ع السرير وقعدت جنبه قولت طيب فرصه الحق ابص بصه ع مصطفي من الخرم اللي ف الناحيه التانيه.. لان اكيد مش هعرف ابص بعد كده طول ماشهد معايا فالاوضه بقي.. بصيت وكأن اخرام الاوضه دي معقربه فيها سحر بيكشف المستور ويظهر الحقايق.. شوفت مصطفي فالاوضه فعلا بس شوفت اللي متصورتش ابدا انه يكون حقيقه.. .. لقيت مصطفي عريان ملط من غير اي حاجه تستره وزبه وااقف وراشق في كس شهد اللي نايمه ع السرير وفاتحه رجلها ع الاخر وعماله تطلع اهاات ونغم وهي بتتناك من جوزها المستقبلي مصطفي.. بس ازاي.. وليه دلوت بيعملوا كده! ولا يمكن علاقتهم دي من قبل خطوبتهم! مفكرتش كتير بس اخدت موبايلي وفتحت كاميرا الفيديو عشان اصورهم ومكنتش عارفه بصورهم بغرض المتعه ولا بغرض تاني بس جه ف بالي هاجس اني هستغل الفيديوهات والصور دي بعد كده لمصلحتي.. ايه هي مصلحتي بالظبط مش عارفه بس كل اللي مسيجر عليا ف الوقت ده كسي اللي بياكلني ده وانا بتفرج علي شهد وهي بتتناك جامد وبحسدها رغم اي حاجه.. قلبي بيدق جاامد اوي مع كل رزعه من زب مصطفي في كس شهد وهو بيطلع لبره عشان يبان طوله وشده انتصابه واقف زي الحديده بيلمع من كتر السوائل اللي عليه زب مصطفي كان رفيع زي جسمه بس طويل وابيض وراسه حمره فشخ من سخونيتها وفجاه كان مصطفي مطلع زبه وناطر لبنه ع وش شهد اللي ف ثانيه كانت نزلت ع ركبتها زي اللبوه عشان تاخد لبنه وقامت حضنته مصطفي قالها بحبك ي بت بعشقك ي شوشو ونام ع السرير واخد شهد ف حضنه انا حسيت بالغيره معرفش ليه.. طلعت من اوضتي فجاه ومن غير تفكير وجريت ع باب اوضتهم وعند الباب قولت انا هعمل ايه! اكتفيت اني اخبط ع الباب حسيت شهد اتخضت بس مصطفي رد بكل ثقه نعمين ي اسيل.. قولتله بكل استعباط هتقعدو تتكلموا سوا وتسيبوني لوحدي كده .. مصطفي: لا ي سولي طبعا جايين لك اهو.. ولسه هرد سمعت صوت الباب بيتفتح وندي وهيثم راجعين من بره بيصضحكو ومبسوطين.. حيتهم وهما داخلين وطلعو ع اوضتهم.. زي المجنونه دخلت اوضتي ابص عليهم لقيتهم بيقلعو لبعض هدومهم ونازلين بوس ف بعض وبعدين دخلو ع الحمام سوا ف اكيد هياخدو شاور كويس بعد البحر وكده بس بمنظرهم ده اكيد مش شاور بس.. زي المجنونه كملت وطلعت بره الاوضه عشان اشيل البراوز وابص عليهم ف الحمام من الخرم لقيتهم مشغلين الدش وواقفين تحتيه وهاريين بعض بووس روحت مطلعه موبايلي مصوراهم فيديو هما كماان وهيثم عمال يقفش ف بزاز ندي شويه وطيزهاا شويه ويروح خابطها بايديها ع فلقه طيزها مطرقعلها انا عمااله بسخن اكتر وبهييج اكتر واكتر كانت ندي نزلت تمص لهيثم زبه بس ملحقتش ي دوب نص دقيقه قام هيثم موقفها ورافع رجلها ساندها ع الفواطه وعادل زبه ومدخله ف كسها وبالراحه خالص قعد يدخله ويطلع وينيك فيها ع الواقف تحت المايه وندي شهقت من لذه النيك وحطت ايديها تحاوط هيثم كانها حاضناه وقالتله انا مبسوطه اوي ي قلبي المصيف ده تغيير جو جميل اوي وجددلنا نشاطنا.. بحبك ي هيثومي.. انا كنت خلاص بمووت وعماله العب ف كسي وانا بصورهم واتفرج عليهم اخر ماتعبت خالص روحت منزله الشورت بالاندر وقعدت العب اكتر ف كسي لحد ماحسيت اني مش قادره اقف ع رجليا ولا هي قادره تشيلني.. ماخدتش بالي ايه بقبت الكلام بتاع هيثم وندي ورد هيثم عليها بس لقيت هيثم مالي ايده كريم وعمال يهرس ف زبه بالكريم واللي حسبته لقيته كانت ندي اديرت ووطت وهيثم قام فاتح فلقتين طيزها بايده عشان خرظ طيزها يبان وقام حاشر زبه ف خرم طيزها وندي رتحت مصوته وبتحاول تكتم صوتها ع قد ماتقدر ولقيتها فجاه بتقوله نيك نيكني اجمد ي دكري انا شرموطتك انا لبوتك.. نيكني كمااان اجممممد ااااه اووووف مش قادره ي هيثم طيزي نااار كب فيهااا وريحني بقي ااااااه.. انا مندمجه وعماله اهرس ف زنبور كسي وفجاه لقيت اكره باب مصطفي وشهد بيتفتح ولوهله افتكرت اني قايلالهم يخرجو يقعدو معايا والمفروض اني مستنياهم.. مكنش في غير كام ثانيه بس قدامي عشان اعدل من موقفي المحررج ده لقيتني بتلقائيه رميت الموب من ايدي ورفعت البرواز مكانه.. واديرت كان مصطفي خرج من الاوضه عشان يشوفني ملط الا من بلوزه تيشرت صفره قصيره والاندر والشورت والموبايل ع الارض وطبعا انا باين ع وشي الحماار والعرق ومن غير مايبص ع كسي اكيد هيعرف انه منفوخ ووارم من كتر الهري واللعب فيه.. اخترت اني اخبي سري الكبير اخرام الاوض وسيبت نفسي قدام مصطفي عشان يخرج متنح وعينيه واسعه مش قادر يتحرج خطوه زياده من مكانه.. لحظات ترقب وصمت قطعتها انا باني وطيت اخدت الموبايل والاندر والشورت ودخلت اوضتي بسرعه.. لحقني مصطفي خبط ع الباب خبطتين خفاف وقالي اسيل.. ممكن ادخل.. قولتله اتفضل.. مصطفي دخل بيبلع ف ريقه وقالي مالك ي اسيل ليه كده.. اول ماقالها انفجرت ف العيااط قام مصطفي حاضني وفصلنا ساكتين شويه.. قطع الصمت كلام مصطفي.. متشيليش هم حاجه واعتبري اللي حصل محصلش.. قولتله بس ده حصل ي مصطفي.. انا تعبانه اوي ي مصطفي.. انت متخيل اني بقالي تلت سنين مفيش راجل لمسني وانا مش قادره استحمل تعبت مصطفي: بس مش للدرجه ي سولي امسكي نفسك شويه ماحنا شباب اهو ولسه متجوزناش كمان ومش قادرين.. انا: اللي جرب واتحرم مش زي اللي مجربش ي مصطفي.. وبعدين استني هنا انت بتتكلم ع مين وانت فاكر انا وصلت للحاله دي ازاي.. فاكرني مش عارفه انت كنت بتعمل ايه مع شهد فالاوضه.. مصطفي: لا لا اسيل مسمحلكيش.. اشششششش.. قطعت كلامه وحطيت ايدي ع بتاعه من فوق بنطلون البجامه بتاعته وقولت له درش ي حبيبي انت عارف وانا عارفه اللي حصل ف الاوضه مع شهد بلاش كلام زياده ف الموضوع ده.. سكت وهدي خالص وفي لحظه كنت راكبه ع زبه من فوق الهدوم وهو قاعد ع السرير وماسكه دماغه بايديا الاثنين وبدات ابوسه ف شفايفه وحسيت بزبه بيبدا يكبار ف الحجم تحت مني.. وبدا يتجاوب معايا في البوس مصمصنا شفايف بعض حرفيا وفجاه قاام قالبني ع السرير قومت مصوته براحه بلبونه كبيره.. وقام نازل عليا بوس ف رقبتي وهو ماسك بزازي الاثنين بايديها وشغال تفعيص فيهم وراح مقلعني البلوزه عشان يتنطر قدامه صدري زي اللبن اللي اتكب ع الارض.. مفوتش الفرصه وقام نازل تاني عليا ضامم بزازي بايديه ونازل فيهم بلسانه لحس ولعب ف حلمات بزازي لما فرمهم وهيجني اكتر لدرجه اني رفعت رجليا وكلبشته من ورا ضهره بيهم وزقيت نفسي ناحيه زبه عشان احس بشده انتصابه وبقيت عايزه ابلعه كله في كسي سيطرت عليا الشهوه بدرجه كبيره ومبقتش قادره ومصطفي شغال بوس ولحس ف بزازي وبطني ورقبتي روحت زقاه زقه خفيفه بايديا علي صدره عشان يبعد قام نص قومه وهو بيحاول يفهم بس ملحقش لاني بسرعه وبكل جرأه شديت الشورت بتاعه نزلته عشان زبه ينط ف وشي وامسكه بايديه وادخل عليه ببوقي ابلعه كله وافضل امص والعب فيه بايديا بسرعه كبيره ونهم كبيير لما مصطفي حس اني تقلت عليه كان لازم يتخلص مني عشان ميجيبش بسرعه رااح حاطط ايده ع رقبتي عشان ارجع بضهري ع السرير ويبدا يحط راس زبه ع شفرات كسي قولت له دخله ي مصطفي.. قام مصطفي مدخله مره واحده، شهقت وحسيت بمتعه رهيبه قام مطلعه تاني لقيتني بكل تلقائيه وانا مش داريه بنفسي بقوله.. ماتنيكي ي كسمك اخلص.. مصطفي اندهش وانا نفسي اندهشت بس الجميل انه الكلمه سخنته قام رازع زبه ف خرمي.. اااه ااه نيك نيييكني ي مصطفي افشخني.. نيكني يابن المتنااكه... كل مااتكلم يسحن اكتر قالي انا بن متناكه ي شرموطه ي لبوه.. قولتله ايوه لبوه ومتنااكه نيك المتناكه انت بس ولا انت مش قادر اخرك تعمل واحد بس وطلعتله لساني وهو شغاال نيك راح مسرع ع الاخر وشغل رزع صوت بضانه كان بيخبط ف خرم طيزي من قوه الضربات وصلت لدرجه اني خلاص ع بعد لحظاات من رعشتي ممسكتش نفسي قومت مصوته بهيجاان كبييير.. ومصطفي مكمل.. وفجاه كان باب الاوضه بيتفتح ساعته ادت ان من الهيجان كان صوتي عالي وبدات ف نفس اللحظه مين هيكون ع الباب.. اكيد ندي وهيثم مشغولين مع بعض ف بنسبه كبيره دي شهد واللي حسبته لقيته.. شهد دخلت واول ماشفت المشهد جريت ع ضهر مصطفي تضربه قاام من عليا مصطفي.. وبيقولها اهدي ي شهد عشان الناس وهي بكل عنف وعصبيه بتخبط فيه اي حاجه بايديها قومت انا قفلت الباب.. وراجعه لقيت شهد بدات تدمع وتقولي وانتي ي اسيل ده انا اعتبرتك اختي وكنت بحبك تعملي فيا كده.. قولتلها شهد ده غصب عني انتي عارفه كويس حالتي مش محتاجه احكيلك حاجه عنها.. شهد: بس مش كده ي اسييل ماتستحملي لحد ماتتجوزي وخلاص انا: وانتي مستحملتيش ليه ي شهد! انا جربت واللي جرب ميقدرش يبعد ده انتي اللي مجربتيش مقدرتيش تستني.. شهد: انتي بتقولي ايه! انا :بقول الحقيقه.. ما مصطفي بينيكك ومكيفك ومصبرتيش الكام شهر دول و يعالم بينيكك من امتي.. شهد بدات تقلق اكتر ووشها قلب الوان اكتر ماهو قالب.. وقالت انتي ازاي تقولي كده ازاااي وانت ي مصطفي ساكتلها.. قومت مطلعه الموبايل ومشغله الفيديو بتاعها مع مصطفي وزبه راشق في كسها راحت مداريه وشها وفتحت ف العياط اخدت الموب قفلته وبصيت ع مصطفي اللي كان وشه مخطوف ومندهش لانه مكنش يعرف اني صورتهم كمان.. شهد: ي مصيبتي ي مصيبتي.. انا: شهد حبيبتي مصيبتك ليه.. انا مش هفضحكم ولا هعمل اي حاجه بالفيديو ده اما اصلا صورته عشان كنت ممحونه مش اكتر انتو حبايبي.. وانتي ي شهد صاحبتي وحبيبه قلبي انتي عارفه وقربت منها واخدتها ف حضني.. هدت شهد بعد كلامي.. وهي ف حضني وانا طبعا عريانه وهي دماغه ع صدري وطيت عليها وقولت لها ي بت يعني بذمتك مين متعك اكتر انا ولا مصطفي ده صدري ده يشهد ي شوشو راحت ضاحكه مصطفي استغرب ازاي انا قلبت مودها كده ف ثانيه ومفهمش ابدا لانه ميعرفش ان مراته سحاقيه من الدرجه الاولي.. شهد قالتلي بحبك ي قلبي .. مصطفي : ده ايه التغير المفاجأ ده .. فرحوني معاكو طيب .. شهد قربت منه وقالتله مفيش يا سيدي دي شهد حبيبة قلبي مفيش حاجه وحشة منها تحصل وكانت بتتكلم بكل دلع وقامت موطيه علي بتاع مصطفي ماسكااه في ثانيه كان وقف لانه اساسا كان مولع بتاع مصطفي وقف وهو وقف معاه وقام حاضن شهد وارايحين ف بوسه طويله .. قومت مقربه منهم وقولتلهم وانا بقي مليش بينكم مكاان .. لفيت مصطفي سكت كانه مستني رد شهد اللي قات بكل دلع .. ده انتي لكي قلبي كله وباستني بوسه ع الطاير زي ماتكون مش عايزه تبين لمصطفي انها بتحب الستات .. وقامت مخلياني اقرب لمصطفي قومت ماسكة بتاعه بايدي ضوبات قلبي زادت اووي لقيت قام بايسني غمضت عنيا وبلعت ريقي لقيت شهد موطيه وقاعدعه ع ركبتها وبتلحس زب مصطفي وايدي عليه بتلحسها معاه ومسكت ايدي في اشاره اني اشاركها قومت نازله معاها وقعدنا نلحس في زبه كل واحده من ناحيه لحد مالساني دخل علي لسانها ودخلنا في بوسه قدام زبه .. سيبت شفايف شهد ودخلت علي زب درش امصه بكل قوه وكانت شهد بتاكل بضانه .. قاام مصطفي قاي ااه .. وقام ماسك ايديا عشان يقومني اقعد ع السرير نمت عليه وقومت فاتحه رجلي ع الاخر من كتر الهيجان .. منظر فخادي وكسي ولع شهد اكتر من مصطفي قامت جاريه علي كسي قبل مصطفي وفضلت تاكله اكل حرفيا .. معرفش مصطفي كان ايه شعوره بس اكيد هو عقله مش معاه ومع وتكتين جامدين قدامه وزبه واقف ولا سيخ الحديد وكل اللي ف باله انه يتمتع بينا ويدلع نفسه .. فجاه سمعت صوت طرقعه اتاري مصطفي قام مطرقع لشهد علي طيزها .. قامت طالعه لقدام وبقت نايمه فوقي لزقت بزازها في بزازي ونزلت بوس فيا لسه بتفاعل معاها لقيت مصطفي رشق زبه فيا قوكت مصوته شهد كتمت صرختي بايديها وقالتلي هتفضحينا يخربيت هيجانك .. مصطفي كان حريف عارف يشتغل بالراحه امتي يسرع الاداء امتي يخرجه ويحكه بس ويرجع يدخله ..وبعد شويه خرجه ولقيته مدخلوش فجاه لقيت شهد قامت شهقه .. فهمت انه رفع نفسه سيكه ورشقه في كسها .. وناك شهد وهي نايمه عليا وانا بقفشلها في بزازها .. مغابش كتير كان رجع دخله ف كسي تاني ولقيت شهد نطت لقدام اكتر عشان تحط كسها في وشي فهمت الي عايزاه قعدت الحس كسها واعض في زنبورها ومصطفي بينيك فيا لمده خمس دق كمان متواصله بعدها طلع بتاعه وسمعت ااااه بحرقه طالعه منه قبل مابص عليه كنت حسيت لبنه السخن نار علي بطني وقام مرمي جنبنا علي السرير قولتلهم بجد انتو احلي صحاب في الدنيا .. شهد قالتلي مش هنسيبك اصلا احنا خلاص هنفضل سوا علي طوول .. قولتلها بحبك ي قلبي .. راحت قايلالي بحبك ي كسي وضحكنا كلنا مصطفي قام قايل خربيتكم هديتو حيلي ايه الجبرووت اللي فيكم ده .. شهد راحت مميله عليه فيكم برده ولا انت اتكيفت من اسيل .. مصطفي رد بكل سرعه اذا كان انتي اتكيفتي ولا مشوفتيش نفسك عامله ازاي من شويه وضحكنا تاني وبقولهم يخليكم لياا سمعنا صوت صويت عالي جداا .. ! الجزء الرابع .. سمعنا صوت صويت ومكنش صعب اننا نتوقع انه صوت ندي بس المشكله كانت اننا كلنا عريانين زي مانزلنا من بطون امهاتنا جرينا بسرعه نلملم في هدومنا ونلبسها وقعدت امسح لبن مصطفي من علي جسمي لبسنا وخرجنا بسرعه نشوف في ايه.. لقينا الصوت جاي من ناحيه الحمام روحنا عليها لقينا هيثم ي دوب لابس بوكسر بس وندي كانت قاعده ع طرف البانيو وهي عريانه خالص وبتعيط.. منظر ندي كان فظيع بجسمها الابيض المبلول وشعرها كله ميه ونازل ع بزازها الملبن كان شكلها يجنن حقيقي بس الحقيقه ان كان في حاجه تانيه خطفت نظري ومقدرتش اشيل عيني من عليها وهي بوكسر هيثم اللي فيه شويه بلل مكان مالبسه مستعجل وجسمه كله مايه لانه كان عارف اننا هنبجي ع الصوت. الميه اللي علي البوكسر مبينه شكل بتاعه خاصه انه مكنش نام اوي وهو اصلا زبه حجمه معقول اووي يعني ويجنن. او مجنني انا بقاله كام يوم همووت عليه.. شهد كانت مقربه لندي تسالها حصل ايه وشهد وراها وانا اخدت خطوه لورا عشان افضل باصه من غير ماحد ياخد باله بس هيثم كان واخد باله اني مركزه ع زبه قام رادد هو بسرعه خير ي جماعه ده خلاط الحنفيه وقع ع رجل ندي وهي بتستحمي الظاهر مكنش مربوط كويس ولا ايه.. مصطفي :الف سلامه عليكي ي ندي.. وانا بقول في سري ي شرموط ماهي المره اللي فاضلالك وجسمها كله قدامك زمان بتاعك بياكلك عليها.. نطقت بقي وقولت سلامات ي نودي بسيطه متقلقيش كده شهد: انتي هتدلعي بقي ولا ايه تعالي ع مهلك كده يلا بينا نقعد جوه طيب اخرج ي هيثم انت ومصطفي ع ماندي تلبس.. هيثم ومصطفي خرجو مسكت فوطه وقعدت انشف لندي جسمها وقومت لاحسه حلمه بزها الشمال.. بلاش دلع بقي ي بت قالتلي بهزار يخربيتك ي اسيل بتعملي ايه انا تعبانه.. انا :تعبانه برده.. لا ده واضح انك ارتاحتي اوي وانا اللي تعبانه.. قالتلي ي سافله وضحكنا كلنا.. شهد كانت سخنت تقريبا راحت بايسه ندي ف رقبتها.. ندي:. احيه وانتي كمان ي شهد.. يخربيتك ده انتي شكلك شاطره اوي.. شهد: تلميذه اسيل.. ندي: صفرت ببوقها وبصتلي.. اووباا انا مستنتش قومت بوستها بوسه طويله وقولتلها تعالي بس كده اخدناها وطلعنا مالحمام ع الاوضه وقعدنا ع السرير.. حطيت ايدي ع كس ندي وقعدت العب فيه وشهد كملت بوس ف رقبتها ندي في ظرف تلت دقايق كانت راحت ف حته تانيه وقالت يخربيتوكم فعلا مهما كان الزب ومهما كان الراجل متعه الستات حاجه تانيه.. شهد قالتلها لا اختلف معاكي معلش الستات لهم متعه خاصه اه وسحر متلاقيهوش مع اي راجل.. بس القعده ع بيوض الراجل وبتاعه فاشخ خرمك اححح دي لوحدها ايد الراجل ع جسمك دي حاجه منستغناش عنها.. ندي :وانتي جربتي كل ده فين ي بت شهد وهي بتحاول تداري وبدات ترتبك :مانا همووت واجرب امال بقول كده ليه.. وقامت نازله ع كس ندي بلسانها تلحس فيه وتاكله ع امل تنسيها الكلام.. قومت انا قالعه الاندر وحاطه رجليا حوالين وش ندي بحيث كسي يبقي فوق وشها ع طول عشان تدخل بلسانها تمصمص شفرات كسي ف بقت شهد بتلحس لندي وندي بتلحسلي فضلنا كده حوالي خمس دقايق كنت وحوحت ع الاخر وعايز اصوت بس عامله حساب لمصطفي وهيثم.. ندي كانت تعبت من شهد لاقيت لسانها وقف قومت من عليها وشاورتلها عشان نهجم ع شهد وهي اصلا رفيعه رفعت رجلها عالاخرونزلت على كسعا بايديا هريته تفعيص ولما اتاكدت ان ندي ملهيه ف حلمات شهد قومت مدخله صوباعي ف كسها عشان انيكها بيه وروحت مدخله صباع كمان وبقيت بنيكها بصابعين لقيت شهد بتوحوح لمحت ندي بتلحس تحت باطها شهد حرفيا نضيفه بغباء وجسمها نضيف من كل حاجه وسلس اوي زي ماقولت لكم وندي متتوصاش.. قومت انا مبدله صابعي ع خرم طيزها ونازله كسها بلساني بقيت بلحس كسها بلساني وبنيكها بصالعي ف خرم طيزها وندي شغاله ع باطها وصدرها ورقبتها.. شهد خلاص راحت وبقت تشتمنا ي ولاد القحبه ي شراميط و ااهات مكتومه لحد مالقيتها نزلت عسلها ضربتها ع كسها وقومت قربت ع ندي ودخلت معاها ف بوسه طويله ع شفايفها ونزلت بايدي امسك بزازها بعد ماكانت ماسكه بزازي هي كمان روحنا فاتحين رجلنا احنا الاثنين وداخلين ف حضن بعض زي المقص وحطينا اكساسنا علي بعض وهاتك ي دعك وشهد كانت نايمه جنبنا مش داريه بالدنيا.. فضلنا نحك وندعك اكساسنا ف بعض ونتساحق لحد ماقولتلها هنزل ي بت قالتلي وانا كماان نزلت عسلي راحت هي لاعبه بايديها ف كسها مفيش ثانيتين قبل ماعسلي يخلص كان نرلت عسلها نزلت لحست اللي فاضل من عسلها وهي حطت ايدها ع كسي اخدت عسلي وحطته ع بقها واترمينا ع السرير.. قولتلها ازي رجلك ي ندي هانم.. ضحكت بشرمطه وقالتلي مانتي دوايا ي حبيبتي.. شهد: يخربيتكم ده انتو حكايه انا مش قادره اقف ع رجلي.. ندي: عشان تبقي تقولي الرجاله احسن ي خايبه.. انا: مش للدرجه دي برده ولا هو هيثم مش بيأدي ولا ايه وضحكت بشرمطه برده ندي: لا الحق يتقال الراجل عداه العيب مادي وعامل اللي عليه.. شهد: ماهو واضح لدرجه انك كنتي مش واخده بالك من الحنفيه فضلنا نضحك.. وخلصنا اليوم ع كده عشان نصحي بدري نروح البحر كلنا بقي.. تاني يوم الصبح صحيت ع 8 الصبح لقيتهم تقريبا جاهزين بس هيثم بيقول انه عايز يشتري مايوه قولت لهم طيب ده انا عايزه اشتري مايوه برده انا كمان هاجي في سكتك بقي وروحو انتو ي جماعه ونحصلكم علي هنااك.. ندي قالت خلاص هنستناكم نفطر سوا ع البحر.. خرجنا كلنا هما التلاته رايحين علي البحر وانا وهيثم نازلين نجيب مايوهات انا كان عندي مايوهات كتير بس كنت عايزه اقرب من هيثم اكتر واحاول استغل اي فرصه عشان انفرد ب زبه اللي مجنني ده.. نزلنا ع ستور ودخلنا ندور ع المايوهات قالي تعالي نشوف المايوه بتاعك الاول روحنا شوفنا المايوهات وقولتله اختارلي انت بقي.. ضحك وقالي طيب ي ستي بص كده واختار مايوه لونه دارك اورنج واختاره بلؤم كان اكتر واحد كاشف جسمي كانه ملوش لازمه اصلا..قالي ادخليه قيسيه بقي.. كنت حاسه انه بيستعبط شويه بس بصراحه انا كنت حابه كده دخلت شيلت الشال و قلعت الهوت شورت والبلوزه الخفيفه ولبست المايوه وحطيت الشال عليا وندهت لهيثم جه يشوفه واول ماشافني صفر وقالي ي خبر المايوه اختلف تماما عليكي يالهوي ايه كل ده.. هو ازاي في بني ادم كان عنده الجمال ده كله وفرط فيه ازاي كان عنده الملبن ده وسابه كده يخربيتك ي بنتي قولتله ايه كل ده انا بتكسف قالي مانا مش قادر الحقيقه كان لازم اعبر عن جمالك.. قولت له طيب يلا بينا بقي.. قالي طيب مش هتختاريلي مايوه ليا بقي.. اخترتله مايوه لونه اورنج برده ومن الخامه اللي بتلزق ع الجسم الصراحه كان نفسي اشوف زبه اووي دخل قاسه وندهلي واللي حسبته لقيته زبه ظاهر فيه اوي ورهولي عملت نفسي ببص ع المايون وانا عيني متشالتش من ع زبه.. لقيتني بقرب منه وهحط ايدي ع زبه وهو اخد باله وزبه بدا يقف لحد ماوقف جدا وكان هيقطع المايوه حرفيا وقفت ايدي قبل ماتلمسه وبلعت ريقي وانا متنحه لمنظر زبه.. كان عايز يكسر الحاجز ده ف قالي ينفع كده اللي بتعمليه فيا.. قولت له بدلع انا عملت حاجه ! وبعدين انا اجي ايه في ندي مراتك.. انتو كنتو مع بعض ف الحمام اخر مره وواضح اوي عليكم.. هيثم قالي ي خبر هو كان باين اوي كده علينا.. انا: اه ياخويا باين عليكم وباين عليه كماان ضحك وضحكت وقولتله يلا بينا حاسبنا وخرجنا قالي يلا بينا بقي قولت له لا تعالي نعدي ع الفيلا بس عشان نسيت موبايلي هجيبه ونروحلهم ع طول.. واحنا ف الطريق قولت له هيثم هو انا بجد حلوه؟ هيثم: انتي مجنونه ولا ايه.. ده انتي مملكه جمال قمر متصور.. اصلا الكلام فيكي شويه.. وبعدين يعني....... انا: وبعدين ايه! .. رد عليا: من غير معاكسه يعني جسمك نارر جامد سيكسي اوي ويجنن اي حد يطير العقل .. .. انا :ي سلام كل ده.. يعني انت شايف كده.. كنا وصلنا الفيلا دخلنا وهو بيقولي اه طبعا متفقديش ثقتك ف نفسك ي اسيل.. قربت منه وقولتله مش مساله ثقه بس انا محرومه اوي وتعبانه اووووي وحطيت ايدي ع صدره وفضلت انزل بيها وقولت له تصور مفيش راجل لمسني بقالي تلت سنين ( ومع اني لسه مفشوخه بس هما الكلمتين اللي قولتهم لمصطفي لقيتني بارميهم) .. لحد مانزلت بايدي علي بتاعه اللي كان وقف تاني.. وكملت كلامي: انا تمنعت كتير قدام رجاله كتير بس بصراحه مش قادره امنع نفسي منك وضغطت ع زبه جامد قام هو بايسني وحاضني جامد مسكت دماغه ودخلت ع شفايفه ابوسه بنهم كبير رد عليا بشغف اكبر منه لحد ماانفاسنا بقت سريعه اوي قام زاققني براحه ع عمود جنب الباب ماهو كل ده واحنا يدوب دخلنا من باب الفيلا بس.. زنقني ع العمود وبقي بتاعه خابط ف خرمي من تحت ومسك بايديه الاثنين بزازي وقعد يعصر فيهم وهومكمل بوس في شفايفي ورقبتي وانا بولع لما حد يبوسني من رقبتي.. وقام نازل بايده علي كسي يفرك فيه مكنتش قادره غير اني اطلع اهااات بس وبعد دقيقتين قولتله مس قادره اقف بجد تعالي فوق بسرعه.. وفلت منه وطلعت ع السلم وطلع ورايا فجاه لقيته راح عاملي سبانك ع طيزي خبطني بكف ايده عليها قولت اااي بشرمطه وانا وطالعه راح مطرقعلي ع الفلقه التانيه وقال اووووف كسم عظمه طيازك .. اول ماطلعنا السلم ي دوب وقبل ماندخل الاوضه كان قفش بايديه ف فلقتين طيزي وهبد لايديه عليهم وراح زانقني تاني في الحيطه قدام الاوضه بس المره دي كان وشي للحيطه وضهري له.. وقام ضاغط ببتاعه حاضره بين فلقتين طيزي بالطول بحيث يبات بينهم وقام ماسك بزازي بايديه ونازل بوس ولحس ف رقبتي مالجنب وهو بيتحرك ع جسمي حرفيا ولعني عرفت بجد معني ان الراجل يسخن الست اللي معاه قبل مايركبها.. قولتله انت مستعجل اوي كده.. قالي اوووي ده انا همووت عليكي من زماان.. قولتله ي سلام وايه اللي مانعك وهربت دخلت الاوضه.. دخل ورايا وقالي بصراحه كنت خايفه تقفشي ويجصل مشكله وانتي صاحبه ندي والموضوع يكبر وتبقي المشاكل ملهاش نهايه.. قولتله طيب انا قدامك اهو وريني هتعمل ايه وروحت فارده جسمي ع السرير ميل عليا ونزل علي بزازي يرضع فيهم ويلعب بلسانه في حلماتي لاقيتهم وقفو فشخ وبقو ناشفين خالص ولقيت هيثم نازل عمال يبوس في بطني بوسه والتانيه والتالته وهو نازل لحد مانزل عند كسي باسه براحه وبعدين لقيته بدا يلعب بلسانه في شفرات كسي مقدرتش وصوت في وسط الاهات وصوتي كان عالي بس طبعا مفيش حد غيرنا ملحقش يلعب في كسي كتير اوي لاني نزلت بسرعه ع زبه اللي ياما تخيلت انه بين ايديا نزلت عليه حطيته بين شفايفي ومصيته وطلعته بوقي لحد مابقت الراس بس اللي ف بوقي وعملتلها مساج ب لساني مسكته بايدي عملتله هاند جووب وانا بلحس بيوضه بلساني زي الكلبه الجعانه واترمالها حته عضمه معرفش ليه كل النهم والشغف ده بس زب هيثم كان نفسي فيه من زماان اووي وانا بطبعي بحب الزب العريض القوي زبه كان خيالي يجنن فضلت الحس ف بيوضه واطلع ع زبه واحاوطه ودخلت ف بوقي تاني اكمل البلوجووب لحد مالقيته مسكني من رقبتي عشان اطلع ع السرير فهمت انه كان هيجيب لبنه وعايز يطول طلعت ع السرير وهو نزل عليا يبوسني ف شفايفي ودي حركه زكاء منه عشان يريح زبه وبعدين بدون ماخد بالي كان رشق زبه ف كسي عشان اشهق شهقه كاني بطالع في الروح بس عرض زبه لان زب مصطفي كان اطول منه بس مش عريض كده وزب وحيد بيه برده كبير يعتبر ف حجم زب هيثم بالتقريب بس مش عريض كده برده.. مدرتش بنفسي غير وانا بقوله نيك اجمد ي بن الشرموطه افشخني نيك ومع كلامي كان بيزود ف السرعه وفجاه طلعه من كسي خفت يكون زعل من الشتيمه قولتله ماتدخله ي حبيبي حرام عليك راح قالبني ع بطني قولت هيركبني وضع الدوجي اللي بيحبه.. اتفاجات انه بيبل زبه وبيحط ع خرم طيزي.. قولتله هيثم لا لا طيزي لسه بكريه حرام عليك هتفلقني نصين كده.. قالي مقدرش افوت الطيز الفتاكه دي لازم انيكك ف طيزك ومتخافيش براحه خالص خالص قولتله طيب استني جبت كريم نيفيا للبشره وقولت له ادهم خرمي وزب قلبي ده وبعدين اعمل اللي يحلالك ي حبيبي.. وعمل كده ودخله براحه واحده واحده مع الكريم كانت الحركه سلسه بس لما دخله كان كان في شويه وجع في الاول هيثم شاطر الحقيقه وبدا يحركه براحه فالاول لحد ماغير الالم اللي عندي لشهوه كبيره لقيتني بقول نيك ي هيثم نييك زود السرعه لدرجه ان بيوضه كانت بتخبط ف كسي مع كل دخول لزبه ودي لوحدها احساس رهيب و لقيت اني كان فايتني متعه كبيره هي نيك الطيز هيثم ناكمي في طيزي بتاع اربع دقايق متواصلين وقالي هنزل ي سوسو.. وبعدها حسيت ببركان ميه نار من لبنه في خرم طيزي واترمي جنبي ع السرير وقالي مش قولتلك كسم عظمه طيزك.. انتي جامد نييك وطيزك افشخ طيز مره. شوفتها في حياتي.. قولتله وانت جاامد اووي ي جوزي مش هسيبك حتي لما ننزل مصر لازم نتقابل وروحت بايساه ع شفايفه بوسه سريعه كده قالي تعرفي ي سوسو.. وقبل مايكمل كلامه كان موبايلي رن رديت ندي قالتلي انتي بتعملي ايه ي شرموطه انتي والعلق اللي معاكي !! الجزء الخامس.. بعد مارديت علي ندي وقالتلي انتي بتعملي ايه ي شرموطه انتي والعلق اللي معاكي !! اتخضيت اووي وحسيت انهم عرفو او شكو فينا مكنش قدامي غير اني بكل ثبات ارد ناشف.. في ايه ي ندي مالك بتتكلمي كده ليه هنكون فين يعني.. ندي: مالك ي اسيل انا بهزر معاكي ي حبيبتي احنا مستنينكم بقالنا ساعه تقريبا كده ولسه ميجتوش قلقنا.. انا اخدت نفسي واستريحت بس كان لازم اكمل التمثليه: معلش موبايلي وقع مني وفصل واضطريت اروح احطه ف الشاحن عشان اشوف شغال ولا لا واشتغل اهو بس قولت ربعايه كده يشحن وننزل ع طول.. بعد مارديت عليها قولت كان ممكن ارد باقناع عن كده بس مجاش ف بالي حاجه تانيه.. قالتلي طيب يلا بقي تعالو اليوم هيخلص.. قولتله خلاص مسافه السكه.. قفلت وقولت لهيثم يلا بينا بسرعه مراتك هتفشخنا قالي ايه ده احنا طولنا اوي كده يخربيتك الوقت معاكي بيطير.. لبسنا خفيف كده واخدنا حاجتنا ونزلنا ع طول وصلنا عندهم.. وكان الترحيب بقي مصطفي: اييه ي جمااعه ساعه مستنيبن عشان ناكل هيثم: خلاص ي جماعه بقي مش هناكل ولا ايييه شهد: ايوه يلا عشان الميه شكلها يجنن مش عايزين نضيع وقت.. بدانا ناكل وكان شهد ومصطفي قاعدين جنب بعض وندي وهيثم جنب بعض وانا في النص بين مصطفي وبين ندي وعاملين زي دايره كده طبعا.. في نص الاكل لقيت مصطفي بيحط ركبته ف فخدتي من غير ماحد ياخد باله وبعد شويه لقيته بيحسس ع فخدتي من تحت وكانه ساند ع الارض عشان محدش ياخد باله.. منكرش اني كنت مبسوطه من وجود ايده علب جسمي بس في وجود الناس كده اتحرجت وكنت عايزه اي طريقه اخليه يشيلها.. ررحت معليه صوتي وقايله وانتو هتنزلو الميه كابلز بقي وتسيبوني ولا ايه شهد: انا هبقي معاكي ي قلبي انا اقدر اسيبك.. مصطفي: ي سلاام ع الحب اللي في ناس مش طايلاه هيثم: اييه ي درش من اول اولها ولا ايه وبعدين ده شهد طيبه وحنينه اوي شهد: شوفت الناس ي اللي بتاكل وتنكر مااشي ماشي.. انا: طيب يلا بقي انا سابقاكم وقومت فكيت الروب عشان يقع ع الارض والمايوه يباان كان بيكيني قطعتين الللي تحت فتله وحتتين مثلثتين حته من ورا وحته من قدام تقريبا لحمي كله باين وبزازي باينه وهي هتفرقع من المايوه القطعه الي فوق كانت كلها فتله برده ماعدا الجزي اللي مغطي بزازي علي مثلث برده وهي اصلا مقاسها كان اصغر شويه ف قامطه اوي ع بزازي ورفاعهم وطيزي مفنجله كانت لحظه كلهم ركزو معايا وحتي بعض الناس اللي مش معانا كمان سمعت كام صفاره من شباب بعيد شويه ع اليمين قاعدين مع بعض.. ندي: اوووه ايه الحلاوه دي جميل المايوه ي سولي حبيت ارمي كلام واسخنهم اكتر قولتلها بصراحه ده اختيار هيثم شهد: ده هيثم طلع مجرم وله ف الحركات بقي.. ي بختك بيه ي ندي ندي: حبيبتي تسلمي ربنا يخليكم لبعض انتي ومصطفي مصطفي: اللي مش عاجبها اختياراتي ! طيب دي احكمو انتو بقي شهد قامت وقلعت عشان المايوه القطعتين بتاعها يظهر بصراحه كان شيك اوي لونه بيبي بلو علي جسم شهد الفرنساوي وزي ماقولت لكم شهد جسمها ابيض شمع ومفيش ترهلات نهائي ناعم زي القشطه بالظبط قبل مانتكلم سمعنا تهليل الشباب تاني علي جسم شهد .. هيثم: وااو.. لا ي جماعه مصطفي يكسب طبعا.. ملكيش حق ي شهد ندي: زوقك حلو اوي ي درش حقيقي.. مصطفي : تسلمولي ي جماعه.. شايفه الناس ي ست الكل.. شهد: ايوه ي بيبي ده عشان انا قمر اصلا "بتضحك" هيثم: ف دي بقي عندها حق ي عم مصطفي هو اي حد يلبس ولا ايه ندي: قصدك ايه ي بيه.. وقامت قالعه.. المايوه بتاعها قطعه واحده ولونه اصفر فاقع وعلي جسمها اللي حرفيا باظظ من كل حته وكسها مرسوم عليه وبزازها باينه من طرف المايوه اصلا واللي خلي الشباب تهيص وتهلل بصوت اعلي من كل مره.. وتقريبا الرجاله كانو مبسوطين من هيجان الشباب علي نسوانهم كده بس الاكيد اننا كنا مبسوطين من ده.. شهد: اووووه ي جاامد ي جااامد وغمزت لندي.. ندي ضحكت اووي وطبعا انا اللي فاهمه اللي بينهم لان انا اصلا السبب في اللي حصل بينهم وكنت معاهم علي سرير واحد .. فجاه لقيت شهد مسكتني من ايدي وقالتلي يلاا بقي وشدتني ع الميه ونزلنا الميه اول مالمست الميه واخدت غطس وبليت جسمي كله كده ووقفت.. لقيت مصطفي في ضهري اتخضيت اوي وطلعت صوت خضه وانا بلف جسمي ابصله شهد ضحكت اوي قولتله يخربيتك بتعمل ايه الناس حوالينا وندي وهيثم كمان قالي هما لوحدهم نزلو الميه بعيد شويه عشان يبقو لوحدهم.. ااااه انا: ايه ي بني مالك.. اتخبطت ولا ايه.. شهد ضحكت ولقيت بتقرب اكتر منه فهمت انها بتلعب في زبه من تحت الميه قولتلهم ي ولاد المجانين بتعملوا ايه.. شهد حطت ايديها ورا ضهري عشان تخليني اقرب منهم ونبقي زي المثلث المقفول كده وكملت لعب لقيت مصطفي بيمسك بزازي تحت المايه بايديه الاتنين وكان احساس فظيع وايد راجل عليا بزازي وانا ف المايه هيجان فظييع.. كملت المثلث بقي ونزلت بايدي من تحت مايوه شهد العب ف كسهاا بايدياا لقيتها شهقت شهقه واحده ممحونه وسابت زب مصطفي من كتر ماهي مش قادره تقف ع رجلها واعصابها بدات تبوظ.. مصطفي قالي يخربيتك عملتي ايه ف البت وضحك وقال طيب تعالي بقي وراح داخل عليا وحاطط ايده ع كسي واوووف علي ده احساس رهييب سيبت كس شهد لاني مكنتش قاادره فعلا ولفيت ايدي ع كتف مصطفي كاني بتشعلق فيه لقيت شهد راحت مقربه مني مسكت بزازي تلعب فيها وقرصتني من حلماتي بقيت انا لازق ف مصطفي وشهد مقربه مني كاننا متقعبرين كلنا كتله واحده كده وانا بينهم فالنص ومش داريه بالدنيا اصلا لقيت مصطفي مدخل زبه ف كسي من تحت الميه بعد مابعد طرف المايوه عن كسي قولتله مصطفي افشخني نيييك وفضل ينيك فيا تحت الميه كان اول مره احس الاحساس ده وحقيقي اعصابي باظت كان احساس ميتوصفش بين المتعه واللذه وبين التخدير كاني مش حاسه باي حاجه في دنيا تانيه دقايق بسيطه لكن تغنيك عن سنين متعه مع ناس معندهاش احساس باتنين جنيه علي بعض .. مصطفي طلع زبه قولتلهم انا هسيبكم مع بعض شويه.. شهد قالتلي ليه قولتلها معلش انا حابه اديكم وقت لوحدكم برده ميرسي ي حبايب قلبي.. سيبتهم وقعدت اعوم شويه عشان افوق واستمتع بالمايه وانا بفكر فاللي وصلت له انا بقيت هايجه اووي وبقي عندي شبق جنسي فظيع والكام يوم دول اتناكت من رجاله وستات ودلوت كنت بتناك في قلب البحر وممكن اي حد يشوفني انا للدرجه دي مبقاش يهمني اي حاجه في سبيل متعتي الجنسيه.. رغم استغرابي بس لقيتني راضيه عن اللي عملته بل اني حسيت ان لسه محتاجه اكتر محتاجه اتناك في طيزي تاني واتعشر فيها محتاجه زب هيثم العريض يرشق ف كسي محتاجه حفله نيك ابقي بطلتها بقيت عطشانه زي ماكون بعوض الحرمان بتاع السنين اللي فاتت دي كلها افتكرت الصوروالفيديوهات اللي ماسكاها علي حبايبي انا كنت بسجلها بغرض اني ارجع اتفرج عليها واتمتع شويه مع ان ده محصلش لاني اتمتعت معاهم حرفيا بس مش عارفه لو عرفوا اني صورتهم هيعملو ايه ؟! بقلب ف دفاتري وسرحانه وانا بعوم لقيتني خبط شاب برجلي وانا مش واخده بالي خالص لقيته بيقول ماتحاسب ي عم البطل انتبهت وقفت اعتزرله قولت له اسفه و**** ماخدتش بالي ومكنتش مركزه.. لقيت متنح في صدري بيقولي هااا.. قولتله هاا ايه بقولك انا اسفه ماخدتش بالي قالي وماله ميجراش حاجه برده متنح ومش عايز يرفع راسه ولا فارق معاه اني واخده بالي اصلا.. بقوله انت ي اخ ونزلت راسي لتحت اشوف ده ماله.. لقيت طرف البرا من بزي اليمين بدل ماهو قامط ع البز كله نازل ف نص بزي علي طرف الحلمه بمعني ان الحلمه اللي لونها بني فاتح نصها علي شكل هلال باين تقريبا من التقفيش بتاع مصطفي وشهد ولا ايه ماخدتش بالي خالص..بالاضافه لنص الحلمه اللي باين نص بزي نفسه باين وكمان لحم صدري الابيض واساسا نص بزي المتغطي متغطي بحته قماشه ملهاش لازمه فكاني عريانه ملط او انا فعلا عريانه ملط قدامه.. اول مااخدت بالي عدلته بسرعه وبان عليا الارتباك وقولتله انا اسفه ماخدتش بالي.. قالي اسفه لييه بس وبعدين مالك قرب مني وحط ايده علي خدي وقالي انتي كويسه ياا.. اسمك ايه ي بطل.. ضحكت علي بطل دي وقولتله اسمي اسيل قالي ي سيدي اسم جميل اوي بس ميجيش حاجه ف جمالك الحقيقه احم مالك بقي بتقولي انتي تعبانه ولا ايه.. قولت له مفيش حاجه هبقي كويسه.. بعد اذنك قالي لا انا لازم اخد رقمك عشان اطمن عليكي انك بقيتي بخير.. ضحكت تاني قولتله وهتاخده ف المايه ازاي.. قالي والنبي ضحكتك لوحدها تصحي التعبان انا هحفظه قوليه انتي بس.. قولتله الرقم عاده مره ونسي رقمين قولته تاني راح مردده مرتين تلاته قدامي وقالي سلام ي بطل ومشي ف اتجاه الشط وهو بيردد الرقم عشان مينساهوش لحد مايطلع يسجله وانا بضحك.. لقيت ندي وهيثم جايين عليا وندي بتقولي ده مين ده اللي واقفه وبتضحكي معاه كده.. قولتلها بدلع معجب من معجبيني وانا بشوف رد فعل هيثم لقيته قال لها حق ي ست ندي تقول اللي يعجبها ندي ضحكت وقالتلي برده ملناش الا بعضنا وغمزتلي واكيد انا فهمت قصدها السحاقيه قولتلها ي قلبي انتي قلبي انا استغني عنكم.. ومردتش اقولها عنك وقصدت اقول عنكم عشان ابعتها ف السكه كده لهيثم.. قولتلهم ايه بقي قاعديم ف الميه لوحدكم من ساعتها وقعدنا نضحك كلنا طبعا انا نمت مع هيثم بس ندي متعرفش ونمت مع ندي بس هيثم ميعرفش وكان لازم اخطط عشام انام معاهم الاثنين ف وقت واحد استمتع باجمل ليسبيان وجسم ندي الفاجر وزب هيثم وحرفنته ف النيك فب وقت واحد.. قربت من ندي وقولتلها بس المايه جميله علي فكره اوي وقومت عامله اني متشعلقه فيها وقربت منها اكتر بحيث بقيت بينهم وبوستها وانا ببوسها قومت راميه ايدي الشمال نن غيرماتاخد بالي علي زب هيثم من تحت المايه لعبت فيها وانا ببوسها قالتلي بصوت ضعيف اهدي ي اسيل هيثم هناا قولتلها بصوت عالي بحبك ي حياتي وروحت قايل لهيثم يبختك متجوز عسليه واوعي تزعلها كانك زعلتني.. هيثم قال لا دي في عنيا طبعا هو في زي نودي.. طيب انا هطلع بره ارتاح شويه ي جماعه هيثم مشي وقربت من ندي وقولتلها الجو يخلالنا ي جميل وضربت ف المايه عشان اترتش مايه عليها قالتلي ي بت يخربيت جنانك انتي عملتي ايه هيثم ممكن ياخد باله ماللي بينا قولتلها طيب ماياخد وايه يعني.. قالتلي ده يطين عيشتي.. قولتلها ولا اي حاجه من دي هتحصل وسيبك بقي تعاالي كده ودخلت عليها بايدي ع كسها من تحت المايه هريته لعب وانا بكمل بوس ف شفايفها تجاوبت معايا وهرست شفايفي وهي محاوطه ايديها علي رقبتي وبعدين قالتلي بس بقولك ايه انتي عينك من هيثم ي بت ولا ايه..! قولتلها ندي انا تعبانه اووي يا ندي منكرش انا نفسي اتناااك بس اكيد مش هخونك يعني بس انا برده تعبانه اوي وكسسي بياكلني بطريقه.. ندي قطعت كلامي مانا بريحك ي حبيبتي.. انا: انا عارفه وانتي عارفه انا بحبك اد ايه بس الراجل حاجه تانيه برده.. ما تسلفيني جوزك لفه كده اعمل واحد احس بكسي بلع زبر جواه دفاه.. ندي: يخربيتك بتقولي ايه! قولتلها طب بصي ي ستي وهتبقي معانا كمان ايه رايك.. ندي: انتي اكيد اتجننتي ده هيثم لو عرف يطين عيشتي بجد.. قولتلها طيب ايه رايك هيحصل طاوعيني وملكيش دعوه وانا هخليكي تستمتعي متعه محسبتهاش قبل كده وهتشوفي هيثم بعد كده معاكي عامل ازاي.. قالتلي هتعملي ايه.. قولتلها ملكيش دعوه بقي انا هتصرف ههيأه وبعدين لما تبقو ف الاوضه هشوف فكره وادخل عليكم بيها ومش هيبان ان لكي دعوه يعني ي البسها انا ي يلبسها هو وشكرا .. قالتلي اشطا قولتلها هطلع دلوت اتكلم معاه شويه عشان اضمن ان محدش معانا وروحت طالعه من المايه لقيت الواد اللي كنت بكلمه ف المايه بره قام غامزلي بعينه وضغط ع شفايفه ديرت وشي وسيبته ومشيت ع هيثم.. قولتله :قلب اسيل عامل ايه.. هيثم: زي الفل.. و**** ده انتي اللي زي الفل كمان زي الفل وزي الملبن وزي كل حاجه.. انا: حيلك حيلك كل ده.. قالي واكتر كتيير انا مش قادر عايزك تاني ف اسرع وقت.. قولتله المره دي تبقي ندي معانا.. قالي احيه اتجننبي ولا ايه ازاي ده.. قولتله ماهي بدات تشك فينا ف ندخلها معانا منها عشان لو عرفت بعد كده حاجه يبقي الموضوع مبلوع وميحصلش مشاكل ومنخسرهاش ومنزعلهاش ومنها عشان المتعه تكمل وانت هيبقي تحت ايدك اتنين ستات زي مالكتاب بيقول ولا انت امكانياتك اخرها واحده بس وطلعتله لساني قالي بقي كده.. قولتله ده اللي باين قالي لا الفكره ف ندي.. مظنش تقبل ب ده ابدا وهيتخرب بيتي وكمان هتزعل منك وانا اخاف عليها.. قولتله ملكش دعوه عليا انا دي وي سيدي لو حصل حاجه هتبقي المشكله عندي انا وانا هعرف اصالحها برده.. كل اللي عليك لما تبقو ف الاوضه وتسخنو ع بعض وانا اجي ابقي مشي الدنيا معايا وملكش دعوه.. قالي مااشي اما نشوف قولتله وانا اوعدك بليله هتموت وتكررها طول عمرك قالي والنبي انا هموت وانام معاكي طوول عمري لقيت موبايلي بيرن قولتله بس بقي عشان زيزو (زبك) وحشني اوي و استني اما ارد كان وحيد بيه ع الموبايل.. انا: وحيد بيه وحيد: انتي فين ي اسيل مش بتردي علي بابا وعليا ليه! انا: اانا ع البلاج خير.. وحيد: انتي طلبتي من بابا يشوف حد يصلح سباكه عندك صح انا افترت اني كلمت بابا صحيح يالهوي نسييت خالص انا: ايوه انا اسفه نسيت وحيد: طيب ي حبيبتي بابا بعتلك عم محمد والراجل مستنيكي بقاله اكتر من ساعه ولولا معزتنا عنده مكنش استني ده كله روحيله وابقي ارجعي تاني بقي.. انا: خلاص تمام وحيد :وعلي فكره وحشتيني اووي انا: اكيد انا برده! كان هيثم سامعني ف كان لازم انهي الكلام.. قولتله يلا بقي عشان الحق عم محمد.. قفلت معاه وقولت له انا لازم الروح للسباك ملطوع بقاله ساعه هناك نشفت اي كلام كده ولبست الروب ومشيت ع اساس ان الفيلا قريبه وخلاص وقولت لهيثم ابقي عرف ندي وشهد بقي وانا هرجع ع طول.. روحت ع الفيلا لقيت عم محمد واقف.. انا :عم محمد عم محمد: ايوه ب بنتي انتي اسيل انا: ايوه انا اسفه ماخدتش بالي مالموبايل رد عليا: ولا يهمك ودخل الفيلا بعد مانا فتحت وقالي فين المشكله بقي.. انا: فوق في الحمام هي حاجه بسيطه اوي يعني طلعت قدامه عشان اوريله المكان ولما طلعت السلم وبشاورله ع الحمام لقيته عرقان فاستغربت عشان هو قاعد من ساعتها اكيد مش من سلمتين هيعرق بكل بديهيه تفكير مني بصيت ع بنطلونه بين رجله عشان اتفاجئ ان في عمود ماشي بالعرض من بنطلون الجينز بتاع عم محمد اوصفلكم عم محمد هو راجل كبير حوالي 47 سنه طويل ورفيعواسمراني شويه لابس قميص واسع وبنطلون جينز قديم شويه وكلاسيك مش مودرن زي بتوه الشباب.. المهم انا اخدت بالي ومشيت عشان ميلاحظش وانا بفكر اكيد بص ع جسمي من بين فتحه الروف النص واتفرج عليا وانا ملخومه عشان متاخره عليه.. دخلته الحمام وقولتله ع اللي بايظ وسيبته وطلعت.. وانا بفكر في اللي شوفته هو ازاي حجمه كده زي بتاع الزنوج ولا ايه.. قررت اني للزم اشوفه.. طيب ازاي! قولت هعملله سوايل كتير يشربها عشان يعمل حمام فهيقلع وهو اصلا في الحمام وابص عليه الخرم بقي.. رجعتله ب حاجه سقعه وبعدين حضرتله شاي وحطيت معاه مايه ووديتهم كان خلث الساقع اخدت مني كوبابع المايه وشربها قولت حلو اوي فاضل الشاي ع مايخلص واروح اتفرج انا عليه.. اول مطلعت نده عليا.. قالي ي ست الكل.. رجعتله نعم ي عم محمد قالي انا خلصت تعالي جربي بقي فتحت الحنفيه عشان اجرب رااحت المايه ناطقه في وشي مغرقاني صوت ومشيت من قدامها بسرعه غرقته هو كمان قال يادي النيله.. مكنتش ظبط السكس بلف.. انا اسف ي ست هانم لحظه واحده قام رابط حاجه كده وفتح اشتغلت تمام التمام.. قالي معلش بقي جات فيكي.. قولتله ولا يهمك انا كده كده هستحمي اصلا المشكله فيك انت هدومة اتبلت خالص قالي مش مشكله بقي.. قولت لنفسي دي فرصتي واستحاله اضيعها ع الاقل اشوف زبه من قوق البوكسر هحاول اخليه يقلع البنطلون.. قولتله لا لا ازاي ميصحش اقلع البنطلون بس ع الاقل هكويهولك بسرعه كده كده وخده يبقي نص نث ع الاقل.. قالي ي ست هانم ميصحش بنفسك يعني.. قولت لا يلا بقي عشان مزعلش ..قالي حاضر ب ست هانم قلع الحزام وفتح زرار البنطلون ولسه بينزل السوسته قالي لا ي يت هانم مش هينفع لا.. بقوله ليه في ايه مالك.. لقيت زبه بدا يقف قالي معلش مش هينفع انا همشي بقي .. مكنش ينفع اقوت الفرصه روح الشرموطه اللي جوايا استحاله تخسر.. قربت منه وقولت لا ي عم محمد انا زي بنتك يعني وقومت موطيه وفاتحه السوسته وشاده البنظلون لتحت بسرعه كبير عشان ميلحقش يمنعني وانا بضحك .. وفي لحظه صمت كانت المفاجاه بالنسباللي اول مانزل البنطلون حرفيا زبه رد خبط ف وشي ايه ده! عم محمد مكنش لابس اندروير وعشان كده مكنش عايز يقلعه.. بس اييه كل ده ده اكبر زب شوفته في حياتي العروق فيه واضحه اوي وكبيره وحجمه ضعف الزب العادي تقريبا وانتصابه جامد اوي لونه بني غامق خبط ف خدي.. لقيت عم محمد بيقولي انا اسف انا قولت لك مش هينفع.. سكت..سكت مش عشان اتحرجت ولا عشان كلامه ولا عشان الموقف سكت بفكر ف الزب ده هو في ف الدنيا ازبار كده!! فضلت متنحاله وبحركه بطيئه لمست ايدي لزبه وبدات المسه اكتر وبعدين مسكته ورفعت عيني بصيتله كان ضحك وتوتره راح وقالي عجبك ي ست الناس.. قولتله انا اول مره اشوف زب كده يخربيتك ي راجل ده انت فحل حقيقي ! بلعت ريقي وفضلت احسس علي الزب ده بايدي وبعدين مسكته بايدي الشمال وقعدت ع ركبتي بحيث اقدر امسكه بايديا الاثنين وانا مستربحه بدات ادعك فيه بايديا الاثنين انتصب اكتر وسخن وحسيته ف ايدي بقي عامل زي الجزر قبل اوانه ناشف ولا الحديد.. لعبت بلساني ع شفايفي ابلها عشان تستعد تدوق الزب اللي قلبي بيدق بسرعه من مجرد منظره بس ده.. وحطيتي ف بوقي مشيت شفايفي عليه وحكيت لساني ع وشه وطلعته تاني وقعدت الحسه فيه طول وعرض بلساني ودخلته تاني وبقيت بمص بقوه اكتر.. لقيتني ي دوب بعدي نص الزب بس ف بقي سرعت اكتر ف المص ودخلته لجوه خالص لحد قرب نهايته لحد ماكنت هتخنق فعلا وطلعته وانا وشي احمر دم والرياله نازله من بوقي.. قالي جامد عليكي ي ست هانم وضحك قولتله جامد ع مين انت! وقومت حاطاه ف بوقي تاني ومصيته بسرعه كبيره ونهم ولهفه كبيره وتحدي معاه وبحرفنه كنت عارف العب بلساني وشفايفي بسرعه تخليه ينهار لحد مالقيته بيطلع اااه طويله بصوت عليه.. عرفت انه ممكن ينزل ف طلعته بسرعه.. قولتله مين اللي جامد بقي.. قالي يخربيتك.. ده انتي شرموطه محترفه وضحك.. الكلمه هزتني.. لانه راجل غريب وكمان مش صاحبي ولا متعوده عليه وقالهالي وعينه فيها لمعه معرفس ايه الاحساس اللي حسيته بينا وبين نفسي بس اتخنقت غمضت عيني وقمت طالعه مالحمام وادبته ضهري وقولت له انا مش شرموطه ي عم محمد.. كل ااموضوع اني محرومه محرومه عارف يعني ايه.. حس انه غلط بالكلام قرل منب وقالب انا اسف ي ست هانم مقصدش انتي عارفه انا معبرش اعبر وكده كان قصدي انك شاطره اووي مش بس ست جميله وفلقه قمر وجسمك قشطه بالمسكرات كمان شاطره ودي قليل ماتبقي ف ست.. بصراحه كلامه فرحني.. قولتله ماشي قالي ليه زعلانه طيب انا هصالحك.. وطبعا كان ضهري له فجاه لقيته تحت رجلي ووشه عند كسي وانا واقفه وبدا يلحس كسي وانا واقفه اتخصيت وقولت يخربيتك بتعمل ايه..! مردش عليا ووسع الاندر وبدا يلحس المفاجاه ليا اني كنت فاكراه وحش زبه كبير ينيك ميرحمش طلع فنان معداش دقيقتين مكنتش قادره اقف ع رجلي وعماله اصوت وماسكه راسه دافناها ف كسي لحد ماحسيت اني هقع سيبته وروحت اترميت ع السرير.. جه ورايا لمحته جاي وزبه سابقه باثنين متر جه قالي صاف ي لبن.. قولت له عايز ايه قالي عايز اتاكد انك اتصالحتي ولا اصالحك تاني قولت له لا تشوفلك طريقه تانيه بقي وضحكت قالي انا مرضاش ع زعل ست الكل.. لقيته قلعني الروب ورفع رجليا وشال الاندر عشان كسي يظهرله واضح المره دي بين رجليا لقيته بل ايده بريقه كانه بيسن سيفه وقام مدخله ف كسي براحه وبدا يزود شويه بشويه وواضح انه دخل لمكان مكنش زب دخله قبله لطوله.. وبدا يسرعه وانا بدات اطلع اهات.. واقوله براحه.. وهو مكمل وبدا يشد اكتر واكتر حسيت بمتعه رهيبه حسيت بحجم زبه جوايا مع كل دخول ةان بيفلقني حرفيا غمضت وسيبت نفسي عشان استمتع وبعد دقيقه لقيته سخن وزودسرعته اكتر مفدرتش قومت صوت بصوت عالي وهو مع سرعته دي خاف ينزل طلع زبه وخبطني طيزي هزها وقالي حته قشطه عليا النعمه.. لفيتوضغط ع صدره عشان انيمه ومسكت زبه ووديت رجلي الناحيه التانيه فهم اني عايزه اركب فوقه اتعدل وفرد جسمه وانا مسكت بتاعه حطيته ع خرمي وبدات اقعد عليه لحد مادخل جامد وحسيت رجليا مش شايلاني نشوه غريبه واحساس فظيع خاصه لما حاوط فلقتين طيزي بايديه الخشنه كان ملمسه زي حرش و زي ماتكون الكهربا بتجري ف دمي وبدات اطلع وانزل علي زبه براحه بدات اسخن واتنطط بسرعه وانا شايفه بزازي بترقص قدامي.. ومدريتش الا وهو بيضربني ع طيزي جامد بايده.. لسوعني فوقني من حاله النشوه اللي انا فيها وفهمت انه هيجيب ف قومت من عليه.. قالي عايز انيكك في طيزك قولت لاااا استحاله انت عايز تفلقني نصين ولا ايه.. قالي مش هتندمي همتعك وبيقرب مني قومت جريت منه ع بره وانا بضحك قالي استني بس وجالي عن الباب قولت له بجد مش هينفع قالي طيب خلاص مش هضغط عليكي طلعت من الاوضه قالي رايحه فين بس قولتله باخد نفسي انت فشختني قالي انتي تهبلي اي حد وقرب مني باسني ف كتفي وانا مدياله ضهري ولقيت بتاع خابط ف طيزي من ورا قولتله ايه ده هو مش هيهدي بقي وريني اما انزلك لبنك قالي لا استني رفع رجلي الشمال وندت باييديا علي سور الطرقه ولقيته بينيكني ع الواقف كانت اول مره اتناك ع الواقف كده احساس فظيع وحبيته اووي وقولت لازم اتناك بعد كده ع الواقف قطع تفكير ضربه منه ع طيزي عشان انزل اع ركبتي امص زبه لاخر مره واعصره عصر وهو بيجيب لبنه ع وشي ورقبتي وانا بلحس راس زبه كاني بودعها زي اللي بيودع ابنه اللي هيسافر ويسيبه.. قالي تعرفي يا ست اسيل انا نمت مع ستات ونيكت ستات بعدد شعر راسي مش لازم اقولك تفاصيل يعني بس ستات قليله اللي اتمتعت وانا معاهم و وانتي اظبط جسم شوفته لا رفيعه مقشفه ولا تخينه مرهله.. جسمك مظبوط ظبطه بنت حراام.. كلام دخل قلبي ووزود ثقتي ف نفسي وحسسني بكبريائي اكتر واكتر وقولته ماهو لازم الزب ده يكون داق كتير هو في منه اصلا وقعدنا نضحك واخدت رقمه وهو نازل وانا باصه عليه من فوق وجاي عند الباب لسه هيفتحه لقيت اللي بيفتح الباب من بره !! وطبعا كنت عريانه ملط ف مكنش قدامي غير اجري ادخل الاوضع البس الرووب بسرعه ورجع عشان اتفاجئ بالضيف اللي معاه المفتاح و داخل الفيلا !! شكرررراا للناس الي دعمتني اكمل وشكراا للي قالو رايهم واتمني لو حد عنده ملاحظات يقولها عشان اخدها فالاعتبار و ياريت لو حد بيتابع يشارك عشان اتحمس اكمل اسرع وكده.. اشوفكم ف الفصل السادس وكل سنه وانتو طيبين بعتذر عن التاخير جهازي كان بايظ ورجعتلكم بجزئين جداد ي رب يعجبوكم الجزء السادس : وقفت ابص لتحت اشوف مين الضيف الغريب اللي معاه المفتاح ده .. وكان مفاجأه ليا جداا .. لما لقيت "عزيز" بن عمي هو اللي داخل .. انا : عزييييز .. ايه المفاجاه دي .. عامل ايه ؟ وازااي دخلت كده .. ؟ ؟ عزيز : تمااام انتي ازيك ؟ .. مفيش انا باجي هنا من فتره للتانيه وكان عمي سايب لي نسخه من المفاتيح عشان لما ابقي هنا ساعات بيطلب مني افتح للشغالين ينضفو المكان وكده .. ومن شويه كلمني قالي انك هنا وبيكلمك عشان سباك جاي وانتي مكنتيش بتردي عليه .. خير انتي تمام ؟ انا : طيب شكرا ي عم محمد اتفضل انت بقي عم محمد : العفو ي ست هانم تحت امرك انتي و الباشا الكبير.. انا : انا اسفه كنت فالمايه والموبايل مش معايا ونسيت اني قولت لبابا يبعتلي حد .. ممكن تقعد ع ماستحمي عشان رجعت بسرعه افتح للسباك ولسه مستحمتش .. عزيز : طيب براحتك ..انا هنا اهو .. دخلت الحمام شغلت الماايه السخنه نزلت ع جسمي عشان يفك شويه وانا ف قمه روقاني انهارده وسرحت ونسيت ان عزيز تحت وقايلاله يستنااني .. (( بالمناسبه عزيز شاب ف الجامعه عنده 22 سنه ميعتبرش قصير بس مش طويل رفيع جسمه كويس وبشرته بيضه )) خرجت من الحمام .. لقيت عزيز ف الاوضه قولتله انت بتعمل ايه هنا ! ارتبك وقالي انتي اتاخرتي بس وانا عايز ادخل الحمام قولت له انا اسفه اتاخرت عليك فعلا الحمام اهو ادخل ع ماغير هدومي .. سيبته وقعدت غيرت هدومي ومكنش عندي اي حرج وانا خارجه من الحمام ورجليا كلها باينه ونص صدري اللي فوق باين وعليه قطرات مايه من شعري المبلول .. كان مجرد مفاجاه مش اكتر لان عزيز بن عمي اصغر مني بحوالي 7 او 8 سنين وانا بالنسباله زي اخته الكبيره ومش ف بالي اي حاجه بس بعد مالبست هدومي ونشفت شعري لقيته هو اللي اتاخر ف الحماام زيااده .. قولت اما ابص عليه من الخرم لمجرد اني حسيت ان ليا افضليه بوجود الخرم ده ف الحيطه مش اكتر نوع من انواع الفضوول .. وكانت المفاجأه ليا ان عزيز قاعد وماسك الكلوت بتااعي حاطه ع بتاعه وعمال يضرب عشره بيه .. زهلت من اللي شوفته هو جاب البتاع ده منيين ! انا متاكده انه مكنش ف الحماام .. ! ايه ده .. ده اللي كنت لبسااه ورميته ع الارض ولما لبست الروب مستعجله مكنتش لبسته ..جريت ع الاوض اشوفه مكانه لقيت البراا مرميه فعلا والكلوب مش موجود !! معني كده انه لما اتلغبط قدامي لما خرجت من الحمام كان ماسكه وخباه بسرعه .. روحت تاني ابص عليه لقيته كان بيتنهد بعد ماجابهم وغرقه بلبنه .. وبان لي زبه اللي كان احمرر جداا وخاصه ان بشرته بيضه حجمه مكنش كبير فالعادي بس كان واقف جامد حتي بعد مانزل لبنه لدرجه ان الدم باين ف عروقه ولقيته بيفتح الحنفيه نضف نفسه وقام غاسل الكلوت بالمايه ورميه ف السله .. وهيخرج .. روحت بسرعه قافله واستنيته يخرج .. قولتله مالك ي زيزو اتاخرت ليه ؟ ومال وشك احمر ليه كده !؟ برده اتلغبط كده وقالي ماهوو .. قولت الحقه ف الكلام قولتله اكيد بتعك ف الاكل وبطنك مش متظبطه .. قالي ايوووه بالظبط اكل بره وكده بقي انتي عارفه اانا هنا مش معااايا حد .. انا: طيب استني بقي واتغدي معانا.. عزيز : معاكم ! معاكم ازاي يعني .. انا : مانا مش لوحدي ي بني .. معايا اصحابي هناا بس هما ف المايه وزمانهم ع وصول اصلا .. عزيز : لا شكراا خليها مره تانيه انا : ي وااد اقعد استني واهو نحكي شويه سواا .. ولا انت ورااك حاجه .. لاكون معطلاك ع اصحابك وغمزتله بعيني عزيز : طيب وبتغمزي لييه بس كده .. انا مليش ف البنات ع فكره انا : مش باين عليك لاااا هههه عزيز : وايه اللي مخليه باين عليا .. انا : عايز تفهمني ان ملكش صاحبه كده حتي ولا حتي عملت علاقه واحده حتي .. عزيز : يعني .. اه .. لا .. يعني .. انا : ههههههههههههه شووفت بقي عزيز : لا لا متففهميش غلط انا عندي صحاب بنات بس ف الشله كده انما مش اصحابي انا .. انا : ي بني مبتعرفش تدااري ع فكره .. عزيز : بصراحه هي واحده بس .. بس دلوت مش موجوده .. انا روحت قعدت ع السرير وقولتله طيب احكيلي بقي .. عزيز : مفيش كنا بنحب بعض وكده بس اختلفنا ودلوت ملناش دعوه ببعض انا : واختلفتو علي ايه .. عزيز : مش هتصدقي .. انا : لا هصدق ملكش دعوه .. عزيز : أأأأأهي كانت شايفه اني رومانسي زياده وهي يعني شكلها بتحب الجنس زياده حبتين وشايفه اني قال ايه مش هلبيلها احتياجاتها واني مش الرااجل اللي نفسها فيه .. هاهاهاها انا : ههههههههههههههه وهي كااانت جربت وطلعت ترتر ولا اييه ههههههه عزيز : تصدقي انا غلطاان اني بتكلم معااكي انا ماشي .. انا : استني بس .. ي وااد بهزر معااك .. ي زيزو متبقاااش قفووش استني .. عزيز كان نزل ع السلالم وقالي انا كده كده ماشي سلااام .. قولت له متزعلش طيب لو انت هنا يومين كده خلينا نشوفك ..سلام .. طلعت مددت جسمي ع السرير مفيش خمس دق لقيت موبايلي .. وحيد : جري ايه ي ست الستات انتي مختفيه وسايباني ع شوق ليه كده .. انا : بصراحه انا متلغبطه باللي حصل بينا ومش عارفه اعمل ايه .. ! وحيد : قصدك ايه ؟ انا : متفهمنيش غلط .. انا متلغبطه مش عارفه ده صح ولا غلط وانت مبينتليش غرضك برده .. وحيد : سوسو انتي عارفه اني بحبك .. انا : بجد ؟ يعني هنتجوز .. وحيد : مسأله الجواز دي صعبه شويه دلوت مانتي عارفه الظروف وابوكي ومراتي والناس .. انا : انا متلغبطه اووي ممكن تسيبني فتره اعيد ترتيب حساباتي وحيد : براحتك ي حياتي وانا جنبك اي وقت تحتاجيني كلميني علي طول .. قفلت المكالمه وانا بقول ف عقل بالي ماهو طالما مش هطول جواازك يبقي اختار الدكر اللي يكيفني بمزاجي او الدكره وليه دكر واحد اصلا ههههههه .. لسه بضحك لقيت موبايلي رن تاني بس المره دي رقم غريب عليا .. انا : الوو ..مين معااايا الغريب : يالهوي نفس نبره الصوت اللي مجنناني من ساعتها دي .. انا : افندم ! هو : استني بس انتي مش عارفه صوتي ولا ايه .. انا : لا مش واخده بالي ولو مقولتش مين هقفل دلوت .. هو : انا اللي اتكلمت معاكي الصبح .. انا : هو لغز .. انا هقفل بعد اذنك .. هو : استني بس ي بطل .. انا : ااااااه هو انت .. هو : ايوه انا اللي مش ع بعضي من الصبح انا : انت اسمك ايه هو : مؤمن انا : هههه مؤمن اوووي .. هو : يخربيت ضحكت .. بقولك ايه انا عايز اشوفك .. انا : ده ع اساس اننا اصحاب مثلا .. مؤمن : طيب مانبقي صحاب .. انا : ببساطه كده مؤمن : انا لازم اشوفك ضروري انا : خلاص نتقابل بكره فالبلاج مؤمن : وماله ف نفس المعاد ؟ انا : ف نفس المعااد مؤمن : بقولك ايه انتي لابسه ايه .. ؟ انا : هههههه ايه حركات المراهقين دي .. غطيه لاياخد برد ي مؤ ..سلام وقفلت الموبايل مديتوش فرصه يرد وقعدت سرحت شعري وظبطت نفسي كانو جم من البحر وقعدنا نتغدي ونهزر ونضحك ونتكلم ع اللي حصل الصبح وصيااح الشباب ع اجسامنا وورمينا ف النص كلام مبهم مكنش كله بيفهمه اوقات مصطفي وشهد وانا نفهم واوقات كاني برمي الكلام لندي وهيثم وكل واحد فيهم فاكر انه فاهم لوحده وميعرفوش اني مرتبه معاهم هما الاثنين .. وفي وسط كلامنا .. شهد : هاا ي جمااعه هنسهر فين انهارده .. هيثم : صراحه انا تعبان جداا مش هقدر اخرج وانتي ي ندي .. انا كمان هستني معاك.. مصطفي : لييييه كده ي جماااعه ده احنا مسهرناش بره ولا يوم لحد دلوت .. انا : خلاص ي درش انزل انت وشهد واتمتعو براحتكم انا برده مصدعه وهرتاح انهارده واوعدكم اجي معاكم بكره .. بعد شويه خرج مصطفي ومعاه شهد .. وفضلت انا ف اوضتي مستنيه شويه عشان الاتفاق لما يتم .. قعدت شويه وغيرت هدومي لبست قميص نوم ابيض ساتان قصير جدا يعتبر لحد وسطي بس والاندر باين منه لونه ابيض برده ساتان ومن النوع اللي ميبقاش ماسك ع الطيز بمعني انه ممكن تحط ايدك من تحتيه وتمسك فلقه الطيز كلها وتوصل للخرم كماان .. وملبستش براا واكتفيت بالقميص عشان بزازي تبقي باين انها حره من جناب القميص ومع الحركه تنط وتخبط زي بندول الساعه .. ظبطت نفسي زي ماتكون ليله دخلتي .. واستنيت شويتين كده وفتحت عليهم الاوضه مره واحده وانا بنهج وبجري عليهم وبزازي بترقص معايا وبقلهم الحقيني ي ندي ده باين في حشره بتطير ف الاوضه وطبعا بستعبط عشان ادخل عليهم من غير ماخبط عشان الاقيهم زي مانا متفقه وهما سخنانين ع بعض وكل واحد فاكر ان الخطه ماشيه تمام .. قعدو يضحكو ويقولولي طيب تعالي اقعدي معانا بنتفرج ع التلفزيون طبعا التلفزيون كان شغال بس باين يعني من هدوم هيثم اللي هي كان عباره عن شورت بس اصلا وندي مكنتش لابسه غير براا وبقيت جسمها تحت الغطا والي عرفت بعد كده انها مش لابسه حاجه تانيه اصلا .. المهم دخلت قعدت جمب هيثم بحيث انه فالنص وانا ع يمينه وندي ع شماله .. قولت لهم فيلم ايه ده .. هيثم : وهو بيضحك ده فيلم اميرات الحب .. انا قولت انا باين مضايقاكو ممكن امشي وقومت من جمب هيثم عملت اني هنزل قبل ما ندي تمسكني وطبعا كان ضهري لهم وانا ع السرير او بمعني اصح طيزي مفنجله ف وش هيثم لان القميص اكيد مع الحركه هيترفع .. ندي مسكتني بتقولي لا متمشيش استني معانا قولتلها مينفعش خليكم ع راحتكم برده وبدير عشان اخليها تسيبني لقيتها عريانه مش لابسه اي حاجه الصراحه مكنتش متوقعه وده خلاني ابدأ اسخن تنحنا لبعض وفجأه انفجرنا من الضحك .. وروحت مقربه منها بايساها وهي حطت ايدها ع بزازي وبعدين قولت لها انالازم امشي بقي بدل ماهيثم يزعل اني حايشاه عنك وضحكت هيثم راح قايل لا لا متمشيش .. قولت له بزمتك ؟ لو شيلنا الغطا ده هنلاقيه الباشا واقف وهيمووت ع القمر ده نرااهن وضحكناا قال ده رهاان خسرااان بقي .. ندي راحت داخله ف الخط طيب المايه تكدب الغطااس ورااحت شايله الغطا ورافعه شورت هيثم ف لحظه عشان عمود النور يتهز ويبان وهو وااقف ونرجع نضحك كلنا تاااني قولتلهم طيب انا مش عايزه اكون عازل ف عشان مزعلش كملوا زي مانتو .. وروحت حاطه ايدي ع وسط ندي ومقرباها من هيثم عشان يرجعو يبوسو بعض فضلو يقطعو ف شفاايف بعض لحد ما هيثم قرر ينزل ع صدر ندي يرضع من بزازها وفضلو يلحسو ويبوسو ف بعض بتاع عشر دق كنت انا جبت اجلي ولقيتني انتبهت وندي بتغمز لهيثم وبببص ع نفسي لقيتني منزله الاندر ف طرف السرير لوحدي وعماله العب ف كسي .. ف اللحظه دي فوقت وادركت ان مش انا بس اللي متفقه مع كل طرف لوحده واضح انهم كمان متفقين مع بعض عليا يعني كلنا عارفين بس مستنيين الموضوع يمشي بظروفها ف استعباط كاامل .. بعد ماندي غمزت هيثم جه عليا وراح بايسني وبالايد التانيه علي كسي عمال يلعب فيه انا روحت معاه ف بوسه طويله لحد ما حسيت بزازي بتتمص اتاري ندي قربت عليا ومسكت بزازي وقعدت تمص ف حلماتي وشالت ايد هيثم وبقت تلحس كسي بقي هيثم بياكل شفايفي فوق وندي بتاكل كسي تحت لحد ماولعت منهم سحبت ايدي ووديتها ع زب هيثم الي طبعا كان واقف جداا وهربت منهم ونزلت علي زب هيثم امصه ندي قالتلي ايه رايك ف سلاحي هههه ولقيتها ضرتني ع طيزي وضحكت ونزلت كملت اكل ف كسي ,, قولتلها برااحه شويه براحه ي شرموطه مش قاادره هريتي كسي يخربيتك قالتلي برااحه برده ولا عايزه تمصي بمزاااج.. مش هسيبك وفضلت تلعب فيه وانا زودت سرعه المص لقيت هيثم بي آاااه.. ورااح قايم ولاففني ومقرب زبه من كسي كانت ندي ركبت فوقي بقي هيثم بينيكني وكس ندي ع وشي.. وجسمي عمال يتنفض لحد ماندي رجلها اتزحلقت من عالسرير وانا نزلت وراها بس هيثم كان ماسك رجلي.. بقي جسمي متشقلب.. رجليا ع السرير مرفوعه لفوق ودماغي لامسه الارض وبزازي نازلين بالملقلوب ناحيه دماغي.. ندي نزلت ع الارض تمسكهم وتفعض فيهم وهيثم راح جاي ع حرف السرير وحاطط رجله ع الارض ونازل بجسمه عليا عشان يكمل نيك فيا وانا مكنتش قاادره عماال اطلع ااهات ندي قالت له وانا مش هتنااك انا كمان ولا مليش نفس.. هيثم قالها لسه مشبعتش من صاحبتك.. ندي قالت له بقي كده.. راحت قايمه وطالعه ع السرير ورايح واقفه قدامه بالظبط بحيث كسها بقي ف وشه.. هيثم فضل يلحس كسها وهو شغال نيك فيا لحد ماطلع زبه وانا اترميت كلي ع الارض مش قادره اتحرك وشايفه ندي ماسكه دماغ هيثم ودافساها ف كسها وبعدين نامت ع ضهرها وهيثم مسك رجلها الاثنين حطهم ع كتافه وبدا ينيك فيها.. قومت روحت ركبت عليهن بالعكس عشان تلحس كسي انا كمان وايديا ع كسها هريته وزب هيثم داخل وطالع ف خرمها وانا بهري ف شفراتها من بره.. هيثم طلع زبه من كس ندي ولقيته بيخبطني ع فخدتي فهمت وقومت لفه جسمي بحيث بقيت حاضنه ندي هي تحت ع ضهرها وانا فوق وبطني ع بطنها وبدات ابوسها فالوقت اللي هيثم كان محضر زبه عشان يدفسه ف خرم طيزي بدات اتوجع شويه ندي فهمت وهيثم بدا يعلي صوته والنشوه تاخده لحد مابدا يقول عااا شوفي ي ست ندي نيك الطيز حلو ازاي.. عااا وراح جايب لبنه ف طيزي ومرمي جنبنا قولتله يخربيتك لبنك سخن اووي ندي قالتله ايه ده انت جبتهم ف طيزها.. طيب اييه رايك بقي انا عايزه اتناك ف طيزي وهتجيبهم فيا.. قالها بس كده.. عنياا انا مش سايبكم الليله اصلا لسه سهرتنا صبااحي وفضلنا نضحك احنا الثلاثه ولحمنا داخل ف بعضه ع السرير وقضينا الليله دي كلها نيك هيثم عمل اربع مرات وكل ماكان يريح نتساحق انا وندي وكل مره كان يطول اكتر من اللي قبلها لحد اخر مره قام دخل الحمام ياخد شاور وحصلناه احنا الاثنين واتمتعنا شويه فالحمام انا وندي لان هيثم كان مخلص ورجعنا السرير مدريناش بنفسنا غير الضهر والباب بيخبط انا قومت مرعوده وقولت احيه زمان شهد ومصطفي عرفوا .. ندي راحت وراالباب وقالت مين؟ وكان الرد اللي نزل عليا زي الصاعقه.. انا : وحيد بيه ي ندي .. ! الجزء السابع ندي ردت علي وحيد بيه اللي كان واقف بره ع الباب: نعمين ي وحيد بيه.. قالها امال اسيل فين مش موجوده ف اوضتها وبكلمها مش بترد ع تليفونها!! شاورتلها بايدي انب مش موجوده قالتله هي تقريبا نزلت من بدري زمانها جايه قال طيب انا همشي بس لما تيجي قوليلها اني سالت عليها وخليها تكلمني ضروري! ندي قالتله حاضر وودعته من ورا الباب عشان ناخد نفسنا ونقوم نلبس هدومنا ع مهلناا.. خرجت روحت ع اوضتي وبعدين اخدت شاور وكنا مستعدين اننا نروح البحر قولتلهم هروح انا لوحيد بيه واحصلكم.. وفعلا كلمته فالتليفون وقولتله اني ف طريقي له.. وصلت اوامافتح الباب اخدني ف حضنه وقالي كل ده تأخير.. انتي وحشاني اوي ي اسيل.. وبدا يبوسني قولتله مش احنا اتفقنا.. قالي مانتي عارفه الحكايه والروايه..وانا مقدرش استغني عنك وبعدين عندي ليكي خبر.. قولتله ايه خير.. قالي لا بعد شويه وغمزلي قولتله صدقني مش هينفع وخاصه دلوت انا لازم اروحلهم ع البحر ولا هيستغيبوني وهما عارفين اني جايلاك.. قالي بس انا تعبان اوي ي اسيل ومحتااجك.. معرفش ليه الشرموطه اللي جوايا طلعت وقولت له طيب انا هريحك بس وامشي.. وحطيت ايديا ع بتاعه لقيته بدا يقف ع طول لانه كان عنده استعداد زهني كبيير.. حكيته بايدي من فوق هدومه.. وروحت نازله ع ركبتي وشاده بنطلونه البرموده اللي كان خفيف اوي اصلا مع البوكسر مره واحده عشان زبه يبدا يبان امسكه اكمل عليه هاند جووب وبلوو جوب لحس ف بيوضه ومص ف زبه باحترافيه كبيره من الجوانب والراي وادخله واطلعه بحرفنه بحيث ميجيبش بسرعه وانا شغاله لقيتني سخنت فشخ قومت نزلت الليج اللي كنت لابساه مره واحده وقولتله نيكني دلوقتي حاالاا.. قالي قد كده زبي عاجبك قولتله اووي يخربيتك وروحت مديره وقولتله يلا.. قالي طيب ماتيجي فوق.. قولتله هغير رايي يلا بسرعه دلوت حالا.. كتت عامله زي مدمنين المخدرات اللي معاد جرعتها جات ولازم تاخد الحقنه.. لقيت وحيد قام لازقني ف عمود حيطه جنب الباب وحاشر زبه ف خرم كسي وبدا ينيك وانا اوحوح ناكني اربع خمس دق وحسيت انه هيجيب قومت نازله ع زبه وماصاه جامد عشان يجيبهم ف بوقي.. وقومت لبست وقولت له مجنني وربنا بس متتعودش ع كده قالي بحبك بحبك يخربيت جمالك.. قولتله لازم امسي بقي.. قالي بسرعه كده قولتله مانا قايلالك مستنيني وكده اتاخرت اصلا.. سسلام.. سيبته وروحت ع الشط لمحتهم ف المايه روحت غيرت هدومي ولبست طقم اسود ف اسود البرا عباره عن شريطه بالعرض بحيث حته من البز المدور من تحت باين كان سيكسي فشخخ لدرجه اني هيجت ع نفسي لما لبسته واندر مثلث طويل بحيث انه بيبقي قامط ع الكس وطالع لفوق من الجناب.. نزلت الماايه وكالعاده لقيت مصطفي وشهد بعااد لوحدهم ف روحت لندي وهيثم وقعدنا نتكلم ونهزر ع اللي حصل ونمدح ف بعض ونهزر ونضحك وعلي غفله حطيت ايدي ع زب هيثم لقيته واقف ضحكت جامد وقولتلهم ندي هيثم واقف ده واقف من امبارح ده هيثم قال اعمل ايه بس واقف ف المايه من اثنين ستات زي المكاتب بيقول وقام مقرب مننا احنا الاثنين. ولقيت ايد اتفردت ع طيزي من ورا وفهمت ان حط ايده التانيه ع طيز ندي وقال طيب انا الاقي احلي من دي طيااز ملبن فين بس.. وفضلنا نبعبص ونلعب ف بعض ف المايه لحد ماتعبنا ولمحت شهد ومصطفي لازقين ف بعض ومصطفي حاضن شهد من ورا روحتلهم ودخلت عليهم.. ايه الرومانسيه دي.. انا عايزه من ده يابراهيم وضحكت.. لقيت شهد بتمسك بزي اليمين بايديها ونازله ع بزي الشمال بلسانها.. قولتلها يخربيتك ي شهد احنا ف وسط المايه..! وبعدين مالك كده قالتلي وسط الماهي طرف المايه طز فالناس.. انا ممحونه ع الاخر وبصراحه بزازك تهبل تجنن اااااه مابراحه ي مصطفي هي اسيل سخنتك عليا ولا اييه.. مصطفي رد ده اذا كانت سخنتك انتي امال انا اعمل ايه قولتلهم بقولكم انا طيزي بتاكلني بدل مانتو عمالين تلقفوني لبعض كده شوفلكم صرفه.. ضحكو الاثنين ومصطفي حضني مكان شهد وحسيت بزبه عمال يحك ويفرك ف طيزي تحت المايه كاان احساس جاامد جداا خاصه لما حشره وبدا ينيكني فعلا صحيح ببطئ شويه فالمايه بس احساس ان جسمي سايب ف المايه وطيزي بتحرقني من زبه اللي راشق فيها كان حكايه وشهد مغطيه علينا من قدام وشغاله تقفيش ف بزازي لما هرتها حرفيا ولحمي بقي احمر مكان ايديهاا.. مسكت شفايفها وقطعتهم بوس ولحس وايدي ع طيزها الصغيوره من ورا وقولتلها يخربيت حلاوتك ي بت انا هغيير منك بقي قالتلي وانا اجي جنب حاجه ي حبي رديت عليها ي بت عليا النعمه انتي انضف واشد جسم شوفته ف حياتي ومزااج الصراحه.. ماتيجي كده هاا ماتيجي وغمزتلها وكملت ونشوف البت ندي ونطلع طالعه وقعدنا نضحك اووي مصطفي قال بتتودودو ف ايه.. شهد قالت له ملكش دعوه.. فالها بقي كده دلوت بقي بره عني.. طيب انا خارج وسايبكم.. قولتله لا لا وانا هاجي ابوظلكم وقتكم انا كده كده خارجه اصلا عشان تعبت شويه وهنزل المايه تاني.. طلعت من المايه لقيت الي جاي عليا من يمين وبيصفر.. بصيت لقيته مؤمن.. قالي يخربيتك انتي بتحلوي كل يووم ولا اييه.. قولتله بطل بكش.. قالي بكش ايه وبتاه ايه بس ده انا قلبي اتهز من مكانه لما شوفتك.. قولتله قلبك برده وضحكت بلبونه كده قالي وحياتك قلبي وكل حاجه ف جسمي كمان خاصه معتز.. ضحكت اووي عشان عرفت انه مسمي زبه معتز كهزاار.. قولت بقولك ايه انا مش فايقالك سيبني اروح اخد شاور واغير هدومي قالي مستنيكي ي قلبي.. روحت حمامات الشاطئ وتتوالي المفاجات عليا.. لقيت عم محمد ف سكتي قالي ست هانم ازيك تمام ي عم محمد انت ازيك.. زي الفل لا زي الفل ايه انتي اللي زي الفل.. شكرا ي عم محمد بعد اذنك بقي هاخذ شاور وكده.. قالي لو تحبي يعني عندي ليكي هديه هتعجبك اووي.. قولتله هديه ايه قالي ممكن تدخلي تاخدي الشاور بتاعك وانا هبعتهالك او هبعتهولك.. وانتي وراحتك بقي قولتله انت بتقول ايه بس ي عم محمد.. قالي لا انتي غاليه عندي متخافيش امان وبعدين انتي مجرباني وعامه لو معجبتكيش محصلش حاجه .. دخلت شغلت المايه وسيبتها عليه غسلت جسمي ي دوب ولقيت اللي بيخبط .. اسيل هانم؟؟ انا من طرف عم محمد بيقولك الهديه وصلت لو سمحتي افتحي.. فتحت الباب لقيت شخص دخل وقفل الباب وراه بسرعه قالي معلش احنا مسيطرين هنا بس الاحتياط واجب.. وانا ببصله وبحاول افوق من المفاجاه اللي قداامي.. كان شاب ولا بتوع البادي بيلدينج وكمال الاجسام دراع وصدر ورجل عضلات مفتوله وباطنه متقسمه.. وطبعا كان عريان ماعدا شورت ستريتش اسمر بس وزبه باين منه وواضح انه كبير الصراحه .. قالي بس عم محمد مكدبش فعلا لما قالي هتشوف اجمل ست شوفتها ف حياتك.. حبيت اجيب اخره كده قولت له اهو كل اللي بيبقو بعضلات كده بيبقو فالفاضي.. قالي لا مش هرد عليكي هسيب ده يرد.. وراح منزل الشورت عشان يكشف عن زبه اللي فالحبه دول كان واقف وطلع من نوع اللي بيطول كتير لما يقف.. زبه كان لونه بني لون جسمه بني فاتح يعتبر اسمراني يعني بس مش اوي.. فضلت متنحه لزبه شويه لقيته اخدني ف حضنه ودخلنا تحت الدش فضل يحسس علي جسمي وبدا يبوسني ف خدودي وبعدين شفايفي وكان زبه بدا يخبط ف كسي.. مسكته بايدي واحنا بنبوس بعض قالي اقعدي قعدني ع حرف البتاع اللي بيتقعد عليها ف الحمام بتاع الشواطئ ده ولقيته رفع رجلبا الاثنين علي كتافه ونزل بلسانه ع كسي اكله اكل حرفيا مص ولحس ووكان بيشده ويدخل لسانه لجوه هرااني حرفيا وانا اصلا هيجانه من ساعتها قومت نزلت ع زبه مصيته ناشف كده وكبير وعروقه باينه مشبعتش منه لحد ماقالي كفايا بقي اقعدي تاني وقعدني نفس القعده واخد رجليا ع كفته ومسك زبه ودخله ف كسي فضل ينيك فيا بكل السرعات والاشكال والالوان وشويه يجيب رجلي يمين او شمال ويدخله بين رجليا ويفعص بزازي وهو بينيك فيا وبعدين قالي قومي كده راح مقومني ولزقني ف الحيطه وحشر زبه فطس وناكني ع الواقف مع كل نيكه وجسمه بيلزق ف طيزي كنت بحسه احساس فظييع مع دخول زبه لاعماق كسي وانا واقفه ومش قادره اقف وبقي يسندني هو كماان لحد ماقالي .. طيب تعالي كده .. لقيته نام ع الارض وزبه واقف عمودي عليه فهمت طبعا روحت رايحه قاعده ع وشه الاول فهم اني عايزاه يلحسه لحسه شويه وبعدين روحت ركبت زبه بدات اتنطط علي زبه شويه وهو يثبتني شويع وينيكني هو ويضربني ع طيزي ويفعص ف بزازاي وانا ي دوب سانده بايديا الاثنين ع الحيطه وسايباله جسمي كله يلعب فيه براحته فقالي غيرتي رايك ولا ايه قولت له يخربيتك ده انت مجرم.. قالي قوومي واقعدي ع ركبتك قعدني ع ركبتني وقومت مسك زبه ونزل لبنه ع وشي ووطي عليا باسني وقالي.. جسمك جاامد وانا استمتعت معاكي قولتله شكرا وانا كماان بس قولي انت قريب عم محمد ولا بلدياته.. قالي عايزه الصراحه.. انا ابنه.. قولت له مانا قولت برده فيكم زب من بعض.. وضحكنا وجبت موبايلي من الهدوم واخدت رقمه.. وقولت اشكري عم محمد ع الهديه دي.. خرج وانا استحميت من اللبن اللي غرق وشي ده.. وطلعت بره ملقيتش عم محمد بس لما خرجت خالص لقيت مومن قالي ي عم مستنيك ع ناار.. وايه الحلاوه دي كلها.. كنت خرجت لابسه زي فستان خفيف كده لونه ساماوي وشفاف مبين الاندر اللي كان لونه بيبي بلوو برده.. قولتله انت مبتبطلش بكش قالي بجد بقي انا عايزك.. قولتله وانت شايفني بمسي مع اي حد ولا ايه خلينا حبايب كده قالي مانا مش اي حد.. طيب انا هقنعك تعالي ادارينا ورا الحمامات ف حته مستخبيه شويه ولقيته بيشاور ع زبه اللي كان عامل خيمه ف شورته الاصفر وهو بزكاء كان مرخي حبل الشورت ف كان الشورت ناطط لبره مع زبه عشان يبان طرف زبه وراح ماسك طرف الشرط مطلعه وقالي بصي عامله فيا ايه انا مديت راسي لقدام عشان اشوف زبه جوه الشورت وكان زبه عادي متوسط الحجم قالي بزمتك ده اي حد يعني معرفش اللبوه اللي جوايا دي كانت عايزه ايه مديت ايدي ف شورته وقولت له ده انت تعبان اووي.. هريحك بايدي عشان متزعلش وبدات العب فيه بايدي سخن اكتر قولت مش هخسر حاجه اما ادوق نزلت امصهوله ولقيته قرب يجيب فعلا بصرب بعيني شماااال لقيت ف وشي الشخص اللي مكنتش احب ابدا يشوفني فالوضع ده وانا نازله ع ركبتي بمص زب واحد غريب عني كماان !! توقعو مين الشخص ده ونعرف مع بعض ليه محبتش يشوفني كده وحكايته ايه ده كماان.. اشوفكم فالجزء الثامن .. الجزء الثامن .. المفاجاه اللي خلتني اصيب بالدوار .. وفكره ان الشخص ده كان عزيز بن عمي اللي بصلي وعنيه فيها نظره مقدرتش استحملها ولا هو قدر ولف ومشي .. قومت جريت وراا مومن قالي ي بيبي رايحه فين بس ..قولت ي عم اتنيل دلوت انا ناقصاك **** يحرقك يخربيت معرفتك وسيبته ومشيت وبعد كام خطوه بصيت ورايا اتاكد انه ممشيش ورايا لقيته راكن هناك ع لوح خشب ورا الحمامات وقاعات تغيير الملابس مكان ماكنت بمصله زبه ومنزل شورته زي ماهو وباصص للسما وماسك زبه بيضرب عشره بكل عنف .. سيبته وبصيت قداامي عشان ابص ع عزيز وامشي ورا واحاول انده عليه .. وهو مكنش بيقف يسمعني لحد ماوصلنا فيلا عمي اللي هي فيلته برده وقولتله مش هتدخلني طيب ؟ قالي مقدرش اتفضلي .. دخلت سابني وطلع ع فوق .. طلعت ورااه وبقزله ي عزيز انت فاهم غلط .. قالي غلط اييه بس ! ف عز النهار ف وسط الشط ونازله تمصي لعيل اصغر منك احاا انتي خليتي ايه للشراميط .. ولا عم محمد السباك انتي فاكراني ماخدتش بالي ..و**** اعلم مين تاني كده خد فيكي نصيب ي لبوه ي منيوكه ي رخيصه .. قال الكلام وانا مش مستوعبه هو بيزعق ويشتمني كده ليه لقيتني بعيط والدمووع نازله من عيني وقعدت ع كرسي وفضلت ساكته ..قالي اسيل انا اسف انا مليش حق اقولك كده انتي حره طبعا انا اسف .. انفجرت فالعياط اكتر وقولتله انت تعرف عني ايه عشان تحكم عليا كده .. متعرفش جوزي كان بيعاملني ازاي ولا انا اتحرمت من ايه قد ايه متعرفش اي حااجه .. وكل اللي هامك نفسك وتفكيرك زيك زي بقيت الرجاله الخولات انا مليش دعوه بعلاقاتك بس مش انت اللي كنت بتضرب عشره ع كلوت بتاعي ف حمامي ! لقيته بلم ووسه احمر بطريقه مش طبيعيه .. ومقدرش ينطق .. كملت كلامي جريت ورااك عشان يهمني امرك وانت بمنتهي البرود واللامبالاه بتدبحني من غير ماتسكعني ولا تحس بيا ..ملعون ابوك انت وصنف الرجاله كلهم اطللع بره .. لا انا اللي ماشيه .. وطلعت من الاوضه وقبل مارجلي التانيه تطلع مسك ايدي وقالي استني لو سمحتي .. اسيل انا اسف بجد .. انا اتعصبت عشان اتخنقت جامد مقدرتش استوعب المنظر لانك غاليه عندي اوووي انا حقيقي بعشقك وده اللي خلاني اضرب عشان ع الاندر بتاعك .. انتي بالنسبالي الست المثاليه اللي نفسي ف واحده زيهاا ..انتي جميله لحد الجنون لدرجه اني مستغرب ليه ترضي بالحاجات النص كم دي ده انتي الرجاله تقف طوابير تتمني رضاكي وتلحس رجلك عشان توافقي ترتبطي بيهم يبقي ليييييه ليييييه ي اسيل كده ! .. سكت وقولت له الحوجه وقله الثقه انا تعبانه ومنهاره ومحدش جنبي ولا حد حاسس بيا سنين في عذااب عايشااهاا محدش مدور عليا حاسه اني اتركنت حتي والرجاله بتبص عليا بحسهم بيبصو ع واحده وخلاص مش هاممهم امرهاا فقولت خلاص ارضي نفسي واسد جوعها ده بقي لنفسي .. وبعدين متلومنيش ده انت مطلقه وانت ياللي متجوزتش خاربها .. قالي اقسملك ابدا هي بنت بس وانتهت من حياتي ودمرتني ! قولتله ازاااي ! قالي انا هحكيلك حكايتي باختصاار انا اتعرفت ع هبه وكنا بنحب بعض جداا وبدانا واحده واحده ننجر لسكه السكس لأنها كانت بتاخد اي لحظه رومانسيه وتقلبها كلام ايحاءات وسكس هي كانت ممحونه بزياده المهم اتطورت علاقتنا للسرير وكان كل همها الاثاره والسكس لدرجه الجنون كانت تقولي انت مش مكفيني انتي طري ليه كده ما تنيك زي الدكره كده .. عايزه اشبع كانت عايزاني اعاملها معامله شرموطه ارزع ف لحمها وافشخها وانا مبعرفش اعمل ده ف نظرها انا خول ف سابتني وقالتلي انا عايزه دكر راجل .. من ساعتها وانا بعدت عن اابنات .. ومش عايز ادخل ف علاقه تانيه لاني مش حمل اطلع ... يعني ... اطلعع ااا ... خول تاني قدام حبيبتي .. زي هبه ماقالتي .. حسيت بضيق رهيب ف كلامه ومنكرش ان كلامه عني حرك مشاعري وف نفس الوقت كنت حابه اساعده مش عارفه ايه الاحساس ده بالظبط .. قولت له يااااه كل ده .. ده احنا طلعنا زماايل بقي .. ضحك بسخريه قولتله بس استني كده وضحكت وقولت له انت شايفني حلوه اوي كده قالي انتي نموذج للست ف كل حاجه مفيكيش غلطه .. قولتله اشرحلي ! قالي يعنيي كله بقي كله متكسفينيش ..قربت منه وقولت له عزيز انا محتاجالك .. حقيقي محتاجااك جداا محتاجه حد بيخاف عليا ومؤمن بيا كست وكانثي ويحافظ عليا من الاشكال اللي انت شوفتها دي .. كملت كلامي وانا حاطه ايدي ع صدره قالي اسيل انااا ..رديت بسرعه ششششششش متتكلمش انت راجل وكملت بسهوكه وراجل اووي كماان كنت قلعته التيشرت وقعدت احسس ع صدره لقيته بدأ يتجاوب معايا ويحسس ع قرطي وخدودي ورقبتي والايد التانيه ع دراعي .. وبعدين ايده الشمال طلعت لحد رقبتي وايده اليمين نزلت لحد ضهري ووطي عليا باسني ف شفايفي وبدا يلحس شفايفي ويدخل لسانه يلعب بلساني ويكل شفايفي بمنتهي البطء والحرفنه .. بدات ادرك الرومانسيه اللي بيتكلم عنها وبدات اسيح معااه وهو فضل ياكل في شفايفي لحد ماقام ماسك شعري محسس عليه زي الاطفال .. ولحس مناخيري .. وباسني ف خدودي ونزل ع رقبتي وبدا يبوسها وبعدين كمل لحس فيها بمنتهي البطء والتريث اللي يخليك تولع من جوااك وبدات اترعش ودي اول مره ف حياتي اترعش رعشه جنسيه بدري اوي كده ده ي دوب باسني ملمسش اي حته تانيه ف جسمي يخربيته ويخربيت حلاوته ومهارته .. بعدين لقيته بيقلعني وفضلت بالبراا والاندر .. بعد خطوه وقالي ي خراابي ي نااس هو في حلاوه وطعامه كده .. انا مكنتش عارفه ارد حقيقي عايزاه يكمل وبس .. دخل عليا تانيه وسندني من ضهري بايديه وبدا يبوس فيا تاني وتالت وفجاه ايديه بدات تمشي ع جسمي كله ووصلت لطيازي وكل ده بيحسس وجسمي عمال يقشعر وبدات احس بسوايل كسي .. فضل مكمل هو زي ماهو ع مهله خالص ونزل يلحس كتافي ونزل ع صدري وبين فلقتين صدري وراح شايل البراا عشان بزازي تنطلق وكانت حلمات بزازي واقفه فششخخخ بدا يلعب فيها بايده .. قولتله بتعمل ايه بس وضحكت بدا يرضع فيها وراح منيمني ع السرير ونزل يكمل رضاعه وهو بيحسس ع البز التاني ولما يروح للتاني يحسس ع الاولاني وبيعمل كل ده وهو نايم فوقي وزبه من تحت الشورت بتاعه راشق ف كسي من فوق الاندر برده قعد ينيك ببقه ف بزازي ع الهادي اما اداهها حقها ونزل ع بطني لحد ماوصل للاندر شاله وانا نفسي اتفاجات بكم التلزيق والبلل والميه اللي فيه .. اتاريني جبتهم مرتين ولا تلاته زي البنات المراهقه لما واد صاحبها يزنقها يفرشها لاول مره ..نزل ع كسي ب لسانه .. وحسيته بيلعب بطرف لسانه بهدووء كبير ع حروف كسي وشفراته من بره وددقعد يلعب بلسانه ف كسي حته حته يلحسها بقيت بتلوي جامد اوي ع السرير ومسكت شعره بايدي وقعدت ازقه ع كسي .. وهو ولا كاني بتجنن قدامه .. لحد مانزلت للمره التالته ولا الرابعه بس المره دي اخدت بالي اني نزلت هديت ورجعت راسي لورا لقيته حط ايده ع كسي وبالميه والبلل راح هاري كسي ولاول مره يروح هاري كسي جامد بسرعه عكس كل حركااته انا مكنتش قادره روحت ف عالم تاني وكل اللي ع لساني بقوله نيكني بقي ..نيكني بقي ..نيكني بقي .. قالي بس انا مشبعتش من جسمك لسه .. قولت له انا مش قادره انا تعبت وتعبت .... تعبت منك عايزه اتناك وتعبت بسببك جسمي سايب اووي .. نيكني ارجووك .. وقومت بوسطي بس شديت شورته عاشن احاول انزل زبه مقدرتش ورجعت اترميت تاني وفتحت رجلي ع الاخر كان هو قلع ومسك زبه لقيته بيحسس بزبه ع فخادي كان سخن ناار .. وفضل ممشيه لحظ ماوصل لخرم كسي لقيت بيتمنيك عليا وعمال يحركه ع الخرم من بره ولعني حرفيا قومت قايلاله ي جاااحد حراام عليك نيك ي خوول فضل يلعب بزبه ع لحمي وكسي وبايديه يفعص ف بزازي قومت ماده ايدي ماسكه زبه ومنزله وسطي عشان اطول وقمت مدخلاه وقولت له نيييكني بقي .. بدا ينيك اخييرا .. وفضل يدخله براحه ويضغط لجوه وهكذا وبعدين بدا يسرع شويه وبعدين لقيته طلع زبه وشاوري ادير قومت وعملنا دوجي لقيت بيضربني ع طيزي وحط زبه ف خرم كسي ف الوضع الدوجي ونزل نيك وهو بيحسس ع طيزي ويقفش غ بزازي اللي كانت مدلدله لتحت شويه وطلع زبه وحسيت ب لبنه ع طيزي وهو بيقول. ااه اااه وهو بينزل لبنه ..خلصه ولقيته لف جسمي وقرب مني يبوسني ونام جنبي.. قومت لازبه ضهري فيه بحيث طيزي تلزق ف زبه اللي بدا يناام .. قالي انا مكنتش متخيل انك جسمك ناار كده انا ملحقتش اشبع منك وجبتهم بسرعه .. قولت له احاا ي زيزو بسرعه ايه انت صحيح منكتنيش كتير بس احا عليك انا اول مره ف حياتي اجيب شهوتي بالعدد ده انا مس قادره اتحرك ..انا حاسه اني اول مره انام مع راجل .. قالي ايييه ده انتي بتجامليني ي اسيل مش هزعل ع فكره عشان جبتهم بسرعه دي اول مره معاكي وانا مقدرتش اتحمل جسمك جامد فششخ .. قولت له لا مش بجامل حقيقي انت رومانسي اووي انا استمتعت بجنون ولعلمك أنا اللي مستكفتش منك .. انسي اي حد من اللحظه دي انا بتاعتك وانت ليا أنا بس .. انا قولت الكلام وحقيقي لقيتني بقوله من جوايا اول مره احس ان اللي معايا هامه متعتي قبل متعته عايز يمتعني ويحسسني بانوثتي حسيت كاني رجعت عشر سنين لورا لما كنت مراهقه وبجيب شهوتي لما اتبعبص بالايد ولا بالزب من ورا .. وكملت قولت لك تسيبك من بت المتناكه بتاعتك دي انا مقدراك ي قلبي قالي انا بعشقك اصلا وجاير مالفرحه اني معاكي ولسه همتعك اكتر .. قولتله قلبي ي زيزو .. لسه بنتكلم لقيت موبايلي رن .. ندي بتقولي انتي فين ي اسيل روحتي قولتلها لا انا مع عزيز بن عمي لقيته زهقان شويه قولت اتمشي معاه وكده .. قالتلي طيب تمام عامه الجماعه بيقولو هيطولو ف الميه انهارده وهيسهرو فالبيت وقالولي اشوفك عشان نسهر سوا بقي نشوف فيلم ولا نلعب وكده هتبقي قعده لطيفه .. قولتلها اوكااي تمام .. قفلت لقيت عزيز هو اللي بيتكلم ف ااتلبفون ومتعصب .. بقوله مالك قالي نرمين اختي ي ستي .. قولتله مالها.. قالي عرفت اني جيت قالتلي خلاص هجيلك نصيف سوا قولت طب وماله ..قالي ماله ايه بس انا ناقص ..قولتله ي بني دي نرممين طيبه اوي .. وبعدين اقف جنبها دي اختك وبعدين من ساعه طلاقها وهي حزينه جداا متقساش عليها انا مطلقه زيها وعارفه اللي عندها وبعدين اللي شافته من جوزها مش شويه .. قالي طيب هشوف كده .. قولت له طيب هي جايه اكتي عشان هنصطر نقوم كده قالي اه .. زمانها ساعتين تلاته وتيجي .. قولتله طيب قدامنا سويه انا مس قادره ااه منك ي فظييع انت ضحك وقالي ده انا ي دوب .... ولسه هيكمل موبايلي رن تاني قالي ايه كل التليفونات دي احنا علينا موامره .. رديت ع وحيد بيه .. بعد السلام لقيته بيقولي تعالي ضروري دلوت عشان في ضيف عايز يشوفك .. انا .. ضيف ! ميين ! " مش هسيبكم تحتارو للجزء الجديد " .. وحيد بيه رد عليا وقالي ايوه ضيف .. ايمن طليقك ي ستي عندي ومحلفني انك لازم تيجي تشوفيه .. ! الجزء التاسع .. نزلت الموبايل من ع ودني وانا بحاول استوعب ايه اللي بيحصل .. ايمن عايز يشوفني ..ليه ! وحيد بيه اللي يكلمني كمان مش فاهمه حاجه .. قطع حيرتي عزيز مالك ي قلبي .. التليفون قلب مزاجك كده ليه قولتله .. ايمن طليقي طالب يشوفني معرفش عايز ايه ده البعييد ..قالي عايز يرجعك عي محتاجه كلام .. وبعدين انا شوفته فعلا انهارده الصبح وسالني عليكي وقالي انه غلط وندمان ع غلطته دي .. قولت اااه هي الحكايه كده .. ده نجوم السما اقربله ..قال يرجع قال .. ولا انت رايك ايه ي عزيز ؟ قالي انا مش عايز ابعد عنك الصراحه انتي عارفه بس لو دي مصلحتك انا مش هكرهلك المصلحه اكيد انتي عارفه اني بحبك ..قولتله انت بتقول ايه بس .. انت متفق معاه .. قالي ي ستي لا متفق ولا حاجه عامه روحي شوفي كلامه ايه ودي حريتك ف الاول والاخر .. وانا معاكي ف اي حاجه تطلبيها انا افديكي بعنيا ..قولتله وربنا انا ماقادره اقوم خليني ف حضنك وخلاص بعدهاا حضني جاامد ولزق فيا بجسمه وباسني كتفي وقالي يلا بينا عشان تروحي مشوارك وانا هستني نرمين برده .. قولت له خلاص اشطاا .. قومت نزلت روحت بيتي واخدت دوش وغيرت وتعمدت اني البس لبس سهره واظبط الميكب بتاعي وبقيت ع سنجه عشرره .. ونزلت روحتلهم فتحلي وحيد بيه ورحب بيا ع الاخر وقالي الضيف جوه مستنيكي دخلت ووحيد بيه ورايا ايمن اول ماشافني قام وقف وقالي ازيك ي اسيل .. عشان مكنتش وصفتلكم ايمن ..رفيع خالص وطويل يعتبر وزنه 70 كيلو وحوالي 181 سنتي .. دايما مهتم بلبسه وبرفانه كان لابس قميص وبنطلون ءشيك جدا مع الجزمه والساعه انا كنت معجبه بيه منكرش قبل مانتجوز بس المعاشره تقلب الحب ده ف ثانيه ودول سنين .. نرجع تاني قالي ازيك ي اسيل .. قولت له تمام وانت عامل ايه قالي بخير .. وحيد قالنا انتو واقفين ليه اقعدو ده بيتكم ي ولاد هستاذنكم انا شويه وجاي.. قعدت .. ايمن قالي اسيل بدون مقدماات انا عارف اني غلطت ف حقك .. انا اسف .. ي ريت تسامحيني ونرجع لبعض انا مش عارف اعيش من غيرك .. قولت له ي سلاام فجاه كده وايه اللي اتغير .. قالي صدقييني انتي عارفه اني بحبك اوي وكنت معجب بيكي جداا وكنت هموت واتجوزك .. فطعت كلامه .. واتجوزنا ي ايمن وانت مقدرتش النعمه ولا قدرت اي حاجه .. انت عديت كل المراحل ..! قالي انا عارف الشغل كان بياخدني ومكنتش بعرف اسيطر ع نفسي انا معترف بغلطي بس دول الفتره دي انا مبفكرش غير فيكي قربت اتجنن حرفيا .. قطعت كلامه تاتي .. لا مانت اتجننت فعلا ولا نسيت * فلاش باك للجزء الاول لما زنقني ف حمام فيلا وحيد بيه ف القاهره * مقدرتش امسك نفسي انا بحبك ..قولت ياخي اللي يشوفك يومها ده فحل بينام مع مراته خمس ست مرات فاليوم .. والحقيقه ان الخمس ست مرات دوول فالسنه وبيبقو طياري كده ومعلش ي حبيبتي تتعوض عشان عندي شغل .. معلش اصل عندي سفر .. معلش انا تعبان اليومين دول .. وتسيبني بالاسابيع معرفش عنك حاجه ولما ترجع الاقيك كام ساعه كده كانك شوفت واحد صاحبك ويلا سلام عشان عندي طياره ! مابلاها ي عم والاسم متجوزه ..وع ايه انا كده مرتاحه وبمزاجي .. قالي افهم من كده ان في حد تاني .. قولت له ي عم حد تاني. لا حد عااشر .. ملكش دعوه بيا اعمل اللي انا عايزااه وصوتي بدا يعلي وحيد بيه جه قال مالكم اهدو في ايه بس .. ايمن قال كل خير .. عامه ي اسيل انا مش مستني رد دلوت وانا هكررهالك تاني صصدقيني انا بحبك وشاريكي وعرفت غلطتي ومش هكررها واديني فرصه تانيه .. هكلمك مره تانيه اشوف ردك خدي وقتك براحتك .. بعد اذنكم.. وحيد قاله مع السلامه ي ايمن ي بني .. وحيد رجعلي وقالي مالك بس كده بتزعقي ليه .. قولت له انت مش شايف البيه .. عايز يمسح سنين وجع باستيكه ويرجعني ..قالي لا ميتمسحش ولا حاجه .. بس لازم تبقي زكيه .. قولت له اوعي تكون ف صفه وعايزني ارجع .. ده انا قولت انت اخر واحد هيوافق عشان بتحبني وعايزني جنبك .. قالي مانا فعلا بحبك وعايزك جنبي ومهما حصل هفضل جنبك .. قولتله ازاي بقي .. قالي مش معني انك هترجعيله انك مش هتعملي اللي انتي عايزاه وعشان كده بقولك م شهنمسح السنين دي باستيكه بس لازم تبقي ذكيه.. تضغطي عليه عشان تتملكي منه وتاخدي كل اللي انتي عايزاه وفي نفس الوقت تعملي اللي انتي عايزاه وميقدرش يفتح بقه .. افكاار وحيد كان هدفها انه عايز يفضل ينام معايا ويخلص من فكره انه ينام مع مطلقه ف دور عياله وزني وكلامي هو عايزني زياده وقت مايحب وشكرا يبقي ف الامان هو .. بس هو ميعرفش ان انا ليا تفكير تاني .. افكاره دخلت دماغي بس محتااج تفكير مش عارفه ده صح ولا غلط ولو صح يتعمل ازاي ده .. بقيت متلغبطه ومش عارفه اعمل اييه .. لقيته بينده عليا اييه ي اسيل روحتي فين ! قولتله مفيش ولا حاجه سرحت بس يبا انا قايمه .. قالي ع فين بس الليله حلوه ولسه ف اولها اهي قولتله لا مصدعه اوي وتعبانه جداا معلش لازم امشي قالي براحتك وهو مضايق شويه كده.. طلعت من عنده وانا ماشيه سرحاانه وبفكر قالت مومن وقفني وبدا يسلم عليا وقالي خصل خير ايه اللي حصل وكده ومعلش لو اتسببتلك ف مشكله ماهو ميعرفش اللي حصل ضحكت وقولت له ولا يهمك ولسه بنكمل كلام حصلت الصدمه اللي سمعت عنها كتير وعمر ي ماكنت اتخيل تحصل معايا .. فجاه لقيت ايديا بتتسحب ورا ضهري حك ورايا شدني وف لحظه قبل ماصوت كان مومن بيحط بلاستر ع بوقي وبيمسكني من رجلي عشان اتفاجى ان كان ف تالت فاتح باب العربيه اللي اتخلقت ف المكان ف اقل من لحظه عشان يزقوني والعربيه تطلع مفيش كام دقيقه ووقفت ودخلوني مكان اوضه صغيره فهمت زي ماتكون "مانشن" او زي اوضه حرس او غفير ف فيلا معرفهاش ومعرفش مكانها بس هي مش بعيده .. بعد عشر دق لقيت واحد داخل وبيحسس ع زبه من فوق الجينز وبيقول ايووه شكل الليله هتبقي عنببب .. قعدت اعمل اصوات عشان يشيل البلاستر .. فضل يبرتم بالكلام ويضحك وجه حط ايده ع وشي وقال والنبي عسللل خساره فيهاا اللي يحصل ده بس انتو يصنف نسوان ميجيش غير بكده فضلت اعمل اصوات كتير قالي مالك هايجه ولا ايه .. طيب هفك البلاستر بس لو زعقتي وعليتي صوتك هفشخك وانتي الخسرانه شاورت بدماعي لتحت موافقه.. شد البلاستر المني قولت اه قالي يالهوي ع الااااه ي جدعاان .. قولت له مومن فين ! انا عايزه اشوفه .. قالي هو مومن بيكيفك ولا ايه مانا كفاءه برده وجربييني .. قولت له خلي مومن يجي يكلمني واكسب بونت عندي وانت فاهم ده معناااه ايه .. بصلي وفضل ثابت شويه وفهم انه لو عملي طلباتي ممكن متمنعش عليه ويمبسط اكتر ف دوره ف الحفله اللي هتتعمل علياا .. قالي مااشي عشان العيون دي بس .. يعد شويه لقيت مومن جاي قالي نعم ي اسيل .. قولتله بقي كده ي مومن بتعمل فيا كده .. قالي مانتي اللي سيبتيني وجريتي انتي اللي حسستيني اني مسوواش قداامك .. قولتله تصظق انك حماار ومبتفهمش يعني اعجبت بيك ووافقت اعمل معاك كده وف اول مشكله تقوم بايعني وكمان خاطفني وعايز يتعمل عليا حفله .. قالي ي اسيل انتي مش فاهمه حاجه انا صحيح اداه بس مش سبب وده كان هيحصلك هيحصلك .. قولت له قصدك ايه ! مين ورا خطفي ده وغصب عني بدات اعيط .. قالي متعيطيش والنبي انا مقدرش اشوفك كده .. قولت له اسمع بقي ايا كان اللي خاطفني ده .. انت متعرفش انا مين وعلاقاتي واصله لحد فين .. رظ عليا بسرعه علاقاتك دي مش هتعملك حاجه ف موقف زي ده .. عليت صوتي اسمع ي خول الكلام لاخره واحكم فالاخر .. انتو هتعملو عليا حفله وهتنيكوني وتجيبو رجاله خولات زيكم تنيكني وفالاخر هخرج وهجيبكم من ازباركم واحد واحد اقل حاجه ي شويه اغبيه عشان ااكدلك كلامي .. افتح شنطتي اللي مرميه ع الارض دي حسيت فيه ان بدا يخاف فتحها قولتله طلع موبايلي طلعه قولت له طبعا مش محتاجه اقولك ان الموب الايفون له حمايه محترمه وانا كده كده مشغله داتا ولوكيشين طول الوقت ومفعله ابلكيشنز حمايه محتترمه بسبب شركه ابل .. من الاخر انت وديت الموب ده ميت حته دلوت المكان ده اتعرف وبعلاقاتي اللي بتستهين بيها انا مش هلبسكم قضيه لا .. انا هوديكم ورا الشمس حرفيا واحد واحد .. اسمع وركز ف كلامي .. انا مش هتناك ويتعمل عليا حفله.. انت هتخرجني من هنا .. ف مقابل اني هبقي ليك لوحدك هنفضل اصحاب وبدل ماتسرق لحظه ملهاش معني وتفضل خايف وتروح ف داهيه لانك غالبا امتر واحد هيشيل الليله متبقاش غبي عيش حياه كلها متعه .. انت هتخرجني من هنا وانت عليك تتصرف مع العالم دي .. ايه رايك ؟ حسيت ضربات قلبه زاادت وبدا يفكر .. حبيت اضرب الحديد وهو سخن .. قولت ي مومن انا اعجبت بيك من اول مره شوفتك فيها وحابه تكون راجلي وانت عارف اني مطلقه ومعنديش راجل انت غلطت ف حقي بس اثبتلي انك تستاهل تبقي راجلي اللي يحميني وانا اقيدلك صوابعي العشر شمع .. قعد يهرش ف دماغه وبعدين قالي موافق .. يلا بينا .. حط البلاستر ع بقي .. وخرجني ركبني العربيه جه اتنين رجاله بيقولوله انت بتعمل ايه .. قالهم البت كان معاها موبايل في جي بي اس الباشا قالي لازم تتنقل فورا .. انتو خليكم هنا عادي عشان الامور تفضل عاديه ..وانا هنقلها ع المكان اللي الباشا عايزها فيه .. وطلع بالعربيه وانا سامعها الرجاله بتقول احا النيكه هتروح ولا اييه .. مومن طلع بالعربيه فكني وشال البلاستر .. ووصلني لحد البيت قولت له مش هتقولي مين وراها قالي كويس انك بخير بعدين بقي عشان مضطر ارجع واقولهم ان طلعلي كمين والدنيا باظت واشوف حوار كده افبرك بيه هروبك سيبته وعملت اني دخلت البيت مسكت موبايلي رنيت ع بابا وخليته يكلملي حد ف الشرطه عشان يهتم بمشكلتي وخرجت روحت ع المركز وعرفت اسم الظابط الي بابا مكلمه وروحت حكيتله المشكله ف ظرف ساعه كانت العياال كلها اتلمت قدامي بقو يبصولي وخاصه مومن بيبصلي وشعوره بين الحسره والغضب وحاجات كتير ف بعض كده عينه كانت عايزه تاكلني .. بعدها الظابط قالي تمام ي ست الكل اتفضلي انتي .. قولتله انا محتاجه اعرف مين عمل كده .. قالي العيال كلها تحت ايدينا وهما يعتبر اعترفو ف هيقولو هيقولو عامه اتفضلي انتي ولو ف جديد هبلغك سلامنا للباشا مع الف سلامه .. مشيت وانا بنفخ وباخد نفسي اني خرجت من المشكله الكبيره دي بس بفكر مين ورااها مين عايز يخطفني ويخطفني ليه .. معقوله ممكن يكون كل غرضه انها تبان خطف بغرض الاغتصاب عشان اتكسر ! طيب لييه ! .. شكرراا تاني ي جماعه ع رسايلكم فعلا بتشجني وانا عارف ان رتم الاحداث بطئ شويه بس يعني ده الهدف منه انك تعيش الاحداث مع الشخصيه نوعا ما .. انا يعتبر شايل تفاصيل خوفا من بعض الملل عند الناس اللي مبتحبش تفاصيل كتير واخيرا الخطوط الدراميه لازم تبقي موجوده من وجهه نظري دي اللي بتجيب المتعه ف علاقات الجنس وكذلك بتمهد لاحداث كتير جايه لان القصه هنا من منظور واحد وهو لسان البطله مش بعرض ازمنه او مناظير شخصيات تانيه .. اشوفكم قريب فالجزء المحبب ليا من بدايه القصه " الجزء العاشر "شكراا .. بعتذر عن التاخير ف الظروف اللي عايشينها دي ونتمني الخير والسلامه للجميع وهديه مني اصالح الناس اللي زعلانه مني جزئين مع بعض وفي جزء اخر هيتنشر قريب .. اسيبكم مع بقيت القصه واتمني تعجبكم .. الجزء العاشر : وصلت البيت وانا دماغي تقلانه اوي وتعبانه من اللي حصل .. ومن كتر التفكير ف اللي حصل واللي جاي اترميت ع سريري اول ماوصلتله وروحت فالنوم عشان اصحي ع صوت موبايلي ببرن .. الو نرمين (اخت عزيز بن عمي) ايوه ازيك ؟ نرمين : اسيل حبيبتي انتي فين عامله ايه انتي كويسه ي بنتي ؟ انا : ايوه ايوه انا كنت نايمه بس مدريتش بنفسي .. هي الساعه كام .. نرمين : احنا اربعه دلوتي ي بنتي .. انا .. ياااه انا نمت كل ده .. نرمين .. ايوه انا لقيت عزيز قالي اللي حصل وروحنالك البيت بالليل لقينا ندي واصحابك وقالو انك جيتي نمتي ومش عايزين يقلقوكي عشان ترتاحي بس انا قلقت جامد قولت ارن عليكي طمنيني بقي .. قولتلها لا ي حبيبتي انا بخير متخافيش والعيال اتجابت ومحبوسين دلوت وانا صاخ سليم محدش اتعرضلي عامه هفوق ونتكلم تاني يلا بااي .. قفلت معاها ودخلت اخدت دش وانا بحاول افوق وخرجت من الحمام لبست وعملت قهوه ولقيت شهد قاعده قولتلها ايه الاخبار ي شهد .. قالتلي ازيك ي بنتي طمنينيا عليكي .. طمنتها وعرفت منها ان ندي وهيثم نزلو يشترو شويه حاجات ومصطفي راح معاهم عشان خلاص مفاضلش غير يومين ونرجع مصر عشان الشغل وقالتلي احنا ققررنا نسهر سوا بالليل هنا مش خارجين ونسافر سوا معاكي بكره كلنا .. قولتلها طيب تمام كده هدخل انا الاوضه عشان مصدعه شويه ولما يوصلو اندهيلي نعمل الاكل وكده قالتلي مالك ي حبيبتي بس ولقيتها قربت مني .. وقالتلي تحبي اعملك مسااج وضحكت قولتلها بتضحكي لييه ي بت طيب انا موافقه يلا بيناا .. وروحنا ع اوضتي قلعت هدومي ونمت بالاندر والبرا بس وقعدت تعملي مساج طلعت شاطره جدا جسمي فك خالص والدم جري ف عروقي وحسيتني فوقت فعلا وقعدنا اتكلمنا كتير ودخلنا ف الكلام ع مصطفي والسكس بدير ابصلها لقيتها قلعت كل هدومها وبقت ملط وجسمها الابيض الشمع اللي وصفتهلكم وهي عودها فرنساوي رفيعه ومفيهاش تجعيده حرفيا .. قولتلها ايه ي بت انتي سخنتي عليا ولا ايه قالتلي بحبك ي اسيل اه انا بموت ف جسمك ده انا لو راجل مسيبكيش لحظه .. ضحكت وقولتلها طيب مانتي معايا اهو .. لقيتها ركبتني ووطت عليا باستني من شفايفي وقالتلي مانا فعلا معاكي وهستغل كل لحظه معاكي بحبك ي سولي وفضلت تحسس ع جسمي وتبوسني جسمي فك فعلا وبقيت ع اخري وهي كانت عارفه التوقيت اللي نزلت فيه ع كسي لعبت فيه وفجاه لقيتها بترضع ف بزازي وتقولي اجمل بز ف الدنيا ده ي خواتي قولتلها طيب انا هوريكي ومسكتها لعبت بايدي ف كسهاا وقعدت احسس ع جسمها وبصراحه كنت مستمتعه فشخ بجسمها لانه ناعم اوي لقيتني بترعش قولتلها يخربيتك ي شهد انا اول مره احس بالكهربا دي واترعش كده انتي جسمك مفيهوش غلطه حقيقي وفضلنا نلحوس ف بعض لحد ماجبنا ونزلنا لبنا واحنا حاطين اكساسنا ع بعضها وبنفركهم ف بعض .. قولتلها يخربيت شقاوتك انتي مصيبه قالتلي تلميذتك انتي والباشا ندي وقعدنا نضحك وقولتلها لازم ناخد شاور بسرعه عشان زمانهم جايين قالتلي طيب يلا قولتلها طيب اتحركي روحي ادخلي حمام اوضتكم قالتلي طيب وليه التبذير ناخد شاور سوا سوا وضحكت قولتلها يخربيت جنانك لو جم هيكشفونا قالتلي لا متخافيش قدماهم شويه المفروض اني هعمل الاكل لسه اصلا .. دخلنا ناخد شاور وقعدنا نقفش لبعض ونلعب لبعض ونهزر ونضحك لحد ماخرجنا ولبسنا وقولتلها طيب يلا روحي ابداي فالغدا وانا شويه وهجيلك اكمل معاكي .. سيبتها واتصلت ع عزيز وقولتله ان نرمين كلمتني وكده قالي ي اسيل انا متجنن لازم اشوفك قولت له مش هينفع طبعا انت كده متجنن فعلا نرمين عندك والناس كلهم هناا قالي بكره الصبح المفروض هروح مع نرمين المايه هقولها اني مضطر ارجع ب اي حجه وارجعلك قولتله خلاص بس لازم بدري لاني نازله مصر اصلا قالي ليه كده بس انتي لحقتي قولتله ي بني احنا هنا بقالنا يجي اسبوع .. قالي خلاص بدري ي ست الكل يلا بقي خلي بالك من نفسك ي حبيبه قلبي باي .. قفلت معاه لقيت ايمن بيتصل بيا رديت عليه قالي عامله ايه وازيك قولتله اهو بحاول اكون كويسه قالي للدرجه دي هو وجوودي مضايقك اوي كده قولت وجودك ايه انت مش فالدنيا متعرفش ايه اللي حصلي قالي لا معرفش في ايه ؟ قولت ابقي اسال واعرف لو هامك امري قالي ي حبيبتي مانا بسالك انتي اهو .. واعرف لو هامك امري قالي ي حبيبتي مانا بسالك انتي اهو .. قولت لنفسي ايه الغباء اللي انا فيه ده وضحكت ع نفسي وحكيتله ع الخطف وقعد يطيب خاطري وقالي كلام حلو وفالنهايه قالي افهمم من كده انك موافقه قولت له مش عارفه ي ايمن انت مش مستوعب و**** اثرت عليا ازاي .. قالي جملتين صدموني صدمه مستوعبتهاش لدرجه اني معرفتش دي كده حاجه حلوه ولا وحشه .. بقووله انت مش مستوعب ي ايمن انت اثرت عليا ازاي .. قالي اسيل انا عارف ان ممكن يكون بقي لكي علاقات واصدقاء دلوت وانا مش ممانع تفضلي ف علاقاتك طالما انتي حابه كده وده هيبسطك ويعوضك عني شويه بس بشرط ابقي عارف مين الناس دي .. انا سمعت الكلام وفهمته وبلمت حرفيا مكنتش قادره انطق ولا ارد بايه ولا اعمل ايه افرح دي كده حاجه حلوه اني هعمل اللي عايزاه وبمزاجي ومش هبقي مضطره اخبي ولا ازعل ان ايمن حاسس اني اتشرمطت ! قولت له انا نازله مصر بكره لما اوصل نشوف ي ايمن قالي خلاص تمام هستناكي ي حبيبتي .. باي .. قفلت معاه وانا بفكر فالي قاله .. لقيتني بتصل ب وحيد بيه رد عليا قالي ازيك ي حبيبتي قولتله بقولك ايه هو ايمن كان عندك او اتقابلتو اتكلمتو ف حاجه قالي لا مشوفتوش من وقت ماكنتو عندي .. قولت له طيب هو يعرف اي حاجه ماللي بينا .. قالي انتي بتقولي ايه ! قولت له انا بسال قالي وبان عليه التوتر لا طبعا يعرف ازاي .. هو ايه اللي حصل قولت له خلاص انا كنت عايزه افهم بس قالي طيب فهميني قولت له بعدين بقي لما نتقابل قالي طيب مش يلا نتقابل بقي ي قلبي انا مستنيكي ع نار اهوو قولت له صعب اوي دلوت وبعدين مش انت اللي قايلنا لازم نكون ف الشركه بعد بكره وضحكت قالي اه هنبدا شغل بس لو عايزه تاخديلك يوم كمان من عندي انا اوكاي بس يوم واحد قولت له لما ننزل مصر بس نشوف الدنيا .. قالي صعب انتي عارفه عشان عيشه مراتي وكده قولت له لا متقلقش عليا دي بقي .. يلا باي .. قفلت معاه ونزلت المطبخ ل شهد .. قولتلها معلش ي روحي اتاخرت عليكي شويه وقعدنا نهزر شويه ونتكلم قولتلها امال ايه منفسكيش ف فرده تانيه غير مصطفي قالتي بتقولي ايه ي بت وهي مبتسمه كده لا انا بحب طفطف قولتلها وانا قولت متحبيهوش انا قصدي لزرم المتعه انا حسيت شهوتك عاليه بغباء قالتلي هو انا اقدر اصلا ده يدبحني قولتلها طب ماهو بينيك نسوان غيرك .. لقيت وشها احمر وبدات تعرق قالتلي نسوان ميييين ! ضحكت جداا وقولتلها امال انا ابقي اييه فضلت تضحك وتقولي خضيتيني لا ي قلبي انتي وضع خاص وبعدين انا مشاركاه وطالما مشاركاه خلاص بستمتع زي ماهو بيستمتع ومعنديش مشكله وبعدين ده انا بهييج عليكي امال هو يعمل ايه ي وحشش انت .. قولتلها طيب مايشاركك هو راجل تاني زي مابتشاركيه ! وقفت حسيتها بتفكر وقالتلي انتي عايزه توصلي لايه طيب قولتلها مش عايزه ي بت و**** انا بدردش معاكي عادي انتي عارف انا بحب النيك والجنس ومابنصدق نلاقي اللي زينا ندردش معاه .. قالتلي و**** معاكي حق بس الأمور دي صعبه حبه .. قولتلها انتي اللي مصعباها سهليها هتستهل وضحكنا وكملنا كلام وعمايل لحد ماجم من بره وقعدنا ناكل كلنا وقعدنا نقلب ف الكلام بقي كانو فين وجابو ايه وهزروا معايا شويه عشان يفكوني بعد اللي حصل خلصنا اكل قومت اشيل الاكل مع ندي وشهد واحنا ف المطبخ لقيت ندي معديه من ورايا راحت ظارفاني بعبوص نطيت قولتلها يخربيتك شهد ماتت مالضحك وندي قالتلنا ماتيجو بعد الاكل كده وغمزت قولتلها ده انتي سخنه اوي قالتلي اوووي اوووي سهد قالتلها طب الاول نشوف اللي بره دول ونجيبلهم حاجه ساقعه ونقعد معاهم ندب قامت مطلعه قزازه من التلاجه انا مليش فالخمور ولا اعرف انواعها بس مكنش غريب عليا اعرف ان دي خمره يعني قولتلها يخربيتك ايه ده قاتلي هيثم جابها مع مصطفي وصمم واتراهنو اننا هنشرب معاهم وقالي اجيبها بعد الاكل طلعنالهم بقي وقعدنا بره كانت ترابيذه كبيره مربعه شبه ترابيذات السفره وحواليها كراسي مرصوصه دخلنا عليهم كانت شهد لابسه عبايا كحلي مفتوحه من عند وسطها وبسبعه كبيره من فوق صدرها باين كله وطرفين الكورتيز الصغيرين بتوع بزازها باينين وندي لابسه عبايا برده صفره ضيقه فشخ ع طيزها اللي بتحك ف بعضها وبتتهز من ضيق العبايه وبزازها هيقطعوا العبايه حرفيا وطرف البرا الخضره باينه من العبايه مغري فششخ وانا كنت لابسه ليج رصاصي وعليه تيشرت خفيف اورنج حمالات بيبين بزازي من الجناب بالبرا الاورنج طلعنالهم وفضلوا يتغزلوا فينا وخاصه انا عشان هما مراتاتهم عادي وكده المهم قعدنا قولتلهم ايه اللي جيبتوه ده انت بتشرب من امتي ي هيثم قالي تفاريحي كده جابو الحجاه وبداو شرب هو ومصطفي وشهد قالت هجرب وندي بتقول لا مش عايزه قولتلها أنا مش شاربه حاجه مصطفي عزم ع ندي وقالها طيب دوقي بس وخلاص ف اخدت الكاس من ايده وشربت قولتلهم مش هنلعب بقي ولا ايه هيثم قالي خلاص نلعب ولو خسرتي تشربي وضحك قولت له بس نلعب المهم .. شهد قالت نلعب اساله نعمل قرعه بالقزازه واللي القزازه تختاره يتسال والي ف ضهر الازازه يسال اول مره السوال كان من عندي رايح ل ندي ف قالولي يلا اسالي قعدت اقولهن اسال ايه بس مش ف دماغي اسااله وبتاع قولتلها فالاخر اي حاجه عشان اخلص قولتلها بتحبي اكل ايه ف قالت جمبري مصطفي قال ايع الاساله دي لا بصو عشان متبقاش ممله احنا نختار بالازازره اللي يتسال ونعمل ورق وكل واحد يكتب سوال في ورقه ويطويها واالي يتسال يختار سوال من الورق من غير مايتعرف مين سال عشان نسال اساله براحتنا من غير ملل قالو حلو ده يلا بينا وجابو اقلام وورقم وكل واحد كتب سوال احتارت ف اول سوال اكتب ايه فالورقه قولت اما اكتب ايه اكتر وضع بتحبه فالسكس ؟ ف اول مره سوالي مطلعش واللي كان المفروض يتسال كان هيثم قري السوال طلع بتحب نيك الكس اكتر ولا الطيز قال ايه ده الاثنين جامدين فشخ بس هختار الطيز وقعدنا نضحك وبتاع تاني مره السوال راح لندي ولقيته سوالي وقالت بحب وضع ايه انا بحب انط ع البتاع واركب فوقه ووشي ف وشه وهو بيمسك بزازي وانا بتنطط ع زبه وهو بيفشخ فيا كدهه ااه قولنلها ايه ي بت بتسخني مننا ولا اييه وبصينا لهيثم وقعد يضحك وكلنا ميتين مالضحك وبدانا نسخن فعلا تالت سوال لقيته جالي اختارت ورقه لقيت فيها ايه اكتر حاجه بتحسي فيها بالمتعه واقصي رعشه جنسيه ؟ قولتلهم ايه ده ي جمااعه مين اللي كاتب السوال ده مش معقول كده وبضحك قالولي لا مينفعش لازم تجاوبي سرحت فالسوال وافتكرت عزيز وقعدت افتكر رومانسيته ورعشتي معاه واحساسي بانوثتي لقيتني بدات ابرد واترعش كده قالولي هنستني كتير ولا ايه قولتلهم لما احس بايد الراجل عليا برومانسيه فضلو يضحكوا طبعا و ندب قالتلي لا لا مش اسيا اللي اعرفها دي وتضحك وكده قالو طيب يلا اخر سوال كان من نصيب مصطفي وكان السوال تحب تجرب انواع نسوان كتير وايه نوعك المفضل ؟ لما سمعت السوال فهمت انه من شهد بعد ماسمعت كلامي وبتفكر فيه وكان نفسها مصطفي بالذات اللي يتسال وحظها كان حلو بصيت ف عنين شهد وشوفت حماس غير عادي وقلبها بيدق وزي ماتكون مستنيه نتيجه امتحان بفارغ الصبر وبتعض ع شفايفها وباصه لمصطفي وكانت اجابه مصطفي صامه نوعا ما لشهد وده بان علي وشها اول مانطق ! تعالو نشوف قال ايه فالجزء ال11 وايه اللي حصل بعدها !! الجزء الحادي عشر .. مصطفي قري السوال وقال اوباا ايه ده ايه السوال ده ي جمااعه انا كل انواع النسوان طبعا بموت فيهم كلهم وقعد يضحك ويقول ام طيز مقلوظه وام بزاز ناطه واللي عودها قتال واللي وسطها مرسوم والشقره والبيضه والسمره والحرشه والناعمه وقعد يعدد وانا باصه ع شهد كاتمه غيظها وهتنفجر لقيتها بتبصلي ووهتدمع زي ماتكون عايزه تقولي انتي صح حاولت الحق الموقف قولت له طيب ي مصطفي ماتكمل السوال بقي ولا ايه ي جماعه وبصيت لشهد عشان انببهه بقيت السوال وايه اكتر نوع بتحبه معرفش اخد باله ولا لا بس لقبته بيقولي بتهرجي ي اسيل هي دي عايزه كلام اكتر نوع تركيبه خاصه مش موجوده فالدنيا غير عند واحد بس ف كائن الشهد اللي قاعد معانا ده وبص لشهد وبعتلها بوسه ع الطاير ضحكت وروحها ردتلها تاني وانا اتنهدت وقولت كويس ان لحسها بدل ماتتقلب مشكله مننا .. وحبيت اغير المود بقي قولتلهم طيب ايه بقي مانغير اللعبه دي .. هيثم قال نلعب الشايب والاحكام تبقي ف ورق زي ده بس احكام من غير ملل بقي ي جمااعه .. ندي قالت خلاص اشطاا يلا بينا.. اول جيم كتبنا احكامنا لعبنا وللاسف الخسران كاان انا .. هيثم قال بس ثانيه وااحده قبل الحكم تشربي قولت له مااشي شربت معاهم كاس فالتاني وسحبت ورقه ولقيت مكتوب فيها تكشف زبك او بزازك لمده عشر دق قولتلهم احييه ايه ده لا لا لا قالولي لا لعبه احنا بننبسط يلا بقي بلاش رخامه قولتلهم لا مش للدرجه ي جماعه ندي قالتلي اللي مش قد اللعب ميلعبش ي قمر لقيت مصكفي ثانيه واحده ايه التحيز ده يعني اشمعنا زب لو راجل وبزاز لو ست ليع مش كس زي الزب لا لازم يبقي كس قصاد الزب اللي كاتب اكيد واحده منكم شهد قالتله اللي كتب حر ابقي اكتب الي يعجبك قال ماشي ي ستي موافق فالاخر لقيتني بقلع التيشرت عشان البرا الاورنج ع جسمي تبان لقيتهم متنحنلي حتي شهد وندي قولتلهم اهو يلا كملو لعب بقي كلهم ف صوت واحد لا لسه يلا بقي وصحيح انا نمت مع هيثم ومصطفي بس كل واحد لوحده وبنبقي وسط شهوه مش بشكل عام كده وده خلاني متردده شويه لحد مافجاه لقيت ندي من ورايا فكت البرا وسهلت عليا اني اقلها عشان اتمتع بنظرات الاعجاب ف عيونهم ستات قبل رجاله والاقي مصطفي نزل ايده تحت الترابيذه فهمت انه بيحطه ع زبه اللي اكيد بدا يقف و وهيثم خبط ع الترابيذه بايديه كانه بيعلن ان الدم بدا يجري ف عروق زبه .. شهد قطعت السكوت اللي مستمرش كتير وقالت قلبي ي نااس ايه الحلاوه دي يلا بقي نكمل وفضلنا نلعب وكان الحكم المره دي ع هيثم لما فتح الورقه لقي ان مطلوب منه يقلع هدومه كلها ويوقف زبه عشان نشوفه وبعدين يكمل لعب عريان .. قال ايه ده ده الدور جه عليا بسرعه وبدا يقلع فعلا لحد ما بقي ملط وكلنا عنينا ع زبه وقال طيب اوقفه ازاي ده قولتله يعني بزازي دي متوقفوش وضحكت بشرمطه بصلها مع الكلمه وهو عريان وكلنا بنبصله لقيناه يقف فعلا وقعدنا نضحك راح قاعد ع الكرسي عشان يداري شويه وقعد يشرب وشربنا تاني كلنا وكملنا لعب وكان كله حماس لدرجه اني نسيت ان الحكم بتاعي كان عشر دقايق بس والمفروض البس تاني عادي بس انا حبيت القعده كده ورجت بزازي مع كل حركه .. والمره دي كان مصطفي الخسران طلع الورقه وقراها لقاها مصي زب هيثم اللي واقف ده خمس دقايق قعدنا نضحك وبتاع قال ده تفصيل ده انت اللي كاتب ي هيثم قال مش انا ي عم ايه ده مصكفي راح واخد ورقه تانيه وقال لا اشوف حاجه تانيه ي جماعه اللي يكتب يكتب حاجه للاثنين مع بعض بعد كده فتحها وكان مكتوب فيها مص حلمات اسيل اووه قعدو يهيصو وبتاع وجه عندي مصطفي وراح ضاحك ايه ده ي جماعه بصيت ع زبه كان باين من السورت انه واقف اووي قرب اكتر ومسك بزازي فعصهم بايدي وبدا ينزل ع فرده فرده يرضع فيها وانا بدات اهيج والسكوت عم المكان لقيتني بحط ايدي ع زبه من فوق الشورت وقعدت العب فيه راحت شهد جاي وشاداه لتحت قلعتهوله قام واقف عشةن يبص لشهد بعد ما كان موطي يرضع قام زبه ناطط قدامي وشي بالظبط مسكت زبن وحطيت ف بوقي لقيت شهد كانت لفت الناحيه التانيه وبدات تاكل بيضانه واتشاركنا انا وشهد ف زب مصطفي اللي قلع تيشرته قامت ندي قالت اييييه بقي مش هنكمل الحكم خلص كده .. وهيثم قال يلا ي جماعه نكمل وقام صابب دور كاسات من تاني شربنا وكملنا لعب وكله كان هزار وضحك وبدانا نسكر فعلا والمره دي الخسران كانت شهد والحكم كان حكمي انا واللي بصراحه كتبته مرتين عشةن كان نفسي يطلعلي بس كان حظي وحش وهو ان اللي عليه الحكم يطلع ع الترابيذه ويرقص بعد مايقلع هدومه كلها وفعلا شهد قلعت وطلعت الترابيذه قدامنا بجسمها الابيضاني جداا ده وبدات ترقص ع المزيكا اللي شغلتها ندي وحبه رقص من عود فرنساوي يهبلوا بصيت ع هيثم ومصطفي كل واحد فيهم متنح وعمال يميل يمين وشمال بجسمه ويبصوا من تحت ع كسها وضحك ومسخره قام مصطفي قايل عليا انا الطالعه دي وقام وهو ملط وزبه بيتطنطط قدامه لانه كان بدا ينام تاني او هو واقف بس طري مش انتصاب كام قام ورجع بعد دقيقتين ب خمس سجاير واضح جدا انهم ملفوفين ومتحضرين بس معرفش فيهم ايه بالظبط شهد نزلت من ع الترابيذه وقالتله يخربيتك انت مش قولتلي بقيت تشرب خفيف خفيف قالها ما ده وقت الخفيف ولع وعزم ع هيثم اللي قعد يشكر ف مزاجه وقال لازك كلنا ندوق ي جماعه مع حاله السكر والدوخه قولت اما اجرب اخد شويه من سيجارتي وكحيت ومصطفب صمم اكملها ف اخدت شويه كمان ومكملتهاش بس حسيتها مع الخمره قلبت دماغي ع الاخر .. هيثم وزع الورق ولعبنا جيم كمان وكان اخر جيم واللي خسرته كانت ندي مسكت الورقه لقت فيها مكتوب تقعدي ع اقرب زب من ناحيه الشمال وبما اننا كنا كلنا يمين مصطفي ف كان باين ان مصطفي اللي عاملها وقاصد ان اي حد يجيله الورقه مننا يجي يتناك منه ندي احيه وبتاع وضحكت وقعدنا نهيص يلا وبتاع راحت عند كرسي مصطفي ومسكت بتاعه بايد وبلت ايديها التانيه ب ريقها وعملتلها هاندجوب ع السريع وقامت حطت رجلها حوالين الكرسي وقاعده علي زبه لقيناها من اول قاعده راحت مطلعه الاااه من تحت اوي بكل محن ولما شعرها ورااها ومصطفي قام ماسك فرديتبن طيازها باديها وفضلت الخبره تنط ع زبه ولا اجدعها لبوه ف منظر سيكسي جامد فشخ كان نفسي اصوره مسكت الموب بس حسيت انهم هياخدو بالهم ف قولت بلاش واستمتع بالمشهد غصب عني لقيت ايدي ع كسي بلعب فيه وبصيت ع هيثم المعرص اللي شايف مراته بتتلبون ع زب راجل قدامه لقيت هيثم عمال يلعب ف زبه وبصيت ع شهد وانا متوقعه تكون بتلعب ف كسها هي كمان بس لقيت حاجه تانيه مختلفه تماما ! ملامحها كان كلها غضب وعينيها بتطق شرار وهي شايفه مصطفي ماسك طيز ندي المربربه بايديه الاثنين وعمال يعض ع شفايفه ويقول الاااه ..ورد فعلها كان سريع جداا قامت زي الطور الهايج ع هيثم وقومته وقالتلها نام فوق الترابيذه هيثم نام وزبه واقف زي عمود النور قامت شهد طالعه فوق الترابيذه وقاعده عليه وطبها شهد خفيفه ورفيعه ف كان سهله عليها تتنطط وكأن كل الشهوه اللي عندها اتجمعت في صوره شهوه انتقام شوفتها وهي بتصوت ووتطلع وتنزل بسرعه كبيره كانها عايزه تتفشخ جامد وتغطي علي صوت المعركه التانيه وحرفيا كانها ف معركه وعايزه تنتصر لحظاات كاننت ندي نامت ع الكنبه ع ضهرها ورفعت رجليها لفوق ومسكتهم عشان تدي مجال للوحش اللي بين رجلين مصطفي ينزلها عليها وهنا قولت اكيد بيبصو ع بعض وع نفسهم ومحدش واخد باله مني صورت فيديو ميكملش اربعين ثانيه بس كان احلي توثيق للحظات دي ومعرفش ليه بصور فعلا عشان امسك عليهم حاجه ولا عشان الشهوه والمتعه او تشان ارجع اشوفها تاني واستمتع لو سابوني ورجعت وحيده بعد سنين الحرماان قفلت الفيديو ورميت الموبايل وروحت ع الكنبه جنبهم وفتحت رجلي وقعدت افرك ف كسي وانا بتفرج شويه ع ندي جنبي وهي بتتناك وشويه ع شهد اللي بقت هي اللي نايمه ع الترابيذه ع ضهرها وهيثم حاطط رجلها ع كتافه وبينيك فيهاا وفجااه شهد راحت مصووتخ اااه ي خرم طيزي يانا فاشاره لهيثم ينيكها من طيزها وعشان تعلن لمصطفي انها كمان هتتناك من طيزها بعد ماكانت مش عايزه نزع من انوع التمرد عليه كان مصطفي وندي اتعدلوا واتفرجو ع هيثم وهو عادل جسم شهد ف وضع الدوجي وهي متوصتش باحلي تفنيسه من جسمها اللي عامل زي الكربااج تشان هيثم يبدا ينكيها ف طيزها وتصوت شهد والمره دي بجد لان النيك كان بيوجعها فعلا ندي راحت ع شهد وباستها ف بوقها وحطت ايدها ع كسها وهي بتتناك من طيزهاا .. قولتلهم اييه ي شويه معرصيين وانا فاظه ف وسطكم ولا ايه عمالين تبدلو ع بعض واوضاع وبتاع ولا حد عمل اعتبار للغبانه اللي معهاش راجل دي مصطفي قال ي قلبي كلنا تحت امرك وبدا يبوسني ندي سابت شهد وجات قعدت ع الارض وطت ع كسي تلحسه ومصطفي قام نايم ع الكنبه عشان ياخدني ف حضنه اركب ع زبه وبدا ينيك فيا فعلا كان شهد نزلت راحت تقف بالعكس عشان تصدرلي كسها الحسه ف بقي الوضع اني راكبه زب مصطفي ومميله عليه وبلحس ف كس شهد لقيتني بتبعبص ف خرم طيزي عشان بعدها اشهق من دخول زب جديد ف خرم طيزي وهو زب نييييك الطياز هيثم اللي يموت ف حاجه اسمها نيك الطيز وندي كملت عليا وبدات تلعب ف حلماتي .. مكنتش قادره احس وقتها باي حاجه وبطلت لحي لشهد قامت اتعدلت وقعدت تبوسنب ف شفايفي ف بقي الوضع ان شهد بتبوسني ف شفايفي وندي بتلحس وتلعب ف بزازي وهيثم بينيكني ف طيزي ومصطفي ف كسي ف وقت واحد .. مزيج من احساسيس الالم والشهوه والرغبه والقوه والسيطره اني تحت ايدي اربع اثنين رجاله واتنين ستات تحت خدمه متعتي فعلا الشهوه جنون وجنونها ملوش حدود ممكن يوديك لابعد ماتتخيل وزي اي حاجه الحرمان منها يقلب معاك بافوره وايه افوره اكتر من حفله نيك جماعي خمسه مدريتش بنفسي غير وانا بصرخ كفايا ي ولاد المتناااكه مش قادره مش قاادره .. هيثم شال زبه من طيزي ومصطفي قام عدل جسمه كان هيثم نام مكان مصكفي وقالي كسك ي قمري ندوق بقي قعدت علي ولف مصطفي قوم شهد ووقف مكانها وبدا ينيكني من بوقي انا مش بعمل بلو جوب لا هو اللي بيدخل ويطلع زبه ف بوقي وانا بتحكم ف فتحه بوقي عشان تبقي ع مقاس زبه لحد مالقيت هيثم هيجيب وقام مطلع زبه وناطرهم ع بطني ومصطفي لما شافه جاب قام مزود السرعه لحد ماجابهم ع وشي باخد نفسي وببص اشوف الشراميط فين لقيتهم ع الارض عاملين 69 وبيلحسو ف اكساس بعض روحت عليهم لقيتهم عملو مقص وحطو اكساسهم ع بعض وقعدو يتساحقو لحد مانزلوا شهوتهم وفضلو مرميين ع الارض وانا جنبهم ومش قادرين نتحرك كلنا نطلع فوق الاوض من السكر وتعب النيك فضلت ممده مدريتش بنفسي غير الصبح وانا قايمه ع جرس الباب بطريقه جنونيه وكأن اللي بره بوليس الاداب هيجي يلمنا ببص حواليا لقيت اربع جسس ميته عريانين ملط وانا الخامسه والجرس مش عايز يبطل رن وخبط ع الباب !! نهايه الجزء السلسلة الاولى من القصة اتمني تكونو استمتعتو فالجزئين دول

السلسله الثانيه بعنوان “شهوة امرأة اسلوب حياه ” استكمالا لاحداث السلسله الاولي ” شهوه امرأه ومخطط المصيف ” .. لمتابعة السلسله الثانيه اضغط ((هنا))

إرسال تعليق

3 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.
  1. قصه جميله اوي و الفضول هيموتني واعرف حصل ايه بعد كدا

    ردحذف
    الردود
    1. تم اضافة السلسلة الثانية https://www.brozzerxnxx.online/2022/05/blog-post_12.html?m=1

      حذف

Top Post Ad

Below Post Ad